Wednesday, 1 July 2009

العشوائيات وأطفال الشوارع

السلام عليكم
أحب أن أدعوكم إلى ندوة عن العشوائيات وأطفال الشوارع على هامش لقاء الأف طفل الجمعة الساعة الثالثة في مسرح النيل مدينة الإنتاج الإعلامي الثالث من يوليو ان شاء الله
يوجد عربيات لنقل الضيوف و المتطوعين

محاربة الفقر وتقدم الأمم

العشوائيات-أطفال الشوارع

يشكل سكان العشوائيات في مصر نسبة 45 بالمائة من تعداد سكان القاهرة وفقا للتقارير الرسمية التي تم نشرها في جريدة الأهرام القومية. وتعد المناطق العشوائية، بما فيها من نموذج حياة غير إنساني، هي أخطر ما يهدد النهضة والتقدم في أي دولة، ناهيك عن دولة تعاني من أزمات اقتصادية، وسياسية، واجتماعية مثل مصر.

ولأن الفقر بشكل عام هو عائق أمام نمو الإنسانية، فقد نهض العالم والمجتمع الدولي لمحاربته والتصدي لأسبابه من خلال برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الفقر. إلا أن محاربة الفقر في كل دولة وتنمية الإنسان، والذي هو أهم مورد اقتصادي لأي أمة على الإطلاق، هو مسئولية كل عناصر المجتمع السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والفكرية، والإعلامية.

لنتمكن من معالجة مشكلة العشوائيات علينا أن نتعرف على خلفيتها التاريخية، كيفية تكونها، كيفية تنميتها، التحديات التي تواجه التنمية للمواطنين في العشوائيات، ودور الإعلام في كل ما سبق. ثم إيجاد حلول اقتصادية، واجتماعية، وثقافية لإنجاز التالي:

أولا: تجفيف منابع تكون العشوائيات والحد من توسع رقعتها.

ثانيا: وضع خطة تغطي كل المستوايات العملية والمعنوية لتنمية الإنسان الذي وجد، دون ذنب، في العشوائيات، منزوعا منه المهارة المهنية، والكرامة الإنسانية اللتان تضمنان له الحياة التي يستحقها أي إنسان.

ثالثا: توعية المجتمع المحيط بالعشوائيات بخطورة تجاهل وجود هذا النوع اللا إنساني من الفقر، وبدور كل فرد في المجتمع لمحاربة الفقر والنهوض بالمواطن والقضاء على كل الظواهر التي تهدر من كرامة الإنسان وتعوق تقدمه.

تدور الندوة حول ثلاثة محاور:

1- المحور الاقتصادي: يتحدث فيه الدكتور جلال أمين حول تاريخ تكون العشوائيات وكيفية وضع خطة اقتصادية للنهوض بالعشوائيات.

2- المحور الاجتماعي: يتحدث فيه الشاعر وسفير الفقراء أحمد فؤاد نجم.

3- المحور الثقافي: يتحدث فيه أستاذ أسامه غريب.

6 comments:

مواطن مصري said...

http://dostor.org/ar/content/view/25990/64/

نوارة ميدو بعت لي مقال دة و يستحق ان الواحد يشوفة

يميلون مع كل ريح!

حسن على said...

المحور الرابع - الغائب عن الندوة - هوالمحور السياسى , ف عوكل المجتمع مع ملكى السعودية والبحرين هو المشكلة المزمنة وصاحب سياسة: "دعة يسرق دعة يمر"ويبدو انة يربد ان يحول نفسة الى ملك هو الاخر ,مستعينا بخبرة امير البحرين سابقا وملكها حاليا وهو الذى رقى نفسة الى رتبة الملكية - اللهم صلى ع النببى - يبدو ان عوكل يريد ان يتحول من مرض مزمن الى مرض متوطن وذلك بتوريث منصبة الى ننوس عين امة(جمال)وشلة لجنة السياسات (التى أخشى ان تؤدى سياستها الى ان يصبح نشيدنا القومى هو: "والنببى على قلبك دلعنى" ليتوافق شعارها مع واقع الحال................... واللة غالب على امرة ولكن اكثر الناس لايعلمون

مهندس حر said...

والله يا مواطن إنت لما بتركز كده بتاخد بالك من حاجات تستاهل الإهتمام..

أحب إنى أسجل إنى سبق و قلت إن الفوضى قادمة و إننا كلنا هانروح فى الرجلين.. و لو ماحدش فاكر الكلام ده مش مشكلة هى مش براءة إختراع .. بس أهو أدينى بقول و إبراهيم عيسى بيقول و حتى خالد يوسف قال كده فى الفيلم المفكك بتاعه دكان شحاتة..

الكلام ده كله فى صلب موضوع الإهتمام بالعشوائيات و إن كنت بأؤيد أى جهد لمواجهة أى من مشاكلنا إلا إن التعامل مع مشكلة جزئية على حدة لم يعد ذو جدوى .. الإطار العام لازم يتصلح الأول و إلا مش هيكون فيه أى إرادة أو موارد أو إستمرارية لجهود حل المشكلات الجزئية..

إزاى ممكن نتخيل إننا ممكن نحل مشاكل أى قطاع من فقراء هذا البلد إذا كانت موارد البلد كلها بتصرف على جيوب الكبار و مافيش موارد متاحة لإستخدامها فى أى مشروع.. و فى الوقت نفسه الدولة سلمت التنمية الإقتصادية لقطاع الرأسماليين و اللى كل تركيزهم على مشروعات خد و إجرى و اللى لا توفر أى فرص عمل للقطاع العريض من الشعب و كل فرص العمل بتاعتها موجهة لنص الطبقة المتوسطة بخلاف وظائف الفراشين و البوابين و خلافه..

الحل يا هييجى من فوق و إنت نازل يا إما النار هتطلع علينا تاكلنا من تحت و إنت طالع.. و إحنا تحديدا اللى هنتاكل أول ناس ..

mido said...

هو مش انت طلعت من موضوع الجمعيات الخيرية ده !؟


عشان تاخد حقها بدراعها !

مواطن مصري said...

انا اختلف معك صديقي مهندس حر الحل من تحت لفوق


ل الاسف المشكلة السكانية هي السبب و مواردنا محدودة

دة غير سلوكيات الشعب

انا شايف من تحت لفوق

مهندس حر said...

مواطن.. إنت يابنى ماينفعش تمشيها كده من غير كلام يحرق الدم؟

الموارد محدودة بس همه شافطين 90% منها فى كرشهم و عشان كده مش لاقيين يصرفوا لا على تعليم و لا على غيره..

المشكلة السكانية عند دول كتير و إرتفاع مستوى المعيشة بيؤدى إلى إنخفاض معدلات المواليد مش العكس..

و سلوكيات الشعب سببها الفقر المفروض عليه و الجهل بسبب تقصير الدولة فى دعم التعليم..

كله بسبب دولة مصاصى الدماء بتوع لجنة السياسات و من سبقوهم طوال السنسن اللى فاتت