Thursday, 7 January 2010

عاجل "مصادمات" تاني ما بين المسيحيين والشرطة


 تحديث:
انا مش قلت لكوا قلب الام؟ اهو الظابط المصري طلع مضروب من الضهر مش من قدام، يعني مضروب من الجانب المصري
وبعد ما طلع الغزاوية ولاد كلب، طلع المسيحيين ولاد ستين كلب، وطلع هم اللي ضربوا الامن، وهم اللي حرقوا القرآن وهم اللي عملوا كل حاجة وهم اللي ضربني بوشه على ايدي يا سعادة البيه، اه وربونا، حرام الزولم، الزولم حرام
يا عيني الامن المصري ح يلاقيها منين وللا منين، كله من الجزيرة وايران وجالاوي وسوريا والجزائر والسودان وقطر وحزب الله وحماس، لازم نسارع بغلق الانفاق اللي بينا وبين المسيحيين ونبني جدار عازل يحمي المسلمين من اعتداءات المسيحيين



جنازة الشهداء





ويوم السبت الساعة اتناشر فيه وقفة احتجاجية على اللي حصل قدام النائب العام
وانا بافكر ان حد من المراكز الحقوقية ممكن يرفع قضية على الداخلية، جالهم بلاغ وطنشوه، ومش بس كده دول ما حرسوش الكنيسة المهددة بشكل كافي، والشرطة وقفت تتفرج على الناس وهم بيموتوا، وكمان طلعوا بيان تحريضي على المسيحيين وبيبرروا للقاتل، اسمع بقى مسيحي يبايع جمال مبارك تاني عشان انا بقى اللي ح احرض عليه الجماهير


القاتل اتصل بالكنيسة وهددهم والامن ساب القاتل طليق، ودي صورة احد القتلى، وهو اكبرهم سنا

تحديث:
اعجب بيان للداخلية قريته في حياتي، عمري ما شفت بيان للداخلية بيلقي اللوم على الضحية وبيحرض على العقاب الجماعي، اتفضلوا، البيان بيقول ان فيه واحد مسيحي اغتصب طفلة، مش ممكن، انا القط عمال يبص لي من كتر ما باشد في شعري وباصرخ، مش ممكن، مش ممكن، مش ممكن، عمري ما شفت كده ابدا

تحديث:

عاااااجل: الامن المصري يطلق الرصاص على المتظاهرين المسيحيين لتفريقهم، وآمل ان مافيش "قناص" مسيحي يضرب على ظابط شرطة مصري، عاملين زي الست الشرشوحة اللي تنزل تضرب وتصوت، وعلى هؤلاء الاساقفة سرعة معالجة الشعور القبطي العام في الداخل والخارج لكسر حاجز التعصب والحق والكراهية (على الاقباط يعني الحقد والكراهية اللي عند الاقباط) وبث روح المحبة والتسامح العبي يا مدرسة الالعاب
هو احنا فراعنة بنكره العرب؟ وللا مسلمين بنكره المسيحيين؟ وللا شيعة بنكره السنة؟ وللا كائنات فضائية بتكره نفسها؟

تحديث:
الاعلام المصري الراكد مش جايب سيرة الموضوع كأن اللي اتقتلوا امبارح دولم خرفان، ولما بيجيب سيرة الموضوع بيصر يشير الى ان فيه واحد مسيحي من شهرين اغتصب طفلة!!! ومش جايب سيرة "المصادمات" حيث الامن رش الناس بالمية والقنابل المسيلة للدموع، والاظرف من كده انه مش مبطل غنا ورقص ولا كأنه فرح. وطبعا ده حادث فردي، من مسجل خطر، وبكرة يجبر اهلي المقتولين على التنازل عن المحاضر والمصالحة. الجزيرة بتقول ان مسجل الخطر ده ممكن يبقى متأجر من بعض الناس.
وبهذه المناسبة السعيدة، احب اقول للي بيحبوا السادات ما يجوش هنا تاني، بجد بقى، الراجل ده قنبلة وشوهت وشنا، المجحوم في كل مصيبة نفتكره، سايب لنا سبيل الخراب جوة وبرة صدقة جارية على روحه



تحديث:
وزي ما كلنا عارفين، الجزيرة هي السبب، لما ما اتكلمتش عن الحادث غير بمكالمة تليفونية من سمير عمر بقت: الجزيرة دلوقت مكتفية بمكالمة تليفون ومش عاملة الزيطة اللي عملتها لغزة، طبعا ماهو اللي ماتوا مصريين مش مهمين. جات في النشرة اللي بعدها عملت تقرير طويل بقت: الجزيرة بتظيط وبتشغل الفتنة الطائفية
المهم ان الجزيرة هي السبب من الاخر كده يعني عشان نبقى فاهمين، ده غير ان غزة ضرة الاقباط، يعني اللي يقول اسم غزة يبقى بيكره المسيحيين، ما ينفعش تهتم بالاتنين، يا غزة يا الاقباط اديني باقول لك اهو
انا قلت امبارح ان البلد اتهبلت؟ اه، احب اؤكد على المعلومة بس


تحديث:
لسه عارفة من التويتر، ان الامور مسجل الخطر، هدد الكنيسة وقال لهم انه ح يعمل كده، والكنيسة بلغت، قامت الشرطة سابته لحد ما يقع في الغلط، فعلا تخطيط عبقري، انا مبسوطة قوي، وفخورة، خصوصا ان لسه برضه البابا شنودة مصمم انه يبايع جمال مبارك وبيدعم بناء الجدار

----

لسة بقى ما نعرفش كام مسيحي مات في المصادمات دي، ماهو عادة المصادمات ما بيموتش فيها الا مسيحيين، لان من جواهم غباوة فربنا بيديهم على قد نيتهم
الامن عرف اسم القاتل وبيقول عليه مسجل خطر، وطبعا مدام مسجل خطر يبقى مافيش فتنة طائفية ولا حاجة، ان طلع العيب من اهل العيب ما يبقاش عيب، احنا خلصنا مرحلة المختلين وح ندخل في مرحلة المسجلين
على الله بقى يتنازلوا عن المحضر ويعملوا مصالحة، الناس خارجة من العيد وكل اللي ماتوا عيال صغيرة اكبرهم عنده سبعتاشر سنة
لو اتنازلوا عن المحضر وعملوا زي هاني شاكر هم راخرين انا مش عايزة اعرفهم تاني بقى، انا اتخنقت فعلا
ده عيد ده يدخل على الناس كده؟
ضرب نار يا بني ادمين والبوليس واقف يتفرج

10 comments:

Amr said...

مسجل خطر معناها أما ان محدش هايوصله لمده طويله
أو أنه هايتقتل فى مواجهه مع الشرطه قريب

زقزوق said...

اللى سمعته انه من امبارح بالليل فى مواجهات فى فرشوط وابوتشت
وان المجزرة دى ردا من قرايب البت المغتصبة عشان طلبوا من الامن يسلموهم الواد المغتصب والامن رفض ! فجه الرد عل هيئة مذبحة هبلة لناس ابرياء يمكن مسمعوش اصلا بقصة البت جماجم فيها جزم من جوة
اتمنى يكون كل دا مش حقيقى والمجزرة ملهاش دعوة بموضوع البت
يا شماتة ابله ظاظا فينا

مهندس مصري said...

على فكرة الجزيرة بتؤكد من مصادر فلسطينية ان مفيش قتلى فلسطينيين لكن فيه 35 مصاب 5 منهم إصاباتهم خطيرة

أما بالنسبة لموضوع نجع حمادي لو كان القانون إتطبق و المغتصب إتحاكم و أعدم ما كانش حصل ده كله
لازم اللي قتل و اللي حرض على القتل يتحاكموا و يعدموا
و المجزرة دي مش لازم يحصل فيها تصالح و لازم الفاعلين يعدموا و لا حتبدأ سلسلة ثأر طائفي عنيف مش حتنتهي إلا بمحيطات دم و الكثير من المجازر بين الطرفين

Devman said...

إنا لله وإنا إليه راجعون
الله يلعن أبو الأمن علي أبو التعصب والدماغ المقفولة

Amr said...

تبأه المصيبه اكبر لو ماكنش اللى حصل امبارح بسبب قصة اغتصاب البنت

هو أه مازال قتل على الهويه والديانه
لكان هناك فى الصعيد الحاجات دى مبرره
زى التار كده - ماتقتلش اللى قتلك قتيل
اقتل ابنه علشان تحرق قلبه

نفس القصه بس المره دى جت فى الدين

بالنسبه للمنفذ الكل بيقول ان ده يعتبر قاتل مأجور - يتخانق ويقتل بالفلوس وماعتقدش انه صعب عليه البنت يعنى

ممكن يكون حد مأجره ؟

Amr said...

فعلا"
الرعب كل الرعب أنه تبدء عجلة الثأر فى الدوران وساعتها مش هايفلح جلسة الصلح والشيخ والقسيس وعصو مجلس الشعب والمحافظ
واللى غالبا" بتكون جلسات صوريه علشان الأمن يبعد وترجع تانى حلقة القتل بين العيلتين

المره دى بنتكلم بالصلاة على النبى كده فى شعب بحاله هاتولع فيه فتنه طائفيه
يعنى أقل حاجه تنفيذ حكم أعدام فى كافة أطراف القضيه من أولها

Sharm said...

خلاص لتعودنا على الخبار الغبية اللي بتكدر مزاجنا اكتر ما هو متكدر

مواطن مصري said...

يا نوارة انتي بتجيبي مصادر حماس لية

حماس عاوزة تلبسهالنا

من الاخر انا لم اعد اصدق روايات حماس

يا ريت مصدر تاني موثوق منة لأن الحمساوين طلعو على البرج

المراقبة الي كان فية الجندي المصري الشهيد

wahat_alshohada said...

واضح ان القتل كان عشوائى
لان الضحايا عيال صغيرة شباب زى الفل حرام عليهم ليه كدة- و طبعا لازم القاتل يتحاكم و يتاخد منه حق الضحايا اياك ما ليبسوهاش لمختل كالعادة

Amr said...

يبدو ان المسأله هاتتعقد
مع ان الشرطه حددت شخصية الجانى

ألا ان فرضية أرتباط المدبحه دى بأغتصاب البنت بأت بعيده

لأن الجانى بلطجى وملهوش علاقه بالحاذث ثم انه ضرب نار عشوائى فى الشارع الأول وبعد كده ضرب الناس أمام الكنيسه