Wednesday, 27 January 2010

السفارة الفرنسية بالقاهرة تحذر رعاياها قبل مباراة مصر والجزائر

ايه ده؟ هو احنا ضربنا الفرنساويين عشان الجزائر غلبتنا؟ يا عييينييييييييييييي 
حراااام
 هم الجزائريين ح يزعلوا من ضرب الفرنساويين؟ دول ح يفرحوا، ده فرنسا هي اللي كانت محتلة الجزائر، يعني الجزائريين لما يحبوا ينتقموا منا يضربوا الانجليز؟ هههههههههههههههه يا حرااام
خلاص بقى نخلي بالنا، عشان لو الجزائر غلبت مصر الخميس اللي جاي ياريت كل رعايا ساحل العاج يهاجروا لانهم بيتكلموا فرنساوي وفي افريقيا وكانوا بيلعبوا مع الجزائر ماتش واظن واضح ان ضرب البوركينافاسويين حاجة تجرح مشاعر الجزائريين فارجو المواطنين المصريين الحفاظ على رابطة الاخوة بينا وبين الدنمارك وعدم التعرض خاااااااااااالص لرعايا تايوان اللي في امريكا
نهدا شوية

خلاص بقى، والنبي الجزائريين لو لسة زعلانين مننا يبقى دمهم تقيل فعلا، بقى احنا ناس يتزعل منها؟ ايه البواخة دي... تاكلوا عسلية؟

10 comments:

إنسان افتراضي said...

أكيد الكلام اتترجم غلط من اللغة الفرنسية يا أستاذة

في تصوري أن الترجمة الصحيحة للكلام هي: ـ
القنصلية الفرنسية (في باريس) امرت الجالية الفرنسية في فرنسا بالحرص عشان ما يتعرضوش للاعتداءات اللي اتعرضوا لها نوفمبر في باريس بعد ماتش مصر والجزائر

أي كلام يا عبد السلام

من الجزائر said...

هذه المرة الثانية لي نكتبلك ايتها الاخت و الله ما كاين والو الماتش رايح يعدي نورمال و عادي حنا في الجزائر ايام مباراة الخرطوم و حتى الان منكرهوش الشعب المصري كرهنا كله و قرفنا من الاعلام المنحط و الرئيس لي بنى الجدار على اطفال غزة و اولاده الموجودون في كل ماتش و خاصة ابنو علاء لي ممكن جدا نزيدو نشوفوه في ماتش انجولا و ندعو ربي باه ميحضرش هو و الفنانين لاني قريت الان ان الفنانين يطلبوا من رئيس نقابتهم باه ينظملهم رحلة لانجولا ان شاء الله يا ربي ما يروح حتى واحد واش دخلهم في الرياضة قوليلهم في انجولا كاين الملاريا و الحمى الصفراء و انا اقترح عليهم رحلة افضل و اجمل و فيها ثواب عند الله قوليلهم ينظموا رحلة زي تاع جورج جالاوي فاطفال غزة اولى من انجولا قوليلهم يروح معاهم علاء مبارك يشوف شوية اهل غزة خير ما يشوف مباراة في كرة قدم لا معنى لها خاصة بالمراهقين و الشباب مادون سن 35 سنة و ما ينسوش يروح معاهم عمرو اديب باه نتهناو منو هذه الايام " حتى نرتاح منو" و يا حبذا كون يروحو كل الاعلاميين و يغلقوا بالمرة قناة دريم و الحياة و مودرن سبور و نايل سبور و البيت بيتك و المحور و القاهرة اليوم .... و القائمة طويلة تاع القنوات و البرامج المهم كون تختفي القائمة لي كتبتها و معاهم جريدة او جريدتين من عندنا نحمدو ربي و تختفي الفتنة لكن التاريخ سيشهد في حال انتصار الجزائر او انهزامها الاعلام المصري مش رايح يخلينا في حالنا و كل القنوات مكانش في راسها غير الجزائر تحكي عليها وسوف تشاهدين ذلك بنفسك الايام المقبلة
شكرا لك

Rania said...

و الله انتى عسل يا نوراة
اه يا اختى هاتى حته الله يكرمك ابلع الكلام الغريب اللى بقى يتنشر ويتقال دة

ربنا معانا و يهدينا و يحبب فينا خلقة |:)
احنا اصلنا نتحب بصراحة

joyadz said...

هههههههههههههههه انت عسل

عزالى said...

هستناك فوق
دون أى مقدمات هوى الضابط على وجهه بصفعة قوية أرتج لها جسده كله .. أزهلته فجأتها وألمته قوتها
بشق الأنفس تماسك .. قبل أن يعتدل كانت صفعة أخرى أقوى من أختها تهوى على وجهه جعلته يتراجع إلى الخلف بضع خطوات
صرخ متوسلاً
- أقسم لك أنى برئ
أرتسمت أمارات البرود والسخرية على وجه الضابط وهو يقول ساخراً
- أعلم أنك برئ
أعتصر الآلم قلبه فطفح على وجهه إمراته .. طأطأ رأسه كأنه ذهب فى تفكير عميق .. رفع رأسه بعد هنيهة فبان صدره يتهدج من إنفعاله وهو يقول
- لماذا إذا هذا الظلم؟!
ما كادا ينطق بأخر كلمة حتى هوى الضابط بلطمة قوية على وجهه أفقدته وعيه للحظات .. سمع وهو يسترد وعية
- هو أنا ظالم يابن (...)
أعتدل فى وقفته .. رفع هامته .. صوب بصره .. حدده فى عين الضابط وهو يقول كلمة واحدة
- هتعرف
سارت رعدة خفيفة فى أوصال الضابط ولاطمته الأفكار .. لكنه صرخ فيه ليداريها
- انت بقول أيه يا حيوان يا ابن (...)
لم يرتعش ولم يهتز ولم يحول عينيه عن عينه .. فأزدراء الضابط ريقه وهو يلملم أنفاسه .. مكتفيا بالصراخ قائلاً
- أنت بتهددنى .. يعنى أيه بروح أمك .. هتستنانى بره ولا أيه
قال فى ثقه وثبات وهو ينظر إلى أعلى
- لا .. هستناك فوق
http://www.el-azaly.blogspot.com/
ده الرابط وقولى يا نوارة رأيك وأحنا مع بعض

Anonymous said...

جسدين هزلين
من صغرها كان مشهور عنها حب الأطفال .. يجذبها وجوه الأطفال البريئة .. تتراقص الفرحة فى عينيها عندما تناغى طفل .. يرقص قلبها طرباً على أنغام ضحكة طفل.
كانت دائماً تلعب مع من هم أصغر منها .. تكبر وسن لعبها لا يكبر .. صارت تلاعب ولا تلعب .. أضحى حبها عشقاً .. كانت تقول عن هذا الحب عندما تسئل عنها .. هذا شئ جٌبلت عليه .. وقال من عرفها أنها مسيرة بهذا الحب ومسخرة له .. تمنت أن تتزوج ولا تُكذبها عندما تقول أنها سعت إليه .. كان كل همها أن تناغى طفلها الخاص بها .. تأخرت فى الأنجاب لكن أبداً عشق الأطفال فى قلبها لم يتأخر .. صبرت كثيراً .. زادا الشوق فى قلبها أكثر .. لاحت بوادر الأمل .. تشبثت به .. خرج إلى الدنيا .. زادا عشقها بهجة على بهجتها .. جرى قلبها طرباً وسروراً مع أول خطواته .. هوا قلبها مع كل عثراته .. أنتصف عامه الثانى .. زادت الشقاوة من إصابته .. جرح أصبعه .. شعرت أن إصبعها قد جرح فضمدته .. وقعت المكواة ساخنة على يده فشوهت منظر يده .. ظلت تدارى يدها وتعالجها من أثر تشوه ليس فيها .. كان حبه للشقاوة يدفعه للتملص من طوق الرعاية الذى شملته به .. بعد عامه الثالث دب الهزال فى جسده دون سبب .. أسترعى إنتباهها .. تنقلت به على مختلف الأطباء .. أجرت له شتى الفحوصات .. وأجريت لها أيضاً .. ذادا جسده الصغير هزالاً .. عافت نفسها الطعام .. أعلن الأطباء أن به مرض نادر .. دون داء أو مرض تسابق جسدها مع جسده هزالاً .. أعلن الأطباء أنه ليس به مرض رغم ذلك ظل فى سباقه .. نقل الأبن إلى الرعاية .. هوت بجواره .. لم يغب عنها لحظة .. أحتوته بعينيها .. راقبت كل حركاته .. أنفاسه .. نبضه .. دقات قلبه
فى صباح يوم خرج من المستشفى نعش واحد بداخله كفن واحد يضم الجسدين الهزلين

http://www.el-azaly.blogspot.com/

جبهة التهييس الشعبية said...

من الجزائر

المرة الجاية لما تشوفوا علاء وجمال مبارك مش تعملوا له بايديكوا على رقبتكوا كده... الشاطر ما يهددش
الشاطر ينفذ على طول، انتوا لسه ح تهددوهم؟
ههههههههههههههههه
ينوبكوا فينا ثواب

Anonymous said...

السلام عليكم
اطمني يا أخت نوارة مادام في مصر ناس زيك احنا الجزائريين مستحيل نكرهو مصر احنا صح زعلانين و تجرحنا و اكثر حاجة زعلتنا انهم مازالو مصرين على اسطورة ام درمان و الظاهر انهم سيؤلفون كتب تاريخ لتأكيد حقيقة المحرقة السودانية المعضلة الان انو صار علينا ان نعترف بهذه المجزرة و ان نعتذر لأن كل الشعب المصري مصدقها و زعلان هو الاخر مننا بالرغم من اننا اول من انضرب , على كل حال , ربي يصلح احوالنا الكل ,

إلى الانسان الافتراضي : مشكلتكم انتم المصريين انكت دائما تعتقدون -ان هناك امر خطأ..... -مستحيل دا يكون حصل....... -مش ممكن واحد مصري يعمل كدة..... - أكيد الكلام اترجم غلط - احنا المصريين ما بنقلش كدة.... - دي الحكومة لازم تكون عاملة حسابها ..... -احنا ربنا بيحبنا .... - ربنا معانا .... ............ عندكم حجم رهيب من اليقينيات التي تصدقونها و ترددونها من دون تفكير و على فكرة المشكلة دي موجودة عندنا كمان

إنسان افتراضي said...

@Anonymous
إلى الأستاذ الجزائري الذي لم يكتب اسمه

مشكلة المصريين مع معظم العرب أنهم (أي معظم العرب) لا يدركون الفكاهة المصرية ولا يستوعبونها ثم يلقون بالاتهامات على المصريين بناء على فهمهم الخاص للكلام دون أن بيدركوا مقصودهم الفعلي من هذا الكلام

لو لاحظت يا سيدي آخر سطر من تعليقي السابق، وأقول فيه (أي كلام يا عبد السلام) ... وهذا يعني أنني لا أقصد ما أقول وأن هذا نوع من "الهزار" على الطريقة المصرية

يا رجل.. هل هناك أصلاً قنصلية فرنسية في باريس.. أو جالية فرنسية في فرنسا؟؟
ههههههههههههه

ركز في الكلام أولاً قبل أن تعلق عليه وتلقي بالاتهامات

تحياتي إليك وإلى أهلنا في الجزائر

إنسان افتراضي said...

إلى عزيزي الجزائري الذي لم يكتب اسمه

أنا لا أصدق كذلك أن السفارة الفرنسية أصدرت مثل هذا التحذير
ولا أصدق أن أي فرنسي قد تعرض لأي إيذاء على يد مصريين بسبب كرة القدم

تعرض الفرنسيين للإيذاء في مصر مؤخراً كان بسبب مسيرة غزة وكان على يد النظام المصري وليس المواطنين
والذين تعرضوا للإيذاء على حد علمي بسبب كرة القدم كانوا جزائريين

إذن فالخبر من أساسه في نظري مغلوط