Friday, 16 April 2010

رجاء التضامن وارسال ايميلات

رجاء التوقيع هنا

الفيديو ده جالي من مها
دول طلبة عبروا عن نفسهم قدام مايكل اورين، وكانت النتيجة انهم مهددين بالفصل ومتوجه لهم تهم
غريبة، مع ان العيال الاوساخ اللي وقفوا يصوتوا لنجاد في مؤتمر الامم المتحدة ما جرالهمش حاجة خالص
رجاء ارسال ايميل للتعبير عن الغضب من تصرف الجامعة وللتضامن مع الحداشر طالب دول على الميل ده
chancellor@uci.edu
امال بس فالحين يقتلونا كده عشان يعلمونا الديمقراطية؟

واتعلموا تتضامنوا عشان لما يحصل لنا حاجة نلاقي اللي يتضامن معانا ما نترميش في الزبالة من قدم السبت لقى الحد قدامه

8 comments:

Love-Guru said...

Who is Michael Oren ?
What happened on February 18, 2010 event?

The Details,

On Monday February 8, 2010, UCI law school, UCI (University of California in Irvine)School of Social Sciences, and numerous campus and non-campus organizations sponsored an event titled, “US & Israel: Relations from a Historical and Personal Perspective.” The speaker was Michael B. Oren, the Israeli ambassador to the U.S. Oren is a former IDF soldier who participated in wars in Lebanon, and has now become the spokesperson in charge of re-branding Israel’s image after it was condemned for its actions in the 2009 Gaza Massacre and accused of war crimes and potential crimes against humanity by Justice Richard Goldstone and the UN Human Rights Council. He was sent by the Israeli government to tour America in an attempt to recreate the image of Israel as a democracy victimized by the negative treatment of the international community (Read New York Times: After Gaza, Israel Grapples With Crisis of Isolation). His formal position is that of an ambassador, and spokesperson of a state that is condemned by more UN Human Rights Council resolutions than all other countries in the world.

A little over a year after Israel’s massacre in the Gaza Strip, the Israeli Ambassador to the United States Michael Oren has been on a propaganda tour trying to regain legitimacy, in the eyes of the American public, for a state that has committed war crimes and violated humanitarian law since its inception. Nonetheless, half of the crowd, most of them elderly community members, refused to listen.

Counter to the cutting remarks, a younger population of students cheered on, clapping and hollering in support. A police officer walked up to the row from which the protestor stood up to be heard. Accompanied with backup, he gestured to the protestor to leave the event. The protestor willingly stepped out, and was led by police out of the hall into another room where he was patted down and arrested.

Another nine individuals who chose to rise up made their statements throughout the first half of the event.

No resistance. No violence. No misconduct. After making his statement, each one readily followed police orders to leave the room. Yet throughout the event, school officials consistently felt the need to reassure the crowd that consequences were to be had, disciplinary action was to be taken, and perhaps suspension and expulsion was in order, if the individuals continued to practice their freedom of speech.

After the tenth individual was escorted out by police, about a third of the room, students of different races, ethnicities and religions, peacefully rose from their chairs and marched out chanting slogans that called for justice not only at home in the university, but abroad in Palestine. During this time, the cops discreetly arrested one individual – a young man who was a part of the chanting crowd. No one knows the reason for his arrest, but that’s how the Irvine Ten became the Irvine Eleven.

The audience spat out verbal threats at the students as they marched out, calling them failures, primates and other derogatory terms. Oren continued his speech for another half hour until he finished. While the crowd who chose to listen to his speech remained inside the room, the marchers gathered outside near the room to peacefully protest with signs and slogans.

According to some, the Eleven violated his rights to freedom of speech, even though he has violated the human rights of millions of people. As Martin Luther King Jr., once said, “True Peace is not merely the absence of tension, but it is the presence of Justice.” They were arrested. Why? For simply demanding that justice be the lens we use to see the world. That peace cannot be won if justice isn’t truly served.

طنطـــا واى said...

وحياة النعمة مع انها تهييسة جامدة منك . وكدة نبارك لك على تجاوز حد التهييس المحلى وانطلاقك الى العالمية فى التهييس . لكن اكيد انا
agree
احنا نقدر منسمعش الكلام ؟؟

طنطـــا واى said...

للدعم ارسل على الميل

chancellor@uci.edu

ودى صفحة المجموعة

http://www.irvine11.com/

دة الجروب بتاعهم على الفيس بوك

Drop All Charges Against the Eleven

http://www.facebook.com/group.php?gid=296764351034&ref=search&sid=100000228205233.2414429719..1&v=info

عبد الزهراء المصري (علي الحسيني) said...

ياريت يانوراة تتعبي وتترجمي لنا الفيديو ...
معلش أصل الواحد بعد ما دخل كلية الحقوق دي وهو لسع في الإنجليزي
المهم أنا تضامنت ع الرغم أني مش عارف إيه ده ؟؟؟ فياريت تتعبي علشان أعرف الموضوع وأنشره في المواقع والمنتديات

ola said...

فى سابقة ربما تكون الأولى فى تاريخ الجامعات الأمريكية ، قامت جامعة كاليفورنيا فرع إرفين بتوجيه إتهامات جنائية لعدد من طلابها الذين قاموا بمقاطعة خطاب السفير الإسرائيلي أثناء ندوة عقدت بالجامعة.

وأثارت هذه الحادثه اندهاش المجتمع الجامعي الأمريكي الذي لم يكن يتصور أن تحول جامعة عريقة طلابها للنيابه بسبب نشاط سياسي!.

وقد بدأت الاحداث عندما حاول 11 طالبا من طلاب جامعة كاليفورنيا إفساد محاضرة للسفير الإسرائيلي لأمريكا مايكل أورين كان يلقيها بدعوة من إدارة الجامعة.

الطلاب يقاطعون السفير

فبحيلة ذكية ومبتكرة اتفق الطلاب فيما بينهم أن لا يحتجوا كلهم مرة واحدة ولكن يقوم واحدا منهم كل عشرة دقائق للإحتجاج بصوت عال على سياسة إسرائيل بينما يقوم الباقين بالتصفيق له لإفساد المحاضره وبعد أن يتم طرده يقوم طالب آخر ويكرر نفس المحاولة مما اضطر السفير للخروج من القاعة عدة مرات.

وقد أثارت هذه الحيلة الذكيه حنق إدارة الجامعة التي قررت فى سابقة غير معهوده فى تاريخ جامعات أمريكا توجيه اتهامات جنائيه للطلاب عن طريق المدعي العام بمقاطعة أورانج كونتى بكاليفورنيا مما أثار حفيظة المنظمات العربية والإسلامية فى أمريكا التي تضامنت مع الطلاب فى حقهم الدستوري فى إبداء أراءهم السياسية تطبيقا للبند الأول من الدستور الأمريكي.

كان السفير الإسرائيلي قد قطع حديثه عدة مرات حتى ينهي الطلاب إحتجاجاتهم وفى المرة الأخيره عاد السفير موجها حديثه للطلاب المحتجين الذين يبدوا من ملامحهم أن لهم أصولا شرق أوسطية قائلا:

"لقد قضيت سنوات عديده من حياتي أعيش وأتعلم فى الشرق الأوسط المعروف عنه كرم الضيافة. وأنا هنا ضيف على جامعتكم كأنني فى بيتكم فأين كرم الضيافة الشرق أوسطي؟"!!!!!.

المعروف أن الإحتجاج أثناء المحاضرات ممارسة عاديه ومتكررة وخصوصا فى المحاضرات والإجتماعات السياسية وبعد أن يقوم الشخص بالتعبير عن رأيه يخرج من القاعة وتستأنف الندوة ولكن الجديد كان الحيلة الذكية المنظمة التي أدت لقطع الندوة مرات عديدة والتي أطارت عقل إدارة جامعة عريقه مثل جامعة كاليفورنيا لدرجة تحويل طلابها للنيابة بتهم جنائية.

الطريف أنه أثناء خروج الطلاب من القاعة وقف السيد داري دالين اليهودي رئيس منظمة تحالف القدس اليهودية الذي كان يحضر الندوة صارخا فى وجه الطلاب "سترسبون جميعا" مع أنه ليس حتى أستاذا فى الجامعة !.

mohammed said...

يا ريت يا نوارة يتعمل كليبات عن اهمية التوقيع ببيان جمعية التغيير و تتحط على موقع الجمعية و على اليوتيوب و يا ريت لو تتعمل حتى مقاطع غنائية عن اهمية التوقيع اعتقد بكده ممكن الناس تفهم بسهولة اهمية المشاركة و كمان تتشجع انها توقع

طنطـــا واى said...

مقاطع غنائية عن التغيير ؟؟

وربنا احنا شعب جبان يستاهل ضرب الجزمة


اوصفلكم حاجة وحتشفوها بنفسكم


العيال اللى سخنوا وانفعلوا ووقعوا على البيان ومع مياصة البرادعى ابتدوا يجيبوا ورا


وعشان مرعوبين يكونوا كبش فدا .. مستعدين يبوسوا جزمة اى حد عشان يوقع والعدد يكبر ويتداروا فى الزحمة كطبع المصريين

Randa said...
This comment has been removed by the author.