Sunday, 31 May 2009

مقال امي عن وثيقة تفكيك اسرائيل

انا قلت برضه ماحدش فيكوا ح يشتري المصور، عيال ندلة
خدوا المقال
هل نندم لأننا لم نستسلم فورا؟
بقلم صافي ناز كاظم
مغالطة تقب من حين لآخر يزعم أصحابها أن "الحكمة" كانت تقتضي أن يقبل العرب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر 29\11\1947 بتقسيم فلسطين إلى دولتين: فلسطينية ويهودية، وأن العرب برفضهم قرار التقسيم، المجحف، قد أضاعوا على أنفسهم الفرصة النادرة، التي تستحق الندم عليها حتى آخر العمر، وقد جدد الأستاذ صلاح منتصر الدعوة إلى مهرجان الندم هذا في عموده "مجرد رأي"، بجريدة الأهرام 20\5\2009 تحت عنوان "الدولة التي رفضناها" مشيدا بقيمة "الفرصة" التي "ضاعت" ومقرعا الذين "عن جهل وعدم خبرة وقدرة على قراءة الواقع والتغيرات العالمية رفضوا الدولة التي ضاقت وكشت وراحوا يبوسون الأيادي اليوم للحصول على أقل منها مساحة وسيادة وسكانا!" ، وقد ذكرنا حضرته بأن قرار 29\11\1947 قد أعطى عصابات الإرهاب الصهيوني 56 ونصف % من مساحة فلسطين وأبقى للفلسطينيين 43 % فقط من أراضيهم ،وأفاد سيادته بأن اليهود - صهاينة أدق- قبلوا القرار وأعلنوا قيام دولتهم 14\15 مايو 1948 وحصلوا على إعتراف الدول الكبرى، "أما العرب فقد رفضوا قبول القرار وأعدوا جيشا عربيا مشتركا يطرد اليهود فيما سمي حرب 48 التي استمرت بضعة شهور لم يتمكن العرب فيها من زحزحة اليهود سنتيمترا واحدا من أراضيهم....".
مع صيغة التهكم والتصغير من شأن خطوة العرب بالإعداد لحرب 48 لابد كذلك أن أتحفظ على كلمة "أراضيهم" ،التي جاءت في صياغة الأستاذ صلاح منتصر، وهو يعلم أنها المنتزع من أرض أهل فلسطين وأن هذا "الإنتزاع" لايعطي مخلوقا حق الزعم أن الأرض المنتزعة "أراضيهم"!
ودعونا نتأمل قليلا تقسيم 29\11\1947 على حقيقته:
أولا، هو يقول للصهاينة الأغراب الذين لاحق لهم في الأرض الفلسطينية: تعالوا أعطيكم 56 ونصف % من فلسطين ، التي لا تعرفكم ولا تعرفونها، لتقيموا دولة لكم، هكذا من الباب للطاق من دون أي سند شرعي أو قانوني إلا منطق جبروت القوى العظمى التي أرادت أن تخضع الدنيا لإرادتها الجائرة بعد انتصارها في الحرب العالمية الثانية -1939\1945- تلك التي يسميها الأستاذ صلاح منتصر "التغيرات العالمية"، فكيف لا تسارع العصابة الصهيونية الطفيلية بقبول التقسيم بالترحاب، وقد أعطى من لايملك من لايستحق، وتعلن قيام دولتها، كيانا صهيونيا عنصريا، في 14\15 مايو 1948 ؟
ثانيا، يلتفت تقسيم 29\11\1947 إلى الفلسطينيين، أهل فلسطين وملحها عبر الدهور والعصور، ويقول لهم: نأخذ أكثر من نصف أرضكم ونبقي لكم 43 % منها بعد انتزاع مدينتكم "القدس" للتدويل مشاعا لمائدة اللئام ،فكيف كان من الممكن أن يستقيم هذا الجور وبأي موجب كان لابد من الإذعان لقوانين الغاب المفترسة وترك محاولة مقاومتها ؟
وإذا كان رفض التسليم الفوري للبغي والظلم والعدوان هو في رأي ضعاف العزيمة "جهل وعدم خبرة" فمتى كان الإنسحاق والتفريط والترحيب بالخسارة هو "العلم" و "الحداقة" ؟
هل هناك أمة تندم لأنها قاومت نصف قرن ،على الأقل، ولم تستسلم فورا ؟
الإجابة تأتي بالنفي القاطع في وثيقة "تفكيك إسرائيل – إسرائيل كيان غير شرعي"، التي طرحتها مجموعة من شباب المدونين في الشبكة العنكبوتية 24\2\2009 فيما لايزيد عن 6654 كلمة وتبدأ بكلمات النبل الإنساني التالية:
"بسم الله ، رب الناس أجمعين ، نعلن في البداية ، نحن مجموعة الشباب ، الذين أعددنا هذه الوثيقة ، حقيقة أننا لا ننتمي لأي تيار أو حزب سياسي ، ولم ننطلق في رؤيتنا من أي منطلق إثني أو عرقي أو ديني ونعلن انحيازنا التام للإنسان ولحقه في العيش بسلام وكرامة ، بغض النظر عن لونه ودينه وعرقه وجنسيته وانتماءاته ونعلن احترامنا لكل هذه المبادئ والعقائد ووقوفنا إلى جانب الحق والعدالة، وتتلخص رؤيتنا هنا في عدم إمكانية استمرار مايسمى بـ < دولة إسرائيل> ، ولدينا الحجج القانونية التي نضعها أمام العالم ، وليس الهدف من هذه الوثيقة اجترار الآلام على من يعرفون الحقائق ....وإنما نهدف إلى مخاطبة العالم بلغته وتحكيم القانون الدولي ...وليكن قانون القوى الإمبريالية ،التي صنعت الكيان الصهيوني، شاهدا من أهلها عليها...................................."
وتنتهي بقولها: "....ونحن إذ نضع هذه الوثيقة أمام البشرية جمعاء، نعلن استياءنا من هذا العجز والصمت لمعظم المنظمات الدولية والإنسانية بل وإنحياز بعض هذه المنظمات ضد الضحية ووقوفها إلى جانب المعتدي.................الجدير بالذكر أن هذه الوثيقة تم نشرها علي موقع مدونات أوباما-بايدن ، منتدى < ماي سبيس> ..... وعدة مواقع على الإنترنت، وقد لاقت هذه الوثيقة اندهاشا ثم تفكرا ثم استحسانا من عدد لابأس به من الغربيين....وتجدر الإشارة هنا إلى أن تيودور هرتزل بدأ مشروعه الصهيوني غير المشروع بوثيقة وجدت من يؤمن بها، ونحن نمتلك مشروعا مشروعا نريد ،فقط، أن نؤمن به." وقد تمت ترجمة الوثيقة إلى اللغات: الإنجليزية والفرنسية والأسبانية وجاري جمع التوقيعات على الشبكة العنكبوتية:



فريق عمل هذا التحدي الجميل هم: جو غانم وإيمان بدوي ومحمد قنديل ورحاب فواخري ومحمد شلطف ونوارة نجم وعاصم القاسم.

19 comments:

Appy said...

قولى لماما يسلم قلمها وايديها وكلامها يا رب

Pink said...

الكنيست يناقش إقامة دولة فلسطينية فى الأردن
http://www.youm7.com//News.asp?NewsID=104104
----------------------------------
و سوف تظل حماس و فتح في صراعهما علي السلطة

إيهاب رضوان said...

الأستاذة / نوارة نجم
خالص تحياتى .. أعرفك بشخصى المتواضع أولا .. إيهاب رضوان قاص مصرى .. متزوج ( وأجرى على ولدين وأمهم وأبوهم ) وحاليا مغترب فى الإمارات ، صاحب مدونة دخل الشتا ..
أنشأ بعض أصدقائى موقعا للنشر الإلكترونى أسموه دار رواية ثم منتدى أدبى منذ أيام قليلة وشرفونى بإسنادهم لى قسما عن التدوين والمدونات .. ولا يزال القسم خاليا من المواضيع تماما .. ويشرفنى أن تكونى أول ضحاياى من أصحاب المدونات لو قبلت ، كنت أود أن أرسل لك تصورا للحوار الذى يشرفنى إجراؤه معك ولكننى وجدت مدونتك بالغة الثراء وكذلك تجربتك وحياتك ربما لذا فبكل صراحة لم أرد أن أتعب فى عمله ثم تمتنعين لأى سبب ، فربما تقولين وما الذى سيضيفه منتدى بائس وليد لك ؟ .. فاسمحى لى باستئذانك أولا ولو وافقت فيمكنك اختيار الطريقة المناسبة لإجرائه كأن أرسله لك على إميلك كاملا كملف وورد أو نقوم به على الهوتميل أو الياهو أو كيفما يحلو لك ..
هذا إميلى :
tootmahrook_99@hotmail.com
وهذه مدونتى :
http://dakhalelsheta.blogspot.com/
وهذا رابط دار رواية للنشر الإلكترونى :
http://www.dar-rewaya.com/
وهذا المنتدى :
http://www.dar-rewaya.com/vb/
يسعدنى تسجيل إعجابى بمدونتك وأنتظر ردك واسمحى لى بإهدائك هدية متواضعة لن تنسيها طوال عمرك ، إكراما لشخصك الكريم ومن باب التعارف أيضا ، وهى قصتى الغالية التوت المحروق هنا :
http://dakhalelsheta.blogspot.com/2008/02/blog-post_6167.html
إيهاب رضوان

مواطن مصري said...

شوفي سعد الصغير قايل اية و الله كبر في دماغي
http://www.alarabiya.net/articles/2009/05/31/74387.html

TAFATEFO said...

pink

من شيمون بيريز لأصغر وزير في الحكومة وصفوا الموضوع ده بالفضيحة .. دول شتموا النائب اللي عرض المشروع ده وشتموا النواب اللي أحالوه للجنة العدل ولا مش فاكر اسمها ايه

مواطن مصري said...

اهوو خطة الثلاث دول هيحققوها


و على رأي pink

و سوف تظل حماس و فتح في صراعهما علي السلطة

mido said...

مواطن مصري و بينك : ارحمونا يرحمكم الله

فتاه من الصعيد said...

هذه المشاغبه من هذه المناضله بقلمها
مقال محترم كالعاده من استاذه صافيناز
وعلى فكره القبول بتقسيم 1947 هو البلاهه بعينها لان اسرائيل وقتها كانت مجموعه عصابات ولكن دربت فى الحرب العالميه الثانيه عن طريق اشتراكهم فى الحرب ضد الالمان.....ولولا ضعف الجيوش العربيه ايامها لما كان لأسرائيل جود
وفقك الله انت وزملائك فى جهود الوثيقه
دمتى بخير.....تقبلى مرورى

حـنــّا السكران said...

لولا هذه الأستاذة العظيمة و رفاقها الذين أناروا لنا الدرب و زرعوا فينا نبت الحق هذا و عانوا الأمرّين في سبيل ذلك , لكان منطق صلاح منتصر هو السائد الاّن و ربما سيادة مطلقة في عصر جنون الذلّ العربي هذا , و لكنّا نتحسّر الاّن و نلعن أجدادنا لماذا لم يقوموا بأنفسهم و على نفقتهم الخاصة بجلب اليهود من أوروبا و روسيا و توطينهم في بيوتنا و أرضنا كي لا تحدث مجازر دير ياسين و قبية و بحر البقر و جنين و قانا و صبرا و شاتيلا و و و ( هل يستطيع أحد أن يعدد مجازر الصهاينة في رقابنا ؟).. منطق أنّ اسرائيل قضاء و قدر و علينا أن نقبل بما يتركه لنا الصهاينة من فتات لأننا ضعفاء و لأننا أغبياء و لأننا أنذال لا نستطيع أن نحافظ على حقوقنا و على أرضنا و عرضنا , و أن نقبل و نرضى و نبتسم بفخر لكوننا أغبياء و أنذال و ضعفاء , فهذا قضاء اسرائيل و قدرها .و ما من رادّ لقضاء اسرائيل في نظر سماسرة العقول العربية المـُنهكة دون عمل و المريضة دون أن تعديها أمم أخرى بعدوى العجز و الذلّ .
ـ يصرّ ( بمناسبة و بغير مناسبة )أمراء الطوائف العرب الاّن و منظّريهم من التابعين ,على تأكيد إيمانهم الذي لا يتزعزع بقرارات هيئة الأمم المتحدة , هذه الهيئة التي لا تلحظ وجود الضعفاء أمثالنا بقدر ما تلحظ وجود الشواذ جنسياً و تطالب بحقوقهم , ألا يتغنّون بالقرار 242 ؟؟

هل ندرك عمق مأساتنا و نعي ما يحصل لنا حقاً , حين يضحك علينا هؤلاء و يسخرون منا و يضعوننا تحت رحمة ( أل التعريف ) في قرار كهذا ؟ هل تذكرونه ؟

( إنسحاب أسرائيل من أراضٍ عربية محتلة)
لنكتشف بعد صدور القرار أنّ علينا أن نناضل لعقود قادمة في سبيل إضافة ألّ التعريف إلى القرار ( ليصبح إنسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة) كلّ ذلك بسبب هذه العقول العربية الميتة و التي أضاعتنا , و الاّن هناك من يلومننا ويقول لنا : لماذا لم تقتدوا ببطل الحرب و السلام ( هذه من أكثر التسميات كذباً في التاريخ )و تأخذوا حصتكم من الكعكة و تتركوا أهل فلسطين و شأنهم , ما لكم و للفلسطينيين ؟ كلّ عنزة معلّقة بعرقوبها , فانفدوا بجلودكم , و اقبلوا بالمنّ و السلوى تصبحون أبطالاً و يشير لكم الأغراب بالبنان , بل و يعطوكم جائزة نوبل للذلّ و الإستسلام و العهر .. و الاّن هناك من يلومنا لماذا لم نقبل بغزّة أريحا ؟؟ و لماذا لم نقبل بتأجير غور الأردن و الجولان للصهاينة ..و هل في الإيجار عيب؟ و كانت إسرائيل ستنفذ القرار 242 في جنوب لبنان دون هذه المغامرات غير المحسوبة و إدعاء العزة و الكرامة من قبل أهل الجنوب , عملاء إيران .. كان الأخوة الصهاينة سينسحبون من ( أراضٍ ) عربية ربما بعد مائة عام ..المهم لا بد أن ينسحبوا لأمتار ..فلماذا المغامرات و المقاومة ؟
و هل نحن أهل مقاومة و قتال و استرداد حقوق ؟ و ماذا تفعل هيئة الأمم المتحدة إذاً ؟ أليست موجودة لتـُقسّم لنا أرضنا و تعطينا الحصص الغذائية من محاصيلنا ؟
الاّن هناك من يلومنا لماذا لا نقبل بالسيادة على المسجد الأقصى فقط قبل أن يهدمه القضاء و القدر الصهيوني و نبقى بلا مسجد .لكن لا بأس , لو هدموه سيخرج لنا من بين ظهرانينا من يقول : لماذا تبكون على مسجد ؟ المهم الرمزية و الرمزية موجودة في قلوبكم أيها المؤمنون و لديكم ما يكفي من المساجد و قد سمحت لكم حكومة الولايات المتحدة الأمريكية مشكورة أن تبنوا مسجداً في أريزونا .

أنا أريد أن أسأل السيد صلاح منتصر سؤالاً واحداً فقط :

هل كانت إسرائيل ستقبل و ترضى و تكتفي بذاك التقسيم لو قبلنا نحن ؟؟
لو قيل كلامك هذا في أمة أخرى رازحة تحت احتلال كهذا .. لتعرضت للمسائلة .. و سأحيلك إلى أرشيف محاكم الثورة الفرنسية ..بل إلى التاريخ المنقول لتلك الثورة, لأن الثوار هناك لم يأرشفوا محاكمهم لكلّ من قال كلمة واحدة يـُفهم منها قبولاً بالإحتلال أو انتقاصا من الكرامة الوطنية , لأن المحكاكمات كانت تحصل في الشوارع , و تنتهي بسرعة الصوت ... و ثوارنا لم يقبلوا بذلك في جنوب لبنان مثلاً , بل كانوا ألطف و أنظف ثوار الأرض .. و ها نحن الاّن نجني ثمار اللطف و الحكمة .. كلّ يوم تـُكتشف شبكة للموساد في لبنان .. لأن أرضاً يسود فيها منطق قبول العدو و الإستسلام لمشيئته تنتج عملاء و خونة ..كما تنتج مقاومون أشراف .

من يريد محو ذاكرتنا أو تشويهها و تصويرنا على أننا متسولون و يجب أن نبقى نتسوّل حقوقنا كي نعيش ..من ؟؟

ـ تحية من القلب لأستاذتنا صافي ناز كاظم ..و إن شاء الله يكون زرعكم خير و بركة و ينبت في عقول و قلوب كلّ الأجيال القادمة ,

مى said...

جو

صدقت و أبدعت


فالإستسلام و التنازل

أشبه بالمنحدر

إذا ما وضع الشخص عليه قدمه

فلابد أن يصل إلى القاع

و إلى مطالبة الصهاينة بيهودية الدولة و تحرير القدس من أهلها
!!


أما التمسك بالحق

فهو أشبه

بصعود السلم

كلما صعدت درجة

تشجعت للصعود لأخرى

حتى مع وجود من يجذبك لأسفل

مواطن مصري said...

توضيح بسيط فية ناس بتجمع السلام ب الاستسلام

فية فرق بين السلام المؤقت و الاستسلام

السلام المؤقت دة ممكن تكون اتفاقية سلام لمدة محددة و قابلة لمراجعة او الالغاء

و دة مش معناة الاستسلام


و الاستسلام دة لما نكون بنحارب و خسرنا في حرب و احتلت ارض ب الكامل

زي ما حصل في النكسة و حررنا الارض من تاني

دة توضيح الفرق

انا سمعت ان الرئاسة

المصرية عاوزة تراجع اتفاقية كامب ديفيد و يبقى فية سلام مؤقت

يعني ممكن يتلغي في اي لحظة

soreal said...

in all fairness, even if we accepted that in 1947, _they_ would have never honored it..

we would have still ended up in the same situation we are in now..

حـنــّا السكران said...

مي

كنت سأصل إلى الشروط الإسرائيلية الجديدة ..و هي مطالبتنا بالإعتراف بيهودية إسرائيل ..لكني استرسلت في أمر اّخر و لم أتذكر إلا بعد النشر ..أمور كثيرة يجب قولها هنا ..لكن لا بأس سنظلّ نعمل و نقول و نكشف الحقائق كي نعتبر و نتعلم ..

أراهن أنه في سنين قادمة إن بقي حالنا هكذا لا سمح الله .. سيأتي من يلومنا لأننا لم نقبل بيهودية هذا الكيان العنصري ..سيقول لنا , لو أنكم قبلتم لما تمّ قتل و تهجير كل هؤلاء المسلمون و المسيحيون .. و أرجو أن يكون الظرف ملائم لمحاكمة هؤلاء وقتها ..بل أرجو ألاّ يأتي هذا اليوم أبداً .
الاّن يجري تهويد القدس و طرد السكان و مصادرة البيوت و الأراضي على عينك يا تاجر . بينما لا يُسمح للفلسطيني بالتداوي أو حتى بتمرير انبوبة غاز أو حتى علبة سجائر ..العرب الرسميون ( التافهون حتى القرف.. الجيَف النائمة في القصور ) يسكتون و يسمحون بذلك و سيقولون لنا بعد فترة أن هذا أمر واقع يجب القبول به و إلا ستسفك الدماء .. و هو يقصدون دماء الصهاينة طبعا .. فدمائنا تسفك في كل الحالات ..لأنها وحل بنظرهم و ليست دماء بشر و أناس لهم حقوق و كرامات ...و الله إني أردد من كلّ عقلي و بملئ قناعتي ما قاله السيد نصرالله أنّ إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت ... لكنّ بيت العنكبوت عصيّ على هؤلاء الموتى العرب ..
ـ عشرات الشبكات التجسسية تكشف كل اسبوع في لبنان ,, ما نوع الخطاب الذي انتشر و سمح لهؤلاء بالغرق بكل سهولة في هذا المستنقع القذر ؟ أليس خطاب الإستسلام و الخنوع و الرضى بالحياة فقط كيفما اتفق و التخلي عن الحقوق , و تحويل الصراع إلى وجهة غير وجهته الأصلية ..و شيطنة المقاومة و اعتبارها عار و مصيبة على الأمة ..نحن الاّن في أمة يقال فيها عن شارون أو نتنياهو أو بيريس بأنهم رجال سلام ..و يقال عن أحمد ياسين و حسن نصرالله بأنهم أرهابيون ..و يقال عن شهدائنا قتلى و عن قتلى الصهاينة ضحايا .. هذه أمة أعظم بكثير من أن يوصلها أحد إلى وحل العار هذا .

عاشق مصر said...

الاستاذ جو
توسعت وابدعت كالعادة

الاستاذة مى

اوجزت واعجزت

مى said...

جو
_____

سيأتي من يلومنا لأننا لم نقبل بيهودية هذا الكيان العنصري ..سيقول لنا , لو أنكم قبلتم لما تمّ قتل و تهجير كل هؤلاء المسلمون و المسيحيون










تماماً

كمن يتشدقون اليوم

بأن عدم السير فى طريق كامب ديفيد الأولى هو الذى أدى إلى تدهور الحال

!!!

و يتجاهل هؤلاء و كل من ينتهج نهجهم

أن سير مصر فى كامب كارتر

و خروجها من المعادلة

هو الذى حول بقية العرب

إلى حد صفرى

لا ينتج إلا صفراً مهما حاولت مضاعفته





و لكن يظل الأمل معقوداً

على بصيص الضوء

المتمثل فى المقاومة


تحياتى لك جو

و

لعاشق مصر .. معشوقتنا جميعاً

TAFATEFO said...

بس بيتهيألي اننا وصلنا قاع المنحدر .. والعمليه في طريقها للحسم .. خمستاشر عشرين سنه بالكتير .. المجتمع الإسرائيلي بيتفكك قبضة الأنظمة المتعاونة بتتراخى أمريكا كقوة عظمى بتنهار والمقاومة بتصبح أكثر قدرة على المواجهة

يعني أكيد احنا وصلنا لقاع المنحنى ويمكن تكون الحكاية بدأت مرحلة الصعود

Pink said...

@ mido
مش هي دي الاخبار المنشورة و لا احنا فبركناها ؟
و عموما بلاش كلام عن فتح و حماس خلينا نتكلم عن مصر افضل, هل تعلم ان 5 عائلات فقط احتكروا شراء كل الاراضي المستصلحة في ارجاء مصر شمالا و جنوبا و طبعا باسعار رمزية و بعد تسقيعها بيعت بمليارات الجنيهات و ان مافيا الاراضي لم تكتفي بهذا بل عمدت الي وضع اليد بالقوة البلطجية علي مساحات شاسعة من اراضي الدولة قبل ان تستصدر قرارات من مجلس االوزراء للتصالح و تقنين اوضاع هذه الاراضي المسلوبة و كذا تغيير نشاطها من زراعي الي استثمار عقاري و ان عمليات الشراء المحمومة امتدت الي سيناء و ان الاجيال القادمة سوف تجد مصر مملوكة فعليا لحفنة لصوص يتقدمهم كبار رجال الدولة و ان الاجيال القادمة سوف تفاجأ بان ارض مصر شرقا و غربا تباع الي الاجانب و منهم الي الاسرائيليين الذين سوف يعودون لاحتلال مصر بالطرق القانونية ؟
تابع القاهرة اليوم علي هذا اللينك
http://www.justin.tv/alkahera_alyoum/archive

حلقة May 30, 2009

حسن على said...

يالاستاذة صافى ناز تسلم اديكى وعنيكى وكل حاجة فيكى ... مش بس رائدة فصيحة مستنيرة قوية وشجاعة ...لأ دى كمان جايبة لنا نوارة كمان ...وبالاخير الفكرة لبست فقط عبقرية انما قابلة للتنفيذ ايضا بالمتابعة المستمرة لكشف عوار الدولة الصهيونية صاحبة عقيدة الاستيلاء والقرصنة والابادة والعدوان على الجميع

wahat_alshohada said...

تسلمى استاذتنا الفاضلة و تسلمى نوارة الله يبارك فيكم وفى كل من شارك و ساعد ووقع و نشر وثيقة تفكيك اسرائيل - هنفككها ان شاء الله
ايمان بدوى