Thursday, 23 July 2009

ايه موضوع عبد الرحمن عياش معتقل دي؟

تحديث:
mrmeit: عاجل : ترحيل عبد الرحمن عياش إلي أمن الدولة بالمنصورة وترحيل مجدي سعد إلي أمن الدوله بلاظوغلي

حد يعرف ايه الحكاية؟ علا من غزة دخلت وسابت الخبر ده

11 comments:

mido said...

من محمود عبد المنعم

امين شرطة في مطار القاهرة بيقول ان ظابط امن الدولة بيغلس علي المدونين مجدي سعد وعبدالرحمن عياش من امبارح عشان مجدي شد عليه في الكلام فالظابط قرر يرميهم في حجز المطار لحد ما يرجع تاني يوم لورديته

عاشقة الفردوس said...

مش فاهمة


اعرفي وقوليلنا

عـلا - من غـزة said...

انا كنت فاكراكي عرفتي والله

الخبر عرفته من مدونة اخوانية اسمها آية وبعدين دخلت على صفحة عبد الرحمن عالفيسبوك ولقيت صحابه سايبين كومنتات على الحيط عنده من عينة افرجوا عن عبد الرحمن .. وبعدين في الاخر لقيت الخبر هيو منشور في موقع اليوم السابع ..

!!

جبهة التهييس الشعبية said...

ما حدش يبعت لي خاص وليس للنشر تاني

احسن ح انزله

حاجة تنرفز فعلا

مواطن مصري said...

يعني الواحد ميروحش تركيا بعد كدة دة انا كنت بفكر اهاجر هناك

:(

فتاه من الصعيد said...

ربنا يفك اسره ..... هو اصل الشرطه والشعب في خدمه مزاج البيه الظبوط.... اللي تعكير مزاجه جريمه أمن دوله

هولاء الخونه said...

ادعوكى لزيارة المدونه الخاصه بى

laila said...

نتانياهو وبيريز يزوران السفير المصرى بمنزله.. ويقتسمان "تورتة" مزينة بعلم مصر..
سفاحا تل أبيب يحتفلان بثورة يوليو
فى الوقت الذى خضع فيه ضريح الزعيم جمال عبد الناصر لحصار أمنى، خشية اندلاع مظاهرات فى الذكرى الـ57 لثورة يوليو، شارك الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز ورئيس الوزراء بينامين نتانياهو السفير المصرى فى تل أبيب ياسر رضا الاحتفال بعيد الثورة فى منزله شمال تل أبيب.

وقالت وكالات الأنباء إن نتانياهو ـ الذى شارك فى تقطيع العلم المصرى على "تورتة" الاحتفال ـ دعا إلى "سلام حار" مع الدول العربية، قائلاً إن الفتور لا يزال سائداً بين الدول العربية وإسرائيل، رغم ما تقدمه الأخيرة من بوادر حسن نية.
*********************************
القدس المحتلة- حضر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو احتفالا بمناسبة ثورة 23 يوليو المصرية في منزل السفير المصري بتل أبيب، مشددا على ريادة مصر في الشرق الأوسط، وداعيا إياها إلى ما أسماه "مواجهة الأخطار المشتركة".

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديره للجهود التي يبذلها الرئيس المصري حسني مبارك لتحقيق السلام، واحتواء ما أسماه بـ"القوى المتطرفة"، قائلا: إن إسرائيل ومصر تواجهان "أخطارا مشتركة" توجب عليهما التعاون.

وأكد نتنياهو على "ريادة مصر في الشرق الأوسط"، قائلا: إنها ستبقى "ركيزة هامة في العملية السلمية".


وأوضح أن إسرائيل تأمل في بلورة سلام مع الفلسطينيين في الأشهر المقبلة، وتوسيع نطاقه إلى سلام إقليمي.

كما دعا نتنياهو العرب إلى الانضمام لجهود "تحقيق السلام"، مشيرا في هذا السياق إلى دعوة ولي عهد البحرين لاتخاذ خطوات متبادلة لبناء الثقة بين الدول العربية وإسرائيل.

ووصفت صحف إسرائيلية كلمة نتنياهو التي ألقاها نيابة عن الرئيس شيمون بيريز، والذي تلقى دعوة شخصية لحضور الحفل المقام في المنزل الخاص لسفير مصر في "إسرائيل" ياسر رضا، ، بـ"رغبة إسرائيل في توثيق أواصر الصداقة مع مصر".

من جانبه، اعتبر ناجى الغطريفي، مساعد وزير الخارجية المصري سابقا، أن حضور نتنياهو غير المسبوق للحفل يعد "أمرا طبيعيا، بل ويعبر عن مدى احترام وتقدير إسرائيل لمصر؛ فهذا احتفال يمثل العيد القومي لمصر، ويجمع صفوة المسئولين الإسرائيليين، وارتفاع مستوى التمثيل يعتبر نجاحا يضاف للسفير المصري".

وأوضح الغطريفي أنه في أكثر من مرة حضر بيريز الاحتفال، ولفت إلى أن "هذا لا علاقة له بالمواقف السياسية، وإنما يأتي في إطار مراسم دبلوماسية، وأكد أنه في المقابل تدعو السفارة المصرية كبار الشخصيات في السلطة الفلسطينية لحضور الحفل".

Love-Guru said...

مش فاهم ايه المشكلة في حضور مؤتمر للداعية الإسلامى التركى فتح الله كولن

و مين هو هذا الداعية الذي اصبح حضور مؤتمراته شبهة؟

و اذا لم يكن هذا هو السبب فما السبب الحقيقي ؟
حكاية انه عكر مزاج الضابط دي مش كفاية

Mahmoud said...

http://ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=51832&SecID=230

هولاء الخونه said...

نفسى اكون انسان طبيعى
نفسى اكون من غير مزاج
نفسى انام واصحى برحتى نفسى ارجع تاى راجل
كافة عافى وعقلة صاحى
مش جوان ولا سيرنجة ولا خطين ما الهباب
هيلعبة دور البطوله ويدمرة عقول شباب