Sunday, 11 April 2010

بلاغ إلى السيد اللواء/ المدّعى العام العسكرى من المقدم متقاعد/ يحيى حسين عبد الهادى

بلاغ إلى السيد اللواء/ المدّعى العام العسكرى

من المقدم متقاعد/ يحيى حسين عبد الهادى

السيد اللواء/ المدّعى العام العسكرى
تحية طيبة وبعد ،،

مقدم هذا البلاغ لسيادتكم
مقدم متقاعد/ يحيى حسين عبد الهادى تحقيق شخصية عسكرية 52385
ضد
السيد المهندس/ أحمد عبد العزيز عز (المشهور بأحمد عز) عضو مجلس الشعب

متشرفاً بعرض الآتى:
خلال اجتماعٍ مشترك للجنتى العلاقات الخارجية والشئون العربية بمجلس الشعب بتاريخ 21/3/2010 ردد السيد المهندس/ أحمد عبد العزيز عز أقوالاً، من بينها:
"لو قامت حربٌ بعد ستة أشهر هل ستوافق قطر على دعم مصر؟ وهل ستفعل السعودية أو الجزائر ذلك؟"
و "إذا أراد العرب الحرب فعلى كلٍ منهم أن يقدم جزءاً مما لديه ومصر ستكون رقم واحد"
وذلك وفقاً للثابت فى مضبطة مجلس الشعب بذلك التاريخ، ولما تم نشره على أوسع نطاقٍ فى العديد من الصحف الحكومية والحزبية والمستقلة والإلكترونية.

السيد اللواء/ المدّعى العام العسكرى:
لقد نشأتُ فى مجتمعٍ يُقدس قواته المسلحة ويضعها فى موقع الصدارة من رموزه .. ولم يأت هذا التقديس والإجلال من فراغٍ، وإنما عبر تاريخٍ طويلٍ ومشّرفٍ لجيش مصر الوطنى العظيم، كان فيه دائماً عند حُسن ظن شعبه به .. نموذجاً خالصاً ونقياً .. للعطاء بلا مقابل .. والتضحية بلا حسابات .. والبذل بلا تردد.
واتساقاً مع هذه القيم وعندما جاء وقت الاختيار بينما مصر مكلومةٌ قبل نصر أكتوبر، اخترتُ (مثل الكثيرين) التشرف بالانضمام للقوات المسلحة المصرية دون أى حساباتٍ مادية رخيصةٍ مثل تلك التى وصمنا بها السيد/ أحمد عز (بالنسبة لى، كان مجموع درجاتى المرتفع يسمح لى بالالتحاق بأى كليةٍ فى جمهورية مصر العربية بما فيها الكليات ذات المستقبل المادى الواعد .. ولكننى اخترت التشرف بالانتساب لجيش مصر العظيم من بوابة الكلية الفنية العسكرية).
وبعد انضمامى للقوات المسلحة المصرية، ومعايشتى لأبطالها، وتعرفى على موروثها القيمى .. ازددت إجلالاً وإكباراً لها .. وازددت افتخاراً بالانتساب لهذه المؤسسة الوطنية العريقة .. التى يتعلم أبناؤها من اللحظة الأولى لالتحاقهم بها أن حفنةً من تراب الوطن تساوى روح الجندى .. وهى عقيدةٌ يسخر منها ومنّا الآن من لا يعرفون الفارق بين الوطن والشركة .. ويُخضعون كل تصرفٍ لحسابات المكسب والخسارة والجنيه والدولار، ويجهلون أن ما هم فيه الآن من عزٍ هو ثمرةٌ لتضحيات رجالٍ آخرين لم يعرفوا تلك الحسابات وهم يلقون بأنفسهم فى فوهات مدافع العدو .. غير عابئين بترمُل زوجاتهم وتيتُم أبنائهم.
ولا زلتُ أفتخر بالانتساب لجيش مصر الوطنى رغم خروجى إلى المعاش لعدم اللياقة الطبية منذ عدة سنوات .. شأنى فى ذلك شأن كل من خدم فى هذه المؤسسة المحترمة .. فما بين العسكرى المصرى وجيشه ليس علاقةً تعاقدية مع شركةٍ تنتهى بالانتقال للعمل فى شركةٍ أخرى .. وإنما هى علاقةٌ أبديةٌ كعلاقة الروح بالجسد.
لذلك، فإن العبارات المهينة لمصر وجيشها، التى رددها السيد/ أحمد عز وكأنه سمسارٌ يتحدث عن جيشٍ من المرتزقة، لا عن جيشٍ وطنى .. قد سببت لى ما هو أكبر من الإهانة .. إذ طعنتنى فى شرفى العسكرى .. وهو أشد من القتل .. وقد ضاعف من أثر الطعنة صدورها عن السيد/ أحمد عز بالذات، فهو ليس نكرةً من النكرات وإنما هو ممن يحتلون مراكز متقدمة سواءً فى مجلس الشعب أو فى الحزب الذى يُشكل الحكومة المصرية الحالية، مما يُعطى لكلامه ثقلاً يستوجب المحاسبة.

السيد اللواء/ المدّعى العام العسكرى:
جرت العادة فى مثل هذه المواقف أن يطلب المُبلّغ (إضافةً إلى بلاغه) تعويضاً من المشكو فى حقه، ولكننى وجدت أن مجرد طلب تعويضٍ عن هذه الإهانة هو إهانةٌ أخرى .. لذلك فإننى لا أطلب التعويض بل المحاسبة .. فلا تعويض مهما بلغت قيمته يساوى ما تضمنه كلام السيد/ أحمد عز من إهانة .. فهى أشياء لا تُشترى.

وبناءً على ما تقدم
فإننى ألتمس من سيادتكم التكرم بالتوجيه بالتحقيق فيما هو منسوبٌ للمشكو فى حقه من أقوالٍ .. واتخاذ اللازم لمحاسبته قانوناً.

وتفضلوا بقبول وافر التحية والاحترام،،،


مقدمه لسيادتكم
التوقيع: ( )
مقدم متقاعد/ يحيى حسين عبد الهادى
تحقيق شخصية عسكرية رقم 52385
رقم قومى 25402050100516

5 comments:

شمس العصارى said...

الكلام ده من عدة ايام
وكان طلعت السادات بيطالب بتقديم احمد عز للجنة القيم
المهم هل فعلا يوجد من يحاسب احمد عز على كلامه
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول علماء الاجتماع
ان احد اهم مساؤئ ما تلا حرب اكتوبر من اتفاقيات و انفتاح
انه لم يستفد المقاتلين و ابناءهم و الشهداء و اسرهم ماديا بشئ
وانما اعطيت كل المميزات لمن لم يشاركوا فى الحرب اساسا
فكان الناتج شرزمة افراد قليلين سيطروا على الاقتصاد سواء بالانفتاح او الفساد او السلطة
ولكن عموم الشعب لم يستفد اساسا
فمش مستغرب ان احمد عز و امثاله يقولوا كده و يعارضوا الانفاق العسكرى
ثم ان بحسب رؤية احمد عز و من شاكله انه ليس ليدنا اعداء فلماذا يكون ع ندنا جيش اساسا
نلتقى بعد الجيش المصرى

mohammed said...

ينصر دينك يا سيادة المقدم يا ريت نص ضباط الجيش زيك كده

جمال مالك..)* said...

هى عقيدةٌ يسخر منها ومنّا الآن من لا يعرفون الفارق بين الوطن والشركة .. ويُخضعون كل تصرفٍ لحسابات المكسب والخسارة والجنيه والدولار، ويجهلون أن ما هم فيه الآن من عزٍ هو ثمرةٌ لتضحيات رجالٍ آخرين لم يعرفوا تلك الحسابات وهم يلقون بأنفسهم فى فوهات مدافع العدو .. غير عابئين بترمُل زوجاتهم وتيتُم أبنائهم.


كدت اظن أن الضباط الاحرار انقرضوا.

Shoukry said...

goaaaaaaaaaaaaaaaaal
Why do they let somebody like Ezz speak on behalf of the armed forces. I hope they get the best of him. The lieutenant colonel, you are great

Amr said...

أهو هو ده نتيجة أختلاط المال بالسلطه

تخلى واحد زى عز يدير البلد بفكر شركات القطاع الخاص

طب والله ممكن نعمل لسته كويسه أوى ونكرم فيها الدول العربيه كمان

الجيش التانى الميدانى ب 5 مليون فى الشهر
الجيش التالت الميدانى ب 5 زيهم