Monday, 19 October 2009

حين صرخ الشعب: جو سوي مالاد

مواه اوسي
وانا كمان مالاد، يعني عيانة بالفرنصاوي، والظاهر دي تخاريف مالاد
بعد ان ما سمعتش كلام خالي ولا امي (اللي متبنيين مدرسة المناعة الطبيعية) واخدت دوا، وقررت ان اخلد في نوم عميق، طول ما انا نايمة، اكرر، وانا نايمة، دماغي بتقول ايه (ملحوسة: انا اصلي دماغي اثناء النوم بتبقى شبه الغسالة الفول اوتامتيك لما بتبقى على برنامج العصر) العصارة بقى كانت بتقول ايه؟ كانت بتقول كده:
يعني يا عوكل ح افترض معاك ان عبد الناصر شيطان بقرون وديل وبيضحك كدهو، مووواااااااااهاهاهاهااااااااااا، وان السادات قرد بصديري قاعد على الشجرة ياكل سوداني ويتف القشر في قفا الناس، ويرمي قشر الموز في السكة عشان يزحلق الناس ويقعد يضحك، وح نتفق مع بعض انهم ما عملوش اي حاجة (ولو ان ده مش صحيح بس مشيها كده) وانهم كلهم سيئات، وان اصلا الملك فاروق ده كان راجل اهطل حول مصر الى كنيف، وجه بعديه عبد الناصر كسر السيفون وملا الكنيف، اعزكم الله، بالمخلفات الادمية والحيوانية على مدى ستاشر سنة، وجه بعديه السادات بقى يكوم زبالة فوق الكنيف والمخلفات كل يوم على مدى حداشر سنة، ماهم ثلاثي اهطل وشيطان وقرد بقى ح نعمل لهم ايه؟ وجه ربنا قام عاقبهم واخدهم اخدة عزيز مقتدر واداهم جزاءهم
ثم بعد كل هاذوها المس، اي اللخبطة بلغة اهل لوندرة وبلاد الواق واق التي احتلها الفرنجة من نيف واربعة قرون، ربنا ارسل الى هاذوها الكنيف انسان، انسان عادي يعني، لا هو بيدبا الفيلسوف ولا هو حمار جحا، ولا هو ملاك ولا هو شيطان. وقام مديله من العمر والصحة تمانية وعشرين سنة، يعني قد مدة الاتنين اللي قبليه وزايد عليهم سنة
القرد كوم الزبالة في كام سنة؟ حداشر سنة لحد ما دودت، ما يعرفش الانسان، العادي، اللي مستوى ذكاءه مية يعني متوسط، يلبس بالطو ويغطي راسه وجوانتي بلاستك وكمامة ويلم الزبالة بدودها في اكياس في نفس المدة اللي القرد كوم فيها الزبالة؟ يعني حداشر سنة برضه؟
ما يعرفش يفضل باليونيفورم ده ويشيل اعزكم الله المخلفات اللي كان كومها الشيطان ويجيب سيفون جديد او حتى يصلح السيفون القديم في نفس المدة اللي الشيطان كوم فيها اللامؤاخذة؟ اي ستاشر سنة؟
بلاش لا كده ولا كده... الانسان ده كسلان لما يبقى كسلان ومعفن وشراني ح يسيب الوضع زي ما استلمه، مش ممكن يبقى انسان طبيعي ويوحش الوضع اكتر ما كان وحش
عملها ازاي؟ ازاي يعني؟
طيب بدون مهاترات، عبد الناصر والسادات الاتنين وحشين، وشوهوا الشعب المصري، عبد الناصر كسر نفس الناس وخلاهم جبنا بالقمع، والسادات عمل منهم حرامية، مش كده؟ مش ده اللي بيكرهوا عبد الناصر بيقولوه وده اللي بيكرهوا السادات بيقولوا؟
صح، ماشي
طيب من تمانية وعشرين سنة كان فيه مواليد لسة جداد نوفي، عيالك بقى، سيبك بقى من الشعب الجبان الحرامي اللي "شعب فاضي وهمه على بطنه وانا ح اكلهم منين" زي ما قلت لليلى الاحمد ونشرت كلامك في صحيفة كويتية... علينا، رايح تقول الكلام ده علينا، كتر خيرك يا ذوق
ويا ترى احنا شعب فاضي وهمنا على بطننا جينات يعني؟ وللا ده نتاج تربية حكومة؟
طيب خليك في العيال اللي اتولدوا جديد وعيالك تربيهم وتعلمهم وتبنيهم وتشكلهم زي ما انت عايز، عيالك دول اكبر واحد فيهم عنده تمانية وعشرين سنة، يعني المفروض انه اتخرج، ولو كان عايش في ظروف طبيعية، كان اتجوز وخلف وابنه داخل الحضانة السنة دي.
عاملين كده ازاي؟ طب عيال عبد الناصر المكسورين الاذلاء اللي فيهم وفيهم، استحملوا الحصار وبنوا صناعة وزراعة واخدوا الهزيمة على راسهم وعملوا حرب استنزاف وحاربوا في تلاتة وسبعين، عيال السادات ما لحقوش يعملوا حاجة لانك استلمت اكبر واحد فيهم عنده عشر سنين، يعني كان لسة محتاج رباية والمفروض انك كملت بعديه ولو كان غلط في حقهم المفروض انهم كانوا في سن يتلحقوا
عاملين كده ليه؟
ليه عيل عنده خمسة وعشرين سنة يبقى قلبه عجوز ويائس وعدمي وعبثي وما عندوش امل في بكرة وكل طموحه انه يطفش من البلد دي؟
ليه طريقة تعبيره عن الوطنية انه يشتم الجزائريين ولما الحدود بتاعته تنضرب مافيش شعرة فيه تتهز؟
ليه متلخبط ويقول الكلام وعكسه؟
 ليه خايف على طول على الفاضية والمليانة؟
ليه لما بيقدر على اللي اضعف منه ما بيرحموش؟
ليه لما طلع عيال يتحايلوا على قانون الطوارئ وكل اللي عملوه انهم دونوا واعتصموا مع القضاة، يعني لا فجروا ولا عملوا ثورة ولا قلبوا نظام الحكم، تسلط عليهم زبانيتك يدرسوا كل عيل فيهم واحد واحد ويعملوا له ملف ويشوفوا نقطة ضعفه فين ويضربوه فيها عشان يتكسعم ويتكسح ويقول: امكوا على ام البلد انا ح اشوف نفسي؟
ايه المجهود الخرافي ده في دراسة عيال ما عملوش حاجة غير انهم بيحبوا بلدهم ونفسهم تبقى احسن؟ مش عشان تستفيد منهم، عشان تحطمهم،
يعني ده انت حتى كان ممكن تكسبهم لصفك بكام حاجة تعملها واهو تستفيد من طاقاتهم وقدراتهم، انما انت مسكتهم خلتهم ما ينفعوش ببصلة لا ليك ولا لغيرك
احنا كان المفروض، بعد تمانية وعشرين سنة، وباقل مجهود، نرجع زي ما كنا في اربعة وخمسين. ده اقل مجهود يتعمل، يعني نرجع كفاف لا لينا ولا علينا ونبتدي بقى من الاول
ولو ان ده برضه مجهود ضعيف جدا، لان المفروض ان عبد الناصر كان عمل صناعة وزراعة وصحة وتعليم، والمفروض ان السادات كان عمل صحافة واحزاب وقلل التعذيب بنسبة حوالي خمسين في المية. وايوة في بدايتهم كانوا ضعفا ومجرد هياكل وحاجة صورية، ماشي ماهم عملوا هيكل المفروض انت تملاه بقى، وللا ايه؟ وللا تسيبه لما يسوس ويخوخ وتجيب ضرفه؟
بس خلينا ماشيين بالمجهود الضعيف، المفروض اننا كنا دلوقت نبقى شبه نفسنا سنة اربعة وخمسين
احنا دلوقت لا شبه نفسنا سنة اربعة وخمسين، ولا حتى سنة سبعة وستين، ولا شبه حد خالص، في اي فترة من الزمن
احنا زي ما يكون حد وقع علينا قنبلة ومشي، ومش قنبلة ذرية، دي قنبلة بيولوجية فيها تشكيلة امراض بدنية وعقلية كمان، وعدد اللي ماتوا في حوادث الطرق يفوق عدد اللي ماتوا في حرب تلاتة وسبعين وسبعة وستين مع بعض
ازاي كده يا عوكل يا عبقري؟ بتعمليها ازاي دي انصاف؟ هزيمة سبعة وستين وحشة، واتفاقية السلام وحشة، بس خلاص دول حصلوا زمان قوي، وكل عقدة ولها حل، عقدتها زيادة ماهي متعقدة ازاي؟ والله عبقري، والله عبقري
ده لازم يدرس في كتب التاريخ: كيف تحطم شعبا باكمله
ازاي عكر الجو؟
ازاي البني ادم يشتغل في مصر يبقى ناقصه بردعة من كتر ماهو مش فاهم حاجة واول ما يخرج ينطلق زي الصاروخ؟
ازاي عيل عنده تمانية وعشرين سنة لو مشي اتنين كيلو يبقى كأنه حارب في افغانستان؟
ازاي واحد يبقى خريج اداب قسم عربي ويغلط في الاملاء؟
ازاي القطن اللي بقاله سبعتلاف سنة اتخرب؟
ازاي فيه تحذير منشور في الصحف المصرية، مش صحف عميلة ولا حاجة، ان ممكن مصر في خلال عشر سنين ما يبقاش فيها فلاحين؟، بقالهم سبعتلاف سنة، خلصت عليهم ازاي؟
بس حرام، الظلم حرام، عوكل برضه له انجازات، مثلا: زمان الناس كانت ترفع سماعة التليفون وتستنى الحرارة اما تيجي، وتيجي على مهلها بقى، بعد تلات دقايق، بعد خمس دقايق، بعد عشر دقايق، سيب السماعة مفتوحة وقوم اعمل لك حاجة مفيدة على ما الحرارة تيجي
اما الان:
ادينا بندردش، ورانا ايه؟ ورانا ايه؟ ارضي وموبايلات وواحد يبقى ساكن في العشوائيات والمحلول في يد الجميع فعلا
مترو الانفاق برضه، ولو انه مشروع قديم ومش بتاعه، بس اهو خلصه
مسجد النور اللي كل شوية يصلي فيه العيد ويمنعنا اننا ننزل نصلي سنة النبي عشان هو بيصلي
وكباري بقى، كباري كتير، وانفاق، رايحين جايين في البلد، فوق الارض وتحت الارض لما بقينا نينجا ترتلز
وبعد ح نحارب ح نحارب وحلوة بلادي السمرا، اقدم لكم افضل اغنية وطنية تعبر عن مشاعر المواطن المصري تجاه بلده



انا ما باحلمش/ ما بادخنش/ ماليش تاريخ/ انا قبيح من غيرك/ انا قذر من غيرك/ زي اليتيم في العنبر/ ماليش رغبة في الحياة/ حياتي توقفت لما انت مشيتي/ حتى سريري اتحول لرصيف محطة/ لما انت مشيتي/ انا مريض/ بشكل كامل مريض/ زي ما امي كانت بتخرج بالليل/ وتسيبني لوحدي مع يأسي/ انا مريض/ تماما مريض/ بتيجي مش عارف امتى/ وبتمشي مش عارف لفين/ وبقالي سنتين (او تمانية وعشرين سنة)
على الحال ده/ وانت مستعبطة/ زي الحجر/ زي الخطيئة/ انا مشدود ليك/ انا تعبان ومرهق/ من كتر ما بامثل اني سعيد/ ولما الناس تبقى موجودة باشرب طول الليل/ بس كل الويسكي طعمه زي بعضه/ وكل المراكب رافعة علمك/ انا مش عارف اروح فين/ انت في كل مكان/ انا مريض/ بشكل كامل مريض/ سكبت دمي في جسمك/ وبابقى زي العصفور الميت لما بتنامي/ انا مريض/ تماما مريض/ حرمتيني من اغانيا/ وفرغتيني من كلماتي/ مع اني كان عندي موهبة قبلك/ الحب اللي ح يقتلني ده/ لو استمر كده ح اموت لوحدي/ جنب الراديو بتاعي/ وانا باسمع صوتي بيغني: انا مريض/ بشكل كامل مريض/ زي ما امي كانت بتخرج بالليل/ وتسيبني لوحدي مع يأسي/ انا مريض/ تماما مريض/ حرمتيني من غنايا/ وفرغتيني من كلماتي/ ودلوقت قلبي مريض بشكل كامل/ محبوس بين المتاريس/ سامعاني؟
انا مريض

10 comments:

خواطر شابة said...

اعجبني هدا التعبير
"ليه طريقة تعبيره عن الوطنية انه يشتم الجزائريين ولما الحدود بتاعته تنضرب مافيش شعرة فيه تتهز؟
انا لم اطبق هدا فقط على المصري بل طبقته على كل بلادنا العربية احساسنا بالانتماء والوطنبة اصبح يقتصر فقط على الكرة وغيرها متلاقيش.
يا أختي كلنا في الهم شرق

عبد الزهراء المصري (علي الحسيني) said...

قال مولانا الصادق صلوات الله عليه: ”إن الله فوّض إلى المؤمن أموره كلّها، ولم يفوّض إليه أن يذل نفسه! ألم تسمع قول الله عز وجل: ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين“؟! (بحار الأنوار ج64 ص72).
وأحنا للأسف أصبحنا مش مؤمنين بأي شيئ حتى بقدرتنا على التغيير وهي دي أكبر مشكلة من وجهة نظري .

البنفسج الحزين said...

اصله عوكل برق عبد التواب الجن وعشان كده قدر يعمل اللي محدش في التلاته اللي فاتوا عملوة جن بقا...

فكرة من الزمن ده said...

سلامتك يانوارة
وسلامتنا من فقع المرارة
وعايزة يبقى فيها فلاحين ليه هايعملوا ايه يعني
كله بقى دليفريك بالتيفون
ماك ودومينوز وهوت
هنزرع ونقرف نفسينا ليه بقى

لورنس العرب said...

أولا: الف سلامه عليكي
ثانيا: من الخطأ التحدث الآن عن عبد الناصر والسادات والناس أجمعين يتحدثون عنهم، واحد مات من 40 سنه والثاني من 30 سنه ولايزال الناس يحملون الاثنان اخطاء ما يحدث الآن
يعني نحن لم نتحرك لإصلاح احوالنا واكتفينا بشتم أناس كانوا يعيشون في الماضي وكأننا نحارب طواحين الهواء
أما عن رأيي في السادات الحقيقه لو لم يكن له أي حسنه سوى حرب أكتوبر لكفت
والامور التي تحدثتي فيها موجوده وبكثره
وبالمناسبه - في الاملاء والكتابه، انا عندي في الشغل قبل ان يرسلوا جواب لأي بنك يتم عرضه عليا أولا على اعتبار ان انا الجهبز بتاع العربي عندهم على الرغم من انني خريج علوم كيمياء، لكن الحقيقه عندي المدير الاداري -وهو رجل جامعي محترم- بيبعت جوابات للبنوك بالعربي فضيحه، سيبك من الاخطاء في الكتابه لكن حتى الجمل مش بتكون راكبه على بعضها أصلا
وعوكل له انجازات لا انكرها - لكنه له مصائب واضحه وضوح الشمس
ولا تنكري اننا نتحمل معه هذه المصائب
لأنه مهما كان فيه، هذا لا يبرر ابدا انه يتم معاملتي بطريقه سيئه من مديري في العمل أو ان الفكهاني يسرقني في الميزان او واحد يزنق عليا وانا سايق العربيه

هما مصعبين الامور علينا صحيح
لكن لا ينبغي علينا ان نصعب احنا الامور على انفسنا

تحياتي لك
وألف سلامه

سيد المعلمين said...

للأسف ان كلامك ده كله صحيح مش تهييس و هوالحقيقة المرة وهذا الرجل لعب و ما زال يلعب بكفاءة دورا بل يقود عملية تخريب منظمة لمصر. اتدرون لماذا؟
يقول مالك بن نبى : ” قبل كل قصة استعمار ، توجد قصة شعب قابل للاستخذاء ”

بهيج الشرير said...

بصي ياأبلتي مش ممكن ننكر الإنجازات الصناعية والزراعية في عهود الشوايشة، فمثلا في عهد عبد الناصر إزدهرت صناعة الملايات اللف والطرح والمناديل الأويا الرجالي، وكلنا لبسناها بمزاجنا أو غصب عن ميتين أبونا، وعهد السادات كان عهد إنبساط وروقان وإزدهرت صناعة المياه الغازية وظهر الشويبس لأول مرة في الأسواق المصرية، والناس كانت مبسوطة وماشية تضحك في الشوارع عمال على بطال ودا بسبب التطور الزراعي الرهيب وإستنباط شتلات وأنواع جديدة من الطاطورة والحشيش والجعضيض حيث يمكن زراعتهم في الأراضي الصحراوية بإستخدام المياه المثلجة في الري، وفي عهد عوكل ملك الفياجرا وقاهر الهكسوس إزدهرت الصناعات الثقيلة لجميع أنواع الخوابير والخوازيق بجميع مقاساتها وأنواعها فمنها المطاطي المدبب أو الأسمنتي والزجاجي المسنن وتم أيضا تطوير صناعة أسياخ حديد عز فأصبح إستخدامها غير مقصورا على البناء وتشييد الكباري ولكن يمكن أيضا تعميمها في كل أقسام الشرطة لإستخلاص الإعترافات سواءا كنت مذنبا أم مذنبا« مكررة بالعند »، أما الفترة القادمة وهي فترة الواد إبن عرس فستكون أول مرة واحد مدني يحكم الشوايشة ولذلك يتوقع المراقبون للأحداث حدوث طفرة في الصناعات المدنية وخصوصا في المجال الطبي وصناعة الدواء حيث سيكون متوفرا وبالمجان جميع أنواع حبوب منع الحمل علشان اللي هايحصل في ميتين أهالينا ليلا ونهارا

الخوجة said...

ايه شكل البرد كل مايخش يحصل معاكى كدة
د.رشيقة أحمد فتحى الريدى - جهات خارجية تعوق انتاج لقاح البلهارسيا

انتى قلتى على حاجة مهمة اوى .اللى ياخد بالة.

محمد السوهاجي - مصري وخلاص said...

ما عادش فيها رجال

ما عادش فيها غير العيال

ماعادش غير نلبس طرح

ونلف على رقابينا الحبال

بس برضو

مايحكمش

Amr said...

كل ده وانتى نايمه
جبتى انجازات 3 رؤساء فى 60 سنه وانتى نايمه
أمال لو صحيتى هاتعملى ايه ؟
خفى شويه يا أخت نواره الواحد مخه مشغول عمال يفكر فى الطريقه اللى هايموت بيها فى البلد دى
(عباره - حريق - تسمم - شرطه - بلطجه)