Monday, 4 May 2009

الفرق بين الديكتاتورية والديمقراطية

زي الفرق ما بين جنينة حيوانات في انجلترا وجنينة حيوانات الجيزة
جنينة حيوانات انجلترا:
الحيوان بيتحط في مكان اخضر، حلو، واسع نسبيا، شبه البيئة الاصلية بتاعته، بس المكان ده متسور بسور مش مرئي، معمول بالكهربا، والحيوان ماشي كده يتمشكح ويتدألج لو من غير ما يقصد خطا الحدود الكهربا تلسوعه قوم يرجع، مرة في مرة دماغه بتتظبط على انه ما يخرجش عن المساحة المسموحة له، وبعد شوية بيتهياله ان دي بيئته الطبيعية ويمكن لو شالوا السور غير المرئي مش ح يحاول يخرج خلاص
دي الديمقراطية
حديقة حيوان الجيزة:
طبعا كلنا رحنا جنينة الحيوانات وشفنا العيشة اللي اقل من عيشة الحيوانات اللي عايشها الحيوانات، الحيوان بيتحط في قفص معفن، ضيق، متسور بقضبان مصدية وشكلها يقرف الكلب الاعور الحزين، من اول اليوم الحيوان بيقول: الله، ايه ده بقى؟ وبيحاول يخرج، ممكن تجيله حالة هياج ويحاول يفتح الباب، يكسر القبضان، يعور الحراس وساعات يموت منهم واحد، يقوموا عافقينه اسم الله على مقامكوا ورابطينه وحارمينه من الاكل عقوبة، يخرج من الحبسة وهو هادي، شوية صغيرين، شهر، شهرين، تلاتة، ستة، سنة وبعدين يرجع العيشة ما تعجبوش، يروح مخبط ومكسر وهابش له حارس، وهكذا دواليب، فيه حيوان حساس في نفسيته يضرب عن الاكل لحد ما يموت، وفي حيوان يفضل يا قلبي يعافر وكل كام شهر وللا حتى كام سنة يهبش له حارس لحد ما الحرس يشتكوه قوم الطبيب البطري يقول اطلقوا عليه رصاصة الرحمة
بس مات وهو بيعافر عشان حريته
عشان كده انا عندي امل

28 comments:

mido said...

انت اللي صنعت التشبيهات دي ؟

جبهة التهييس الشعبية said...

ايوة انا والله العظيم
هو انا كل ما اكتب الكلمتين دول في اي حتة بالعربي وللا بالانجليزي يسالوني السؤال ده ليه؟

mido said...

معني كده انك متحفظه علي الديمقراطية الغربية ؟

جبهة التهييس الشعبية said...

اهاااااااااااا
عيب عليك بعد العشرة الطويلة دي ومش عارفني؟

انا من امتى عاجباني الديمقراطية؟

ناس بتنتخب بناء على التلفزيون بيقول لهم ايه

mido said...

في فيلم حلو اسمه _انترناشيونال _بيتكلم علي بنك عالمي بيدير كل الصراعات في العالم و عملاؤه دول و منظمات _جابوا سيرة حزب الله_ لازم تشوفيه

جبهة التهييس الشعبية said...

مالهم ومال حزب الله بقى ع الصبح؟

انا لسة شايفة خطبة السيد حسن بتاعة اول امبارح

حملتها من على النت

قمر قمر قمر

ايه بقى؟ عايزين منه ايه؟

mido said...

من عملاء البنك

جبهة التهييس الشعبية said...

هههههههههههههههه
ده فيلم صهيوني بقى

جبهة التهييس الشعبية said...

شفت التريلر بتاعه
البطل يهودي صهيوني يا عم مش ده بتاع انسايد مان؟

mido said...

مش مهم، الفيلم بيدين النظام العالمي ككل و اسرائيل

mido said...

http://ahmedsaed.blogspot.com/2009/05/blog-post.html

صباح الصباح said...

طب ما عندهمش مكان فاضى هناك بدل الجنينة الكبيرة بتاعتنا؟

Appy said...

سوبر بوست يا نواره بجد
بس محتاج كلام كتير
تشبيهك حلو جدا وانا فاهمه انك متقصديش الانسان زى الحيوان بس فى فكره الصراع عندك حق
بجد سوبر بوست وسوبر دماغ

Israa El-sakka said...

أنا كمان عندي أمل بس طالما الديمقراطية الغربية مش نافعة و لا الديمقراطيات العربية اللي مش موجودة أصلا إيه البديل ؟!! يمعنى إيه التعريف اللي مفترض أنه يناسبنا

lastcrazyboys said...

ايه هو ده ..متاخذنيش انا منبسطتش من التشبيهات دي

قولتيي ليه

أقولك النهاية المحتومة لكل اللي بيعافروا رصاصتين ببريزة ..وكان الله بالسر عليم

ده كأنك لميتي الجماعة:ويالله بينا بقى..بس اعملوا حسابكوا محدش راجع

قوم واحد لسانو زالف زي حالاتي يقول ليك: وافرضي نجحنا يا ست نوارة

-نجاح ايه يا جدع انت ..انت تفضل تقاوح ..تقاوح ..لحد ما الرصاصة ما تيجي
ومتقلقش هي جاية ..جاية
المهم انتوا اصبروا شوية ..وهنياله اللي رصاصته تبقى قبل التاني
---

Anonymous said...

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/05/blog-post_04.html
تحياتى لم أجد أى نسخة مرفوعة على النت لكن ممكن نحصل عليه لأنه منشور
بدار النشر بيروت

Anonymous said...

انتاب الكثير من الناس حول العالم الهلع بسبب انتشار انفلونزا الخنازير، ومحليا يبدي الكثيرين شيء من القلق من احتمالية وصول هذا المرض إلى المملكة ماعدا اولئك السذج الذين يعتقدون بإستحالة وجود اي خطر من وصول هذا المرض لأن المسلمين ببساطة لا يأكلون الخنزير.
منظمة الصحة العالمية رفعت مؤشر انتشار المرض إلى المستوى الخامس، مع احتمالية وصول المؤشر إلى المستوى الاخير وهو السادس مما يعني تحوله لوباء عالمي ممكن ان يقضي على نصف سكان العالم . الكثيرين تحدثوا عن خطورة المرض وكيفية الاصابة وكيفية الوقاية، لكني هنا ادعوا الجميع الى النظر الى نصف الكوب الممتليء، فلكل كارثة لابد من جانب مشرق يفيد الاخرين، مثل ماهو حاصل الآن في الازمة الاقتصادية التي لو لم تحصل لواصلت قيم السلع في الصعود الصاروخي
اذا حصل و تحول المرض الى وباء عالمي لاسمح الله سيتسبب في موت ملايين الاشخاص حول العالم إنشاء الله، وهذا يعني لك امرين، اما انك ستكون في عداد الضحايا و ستموت (ومحد بيموت قبل يومه) او انك ستكون من ضمن الناجين فتحيا (لاياشيخ؟) فإن كنت من ضمن الناجين الذين حالفهم الحظ ونجوا من هذه الكارثة ، هنا يأتي الحديث عن النصف الممتليء من الكوب، لأنك ستتمتع باالكثير من المزايا.
محلياً: إن كنت من سكان المدن الكبرى كالرياض و جدة مثلاً، فإن ازمة السير وازدحام الشوارع ستنتهي بدون الحاجة لحلول المسؤولين، وإن كنت من سكان المناطق الساحلية كالخبر والدمام مثلاً، فإن مشكلة التجمعات والإستهبالات الشبابية على الكورنيش التي تكثر في الإجازات ستقل كثيراً بسبب رحيل نصف شباب الرياض . وإن كنت تعاني من ارتفاع ايجارات السكن و ارتفاع قيمة العقارات، فهذه الأزمة ايضا ستنتهي وسيتم توفير جهد المسؤولين في الفلسفة والتنظير ، فلا حاجة لحلول وزارة التجارة او الإسكان، ربما تحصل على بيت برخص التراب ومعه 3 بيوت مجاناً ،أما ان كنت مِن مَن ينتظر دوره للحصول على قرض عقاري، فهذه فرصتك للحصول عليه في مدة قياسية، فبدلاً من الانتظار 20 سنة ، ستحصل عليه ربما بشكل فوري لأن معظم من هم في قائمة الانتظار قد اخذ الله امانته. اما ان كنت من العاطلين عن العمل فأبشر بالحصول على وظيفة وذلك لأن الوظائف ستكون على قفا من يشيل مثل ماكنا عليه قبل عشرين سنة عندما كان عدد السكان لايتجاوز 10 ملايين. حينما كانت وزارات مثل الدفاع تعلن في الصحف وجود وظائف وتترجى المواطنين للتقديم اما ان كنت من ضمن ربع سكان المملكة الذين يعيشون تحت خط الفقر، فأبشرك، ستكون فوق هذا الخط وستودع بيوت الصفيح والصنادق والعشش للأبد…
بيئياً: ستنتهي مشكلة الإحتباس الحراري بسبب توقف معظم المصانع، وستنتهي مشكلة ندرة المياة بسبب تقليل الضغط على مصادر المياه،
إقتصاديا: سيتم تأجيل موعد نضوب النفقط الذي يعتمد عليه اقتصادنا لعقود اطول وذلك بسبب قلة الطلب عليه ، صحيح ان سعره سيكون رخيص جداً، ولكن لن يكون هناك مشكلة لأن عدد سكان المملكة يسكون وقتها نصف عدد السكان حالياً.
سياسياً، اكبر فائدة سياسية ستكون في العالم العربي ،لأن بعض الحكومات ستزول حتماً وستتغير إما بسبب قضاء المرض نفسه على الرؤساء ، او بسبب من يتبقى من الشعب الغاضب من حكومته بسبب عدم مواجهتهم للمرض، وبالطبع لن تأتي حكومات سيئة، لأنه لايمكن ان يوجد اسوأ من الحكومات الحالية.
إجرامياً: بإمكانك ان تقتل من لايروق لك بدون الحاجة إلى رصاص ومتفجرات وهيصه، كل ماتحتاجه هو شخص مصاب بهذا المرض لتحويله لقاتل مأجور يكون سلاحه فقط “خشته”
واخيراً، اسأل الله ان يجيرنا جميعاً من هذا المرض
http://tamem.wordpress.com

بدراوى said...

نوارة ازيك
جريدة الأهرام المسائى كاتبة عنك انهارده
:-)

http://massai.ahram.org.eg/Index.asp?CurFN=fron2.htm&DID=9937

كل سنة ومصر نوارة أهلها‏..‏ ونوارة عروبتها وحافظة وحدتها ومكانتها وقوميتها‏.‏

جبهة التهييس الشعبية said...

بدراوي

ايه ده؟

ياشيخ ربنا ياخد نوارة ويريحها
هرررررررررررررررر
منهم لله

فتاه من الصعيد said...

استاذه ناره
تشبيه اكثر من رائع....بس انتى معترضه على حدود الحريه الغربيه...ولا ده تشبيه فقط...اصل اى حريه لازم ليها حدود...بس من الديمقراطيه ان الناس هى اللى تحدد الحدود دى موش الحكومه
دمتى بخير ....تقبلى مرورى

جبهة التهييس الشعبية said...

لا انا معترضة على الديمقراطية

الديمقراطية والديكتاتورية الاتنين نابعين من نظام واحد

ربنا خلق الدنيا على شكل دائري
في كل حاجة، شكلها، ودورتها، والمنهج اللي بتمشي عليه
وكمان المجتمعات كانت على شكل دائري

ومجتمعات الانبيا كانت على شكل دائري

احنا - البني ادمين الحاليين - الوحيدين في الدنيا دي اللي ممشيين حياتنا على شكل هرمي مش دائري

انت عارفة مجتمع الرسول عليه الصلاة والسلام كان السيستم فيه على شكل دايرة، بمعنى مافيش واحد مسئول مطلق والباقيين تابعين

كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
مش ده كلام الرسول عليه الصلاة والسلام؟

طيب ياريت بقى لو تقدري تقري الكتاب المقدس وتشوفي النظم في العهد القديم

دايما كان النظام دائري زي المجتمع الموسوي في سيناء
وسيدنا موسى اخد بني اسرائيل وهرب من المجتمع الهرمي عشان يروح يبني مجتمع دائري

لما تقري العهد القديم تلاقي ان دايما الفترات الناجحة في تاريخ بني اسرائيل اللي كان فيها المجتمع على شكل دايرة كل واحد بياخد باله من التاني بشكل متبادل

مافيش متفرجين فيه مشاركين في كل تفصيلة

والفترات السيئة كانت بتحصل على طول بعد ما المجتمع ياخد شكل هرمي

العهد الجديد بقى
تلاقي سيدنا عيسى جه في الفترة اللي كان فيها بني اسرائيل "رعايا" وبس ومتاخدين بفكرة الزعيم اللي ح يقودهم وهم بقى قاعدين زي العيل الصغير على كتفه

وهو جه عشان يرجع تاني يحملهم مسئولية نفسهم وقال لهم ان مملكته في السماء مش على الارض

ايوة صحيح قال لهم اعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله

بس مش معنى كده انه كان عايزهم سلبيين ومتفرجين
بالعكس

ده كان عايز يخلصهم من فكرة انتظار الزعيم السوبر مان اللي ح يكسر الدنيا ويلفعهم على كتفه ويعمل لهم كل حاجة

الديمقراطية الغربية دي شكل متطور من اشكال الديكتاتورية

بس الديكتاتور بدائي وعشان كده اقل خطرا

لكن في النظام الديمقراطي انت بتختاري مجموعة من الناس بكيفك يقوموا بدور الديكتاتور وتدفعي لهم فلوس وهم بقى ياخدوا بالهم منك

وبينفردوا بالسلطة دونا عن بقية الناس
لا تعرفي فلوسك بتروح فين بالظبط
ولا ليك اي مشاركة حقيقية وفعالة في تصريف امورك
خلاص
اختارتي ادارة اشربيها بقى واشربي قراراتها لمدة اربع سنين ولو مش عاجبك ابقي غيريها بعد اربع سنين لما يكون الحرامي هلب وتكون الدنيا خربت

كمان انت العوبة في ايد الاعلام يقول لك يمين يمين شمال شمال

وده لانك مش مشارك فعال في شئونك انت متفرجة
وفوق البيعة عايشة خدعة انك انت اللي بتختاري
وده مش صحيح
انت مش بتختاري اي حاجة

بالله عليك يعني اوباما ده انتخبوه ازاي؟

باقناع وسائل الاعلام
بوش المهبول ده
انتخبوه مرتين ازاي؟
انا عمري ما شفت امريكاني بيحبه
الله
طب مين اللي انتخبه لما كلهم بيكرهوه وبيقولوا عليه ادولف هتلر الجديد؟

TAFATEFO said...

يا حلاوه

طب انتي عارفاهم ولاد ستين تيت أغبيا .. عاجبك كده ؟؟!! أهم كهربوا أبواب السجون والمعتقلات

يمهل ولا يهمل :D

TAFATEFO said...

حاجه كمان لا مؤاخذة

أنا مش فاهم خالص خالص .. وجه الشبه بين الديموقراطية (وحتى لو تقصدي الديموقراطية الغربية مع اني مش فاهم ايه ألوان الديموقراطية) وجنينة الحيوانت في انجلترا ووصف حضرتك ليهم

التشبيه ده أفهمه لو بتعني بيه الحرية مثلاً وان الحرية هناك مش مطلقة وان في حدود (مش بيناقشوها مع انها معلنة وباينة) بس متعودين عليها واللي بيحاول يخطيها بيتلسع ويتسجن .. والاسم برضه حرية تعبير (زي مثال الهولوكوست مثلاً) .. ودي ثالث مره أستفهم ومتفهمينيش .. يا تفهميني يا تجيبي 75 قرش أجرة التاكسي

TAFATEFO said...
This comment has been removed by the author.
TAFATEFO said...

هو الناخب لما ينتخب بناء على الميديا بتقوله ايه .. يبقى كده مش ديموقراطية؟؟

هو رغم ان ده حصر للديموقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية .. إلا ان الميديا مش بتجيب من بيتها .. وكل مرشح وراه آلة اعلامية بتدعمه وتحدد موقفها منه قبلها

انتقاد الديموقراطية (الغربية بقى طالما فهمنا اللي بتتدخل فيها الميديا وكان الأولى يتقال اللي بتتدخل فيها المصالح والبيزنس وبتتحكم في كل الانتخابات ودعم المرشحين والحملات الانتخابية مادياً وبالتالي بيبقى كل مرشح ينجح وراه وعود انتخابية للمواطنين + صفقة مع مؤسسة ما أو ولاء ليها .. بس ده مع ده) ؛ الانتقاد اللي مش مفهوم ده قصر ديل يا حاجه

كل سنه وانتي طيبه .. وعقبال ما نحتفل جميعاً باليوبيل الماسي للمحروس

ادعوله ربنا يعلي مراتبه

العبيد الجدد said...

لا قصدك الفرق بين الخيبة القوية والكرامة المنهية

ياريت تتفرجى على الكليب دة وتعرفى انة طالما الجاموس عرف يدافع عن نفسة ضد ملك الغابة يبقى فية امل اننا نقدر نعمل حاجة. الجاموس مش احسن مننا مش كدة ولا اية

ادخلى على الرابط دة

http://www.youtube.com/watch?v=LU8DDYz68kM

Anonymous said...

الصورة المجازية أكيد مبتكرة و صحيحة أيضا. و أنا شخصيا مش معترض على رفضك أو عدم إقتناعك بالديموقراطية فمثلا الحاج تشرشل طيب الله ثراه قال فى أحد الأيام إن الديموقراطية هى أسوأ نظام إذا إستثنينا كل الأنظمة اللى جربناها قبله. و المعنى إن الديموقراطية ليست الأفضل بس هى الأقل سوءا.
الميزة الأساسية للديموقراطية إن فيها آلية تغيير سلمى المفروض إنها فى إيد الشعب. ممكن الشعب يستخدمها بنجاح لو كان عنده الإرادة الكافية و ده بيحصل لما الأمور تسوء أكثر من اللازم زى فى حالة بوش فى أمريكا. يعنى الشعب هناك قرر إنه فى حاجة لتغيير بجد و الحزب الديموقراطى راهن على إن أوباما ممكن يمثل صورة التغيير الحقيقى أكثر من هيلارى كلينتون و النتيجة إن أوباما أصبح رئيس الولايات المتحدة الأمريكية و على فكرة الفضل فى كده هوه لبوش شخصيا اللى قدر يمثل أسوأ ما يمكن أن تصل له النخبة الحاكمة التقليدية فى أمريكا لدرجة إن الشعب بقى عايز أى حد من خارج النخبة دى و لو حتى شكلا.
المهم الآلية موجودة و يمكن الشعب إتضحك عليه بس ممن فى يوم فى شهر فى سنة ما حدش يعرف يضحك عليه و ساعتها يستخدم الآلية لإحداث تغيير حقيقى.
مشكلة الديموقراطية فى تطبيقاتها الحالية إن من الممكن إختطافها و زى ما إنت قلتى الإعلام ممكن يكون أداة للغلوشة على حقيقة الإختطاف دى و الواقع إن من يحكم فعليا يبقى مختفيا عن الأنظار و غير قابل للمحاسبة و يمكنه إستغلال الديموقراطية لتبديل الكروت المحروقة بصفة مستمرة عشان الشعب ما يمللش و يفضل يلعب على الولد فى حين يحتفظ هوه بالجوكر اللى بيقش.

نهايته معترف معاكى إن الديموقراطية مش عظيمة و لا هى الحل السحرى الأكيد بس المشكلة إن مفيش بديل و بصراحة أنا مش فاهم حاجة من حكاية النظام الدائرى و قصة إن كل واحد مسئول عن اللى جنبه دى!! يعنى لو توضحيها أكتر يبقى كتر خيرك و يجعله عامر.

مهندس حر (حسب البطاقة) said...

كتبت التعليق السابق قبل إنشاء مدونة خاصة بى و لذلك كان الإسم على التعليق أنونيمس.. على أى حال أردت توضيح إن السؤال فى نهاية التعليق كان جاد بمعنى إنى ماقصدتش أتريق على فكرة البناء الدائرى للمجتمع اللى إنتى إتكلمتى عنها أنا فعلا عايز أفهم أكتر فى الموضوع ده سواء كانت الفكرة خاصة بيكى أو ليها أصل فى كتابات آخرين.. بمعنى أوضح البناء الهرمى للمجتمع و مؤسساته يكاد يكون جزء من طبيعة المجتمع بمجرد تطوره من الحالة البدائية الأولى ليه و لو إن فيه محاولة لفهم أو إعادة بناء المجتمع بشكل مختلف ده هايكون إكتشاف مهم بالنسبة لى.
فى النهاية كتبت تعليق موسع بعض الشيئ فى مدونتى عن الموضوع الأصلى لو حبيتى تطلعى عليه فده طبعا شيئ يسعدنى و أهه منه برضه نجيب رجل الناس على المدونة حاكم الوحدة صعبة.. شكرا و يجعله عامر.