Saturday, 24 October 2009

القطر اللي على حق يبعت المصريين لدار الحق

هي دي القطارات اللي صرفوا عليها ملايين في الاعلانات عشان، على رأي صاحبة ماما، يعلمونا ازاي نركبها؟ على اساس اننا عمرنا ما شفنا قطر قبل كده
ودي بقى اللي اتصرف عليها ملايين من ضرايبنا
بيقول لك جاموسة "شاردة"، وفي بعض الروايات بقرة، هي اللي صدمت القطرين مع بعض
طب ازاي؟ بصت بطرف عينها للسواق سحرته؟ قال لك لا، ده القطر لما شاف الجاموسة الشاردة ام عيون قتالة قام اتسمر مكانه قام جه القطر اللي بعده ما اخدش باله ان القطططططططررررررررررر واقف
ما شافش قطر 
قام لابس فيه
هو القطر بيوقف بالسهولة دي؟ اقصد لما شاف الغزال الشارد وقف ببساطة كده؟ مش مفروض انه ما بيقفش غير بالطبل البلدي؟ ثم وقف بالطبل البلدي مش مفروض ان بيبقى فيه اشارة انه واقف؟ وفوق ده كله بيبقى فيه اخطار للقطر اللي جاي بعديه
ازاي القطر فرمل لما شاف الجاموسة الشاردة؟ حد يقنعني، احنا مش بنشوف في الافلام ان القطر لو اتفاجئ ما بيوقفش؟ ولازم تبعت له اشارة ان فيه حاجة على الطريق عشان يقف؟ وللا حطوا له خاصية الفرامل دي لما جددوه هيهيهيهيهييييي
الواحد مش عارف يضحك وللا يعيط
خمستاشر واحد ماتوا، لاااا بسيطة، مدام ما عدوش الالف تبقى بسيطة
وحياتك ولو عدوا الالف بسيطة برضه
كل ده من اجلك انت انكوي بالنار والقح جتتي

6 comments:

simplymoi said...

بصت بطرف عينها للسواق سحرته؟

you are killing me!

واحد من العمال said...

ياعالم ياهو
قلنا مصر عيااااااااانه
وربنا يشفى

israaelsakka said...

آه و اهدي السادة المسؤولين أغنية رمش عينه اللي جارحني
الناس دي هبلة

Al said...

كل المصريين يؤكدون لك أنه تم استبدال شعبنا العظيم، وأن الذين تراهم على أرض الكنانة لا علاقة لهم من قريب أو من بعيد ببناة الأهرام، وأنه لو بعث الله نبياً الآن فربما يعتذر عن الرسالة، فالذي حدث يصطدم مع كل قواعد المنطق والأخلاق والمباديء والقيم، وأنْ المساجد والكنائس لم تعد قادرة على أداء مهمتها الروحية، وأنه إذا استمر الوضع في هذا التدهور فإن الشمس لن تشرق على مصر، وربما يستعد التاريخ لكتابة خاتمة حكاية الغول والأٌقزام، وأن أمراً ملكياً مباركيا بذبح المصريين كلهم، ودفنهم في مقبرة واحدة لن يحرك عضلة واحدة في وجه عليه جبهة كانت تسجد لله ثم اكتشفت أنها مشغولة بطاعة الشيطان.

كل الصلوات الاسلامية والمسيحية، وكل الأدعية والتوسلات والرجاءات لن تصل إلى السماء الأولى أو الثانية أو سدرة المنتهى قبل أن تلتحم روح الغضب بقوة الإيمان، والله لن يقبل صلاة من أي مصري ليس غاضباً على من تسبب في خراب مصر و .. تخريب الشخصية المصرية.

Amr said...

كان عندنا زمان شهدا الحرب بمدرسة بحر البقر

دلوقتى عندنا شهدا موقعة قطر البقر

العدد 25 والله اعلم لسه فيه أيه ؟

طب الأول وقف تقديسا" للبقره
السواق اللى وراه كان فين ؟
والمراقبين اللى فى غرفة التحكم كانوا فين ؟

داهيه ليكونوا بيربطوا القطره ببعض الأول يمشى ويشد اللى وراه توفيرا" للبنزين

أسماء - فلسطين للأبد said...

وكما قال الشاعر :

"الحمد لله كلهم مصريين مافيش أجانب"



حسبنا الله ونعم الوكيل