Friday, 29 April 2011

تميم البرغوثي: مطلب صعب

مطلب صعب


تميم البرغوثي
نقلا عن الشروق


لا يصبر أحد على القتل، إلا من أراد الحرية فلا سبيل له سواه، ورغم ما جرى فى سوريا يوم الجمعة الماضى، لا يسعنا إلا التأكيد على السلمية المطلقة للمظاهرات لكى لا ننقل ليبيا إلى الشام.


إن كلاما كثيرا يدور فى واشنطن عن العالم العربى وتحديدا عن تعويض الولايات المتحدة خسارتها فى مصر بإطالة الحرب فى ليبيا واستحداث حرب أهلية فى سوريا. والهدف من الحرب الأهلية فى سوريا انحلال الحلف الذى كتبنا عنه مرارا والذى أصبح يضم كلا من إيران وتركيا والعراق وسوريا ولبنان ومصر وغزة.


إن حربا أهلية طائفية فى سوريا لا سمح الله ستؤدى إلى توتر إيرانى تركى حيث سيتحالف أحد أطراف الحرب مع تركيا ويبقى طرفها الآخر على حلفه مع إيران، كما ستؤدى إلى تأجيج التوترات الطائفية فى لبنان ما يضع ضغطا كبيرا على مقاومته النبيلة المنتصرة ويفقد العرب أنجح وسائلهم فى الضغط على إسرائيل.


ولا يوجد ما يمنع هذه الحرب أن تنتشر إلى العراق، حيث يعاد تفعيل التوتر الطائفى فيه فيجد الأمريكيون فى ذلك حجة للبقاء ويتأخر انسحابهم من هناك، فيخرج بذلك العراق من الحلف، وقد تصطف مصر الثورية مع من ترى فيهم ثوارا يشبهونها.


فتخرج كذلك منه. بتعبير آخر، إن السيطرة الأمريكية التى تكاد تكون احتلالا مباشرا والتى عانينا منها عقودا طويلة كادت أن نتنتهى إلى غير رجعة بانتصار المقاومة العراقية والمقاومة اللبنانية والثورة المصرية والديمقراطية التركية، والحرب الأهلية فى سوريا تهدد بعودة هذا الاحتلال وانشقاق الأمة.


ولا يمكن لأحد أن يطلب من الشعب السورى أن يتنازل عن حقه المشروع فى الحرية والديمقراطية حفاظا على هذا الحلف، بل يجب علينا أن نطالب الحكومة بالوقف الفورى للعنف ضد المتظاهرين، وقد كتبت سابقا وأكرر هنا.


إن كل رصاصة فى قلب متظاهر هى رصاصة فى ظهر مقاوم. وفى المقابل، ولدرء المخاوف من الحرب الأهلية فإن على من يطالبون بالحرية فى سوريا الالتزام الكامل بسلمية المظاهرات وأن يعلموا أن كل طلقة فى بر الشام تطلق على غير إسرائيل ولغرض غير حماية المقاومة، إنما هى طلقة إسرائيلية.


كما أرى خطرا عظيما فى أن ينشأ توتر بين المطالبين بحرية البلد فى سوريا والمقاتلين من أجل حريتنا جميعا فى لبنان. إن موقفا واضحا مؤيدا للمقاومة فى لبنان.


ومعاديا للولايات المتحدة وإسرائيل هو من ضرورات تحقيق المطالب الشعبية فى سوريا، ويسحب ورقة مهمة من أيدى خصومها.


ولا بد أن يصدر هذا الموقف الداعم للمقاومة حتى وإن لم يكن الود متبادلا بين طرفيه، فدعم القوم للمقاومة غير مشروط بدعمها لهم، إنما تُدعم المقاومة لأنها تقاتل إسرائيل فعلا لا قولا وتنتصر حقا لا خيالا، وتعيد أرضا وأسرى، وتبقى لبنان بعيدا عن حرب تقدر عليها وتنفر منها.


وتُدعم المقاومة أيضا لأن باراك أوباما ربط بين مصالح السوريين المشروعة فى الحرية والديمقراطية، وبين الانقضاض على ما أسماه هو بالإرهاب ويقصد به المقاومة. أعرف أن هناك تعديا صارخا فى أن يطلب أى أحد أى شيء من ناس يموتون بالعشرات كل جمعة لأنهم يريدون حقوقهم، ولكن سبق وطلبنا من الحكومة وقف القتل أو إيقافه، ولا يبدو أن مطلقى النار يسمعون، فبقى أن نطلب من الضحايا.


وهو مؤلم لنا ولهم، لكنه السبيل الوحيد لنجاح مطالبهم ومنع تحويل ما يجري، لا إلى حرب أهلية واحدة، بل إلى ثلاث حروب فى ثلاث دول.


لقد ذهب الليبيون إلى الثورة فى شرق البلاد قبل غربها، وفى الوقت الذى كان عليها فيه الانتقال من الشرق للغرب ارتكب القذافى من القتل ما أجبر الثوار على التسلح، فلما تسلحوا دخلنا فى الحرب الأهلية، وأتى الأجانب لا لإنهائها بل لضمان بقائها، فهم يرون الإخوان المسلمين فى جهة والقذافى فى الجهة الأخرى فلا دافع لهم أن ينصروا طرفا على آخر.


والدليل على ما أقول هو قضية السلاح الإسرائيلى الذى وصل إلى القذافي، فإن كانت إسرائيل تسلح القذافى والناتو يوفر الغطاء الجوى لخصومه، فنحن أمام سياسة احتواء مزدوج كتلك التى طبقها الغرب أيام الحرب العراقية الإيرانية: يسلحون الطرفين لإطالة الحرب وبقائهم فى المنطقة.


واليوم أكرر أنهم يريدون تكرار النموذج الليبى فى سوريا، والقتل الذريع الذى حصل يوم الجمعة جريمة فى حقنا جميعا وفى حق سوريا والسوريين ويدفع بالجميع إلى حافة الهاوية.


هذا الكلام يعلنه الأمريكيون فى الندوات وينشرونه فى أوراقهم البحثية وهو يملأ واشنطن أكثر من هوائها، وهم لا يخجلون منه.


فهل فى سوريا من يسمع؟ هل يسمع الضابط الذى يطلق النار على المتظاهرين؟ هل يسمع المواطن أن هذا القتل إنما يتعمد استفزازه ليتسلح فيقع فى الفخ؟ هل يسمع المواطن أيضا قلق جيرانه من فتنة طائفية لا تبقى ولا تذر إلا إسرائيل؟ سلمية الاحتجاج المطلقة وانحياز المحتجين المطلق للمقاومة مهما كان موقفها وموقف حلفائها مطلب صعب.


خاصة أننا نطلبه من ناس يموتون فى الشوارع ساعين إلى حقهم فى العيش الحر، ولكنه الضمانة الوحيدة للنجاح والضمانة الوحيدة لكى لا ينفك هذا الحلف المعادى لإسرائيل.


أما الحكومة، فالتسريع بسياسة الإصلاح والاستجابة غير المشروطة ولا المؤجلة لمطالب الناس العادلة يفيدها ولا يضرها ويقويها ولا يضعفها، ولا أرى فى تعدد الأحزاب والقضاء على بعض الفاسدين وإن علا شأنهم تهديدا لأمن سوريا القومي.


ولكن التهديد هو فى قتل الناس فى الشوراع. لا أعرف سوريا يعترض على السياسة الخارجية لبلاده إنما خلافهم على السياسة الداخلية، والحرية والديمقراطية حق لهم فلتتغير السياسة الداخلية وليحتفظ بالسياسة الخارجية رغم صعوبة ذلك الجمة، ولكن الشعوب دائما أعلى وأحكم، وضباط الأمن دائما على العكس من ذلك.

24 comments:

ساعي الخير said...

زمان لما اتزنقتي في موضوع عمال المحلة في 2008

غيرتي الموضوع و دخلتي في حوارات عن فلسطين و لبنان و حزب حسن نصر الله

و لما اتزنقتي في موضوع كاميليا اللي أنتي اللي فتحتيه و نشرتي عنه طلعتي تجرييييييي لما الأمور سخنت و قولتي ما هي طلعت و عملتي عبيطة و غيرتي الموضوع

و دلوقتني عمال ترمحي من سوريا لليبيا

عموماً اللي عايز يساعد سوريا و ليبيا يساعد نفسه الأول و يعمل نظام صح بدل اللي مش عايز يتهد

مش يهرب من المشاكل و التفكير في الحلول عايزين مين يعني يفكر للعمال و الفلاحين و الناس الغلابة مين يعني اللي هيقترح حلول مين

أميركا و نرجع نقول فرضت علينا حلولها

عموماً أنا مش هغير الموضوع و أهو

الحمد لله رب العالمين
يا نوارة و الله العظيم النظام ما سقطش
و الله العظيم النظام ما أتغيرش

و الله العظيم النظام مش هو حسني مبارك و لا الأشخاص اللي معاه

و الله العظيم النظام ما هيسقط و لا يتغير بحبس مبارك أو أعدامه هو و اللي معاه

ماالملك فاروق مشي و اتاخدت كل فلوسه و ما فيش حاجة اتغيرت و عبد الناصر مات و ما فيش حاجة أتغيرت و السادات قال عبد الناصر لم يمت و السادات أتقتل و مافيش حاجة اتغيرت و حسني اتخلع و مافيش حاجة أتغيرت

ليييـــــــــــــه
لأن القوانين اللي حاكمة البلد قوانين فاسدة و متضاربة و قديمة من أيام محمد علي و المماليك كمان

شئ طبيعي انهم يخرجوا براءة لأن محدش طهر القضاء من القضاة اللي هو عينهم و اللي بتحوم حواليهم الشبهات

قاعدين بس نقول اناشيد عن القضاء النزيه مع ان فيه واحدة قبل كده واحدة ست و الله هي اللي قالت ان فيه قضاء منبطح فاكرها الست دي

و فيه أصلاً قوانين فاسدة تدعم الفساد و تخرج المفسدين براءة و العينة من ده

يبقي المحاكمات كلام فارغ لأن القوانين و القضاء فاسد بفساد من أنشأءه

يا نواااااااااااااااااارة

ما ينفعش نتوضي بمياه وسخة

و الله العظيم ما ينفع انتي ما بتفهميش

انما يطهر الطاهر

مش ابوكي اللي قال يا اللي فتحت البتاع فتحك علي مقفول
لأن أصل البتاع واصل علي موصول

يعني و لا ألف مليونية هتغير حاجة

طالما ما فيش مبادئ واضحة أولها ان كل قانون دولي او محلي او قاعدة قانونية تخالف العدل فهو باطل و لا يعتد بيه

يا نوارة فيه مبادئ واضحة لتحقيق العدل لو عايزة تعرفيها نقول و نتكلم نتناقش حواليها و نتفق و كل الناس

يقوم الحال يتغير و العدل يسود و يبقي سهل محاكمة اي ظالم مبارك كان او غيره

انما كده هيتلعب بيكم الكورة و هيتجري وراكم زنقة زنقة دار دار و يقولوا امسك حلق قال ثوار

لييه لأن معندكمش مبدأ واضح و لأنكم وافقتم علي المحاكمات بقوانين غلط فاسدة و بأشخاص محققين أو قضاة أو أطباء أو نائب عام ليسوا فوق مستوي الشبهات

يا نوارة يا نوارة

لابد قبل تطهير القوانين من تطهير الأشخاص كذمة مالية علي الأقل المجلس العسكري و طنطاوي و شرف و الوزراء و المسئولين و انا و انتي و كل من عايز يتكلم عن الثورة لازم يعرف عن نفسه و أملاكه لازم يطهر نفسه و ان كان حد له عنده حق يديهولة و الناس الكذابة المتلونة اللي ما أعلنتش تبرؤها من الفاسد مبارك و سياسته الفاسدة مينفعش نتكلم معاهم اصلا و لا نقعد معاهم و نسمع منهم كلام عن الثورة و تحقيق العدل لأنهم كذابين و مؤيدين لأشخاص الفساد لم يتبرأوا منهم

يا نوارة تعبتيني أفهمي بقي

يا ناس أفهموا و حد يفهمها

يارب يفهموني يارب يفقهوا قولي

يارب موفقين للخير

بس علي فكرة بعد كدة هتغاظ و ممكن اشتم و استغفر الله العظيم يارب

علان العلانى said...

تميم البرغوثي شاب أتى من المستقبل المنشود متحصنا بالرؤية والعلم يخلط البصيرة بالعزم و الشعر بالإستراتيجية



ليس هناك ما يسيء إلى القيم مثل استدعائها إلى غير مجالها، فذلك يدفع إلى ميادين القتال جيوشا بلا خطط، ويحمل إلى المواقع ذخائر بغير مدافع، ويلقى على الأرض شحنات قابلة للانفجار دون قوة إطلاق تأخذ حمولات النار إلى هدف

يريد تميم إن يعرى النظام السوري من استخدامه ورقة المقاومة في سياسته الخارجية واستخدمها أحبولة دجل في لتغطية قبضته الأمنية شديدة الغلظة في سياسته الداخلية،وينزع عنه استفادته من كونه نظام درج على انه مستهدف بسب سياسته الخارجية وخلط الأوراق بين هذا وذاك بالتأكيد على سلمية الثورة ومشروعية مطالبها فإذا كان الدم يسيل في سوريا على أية حال فما المانع من الاقتصاد في الدماء لصالح الشعب مع عدم التنازل عن المطالب بالإصرار على سلمية الثورة والانتباه لفخاخ الإغواء الأمريكي بلعبة التدخل التي نشاهد نتائجها في ليبيا، على الشباب في سوريا أن يثبتوا أمام تحالف الفساد وديكتاتورية الحزب الواحد

علان العلانى said...

تميم البرغوثي شاب أتى من المستقبل المنشود متحصنا بالرؤية والعلم يخلط البصيرة بالعزم و الشعر بالإستراتيجية



ليس هناك ما يسيء إلى القيم مثل استدعائها إلى غير مجالها، فذلك يدفع إلى ميادين القتال جيوشا بلا خطط، ويحمل إلى المواقع ذخائر بغير مدافع، ويلقى على الأرض شحنات قابلة للانفجار دون قوة إطلاق تأخذ حمولات النار إلى هدف

يريد تميم إن يعرى النظام السوري من استخدامه ورقة المقاومة في سياسته الخارجية واستخدمها أحبولة دجل في لتغطية قبضته الأمنية شديدة الغلظة في سياسته الداخلية،وينزع عنه استفادته من كونه نظام درج على انه مستهدف بسب سياسته الخارجية وخلط الأوراق بين هذا وذاك بالتأكيد على سلمية الثورة ومشروعية مطالبها فإذا كان الدم يسيل في سوريا على أية حال فما المانع من الاقتصاد في الدماء لصالح الشعب مع عدم التنازل عن المطالب بالإصرار على سلمية الثورة والانتباه لفخاخ الإغواء الأمريكي بلعبة التدخل التي نشاهد نتائجها في ليبيا، على الشباب في سوريا أن يثبتوا أمام تحالف الفساد وديكتاتورية الحزب الواحد

حمكشه said...

شوف يا ابو الشباب ...مجرد فقط مجرد اسأه حاكم لشعبه تعطي الحق لشعبه فى حرقه من الاخر كده بشار هذا مجرم وغبى وحيوان وتربيه شويه انطاع خونه ومش لكونه واخد الفصائل الفلسطينيه رهينه فى دمشق لأكمال سبوبه ابتزاز الخلايجه تحت مسمى الممانعه ..فهو لايصدق نفسه ولا حتى تلفزيونه هذا القىء الفظيع ويشترك معه كل تلفزيونات الشيعه واذانبهم اللبنانيين الخونه الذين لم يتحرك فيهم ذره نخوه وهم يشاهدون هذا الشعب العظيم وهو يباد من طوائف الخيانه طوال التاريخ ... الله اكبر عليكم يا مجرمين ...ياتميم تذكر تل الزعتر يا اخى

emmy said...

حد لسه عنده امل في بشار؟؟؟؟ ههههه املي في وجه الله ان السوريين ينتصروا باذن الله باسلوب غاندي وبدون ما تعطوا بشار فرصة يقول عصابات مسلحة ربنا يكرمكم ومش اسرائيل وحدها اللي بتدي القذافي سلاح لا اسبانيا كمان عشان المولد ما ينتهيش وتدمير ليبيا يكون علي ايديهم اللهم رد كيدهم الي نحورهم وبالنسبة لنا مين قال القصة خلصت ابدا والله التوقيع بيننا وبين الجيش مستمر عشان تفضل الحدوتة واخرها ان اشاعة الثوار اللي قابضين دي تنتشر بذمتك يا مجلس يا عسكري امريكا هتدفع لنا ليه؟ هو مبارك كان حارمهم من حاجة ؟ وهتدفع لمين ولا مين ؟ واحنا لو كنا خونة ما كنا عشنا علي الشيكولاتة والكافيار بدل قطع القلب اللي احنا فيه لو صدقتوا عمرسليمان يبقي بتصدقوا السي اي ايه اللي دبست مبارك اصلا عشان تولع في مصر لما حست انها خلاص هتبقي خارج السيطرة امانة يا مجلس اعرف صاحبك من عدوك واعرف مين مستعد يموت عشان مصر تعيش ومين باع وقبض وعاش ربنا ياخدهم

أبو هاجر said...

دائما أقول أن المكان يلعب دورا كبيرا في تحديد المواقف . و الفلسطيني نموذجا حيا ومأساويا لامتحان المكان . معذور تميم ،كما هو معذور عزمي بشارة ومعذورة أيضا النوارة. لأن الحديث عن الوضع السوري يحتاج إلى موقف آخر ومفردات أخرى تشبه الرصاص وليس إلى الزجل .

hayat ank said...

بصى يا نونوكل الاحداث بتقول ان نظام مباركستان لسه موجود واحنا محتاسين حوسه سوده لان حاميها حراميهاوالى بيحصل دلوقتى تسجيد وخلاص النايم العام وبتاعى الكسب غير المشروع وبتاع المركزى للمحاسبات والشرطه لسه زى ماهيه وامن الدوله غيروا يافطتوا بس وحتى بتوعالطب الشرعى اديكى شفتى امبارح ايه الى حصل والافراجات هاتتوال والبرائات وكانك يا ابو زيد مغزيت فى كل المجالاات واحنا متقطعين فى كل حاجه والثوره بتتلاشى وافتكاسه الاعلان الدستورى زباله وعمرو موسى نازل بتقله وبيدعمه الحزب الزباله والى بيتحكم فى مقاليد الامور هم الحزب الزباله او الايدى الناعمه يا اما نعمل زى ناصر امين ما قال بتاع المركز العربى لاستقلال القضاء وحقوق الانسان ما قال ونعمل تطهير للقضاء والاعلام والشرطه ونعمل لجان شعبيه للمحاكمات بمؤسس قضائى ونطهلر كل مؤسسات الدوله يااما خلاص نعد فى البيت ونرضى باى عضمه يحدفوهالنا ونسكت وهايلعنا الشهداء من قبورهم فى كل كتاب ومحدش هايلومنا لان محدش هايعرف حاجه عننا لانها بقت الحاجه ثوره والناس حجت وخدت البركه وانتصرنا انتصرنا وخلاصيا اما المجلس العسكرى يتعدل كده ويسيب المتخصصين يشتغلوا صح يا اما يروح ويسيبنا احنا نعمل الى احنا عايزينه وماتتحججيش بالامن احنا عندنا الاف خريجين الحقوق 3 شهور دورات وهايبقوا زى الفل هى مش كيمياء لان الشرطه الى قاعده دلوقتى زى قلتها وبتستهبل وبتسيب المجرمين عالينا وانتى اول واحده كنتى بتقولى انهم يروحوا ونجيب سيد سيدهم وامن الدوله شغال زى الفل وشوفى الناس الى بيجيلها تهديدات والابتسامه الصفرا اول امبارح بتاعه كبير الاطباء الشرعيين الى بشرنا بان فى اخبار جديده والى قال ليسرى فوده ان الشاهد على الفساد حشيش ده هايتحبس ولم تمض ساعات وقدكان وطبعا انتى عارفه هم سلموا الجسس للمرتزقه علشان ما يرفعوش قواضى على مباركستان والحاج الى بيقول ان مبارك متضايق نفسيا ومش نافع يتحبس دلوقتى والحاجه مراته الى لسه قاعده والامراء مرتاتهم وسيل الافراجات الى هاينزل يرف وشوفى اليوم السائع بيقول ايه النهارده

الفوريجي said...

مجرد فقط مجرد اسأه حاكم لشعبه تعطي الحق لشعبه فى حرقه من الاخر كده

ياحمكشه ياجامد

الحكيم أبو هاجر
معذور تميم ،كما هو معذور عزمي بشارة ومعذورة أيضا النوارة

وايه هو عذر حضرتك ما تنورنا ولا هو سر... ولا نرجع لنفس الكتاب الصراع على سوريا؟!.

Adb El-Hameed Riad said...

على فكره الى بيسلح الفذافى الامريكيين مش الاسرائليين . من السفن الى المفترض انها بتفرض حظر بحرى بس الاسرائليين هما الى بيخططوا للكتائب الامنيه

nader said...

الاستاذة نوارة الانتصار
عندي اقتراح بسيط كل من يخرج من الشلة الفاسدة يحاكم محاكمة سياسية وبعدانتهاء المحاكمات الجنيائية يحاسبون مرة اخري محاكمة سياسية لابد من اجتثاثهم ويمكن اصدار قانون بالاتي
اكثر من 60سنة ليس له في العمل العام
لايرشح للعمل العام اي فرد فاز قبلا
بعمل عام - مجلس شعب - شوري - وزير - سكرتير -رئيسي مجلس ادارة تطهييييييييييييييييييير

حمكشه said...

ياعم الفوريجى عندما يتمطع النطع مبارك امام وفد من الكويتيات فى احدى استراحته ويقولهم ان الشعب المصرى كسول ولا يريد ان يعمل وكان الشعب عبيد احسانات اللى خلفوه
وعندما يتحدث التافه بشار بفلسفه لايملكها مخاطبا شعبه العظيم بمنتهى الغطرسه ان الحليب اهم وهووعائلته وطائفته قد كرسوا للشعب مشارح متنقله وحرموا اطفال سوريا من الحليب
فلابد ان يحرق هؤلاء الاغبياء لأنهم لا يعلمون قدر شعوبهم...واذا كان عبيد مبارك لا يزالون يحاولوا انقاذه فنبشرهم بان دورهم قادم

Hana said...

تميم معاه حق، ولازم كل الغيورين على سوريا، يوقفوا عند النقطة دي.. وكل حد ليه اتصال بالاخوة السوريين يطرحها عليهم، علشان الوضع لسة مش مظبوط قوي، والاسبوع اللي فات لما كنا عند السفارة السورية، كان البعض بيهتف ضد المقاومة اللبنانية.. والكلام معجبنيش بس جيت على نفسي واستمريت في المسيرة، لاني جاية اساسا لدعم حق اهلنا في سورية في الحرية.. بس لازم الاخوة يوضحوا لنا موقفهم بشكل لا لبس فيه. وانا عارفة كويس ان فيه ناس شايلة قوي بشكل طائفي، ودول اكيد قلة، ومش لازم حد يسمحلهم في المرحلة دي يوهموا الناس انهم اكثرية. وعارفة ان فيه تيار سلفي مدعوم من السعودية في سورية وداخل في الاحتجاجات.. فضروري ان كل الشرفاء يوقفوهم عند حدهم، ويبقى فيه طرف موازن ما يخليش الامور تتحول بشكل دراماتيكي لوضع يؤسف عليه.

عابر سبيل said...

بصراحة تميم جانبة الصواب هذه المرة في بعض النقاط. لا يمكن أن نطلب من الضحية أن يكون رحيما بالمجرم والضحية أصلاَ أعزل دون سلاح إلا صدرة العاري. كلنا يتمنى أن تستمر سلمية الثورة السورية ولكن على المقاومة الفلسطينية واللبنانية أن تقف موقف مشرف لتثبت بأن الدم العربي واحد والتراب العربي واحد سواء كان سورياَ, لبنانياَ أو فلسطينياً. لا أدري لماذا لم تعد ثقة البعض في الشعوب العربية بعد هذه الصحوة العظيمة. الشعب السوري يستحق الثقة كما الشعب المصري والتونسي من قبل, لماذا نعتقد بأن أمريكا ستنتصر بما تخطط له وستستعمل الساحة السورية لتنفيذ مخططاتها. أمريكا ستحاول استخدام أي ساحة عربية لتنفيذ استعمارها أو لتمديد استعمارها للمنطقة ولكن هذا السبب لم يمنع الشعب التونسي أو المصري أو اليمني من المضي في الثورة المباركة ضد الظلم. أنا أرى بأن المقاومة وموقفها سيكون له وزن إضافي لو وقفت مع الشعب السوري ودعونا لا ننسي بأن الشعب السوري له أيضاً دور في احتضان المقاومة وليس الدور فقط للنظام السوري الفاشي والذي يستخدم المقاومة كورقة ضغط في لعبة المحاور الإقليمية. الشعب السوري يستحق الدعم والثقة منا . نظام الشبيحة يرتكب مجازر ضد الإنسان السوري. وقتل مواطن واحد يكفي لأن تسقط الحكومة ونظامها الفاسد فما بال المئات من الأبرياء العزل. يجب أن نثق في السوريين. يجب أن نثق في وحدتهم وفي رغبتهم في زوال الظلم . قوى المقاومة يجب أن تقول كلمتها الأن ويجب أن تتخلى عن صمتها عن المجازر وإلا فلن ترحمها الشعوب العربية مستقبلاَ

أبو هاجر said...

إلى المحترم الفوريجي
نعم الأشقاء الفلسطينيين معذورين لأنهم يقفون على أرض ليست أرضهم لهذا ا يضطر الفلسطيني بخاصة في الوضع السوري لاستعمال أسلوب يعرف هو قبل غيره أنه لا يصح. علما إنهم أكثر العرب معرفة بحال العرب . لكن للضرورة أحكام .ولهذا إذا تمعنت في مقال الدكتور تميم أول انطباع يتكون عند القارئ هو الارتباك حد التناقض . مع العلم إن تميم يحمل دكتوراه في العلوم السياسية. ما يعني أنه لا يعاني لا قصورا نظريا، ولا منهجيا. لكنها الحسابات السياسية . أما بخصوص الكتاب الذي نصحت به النوارة فهو كتاب لا غنى عنه ألفه سفير أوروبي سابق في سوريا وتقدم بها لجامعته لنيل شهادة الدكتورة . ولما الشيء بالشيء يذكر، لنا أن نتساءل كم من سفير عربي مر على دمشق ولم يترك أثرا .
مرة أخرى تحياتي الصادقة

Hana said...

وبعدين فيه حاجة تانية نسيت اقولها.. هو ايه يعني ده، كل شوية اماواحد من حزب البعث يستقيل يطلعوا لنا بيه السما.. هو حزب البعث ده مش هو النظام في سورية ولا ايه، انتوا عاوزين الموضوع يبقى زي ليبيا لا سمح الله، العصابة تنقسم نصين وكل مجموعة يخربوها من ناحية ولا ايه.. يا اخوانا السوريين اشتغلوا على مية بيضاااا. بس كده!

ragNANda said...

مطلب صعب فعلا وصدمة
للاسف انتو كدة بتثبتو ان الاسد هو المقاومة وبس ومن غيرو سوريا هاتضيع
مطالب الناس كانت مشروعة وما يستحقوش القتل والحصار والتعذيب والتشهير بهم
الدعاية الرسمية نجحت ولقت صداها عند بعض الناس ومش اى ناس ناس بنثق فى ارائهم وما توقعناش ينقلب موقفهم عشان خاطر بشار ودعاية انو داعم الموقاومة وراعيها
كل شعوبنا بتدعم الماوقمة بالفعل مش بالقول وحتى لو كان بيدعم المقاومة وكفاية اوى اللى عملو من شهرين من ساعة م الشعب السورى فاق وصحى

انا حزينة جدا ومافيش حاجة اقولها غير يارب!!

ragNANda said...

مش انتى يا نوارة اللى قلتى لو رضينا بنص المطالب وعروض المخلوع مبارك عشان نسيب المدان مش هانرجع بيوتنا؟!! وان مبارك هايلاحق الناس اللى نزلو الثورة ويقطع خبرهم؟!! طب مش الطبيعى ان بشار يعمل كدة بالضبط واللعن!!!!
بقى فى حد عاقل يصدق ان بشار وباقى حكامنا العرب كان عندو نية فعلا فالاصلاحات وان لو الناس رجعو بيوتها هو هايتلم ويعتذر ويصلح الاوضاع ههههههه حرام عليكو والله انا هاتجنن بقى بعد الشعب ما اتجرأ خلاص وصحى م النوم اقولو بيتك بيتك خلاص عشان خاطر المقاومة الناس تتقتل وتتحاصر وتعتقل وتقولو خلاص روحو عشان اسرائيل ما تشمتش فينا

احنا اللى نحمى المقاومة واحنا اللى نحارب اسرائيل ونهد حيلها وبشار وحزب الله عمرهم ما كانو هايحاربو اسرائيل

ماكنش العشم يا استاذ تميم ماكنش العشم ويا نوارة

بكرة تندمو على موقفكم الاغرب دة منذ اندلاع الثورات العربية

الفوريجي said...

إلي المحترم أبو هاجر

نعم في تعليقك الذي عذرت فيه عزمي بشارة وتميم ونواره لم نسألك على ما رأيته من عذر، خاصة انك ،لمحة بإشارة وهي "المكان" وهي كافية لغير لبيب ونعرف قيمة المكان على المستوي الجيوسياسي كما تعلمنا من صاحب عبقرية المكان جمال حمدان في سفره المعروف ، ولكنى أختلف معك والاختلاف رحمه ،وهو على أية حال اختلاف ليس أصولي، فهو عن ما استخلصته بعد تمعنك فكما، قلت أنت هو انطباع يختلف بنظرة المنطبع، السؤال كان عن رأي حضرتك لا عن مقال تميم ، فهو مقال لم يخرج عن أطار الممكن السياسي في تعليقه وتحليله عن انتفاضة ليس عليها أجماع " شعبي"، رغم شرعية وحقوقية مطالبها،وليس مثلك من يخلط بين الثورة والانتفاضة وآليات كل منهما،ولا يخفي عليك تداخل الإقليمي بالمحلي بصورة جنينية في الحالة السورية، ويا سيدي أكم من الآلاف ممن يحملون درجة الدكتوراه في العلوم السياسية والعالم كما ترى ونرى، وبالعكس "الحسابات السياسية" هي بالضبط ما يحتاجه هذا" المأزق وهذا كوم أم الكوم الثاني لا مؤاخذه هو السؤال عن رأيك أنت في هذا" المأزق" وهذا هو ما قصدته بتعليقي، إما عن الكتاب فالفعل السياسي في حالة ثورة أو انتفاضة اصدق أنباء من الكتب كما رأينا ورأيت.

أبو هاجر said...

إلى الأستاذ الفوريجي المحترم


الأستاذ المحترم ليس تمنعا ولا تهربا ، إنما هي المسافات البعيدة بين من عاش بعمق، بين من عاش تجربة عشق، وبين من قرأ أو سمع عنها . ، دمشق التي فضلتها عن باريس حبا وطواعية ، الشرق الذي فضلته عن الغرب اختيارا وليس إكراها . جئت باحثا عن علاج للهوية الممزقة ، الهوية التي اخترقها الاستعمار الاستيطاني ، وترك شروخا كبيرة بعد رحيله . و النوارة هذه التحفة المصرية الجميلة وجدت عندها بعضا من ذلك .وبهذه المناسبة النوارة تعرف اسمي كاملا،شكلا ومضمونا، كما تعرف عني كل كبيرة وصغيرة ،لأنني لا أسمح لنفسي وهي التي استقبلتني ورحبت بي في بيتها، لا أسمح لنفسي أن أدخل بيتها وأنا ملثم مثل شبيحة النظام السوري ، أو قناصة ميدان التحرير
قلت أيها الأستاذ المحترم أعرف هذا البلد جيدا وأحببته كثيرا ولم تنقطع زيارتي له ولي فيه، كما لي في مصر العزيزة أصدقاء .لكن لما كان الاختيار بين الحب و اللا حب اخترت الحبيبة سوريا وقفت إلى جانبها لأنني لست من يخون العيش و الملح .كما تقولون في المحروسة . كان ذلك سنة 2001 ، وليس اليوم، لما صدر بيان الألف مثقف سوري يطالبون فيه بجملة من الإصلاحات عندها بدا لي أن دوري هو تكملة البيان ، هو قول ما لم يقله بيان المثقفين السوريين . حينها صدر لي مقالا وضعت فيه النقاط على الحروف واخترت له عنوانا معبرا بدا للسفارة السورية إنه استفزازيا فردت علي وحرضت علي سلطات بلدي بأنني أعكر العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين ما كاد يسبب لي مشاكل أمنية وأنا الآن غير مرغوب فيه للقاء الحبيبة سوريا . أيها الأستاذ المحترم الكلام يشبه العملة فيه اللي يتصرف وفيه اللي ما يتصرفش.
أعرف أن كلامي كله نوستالجيا لأن النوستالجيا ملازمة للمكان
مرة أخرى تحياتي الصادقة
ملحوظة : لقد قرأت جمال حمدان هذا العبقري المصري
تحياتي الصادقة

ترنيمة الحسون said...

اخي تميم انا احترم ثقافتك وعلمك واحترم وطنيتك وعروبتك وصدقك اولا واخيرا لكن اسمح لي ان اعبر عن وجهة نظري كمواطن اسلامي قومي عربي ناصري لبناني حر لا يعترف بالطائفية والمذهبية من هذه الخلفية ارى ما يحصل اليوم تنفيذا للمؤامرة الصهيونية الاميركية في( الفوضى الخلاقة )التي وعدونا بها من اجل الوصول الى امة اسلامية مفككة منهكة بشبه ولايات صغيرة مذهبية تتناحر فيما بينها وتتسول الحماية من امنا الحنون اميركا و(شقيقتنا الكبرى)اسرائيل ...
للوصول الى ذلك بدأوا بمسرحية هزلية مكشوفة فتسلم الجيش في تونس ومصر وازاح مبارك وبن علي المترهلين ومستعدون تقديمهما للمحاكمة والاعدام لتتمة فصول المسرحية.(طنطاوي يقوم اليوم بما قام به مبارك عندما شارك بإزاحة السادات بعدما نفذ السادات قبله قتل عبد الناصر) تنفيذا للخطة نفسها التي اليوم يتابعون فصولها على يد اردوغان وامير قطر(ما تقوم به الجزيرة اعلاميا وعضو الكنيست الاسرائيلي خير شاهد) بعدما اخترقا حصن المقاومة بالكذب والدهاء وبتمويل سعودي خليجي مغفل تحت ستار محاربة (محور الشر الفارسي العلوي الشيعي الرافضي الذي يريد ان يشيع المسلمين السنة ويأخذهم من دينهم الحنيف)والذي يهدد مصيرهم ومصير اسرائيل ..خطتهم اليوم خلق محور( اسلامي اخواني مع سلفي مع وهابي )من تونس الى مصر مرورا بالأردن وفلسطين (مصالحة فتح وحماس ليست صدفة بل تعويم لعباس بعد سقوط مبارك) الى اخوان سوريا وسلفيي لبنان وتحت عباءة اخوان تركية (عدالة اردوغان) لتتم الصورة الكاملة ويشتعل الحريق ويفور الدم العربي في النفوس الابية للثأر لأجدادهم الاولين من السلف الصالح والانتقام من احفاد علي والحسين
فتشتعل حرب الجنون وتسيل الدماء وتفقد المقاومة شرعيتها وسبب وجودها وربما تطلق صواريخها داخليا(لا سمح الله) فتتخلص اسرائيل من ذلك الهاجس المخيف .ولكن انشاء الله ستفشل تلك الخطة الجهنمية وتنقلب على المخططين بفضل حكمة وشجاعة وصبر سيد المقاومة القابض على الجمر مع اخوانه الكثيرين من ابناء الامة الشرفاء الواعين من كل الطوائف الاسلامية والمسيحية الرافضون لأي تفرقة .

من هنا جاءت الدعوات الى الجهاد ضد بشار العلوي وحسن نصرالله الرافضي وايران المجوسية (الشيخ القرضاوي: لا ضر ان يموت ثلث الناس (العلويين) ليحيا الثلثين) ولإعطاء المظلومين سنة سوريا الحرية والكرامة وحقوق المرأة التي يتمتع بها اخوانهم في المملكة وباقي دول الخليج وذلك على يد المصلح الاجتماعي ( خدام) واخوانه (الاخوان ).

Yara said...

اولا بشكرك جدا انك استعنتي بالرسمة بتاعتي و دة معناه انها عجبتك :))
و ثانيا مفيش احلي من كلام تميم في الموضوع دة..انا موافقة علي كل حرف

حياة الظل said...

اذا النظام السوري (((يعي)))على قولت الي ما يتسماش انه باستمراره بسياسة العنف ضد المدنين سوف يججر المنطة لهذه الاحداث والفتن وبدى ((مصلحتة على القيم)))على قولت وائل غنيم فانهكحاضن للمقاومة والمشروع القوي غير امين عليه لانه ضحى به (((اول ما اتزنق)))على قولت خاتو نوارة

الفوريجي said...

إلى المحترم أبو هاجر
حيث تقوم السلطة، تكون مقاومة.... ونقط المقاومة هذه حاضرة في كل مكان من شبكة السلطة. فلا وجود إذن بالنسبة للسلطة لمكان وحيد هو مكان الرفض (المطلق) وروح الثورة وبؤرة جميع التمردات والقانون الخالص للفعل الثوري، بل هناك مقاومات وهي حالات تنتمي إلى أنواع كثيرة. فهناك المقاومات الممكنة والضرورية وغير المحتملة والتلقائية والمتوحشة والمنعزلة والمبتسرة والعنيفة والمتضاربة والمائلة إلى الصلح والهادفة إلى مصلحة وتلك لا تتوخى هدفا بعينه، وهذه المقاومات لا يمكن أن توجد تحديدا إلا في حقل استراتيجي لعلاقات القوى.

"لا أسمح لنفسي أن أدخل بيتها وأنا ملثم مثل شبيحة النظام السوري":

والحمد لله إنك لم تفعل فكنت ستأخذ سلمية سليمة حتى يظهر لك صاحب وكانت سوف تغسلك وتكويك وعلى فكره هي لا تحتاج من يدافع عنها، ولم اشتبك مع هؤلاء إلا بسبب أنى أرى أنها وفي هذا التوقيت الدقيق لا يوجد عندها وقت لهش الذباب، وراجع مدونتها وستجد وصلات من المنقي خيار تعجبك
أبو هاجر
واضح أنك لم تجد كتاب يقدم التدوين في نسخته المصرية لأنه لم يطبع بعد
فخبرة المدون تجعله يميز بين الذي يدخل ليعلق والذي يدخل ليتعولق
أنت لاتعرف الفوريجي، نوارة قد تكون قرأت بعض تعليقات الفوريجي منذ 2006 المتفرقة في المدونات في حملات ضد ممارسات النظام ، والفوريجي لايهمه أن تعرفه نواره فهو يعرفها ويعرف أباها وأمها، وهي وجه المرأة المصرية
خارج أفانات الفمينست وابعد من خبلات المساواة، إنها بهية الهوية والوجود تصنع المستقبل وتزغرد
يعرف الفوريجي من بدئوا التدوين في مصر، راجع أرشيف التدوين فهو متاح راجع على سبيل المثال مدونة منال وعلاء، على أية حال، النص في التدوين هو البطاقة الشخصية لصحابة وليس الاسم أو الرسم
واضح أنك تكتب في التدوين ملتزما بتصور وخطاب المركز والتدوين هو خطاب الهامش الذى يخترق آليات المركز في إخصاء الكتابة
أو كما يقول علان العلاني
و التدوين للمدون إلى ما دون له فمن كان تدوينه هم معرفي ورغبه في تواصل بعيدا عن حتميات الإحن وشدائد الأوجاع أومن وجد فيه طريقة لاختراق الذات بغياب الأسم والرسم ثم بتحديقه بعد ذلك في نصوصه ليرى كيف بدا له مابدا بين نصه وشخصه على الحقيقة لنفسه أولا فمعرفة النفس غاية يبذل لها وترجي ومنهم من كان تدوينه لدنيا يصيبها أو إمرأة ينكحها فتدوينه إلى ما دون إليه وهذا الخيار الأخير لا أذكره على سبيل السخرية ولكني أراه أمر طبيعي وقد يرى فيه بعض المدونين إحدى الحسنيين



أما بعد
لن أخوض فيما لم تخوض فيه ولكن النصوص آمانات لم أجد سبب يقنع أو يمنع عن لماذا لم تقدم وجهة نظرك في الأحداث عوضا عن إبداء رأيك فيما أبدى الآخرين
وأسمح لى أن أقول لك نصيحة: نوارة لا تكتب ما تكتب وهي في غفلة عما تقول ولكن عبقرية نوارة في توصلها إلي فك شفرة التواصل مع هذا الجيل بلغة لا تفتقر إلى المصداقية ولا تخلوا من العمق ولا تبعث على الملل ولا تترك النافع من أجل الممكن من الفعل.
ملحوظة

خير الكلام ما نفع وحل

الفوريجي said...

يا جماعة موضوع الفوضى الخلاقة بقي خنيق،يعنى يا عم ترنيمة الينسون عاوز تقولى أن نظام الهيمنة استغني عن تونس بالذات،و حسنى مبارك الذى كان يدخل الحمام بأذن مسؤل البيت الابيض وكان كنز استراتيجى لأسرائيل وكذلك ابنه وكل نظامه عشان ايه بقه عشان يفتت المنطقه طب ما هي كانت متنيله مفتته هو في ايه فوضة ايه وخرائة ايه