Tuesday, 15 March 2011

عبد المنعم سعيد أوقف صحفيتين عن العمل

وصلتني الرسالة عبر البريد الإلكتروني:
نحن سعادة حسين وصباح حمامو الصحفيتان بالأهرام وفاتن بركات ووفاء وحيد الإداريتان بنفس المؤسسة نرفع هذا البيان للمعنيين في الدولة : المجلس العسكري الموقر و السيد رئيس الوزراء و نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف علي مجلسى الشعب والشورى والمجلس الأعلي للصحافة وهيئة الرقابة الادارية ونوضح أننا توجهنا منذ ايام لمكتب السيد رئيس مجلس الإدارة بالأهرام الدكتور عبد المنعم سعيد لمقابلته وتقديم بعض الطلبات الشخصية والإصلاحية بالمؤسسة والموقعة من العاملين بكافة الادارات إلا أنه رفض استقبالنا وعندما أصررنا علي اللقاء حضر مدير عام المؤسسة وهددنا بطلب الشرطة العسكرية لاعتقالنا ووقفنا عن العمل وتحويلنا للشئون القانونية وبالفعل حضر ضابط شرطة عسكرية ومعه جنديان فوجدنا جالسين في مدخل المكتب الخارجى وزملاء آخرين من الأهرام واقفين لهم مثلنا طلبات ولكنه أبلغنا شفاهة بصدور قرار بوقفناعن العمل
( نما الى علمنا ان القرار اتخذ بالتمرير على اعضاء مجلس الادارة) دون إتخاذ أية إجراءات قانونية فلم نبلغ بالقرار ولم نتسلم صورة منه وبالتالى فإننا لم نوقع على اية اخطارات او طلبات للتحقيق. ونحن أبلغنا السيد الرائد ضابط الشرطة العسكرية ببطلان هذا القرار واننا نواجه تهديدات وارهاب يمارسه ضدنا كل من رئيس مجلس الإدارة د. عبد المنعم سعيد ود. طه عبد العليم مدير عام المؤسسة فاتصل تليفونيا بأحد قيادات القوات المسلحة ( اللواء/ أحمد نائب رئيس هيئة العمليات) ثم أبلغنا شفاهة أن يعود الحال إلى ماكان عليه وان القرار باطل بناء علي أوامر القيادة ودخل أمامنا لابلاغ رئيس مجلس الإدارة بهذا الكلام. إلا أننا فوجئنا في صباح يوم الأربعاء ٩ مارس ٢٠١١ برفع كروت إثبات الحضور من الساعة مما يعد إجراءا تعسفيا ضدنا لارهابنا وباقي الزملاء ومنعنا من المطالبة بحقوقنا المسلوبة ولاسكاتنا عن كشف المخالفات الجسيمة التي تحدث في المؤسسة خلال هذه الفترة.
وسبب هذه المعاملة واختيارنا "كباش فداء" هو محاولة ارهابنا وتكميم أفواهنا وأفواه باقى العاملين بالمؤسسة (هذه التصرفات من قبل الادارة الموقرة تؤكد رفضهم للثورة التى استشهد فيها شبابنا الكرام وعدم قبولهم لاى تغيير) وذلك نظرا لسابق ابلاغنا الشرطة العسكرية عن كرتونات تخص مسئولين بالاهرام 4تخص أ.اسامة سرايا و20 تخص أ.حسن حمدى مملوءة بالأوراق بالإضافة الى تضامننا مع مجموعة من الزملاء وذهابنا الى مقر مجلس الوزراء حيث التقينا المهندس عصام شرف رئيس المجلس وسلمناه مطالب العاملين وشكاواهم ضد الادارة الحالية للأهرام.. وكذلك تقدمنا ببلاغات للنائب العام بمستندات تؤكد فساد الادارة وطلبنا منع سفرهم والتحفظ على أموالهم للتحقق من مصادر ثرواتهم بالاضافة الى حماية مستندات المؤسسة التى يتم تسريبها وفرمها بمعرفة بعض المفسدين.
فى اليوم السابق لهذه الواقعة اجتمع زملائنا من كافة ادارات المؤسسة واصروا على حضور جلسة مجلس الادارة وتم اختيار اثنين منهما السيدة وفاء وحيد(إدارة الاعلانات) حضرا ليحبطا محاولة مجلس الادارة تعيين آلاف الموظفين والعمال والصحفيين (اغلبهم من خارج المؤسسة رغم ان هناك اكثر من الف شخص يعملون مؤقتين منهم من امضى 25 سنة فى خدمة هذا الصرح العظيم).
و نما الى علمنا أيضا أنه يتم اجبار العمال والاداريين بالتوقيع على مطالبة باستمرار د.عبد المنعم سعيد (وبالتالى ستستمر باقى القيادات ويبقى الحال على ما هو عليه)..ومن يرفضون التوقيع سيحرمون من حوافزهم او يتم نقلهم تعسفيا وقد ينكل بهم.
رجاء التكرم بالإحاطة أن هذا الوقف عن العمل ينتج عنه وقف صرف مستحقاتنا.

ملحوظة: تم عمل محضرإثبات حالة رقم ٩ أحوال بقسم بولاق أبو العلا مرفق بالمحضر الأصلي ٨٢٧
إداري وابلاغ مكتب العمل التابعة له مؤسسة الاهرام درءا للتلاعب ومحاولة فصلنا بحيل يعلمها جيدا العاملين فى الاهرام، ونحن بصدد اتخاذ كافة الاجراءات القانونية لوقف هذا القرار المخالف للقوانين واللوائح وحفظ جميع حقوقنا.
ولكم جزيل الشكر على سعة الصدر فى هذه الظروف الحرجة وسرعة الاستجابة،
تحريرا فى:9/3/2011.
مقدموه
سعادة حسين – صباح حمامو
فاتن بركات – وفاء وحيد

6 comments:

عبده البرماوي said...

هو أنا قلت قبل كده عبارة "تثوير النساء" ولا لأ.. أنا حاسس ان الستات هما اللى هينجزوا فى أم الثورة دى.. اديلو

بساطه said...

مضطر اقول كلمه قبيحه من 3 حروف

ayman radwan said...

المفروض الدكتور عصام شرف ياخد موقف مع الجناح الاعلامي الموالي للنظام السابق كله وباسرع وقت دول منافقين والنفاق اشد من الكفر معرفش لو كان عندهم دم كان زمانهم استقالو لكن الظاهر ان الي بيمشي جواهم ميه وسخه وساقعه

واحد عادى said...

بصراحه حاجه مش مفهومه ابدا - اسامه سرايا وعصابته معروف انهم من كلاب العهد البائد وانهم محترفين تزوير لاراده الشعب والتطبيل والزمير للحكام وهمه على كل لون يا باتستا - وكل شويه يطلع يحيى الجمل يقول ح نغير القيادات الصحفيه ودول قاعدين زى ماهمه - بصراحه يبقى مافيش غير تفسير واحد - انهم مطلوبين لهذه المرحله - طب همه ايه مميزاتهم ومهاراتهم ؟؟ التزوير - التدليس - النفاق - الحرفيه الصحفيه الملتويه - يبقى السؤال اللى بيفرض نفسه - ليه الحكومه والمجلس العسكرى يريد منهم ممارسه هذه الانشطه ؟؟؟ ماذا يريدون ان يمررون - بماذا يريدون ان يخدعوا هذا الشعب ؟؟؟ ياريت نتكاتف لنجد اجابه

FATMA said...

المهم كيف يصل فعلا ذلك للمجلس العسكري وورئيس الوزراء
ليه ما يعملوش لقاء علي الجزيرة

Devman said...

هل تحققتي من هذا الأمر بنفسك ؟
هناك حديث شريف يقول فيما معناه

"كفي بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع"

وأنت أستاذة نوارة محط ثقة الكثييييييييييير من الناس.