Sunday, 17 January 2010

ماحدش فاهم عبد الناصر غيري

لا اللي بيحبوه فاهمينه ولا اللي بيكرهوه فاهمينه، انا بس اللي فاهماه عشان هاطلة زيه
ولما شفت المقدمة بتاعة الكتاب ده تأكدت اني فاهماه كويس
بصوا كاتب يقول ايه عن السادات... ده عبد الناصر، مش موسى صبري:
أن شخصية أنور السادات، لجديرة بالإعجاب، خليقة بالإطراء، فبعبقريته العسكرية الممتازة، وشجاعته، ورباطة جأشه، و إخلاصه وتفانيه في خدمة المثل العليا، إلي جانب قوة أرادته، وتنزهة عن الغرض، ورقة عواطفه، وميله الغريزي للعدالة والأنصاف ، كل هذه الصفات جعلته أهلا للقيام بدور هام في التمهيد لثورة 23 يوليو 1952 ، والسير بها قدمًا في سبيل النجاح.
-----
ههههههههههه ح اموت من الضحك، ااااااه يا قلبي، ورشاقة قوامه، وبهاء طلعته، ورقة نظراته، وتهادي خطواته، وضياء بسماته، وطعامة سندوشتاته، وخفة دم نكاته، ونصاعة اسنانه، وضوافره اللي دايما قاصصها، ودقنه اللي دايما حالقها، وحلاوة برفانه، ونومه بالشراب في الشتا، كل ذلك ادى الى انه يبقى له دور رئيسي في قطع تذكرة للسيما ودب خناقة من غير اي لازمة والشغل في الحرس الحديدي والتخطيط لقتل النحاس والخلعان من زمايله لما العملية تفشل، وهو دور محوري في ثورة يوليو لانه بيثبت ان الثورة تضم كل طوائف الشعب ونجحت في استقطاب العال والدون واللي يسوى واللي ما يسواش والرمة والواطي ووالاهبل وابو ريالة يابو خالد هههههههه ايه يابو خالد اللي انت كاتبه ده يابو خالد؟ ده انا في اوحش مراحل هطلي عمري ما كتبت الكلام ده على امي حتى.. امي؟ يارب ما تشوف الكلام ده، ح تعيشني شهر تشتم لي في عبد الناصر وتعصر فيا عشان تنتزع مني اعترافات تحت التعذيب
انا كان قلبي حاسس، اكتر من مرة الضباط الاحرار يمسكوا السادات ويمرجحوه عشان يحدفوه من الشباك وعبد الناصر هو اللي يلحقه على آخر لحظة، بس والله انا فاهماه، اصل انا ساعات باعمل كده
ومالك مصطفى يتهمني بالتقرين لا مؤاخذة، ويتشال ويتحط: ح تاخدي على قفاكيييييييي، بتعمليييييي كده لييييييييييييييييييييييييييييه؟
واكتر من مرة يحاول يقطع صلته بيا بس في الاخر باصعب عليه وانا لخمة وام دمعة كده
اصل انا مثلا بافكر، ييجي واحد مثلا ابقى انا لا مؤاخذة باقرن عليه، ييجي واحد، اللي هو مالك مصطفى بس، يقول لي: بتقرني عليه ليه يا نوارة؟ ليه ياماما بتعملي كده؟ انت مش عارفة انه وسخ؟ انت مش عارفة انه عمل كذا؟ انت مش عارفة انه سوا كذا؟
قوم انا بقى اقعد اهز راسي واامن على كلام مالك مصطفى، بس في الاخر باعمل اللي في دماغي، باقول يعني: هو عمل كده عشان عايز ايه؟ عايز شهرة؟ عايز تزييط؟ عايز دعم معنوي؟ عايز يبقى محاط بالناس ومحبوب؟ طب ما انا اديله اللي هو عايزه واحاول اساعده بس في السكة الصح، وبكده ابقى كسبت ثواب في بني ادم كان ماشي في الغلط وانا ورطته في الصح وعملت له اللي هو عايزه
صح؟
لحد دلوقت غلط الحقيقة، كل مرة باعمل كده وباخد على قفايا يعني، وارجع اصعب على مالك مصطفى بعد ما قرر يقطع صلته بيا
بس انا ميييين، عمري ما بيأس، ولا بابطل، ولا ح ابطل، دماغ جزمة جزمة يعني، واخد مالك على عقله واعمل اللي في دماغي برضه، لحد دلوقت وفي المستقبل لحد ما اموت مسمومة ان شاء الله، ماهو انا لازم اثبت صحة نظيرتي... بس بصراحة عمري ما اجرؤ اكتب الكلام اللي ناصر كاتبه على السادات ده ولا على حسن نصر الله نفسه
ههههههه والنبي لتحملوا الكتاب، الكتاب ده يضع كل الناس في موقف محرج، الناصريين والساداتيين وكل الناس، مافيش غيري انا اللي مش محرجة، كنت احرجت من نفسي قبل ما احرج من عبد الناصر
انا سايبة الشباب على التويتر يقروا ويلطموا
وابراهيم عيسى كتب عن الكتاب ده هههههه بس حرام عليه والله، قلبه قاسي

8 comments:

احمد سعيد said...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نياااااااااااااااااااااااااااااااااهه هه هه

حماده said...

ههههههههههههههههههههههه

عجبتني دي قوي

الحمله القوميه لجمع التبرعات لتعليم شباب الحزب الوطني السياسه

http://www.facebook.com/home.php?ref=home#/group.php?gid=196131799676&ref=nf

حماده said...

ههههههههههههههههههههههه

عجبتني دي قوي

الحمله القوميه لجمع التبرعات لتعليم شباب الحزب الوطني السياسه

http://www.facebook.com/home.php?ref=home#/group.php?gid=196131799676&ref=nf

شمس العصارى said...

من يومين اول مرة اعرف ان الاستاذة صافيناز كاظم تبقى امك
انا بحبها من ايام آفاق عربية ايام ما كنت بقرأ صحف هههههههههه
الا بحسك الوطنى و السياسى يا استاذة نوارة " تفتكرى السادات حيحارب بعد ما السوفيت سابوه لوحده "

amr565 said...

الله يرحمه

حكاية مكررة said...

قد لا اكون من جيل الزعيم عبدالناصر ولا حتي السادات من اواخر جيل مبارك والقذافي والزعماء الاخرين..من جيل من رأي قتل محمد الدره بدم بارده وشاهد العراق تعود للعصر ما قبل الحجري ببتسامه وصفق وهتف وراهم
انامن الجيل المهزوم
الذي عاش الخصخصة وشاهد الخونه وهم
يستلموا وسام الشرف
.. بلاد احببتها كما احبها عبدالناصر الوطن العربي
. إنها بلاد شاسعة.. لا رائحة لها . وفي ما بعد ستكتشف وأنت تتذوق فاكهتها.. أن لا طعم لها أيضاً.. لأنها جميعها متشابهة المذاق.. وكأنه تم سلقها. في الواقع..و مازلت أرصد حالة (عشقي) لبلاد اختلف الناس في حبها وكراهيتها.. بالتطرف نفسه
.اتمنى ان ابقي ذلك الطفل الذي شاهد صوره عبدالناصر كل يوم في منزلة المتواضع.وذلك الطلاب الذي عوقب لنة كتب في فصلة القدس ياعرب في ثاني ابتدائي ورسم صورة عبدالناصر في كتاب الوطنية.

تحليق خارج الصرب.

بهيج الشرير said...

والنبي ياأبلتي أنا عندي سؤال! طالما أن عوكل الأول ملك الفياجرا وقاهر الهكسوس عنده كل المواعظ والتوجيهات والعبقريات الفسة قصدي العبقريات الفذة دي، ليه ماينصحناش ويقول لنا على السر وإزاي نخلص منه ومن أهله

soreal said...

:)))))

الله يجازيكي عا هلصبح

الواحد في فتره نقاهة من فلفلوازا الخنازير و الضحك مضر بالصحة

:P