Tuesday, 14 April 2009

اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية



نصرالله وحزبه رمز جليل لعزة وكرامة العرب
تابعت اللجنة ما اعلنه النائب العام عن التحقيقات التي تجري مع 49 فردا مصريا ولبنانيا وفلسطينيا وسوريا وسودانيا ، بتهم الانتماء لحزب الله اللبناني والتخطيط لتنفيذ اعمال تخريبية داخل مصر ضد منشآت سياحية وأهداف أخري في عدة مواقع وعمليات ارهابية لزعزعة الأمن العام بتكليف من السيد حسن نصرالله شخصيا ، والحملة الاعلامية الجارية التي اعقبتها ضد الحزب وأمينه العام .
من الواضح ، لكل من يطلع علي تصريحات النائب العام ، وما تحوية الحملة الاعلامية من اقوال مرسلة وواضحة التلفيق والافتعال ، أن الاتهامات الموجهة للحزب وأمينه العام وللافراد المتهمين بالانتساب اليه لتنفيذ مخطط تخريبي ارهابي في مصر هي أساسا اتهامات باطلة وملفقة، وذلك لتعارضها مع العقل السليم وتاريخ الحزب المشرف الملتزم بصفة أساسية بقواعد منضبطة ومكرسة لتحريرالارض اللبنانية المحتلة وحماية الاستقلال ومقاومة الكيان الصهيوني ، وهي مسيئة لمصر وشعبها لصدورها عن حكومة مصرية تخلت عن واجبها الذي يفقدها أول أسباب الشرعية وهو لجم عدوانية وارهاب الكيان الصهيوني .
إن التهمة الوحيدة الحقيقية لنصرالله وحزبه ، والتي حرص النائب العام علي حجبها عن جماهبر الشعب المصري بقدر حرص نصرالله علي الاعتراف بها علنا وعلي رؤوس الاشهاد ، هي أنه أرسل سرا من يقوم بتقديم الدعم اللوجستي ونقل السلاح عبر الحدود المصرية إلي اشقائنا الفلسطينين في محاولة لتعويض الدور الذي تخلت عنه أغلب الحكومات العربية وفي مقدمتها الحكومة المصرية . وهوعمل يستحق عليه منا جميعا التحية الحارة والاشادة البالغة لا الاتهام والتشهير والادانة .
وتري اللجنة ، في ضوء متابعتها لمجريات صراع الشعوب العربية وفي مقدمتها المقاومات العربية المسلحة ضد الاحتلال الأمريكي للعراق والاحتلال الصهيوني لفلسطين ومواقف الدول والقوي السياسية العربية المختلفة منه ، أن الاتهامات الملفقة والحملة المعادية لنصرالله وحزبه تستهدف ما يلي :
1 - استمرار الحصار علي غزة أملا في تركيع الشعب الفلسطيني البطل واجبار فصائله المقاومة للاحتلال الصهيوني علي الاستسلام والاعتراف بالكيان الصهيوني واتفاقيات تصفية القضية الفلسطينية .
2 – خضوع النظام المصري المتزايد للضعط الامريكي والصهيوني وتأكيد التزامه بالشروط المكتوبة والضمنية لمعاهدة السادات – بيجن وسعيه لنيل الثقة وتجديد أوراق الاعتماد في فترة تطرح فيها مسألة خلافة الرئيس المصري بحكم تقدمه في السن .
3 - تشويه صورة المقاومة اللبنانية التي يقودها حزب الله وزعيمه والمثل الحاسم الذي ضربه عامي 2000 و2006 علي خرافة الجيش " الذي لا يقهر " وعلي امكانية الحاق الهزيمة النهائية والحاسمة بالكيان الصهيوني وتصفيته، وذلك انتقاما منها علي كشفها عورات الأنظمة الحاكمة وفقدانها لأهلية القيادة وشرعية الحكم .
إن السيادة المصريةعلي سيناء التي تتشدق بها السطلة المصرية لاتهام ومحاكمة أي مصري أو عربي يحاول دعم صمود الشعب الفلسطيني بالمؤن والسلاح وهو الشعب المحاصر حصار الموت جوعا وعطشا وكساءا ووقودا واضاءة ومرضا ، هذه السيادة المفقودة ، تصبح اقرب للتحقيق بصمود الشعب الفلسطيني وفك الحصار عنه عبر الأراضي المصرية ، وأن من ينتهك سيادة مصر علي سيناء هم اسرائبل وأمريكا ، اللتان تمنعان حكومة مصر من حرية التصرف في معبرها مع قطاع غزة ، والقوات "الدولية" بالقيادة الامريكية التي تدنس أرضها برضاء واستسلام كامل من هذه الحكومة .
لذلك تدعو اللجنة جماهير الشعوب العربية وقواها الوطنية الشريفة إلي النضال الدؤوب العاجل لتحقيق المهام التالية :
1 - حفظ التحقيقات مع المتهمين بتهريب السلاح للشعب الفلسطيني وانهاء حملة التشهير والتلفيق للمقاومة اللبنانية البطلة واعتبار استمرارهما عارا علي جبين السلطة المصرية من الاكرم لها أن تزيله
2 – القيام بحملة في جميع الدول العربية والعالم اجمع للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في التسلح ومساعدته في الحصول عليه تحريرا لارضه المحتلة .
3 - ادانة وفضح اتفاقات واجراءات الحصار التي اتخذتها ، تعاونا وحماية للاحتلال الصهيوني ، أمريكا وحلف الاطلنطي لمنع وصول السلاح للشعب الفلسطيني.

2 comments:

حـنــّا السكران said...

يبدو أن الإبتزاز قد بدأ ..و ربما هذا أحد أهداف كل هذا التضخيم الإعلامي.. أخذ معلومات و تهديدات بضرب أهداف نوعية للحزب .

ـ دققوا في الفقرتين الأخيرتين من المقال :

http://www.al-akhbar.com/ar/node/129589

جبهة التهييس الشعبية said...

اه
انا شفت الخبر ده وما صدقتش
قلت انا سمعت غلط