Friday, 24 July 2009

تجارة في الاعضاء البشرية لدعم النشاط الديني

تحديث:
المتورطون في عملية الفساد كلهم متصلين بحزب شاس الاسرائيلي

تحديث: الجزيرة بتقول ان الفلوس بتروح لاسرائيل
والخبر ده بيقول ان المتبرعين اسرائيليين (المتبرعين بالكلاوي) اسرائيليين
In separate money laundering complaints, several rabbis from Brooklyn and
New Jersey were charged with offenses ranging from the trafficking of kidneys from Israeli donors to laundering proceeds from selling fake Gucci and Prada bags.
طب ايه دخلهم بقى هم؟ يعني اذا كان المتبرعين اسرائيليين والفلوس بتدخل لاسرائيل دول ايه اللي حشرهم وهم في نيوجيرسي؟ انا لازم فاهمة حاجة غلط

في نيوجيرسي، حاخامات اخدوا اعضاء بشرية وتاجروا فيها مع مجموعة من المسئولين السياسيين لدعم المؤسسات الدينية اليهودية ده غير غسيل الاموال
المتبرعين كانوا اسرائيليين
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لا كده انا مش فاهمة: حاخام ياخد كلية يهودي يبيعها؟ طب حاخام ليه؟ هو حد كان جبره؟
غسيل الاموال شغال، رشاوي، ابتزاز، اي حاجة تجيب فلوس ماشي، حاخام يتاجر في اعضاء امميين ماشي برضه مفهومة، لكن حاخام يتاجر في اعضاء يهود ليه؟
انا اصلي، كما سبق وذكرت تافهة، اتضايقت قوي من النقطة دي بالذات، فيه واحد يبقى عدوك وبتكرهه لكن بتحترمه، عشان ممكن افاكره تبقى عنصرية، ممكن يبقى سفاح ابن كلب، لكن مخلص للي هو مؤمن بيه (حتى لو مؤمن ان الزبالة تتاكل) ومخلص لناسه
لكن الوساخة دي بقى تضايق بجد، انا باتضايق من اللي مش محترمين، لما يعملوا كده في هيود زيهم وهم حاخامات امال احنا بقى بيتعمل فينا ايه وماحدش قايل لنا؟

5 comments:

مهندس مصري said...

الحاخامات وراء شبكة الفساد بنيوجرسي

مارا: التحقيقات كشفت شبكة من المسؤولين الفاسدين (الفرنسية)

تتواصل التحقيقات التي تجريها السلطات الأميركية بولاية نيوجيرسي حول تورط جمعيات خيرية يهودية في عمليات تبييض الأموال والمتاجرة بالأعضاء البشرية، وسط توقعات بأن تكشف التحقيقات المزيد من المعلومات.

وأوضح مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني أن الاعتقالات التي تمت الخميس جاءت بعد ملاحقات وتحقيقات استمرت عشر سنوات بعد القبض بالصدفة على شخص متورط في عملية بسيطة للاحتيال على المصارف، تحول فيما بعد إلى مخبر للشرطة وقادها للكشف عن أكبر شبكة للاحتيال والفساد المالي في تاريخ الولاية.

وقال المراسل إن الحاخامات الأربعة هم صلة الوصل بين الجمعيات وإسرائيل لا سيما في إطار المتاجرة بالأعضاء البشرية حيث كان أحدهم يستغل موقعه الديني لإقناع بعض المحتاجين بالتبرع بكليته مقابل عشرة آلاف دولار، ومن ثم بيعها بعد ذلك مقابل مبالغ طائلة تصل في بعض الأحيان إلى 160 ألف دولار للكلية الواحدة.

اعتقالات واسعة
وكشفت مصادر إعلامية إسرائيلية أن حملة الاعتقالات جاءت في أعقاب عمل مخابراتي واسع نفذه مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) خلال العامين الماضيين، على إثر معلومات حصل عليها من مواطن إسرائيلي كشف نشاط شبكة دولية واسعة للغاية مع فروع في الولايات المتحدة وإسرائيل وسويسرا ساهمت في تبييض أموال وتقديم رشاوى والمتاجرة بالأعضاء.

وتضيف المصادر نفسها أن زعيم الشبكة هو الحاخام إلياهو بن حاييم من بلدة ديل في ولاية نيوجرسي، الذي درج على تلقي شيكات يصل مبلغ كل واحد حتى 160 ألف دولارمن جهات مختلفة، ويتم إيداعها مباشرة في صناديق معاهد دينية يهودية (ييشيفاة) وكنس وجمعيات خيرية.

وكان بن حاييم يصرف هذا الشيكات ويحوّل الأموال نقدا إلى الجهات التي طلبت تبييض الأموال، ويحصل مقابل ذلك على عمولة بقيمة 10% من مبالغ الشيكات.

يشار إلى أن الحاخام بن إلياهو، معروف بأنه جامع أموال كبير لصالح مؤسسات توراتية في إسرائيل والعالم، وأن لديه علاقات واسعة مع عائلة زعيم حزب شاس الحاخام عوفاديا يوسف.

متهمون آخرون
وبحسب المحكمة الأميركية في نيويورك، فإن الشخص الثاني في حلقة تبييض الأموال هذه مواطن إسرائيلي ساعد بن حاييم على تبييض الأموال وتوسط بينه وبين جهات طلبت تبييض أموالها.

كما تبين للمحققين أن حاخامات آخرين -ضالعين في عملية الاحتيال واسعة النطاق- درجوا على تبييض مبالغ مالية طائلة حصلوا عليها من أعمال غير قانونية متنوعة، بينها بيع سلع مزيفة والاحتيال على البنوك ومخالفات كبيرة لقوانين الضرائب.

وقال عميل سري للـ (أف بي آي) أن الشبكة بلغت من القوة والامتداد إلى حد ما ينصح بها إلى كل شخص يريد تبييض الأموال، وتحديدا عبر المعاهد الدينية اليهودية والكنس مثل كنيس أوهيل يعقوب ويشيفاه ديل.

المتورطون الأميركيون
من جانبه ذكر مكتب المدعي الأميركي في نيوآرك بولاية نيوجيرسي رالف مارا أن التحقيق الذي استمر عشرة أعوام كشف عن استغلال للنفوذ وتلقي رشى بين شبكة من المسؤولين الفاسدين، وعن حلقة منفصلة لغسل أموال تقدر بعدة ملايين من الدولارات عبر جمعيات خيرية يديرها حاخامات يهود.

وأضاف أن من بين 44 شخصا تم اعتقالهم الخميس على ذمة القضية بيتر كامارانو رئيس بلدية هوبوكن بولاية نيوجيرسي الذي تولى منصبه قبل 23 يوما، ومن بين المتهمين الآخرين رئيسا بلديتين، وعضو المجلس التشريعي للولاية ونائبة رئيس بلدية وأعضاء في مجلس المدينة ومسؤولون عن الإسكان والتخطيط وتقسيم المناطق ومفتشو مبان ومرشحون سياسيون.

وأوضح مراسل الجزيرة ناصر الحسيني أن معظم هؤلاء متورطون بتلقي رشى وهبات مالية مقابل تلزيم شركات محددة مشاريع بناء ومقاولات مستغلين مواقعهم في المجالس المحلية والبلدية في الولاية.
المصدر: الجزيرة + وكالات

Somaya Kamal El Din said...

انا مش فاهمة
اساسا يعنى ايه الاول حاخام ؟

والبوست انا مش فاهمة حاجة منه

معلش بقى لسة مش متعودة افم بسرعة اصلى مخلصة ثانوية عامة

Sir / Ahmed said...

ده تبع قضية التنظيم الدولي للجماعة؟


طيب لما نشوف هيتقال إيه عن دول

علي الله يكونوا بياخدوا تمويل من إيران هما كمان

حـنــّا السكران said...

إذا كانوا تاجروا بالله نفسه لدعم قضاياهم ..مش قصة كبيرة انهم يتاجروا بالأعضاء . أكانت من يهود أو غير يهود .. عمرهم ما كان بيهمّهم أي شيء أو كان لهم أي حدود تمنعهم من الوصول للهدف . و نعرف طبعا تفجيرهم لمصالح عائدة ليهود في مصر و العراق في النصف الأول من القرن الماضي و قتل يهود في هذه التفجيرات .لدفعهم للهجرة إلى فلسطين .
بالنسبة للأعضاء , هم ازدهروا جدا لما قتلوا الأسرى المصريين عام 67 , يومها و حسب اعترافاتهم , تاجروا بأعضائهم في أمريكا و فرنسا و جامعات فلسطين المحتلة نفسها , و معروف انه معظم الأسرى العرب اللي توفوا داخل المعتقلات الصهيونية انسرقت أعضائهم , حتى الأحياء منهم كانت تنعمل لهم عمليات و ينسرق أعضاء من أجسادهم .. هناك روايات كثيرة تحدثت عن ذلك .

ـ لو كانوا عرب هم اللي بيعملوا هيك كنت سمعتي الحفلة الكبيرة , لكن بما انهم يهود فهم لا يمثلون سوى أنفسهم طبعا و لا يجوز الخلط .اليهود من بيت الفرفور ..ذنبهم مغفور دايما ..العقاب عندهم فردي كذلك الخطايا ..أما المساكين الاخرين فالعقاب جماعي حتى و لو كان الخطأ فردي , بل خصوصا و هو فردي .

فاكرة لما قاولوا انه طالبان بتبيع مخدرات عشان تموّل نشاطها و تشتري سلاح ؟ لا التانية أحسن ..لما قالوا انه حزب الله بيهرّب مخدرات و بيبيعها للإسرائيليين و للجنود تحديداً.. و اعتبروا انه ده عيب كبير و كارثة عظيمة ( بعض العرب الليبراليين الجدد هم الذين اعتبروا ذلك و روّجوا له و أطلقوا على المقاتلين الأفعان و على مقاتلي حزب الله ـ تجار المخدرات ـ ).. أما حاخامات بني صهيون فبإمكانهم بيع السماء و قبض تمنها في سبيل خزعبلاتهم الدينية .و لا ابن مرا ( شر ) بيقدر يفتح فمه بكلمة .

جبهة التهييس الشعبية said...

انا ما كنتش اعرف ان خمسة واربعين في المية من الاسرائيليين تحت خط الفقر
مش ممكن كلهم عرب لان عرب اسرائيل مليون ونص والتعداد العام يقارب سبعة مليون

امال بس عمالين يتنططوا علينا
وجزيرة الديمقراطية
جزيرة الديمقراطية

بلا خيبة،

ايه اللي يخليهم فقرا بقى؟
بيجيلهم اكبر دعم مادي عالمي
وتعدادهم صغير
وعايشين عوالة على الانسانية
فقرا ليه بقى؟