Thursday, 1 January 2009

هو روبرت فيسك بيحزنا على نفسنا ليه؟

انا لما قريت المقالة دي عيطت، هو بيوكسنا تاني ليه؟ وايه الندب ده الله يخرب بيته، ده بيفكرني بالفلاحات اللي راحوا يعزوا طنط شاهندة في كمشيش وقعدوا يقولوا لها: ياللي عمرك ما قلعتي الاسود، ياللي ما شفتيش يوم عدل في حياتك، ياللي من ساعة ما ابوكي راح وانت في بكا وعياط من ابوكي لاخوكي لابن عمتك لجوزك، يا حرقة قلبك ياختي...لما كانوا ح يموتوا الست وابنها الكبير جات له ازمة وما بقاش عارف ياخد نفسه وبنتها داخت وكانت ح يغمى عليها لدرجة ان ابن اخوها قال لي: يعني هم جايين يعزوا وللا جايين يشتموا مثلا؟
صرم يا نفيسة، نسيت اترجم العنوان: روبرت فيسك: الدولة المصرية المتعفنة اضعف وافسد من ان تتحرك
Robert Fisk: The rotten state of Egypt is too powerless and corrupt to act

There was a day when we worried about the "Arab masses" – the millions of "ordinary" Arabs on the streets of Cairo, Kuwait, Amman, Beirut – and their reaction to the constant bloodbaths in the Middle East. Could Anwar Sadat restrain the anger of his people? And now – after three decades of Hosni Mubarak – can Mubarak (or "La Vache Qui Rit", as he is still called in Cairo) restrain the anger of his people? The answer, of course, is that Egyptians and Kuwaitis and Jordanians will be allowed to shout in the streets of their capitals – but then they will be shut down, with the help of the tens of thousands of secret policemen and government militiamen who serve the princes and kings and elderly rulers of the Arab world.
في يوم ما اصابنا القلق بشأن الجماهير العربية – ملايين العرب "العاديين" الذين نزلوا الى شوارع القاهرة والكويت وعمان وبيروت – وردود افعالهم على ديمومة حمام الدم في الشرق الاوسط. هل يستطيع السادات السيطرة على غضب هؤلاء الناس؟ والآن – بعد مرور ثلاثة عقود على حكم حسني مبارك – هل يستطيع مبارك (او البقرة الضاحكة كما يسمونه في القاهرة) السيطرة على غضب هؤلاء الناس؟ والاجابة، بالطبع، هي ان المصريين والكويتيين والاردنيين سيسمح لهم بالصراخ في شوارع عواصمهم – ثم يتم حبسهم بعد ذلك، بواسطة عشرات الالاف من العناصر السرية للشرطة والمليشيات الحكومية التي تخدم الامراء والملوك والعجائز من حكام العالم العربي.
Egyptians demand that Mubarak open the Rafah crossing-point into Gaza, break off diplomatic relations with Israel, even send weapons to Hamas. And there is a kind of perverse beauty in listening to the response of the Egyptian government: why not complain about the three gates which the Israelis refuse to open? And anyway, the Rafah crossing-point is politically controlled by the four powers that produced the "road map" for peace, including Britain and the US. Why blame Mubarak?
يطلب المصريون من مبارك فتح معبر رفح، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وارسال السلاح لحماس. ويمكننا أن نلحظ براعة التضاد حين نسمع رد الحكومة المصرية: ولماذا لا يشتكي أحد من عدم فتح المعابر الإسرائيلية الثلاثة؟ على أية حال، فإن هناك اربعة جهات تسيطر على معبر رفح، وذلك وفقا "لخارطة الطريق"، وتتضمن هذه القوى بريطانيا والولايات المتحدة، فلماذا يلام مبارك وحده؟
To admit that Egypt can't even open its sovereign border without permission from Washington tells you all you need to know about the powerlessness of the satraps that run the Middle East for us.
الاعتراف بأن مصر لا تستطيع أن تمارس سيادتها على حدودها بدون اخذ الاذن من واشنطن يشي بحجم الضعف الذي اصاب الحاكم الاقليمي الذي يدير مصالحنا في الشرق الاوسط.
Open the Rafah gate – or break off relations with Israel – and Egypt's economic foundations crumble. Any Arab leader who took that kind of step will find that the West's economic and military support is withdrawn. Without subventions, Egypt is bankrupt. Of course, it works both ways. Individual Arab leaders are no longer going to make emotional gestures for anyone. When Sadat flew to Jerusalem – "I am tired of the dwarves," he said of his fellow Arab leaders – he paid the price with his own blood at the Cairo reviewing-stand where one of his own soldiers called him a "Pharaoh" before shooting him dead.
افتح المعبر – او اقطع العلاقات مع اسرائيل – وستنهار المؤسسة الاقتصادية المصرية. واي زعيم عربي سيقوم بخطوة مشابهة سيجد ان المعونات الاقتصادية والعسكرية الغربية تتراجع. بدون معونات، ستفلس مصر. ويمكن قراءة الجملة بالعكس ايضا. ولن يبدي الزعماء العرب اي تعاطف تجاه احد. حين سافر السادات الى القدس قال للزعماء العرب: لقد سئمت من الاقزام. ودفع ثمن ذلك من دمه في القاهرة حين اسماه احد جنوده بالفرعون ثم اطلق النار عليه.
The true disgrace of Egypt, however, is not in its response to the slaughter in Gaza. It is the corruption that has become embedded in an Egyptian society where the idea of service – health, education, genuine security for ordinary people – has simply ceased to exist. It's a land where the first duty of the police is to protect the regime, where protesters are beaten up by the security police, where young women objecting to Mubarak's endless regime – likely to be passed on caliph-like to his son Gamal, whatever we may be told – are sexually molested by plain-clothes agents, where prisoners in the Tora-Tora complex are forced to rape each other by their guards.
العار الحقيقي لمصر لا يكمن في في رد فعلها تجاه مذبحة غزة، وانما يكمن في الفساد الذي تغلغل في المجمتع المصري حيث لا خدمات صحية، او تعليم، او امن حقيقي يحظى به المواطن العادي. انها ارض تكون فيها مهمة الشرطة حماية النظام، وضرب المتظاهرين، والتحرش الجنسي بالشابات المعارضات لنظام مبارك اللا نهائي (والذي من المتوقع ان يخلفه ابنه جمال بصرف النظر عما يخبرنا النظام به) من قبل عملاء الشرطة الذي يرتدون ملابس مدنية. حيث يجبر المساجين على اغتصاب بعضهم البعض باوامر من حرس السجن.
(هو جاب الكلام ده منين؟ اقصد عرفه منين؟)
There has developed in Egypt a kind of religious facade in which the meaning of Islam has become effaced by its physical representation. Egyptian civil "servants" and government officials are often scrupulous in their religious observances – yet they tolerate and connive in rigged elections, violations of the law and prison torture. A young American doctor described to me recently how in a Cairo hospital busy doctors merely blocked doors with plastic chairs to prevent access to patients. In November, the Egyptian newspaper Al-Masry al-Youm reported how doctors abandoned their patients to attend prayers during Ramadan.
تم تغيير طبيعة الدين، حيث محيت الحقيقة الفعلية للاسلام واقتصر على المظاهر فقط. عادة ما تجد التزاما دينيا مظهريا واضحا لدى موظفي ومسئولي الحكومة المصرية، الا انهم يتسامحون او يتجاهلون التلاعب بالانتخابات، وانتهاك القانون، والتعذيب في السجون. اخبرني احد الاطباء الامريكيين ان الاطباء في في مستشفيات القاهرة يغلقون الابواب بالكراسي البلاستيكية لمنع تدفق المرضى. وفي نوفمبر الماضي كتبت صحيفة المصري اليوم عن الاطباء الذي اهملوا مرضاهم لحضور صلاة التراويح في رمضان.
(هو جه مصر؟ هو عرف الكلام ده منين؟)
And amid all this, Egyptians have to live amid daily slaughter by their own shabby infrastructure. Alaa al-Aswani wrote eloquently in the Cairo paper Al-Dastour that the regime's "martyrs" outnumber all the dead of Egypt's wars against Israel – victims of railway accidents, ferry sinkings, the collapse of city buildings, sickness, cancers and pesticide poisonings – all victims, as Aswani says, "of the corruption and abuse of power". Opening the Rafah border-crossing for wounded Palestinians – the Palestinian medical staff being pushed back into their Gaza prison once the bloodied survivors of air raids have been dumped on Egyptian territory – is not going to change the midden in which Egyptians themselves live.
وفي خضم كل ذلك، على المصريين التعايش مع المذابح اليومية التي تلحقها بهم بنيتهم التحتية المتآكلة (هي شابي ترجمتها الحرفية: متدهولة). في صحيفة الدستور وصف علاء الاسواني، ببلاغة، حال "شهداء" النظام الذين تخطى عددهم عدد الشهداء في الحرب مع اسرائيل – ضحايا الطرق، غرقى العبارة، انهيار المباني، المرض، السرطان، تسمم المبيدات – كل هؤلاء الضحايا، كما يقول الاسواني، هم "ضحايا الفساد وسوء استغلال السلطة". وفتح المعبر للجرحى الفلسطينيين – الفريق الطبي الفلسطيني تم دفعهم قسرا الى غزة التي اصبحت سجنا بمجرد القاء الجرحى داخل الاراضي المصرية – لن يغير شيئا من المهانة التي يعيشها المصريون انفسهم.
Sayed Hassan Nasrallah, the Hizbollah secretary general in Lebanon, felt able to call on Egyptians to "rise in their millions" to open the border with Gaza, but they will not do so. Ahmed Aboul Gheit, the feeble Egyptian Foreign Minister, could only taunt the Hizbollah leaders by accusing them of trying to provoke "an anarchy similar to the one they created in their own country."
شعر السيد حسن نصر الله الامين العام لحزب الله في لبنان بامكانية دعوة المصريين الى الانتفاض بالملايين لفتح الحدود مع غزة، لكنهم لن يفعلوا ذلك. احمد ابو الغيط، وزير الخارجية المصري الضعيف، لم يسعه إلا أن يوجه النقد لقيادات حزب الله واتهامهم بمحاولة خلق فوضى "كتلك التي خلقوها في بلادهم".
But he is well-protected. So is President Mubarak.
لكن ابو الغيط ينعم بالحماية، تماما كالرئيس مبارك.
Egypt's malaise is in many ways as dark as that of the Palestinians. Its impotence in the face of Gaza's suffering is a symbol of its own political sickness.
اكتئاب مصر لا يختلف في قتامته عن الاكتئاب الفلسطيني (والله ماما من كام يوم رجعت من برة وقالت لي باللفظ: البلد مكتئبة). وعجزها امام معاناة غزة ماهو الا رمز على مرضها السياسي.

16 comments:

jazzylife said...

بجد عيطت انا كمان

بالضبط عمل زي ايلي يقول للاعور انت اعور في عينه ايلي مش عورة :(

Rania said...

ايه الراجل ده
دة لازم يغتال بجد

دة بيعايرنا ده و لا ايه
اصلها و الله ماهى ناقصه
لا اله الا الله

حـنــّا السكران said...

والله انا كنت جاي أقول لك على المقال ده .. لقيتك ناشرتيه

مهندس مصري said...

طول عمر فيسك بيجيب من الآخر
و كلامه بييجي على الوجيعة

عايز رأيك في آخر بوست عندي

حول غزة و المعبر نحكي علهم يفهمون

بوست لكل من يريد ان يفهم لا لمن يريدون الجدال العقيم

wafaa said...

قال يعنى احنا مش حزنانين على نفسنا كلامه ده ولا يقدم ولا يأخر معانا
عدينا المراحل دى من زمان
ضربوا الاعور على عينه قال ماهى خربانة خربانة

TAFATEFO said...

أنا معنديش دم .. ومعيطتش ولا غيره .. هعيط على ايه؟؟ على مقال .. كنا غيرنا اللي مكتوب فيه

آل عيطت آل

بيتهيألي روبرت فيسك مأقامش في مصر قبل كده .. لكن الرجل قضى ييجي 30 سنه في المنطقه .. فأكيد جه هنا .. وكمان احنا ريحتنا فايحه من غير حاجه

HopiZ said...

و ايه الجديد
ما الكلام ده عرفينه قصدى عايشينه و حاسينه
الجديد بس انه جه من حد برانا
انما كلامه حقيقى 100% و يمكن الحقيقة اقوى كمان و اعمق

الخوجة said...

معقولة يانوارة حد يعزى عندنا بالمنوفية ويقول كده
دى حاجة فوق طاقتها الله يلهمها الصبر والسلوان وبعدين اكيد انتى جيتى معاها

الخوجة said...

وبعدين نسيت اقولك ان مقامها عندنا بالمنوفيه غالى لانهم من العائلات الكبيرة المعروفة تيجى المنوفية وماتقوليش واه

حسن على said...

يا نوارة... روبرت فيسك دة انا عارفة ...اولا عميل لأيران...ثانيا شيعى ووالدتة من غزة... ثالثا بيتمحك فى مصر عشان طالب الجوء السياسى عندناوطالب عقد عمل واحنا مش راضيين ... رابعا دة جاى يقيم امارة دينية فى صحراء سينا وباين علية متعاطف مع البدو هناك ...خامسا رغم اننا جميعا نلمس ما قالة كل يوم ونراة رأى العين, الا اننى اتوقع بيانا مشتركا من شيخ الازهر وابو الغيط"ابو الغائط"كما يسمية الفلسطنيون يفتى بأن مقال (روبرت فيسك)... هو" فيسك" من عمل الشيطان فلا تصدقوة!!! بس

جبهة التهييس الشعبية said...

لا يا خوجة
ما جتش المنوفية
المتخلف اللي كان المفروض ياخدني معاه نسيني وطلع على المنوفية على طول
عاااااااااااااا
متغاظة منه ح اطرشق اصلا

أحمد سعيد بسيوني said...

كتب عن الواقع المصري بصدق و امانة

مش زي الرخصاء الوقحين بتوع الاعلام الذليل والمهادن بتاعنا

الخوجة said...

انتى لو جيتى كان حصل ليكى حاجه من اسلوب عزاء الحريم عندنا لذلك منع الان عزاء الحريم
وبعدين لو كنتى عاوزة تيجى كان ايميل صغير على المدونة فورا ماكنتيش هتيجى من طريقهم كنتى هتسبقيهم كمان
مأجورة أن شاء الله

انسانةعادية فى عالم مش عادى said...

طيب المفروض نسمع الكلام ونسكت ونقول مااحنا عارفين كل ده ولا يكون لينا راى عمر الاحوال ما هتتصلح طالما كل انسان بيقول نفسى ثم نفسى ثم نفسى

Abeer hussien said...

يا يعني علينا واحنا مفضوحين وريحتنا ظاهرة للعالم كله
حسبي الله ونعم الوكيل في اللي وصلونا لكدا

jazzylife said...

بصراحة اما قريته تاني
عايزة اخنقه