Thursday, 6 May 2010

ودول مش مصريين برضه؟

 تحديث
يااااا.. ده انا ارتضح اني قعدت الطم واصوت على موضوع الاسرى ده ومعايا طارق المملوك وماحدش عبر قرعتنا تصدقوا
ادي اول بوست كتبته في الموضوع في مارس 2007 
وبعدين تاني بوست وحطيت فيه عناوين ناس كتير عشان نبعت للعالم كله ونطالب بالقصاص لاسرانا وماحدش عبرني برضه
وبعدين بوست تالت بالم فيه تتوقيعات، والنبي تخشوا تشوفوا التوقيعات كام
وبعدين بوست رابع لا مؤاخذة باشتمكوا
يا عيني عليا.... والنبي انا غلبانة، ده انا صعبت عليا قوي
بس هو انا ليه كنت باسيب مسافة كبيرة قوي كده بين الجملة والتانية؟ ينكن ده اللي طفش مني الزباين؟ 
طب اعمل ايه؟ اقول لكوا... نطلع اوشاعة ان روراوة هو اللي قتل الاسرى المصريين ينكن الناس تتحرك لا سمح الله وللا حاجة؟
------
وللا لازم اللي يقتلهم يبقى عربي عشان نعرف نشرشح كويس؟ مدام خواجه وعينيه زرق يبقى حلال حلال حلال

انا مش فاهمة يعني ازاي ما عندناش دم كده ولينا عين نبجح برضه؟ عايزة افهم اشمعنى دول دمهم رخيص؟ اشمعنى؟ يعني نحس امتى حنحس امتى
يعملوا لكوا ايه اكتر من انهم يوروكوا جتتهم؟

6 comments:

شمس العصارى said...

ايه ده امال فين خلطة شهامة القرية مع كامب ديفيد
احنا بننسى ولا ايه
هههههههههههههههههه
ما قلنا قبل كده ان الناس نسيت تاريخها و الاعلام الرسمى الحكومى القذر هو الى بيوجه الرأى العام حسب ما يعوز النظام
يبقى الموضوع بسيط الناس عاوز كأس العالم
ههههههههههههههههههههههههههههههه
قلبتى علينا المواجع على المسا
ليه كده بس
هو حد يقدر ينسى دمه
من كام سنة كده لما المنظمات المدنية حبت تقاضى اسرائيل علشان موضوع الاسرى ده اول واحد وقف ضدهم النظام و اذنابه
ده الكلاب كانوا بينقبوا على رفات جنود فى اسماعلية من شهرين تلاته
غمتينا على المسا ....... ليه كده بس

مواطن مصري said...

يا نوارة خلي جابر يعمل لوجو للحملة نطالب فيها حق الشهداء المصرين

Faissl said...

بالعكس ده انا لقيت المسافات البيضا دي عاملة تأثير جامد جدا، كأنها gap
صمت بين كل سطر والتاني، كأنه حوار اتنين في زنزانة..

Love-Guru said...

دول اشرف مصريين و مش لازم ننساهم ابدا أو نمل من المطالبة بدمهم رغم محاولات النظام التكتيم علي الموضوع. المشكلة ان اسرائيل العدو و من العدو ممكن ان تتوقع اكثر من هذا و لكن قرية كترمايا لم تكن يوما العدو بل هي جزء من بلد عزيز علي قلب كل مصري لذلك جاءت الصدمة مما فعلوا اقوي. اضف الي ذلك تراكم الاحداث المأساوية لمواطنين سواء في الداخل او في الخارج مما فجر بركان الغضب الشعبي من تكرار هذه الافعال مثل اعدام في ليبيا و تعذيب في الكويت و جلد و تجريس في السعودية و مهاجمة مصالح المصريين في الجزائر و ترويعهم في محفل رياضي في السودان. و شتان بين الموقف الرسمي و الاعلامي اللبناني و الموقف الرسمي و الاعلامي الجزائري و الذي يدل علي عمق الدكتاتورية الشمولية في الجزائر مقابل حرية الرأي و مساحة من الديمقراطية في لبنان

سبهللة said...

نوارة أسرى ايه اللى بتتكلمى عليهم وبتقولى دمهم رخيص
اذا كان الاحياء دمهم أرخص من المية

هانفكر فى الاموات؟؟
مش لما نلاقى حل لمصايب الاحياء الميتين بالحيا وهم عايشين

مش لما نعرف نعاجل المرضى اللى واقفين على ابواب الموت طوابير
نبقى نتكلم عن الاسرى

هانلاحق اسرائيل قضائيا عن الاسرى
ولا هانلاحق المسئولين قضائيا عن المرضى والفقراء واكل المروى بالمجارى و والمحاصيل المسرطنة

هاندافع عن رفات اسرى 76
ولا عن رفات الأسرى الاحياء

رمال سينا مروية بدماء شهداءنا فى حروب التحرير

وأسفلت مصر كله مروى بدماءنا
فى حروب الخبز والبنزين والسولار والتعليم
والسرطان والصرف الصحى والتلوث

وعلى رأيك
البلد اللى حليتنا بااااااااااااااظت

إنسان افتراضي said...

ونظراً لأننا شعوب فاقدة الذاكرة
أو تم إفقادها الذاكرة عمداً

فأحب أفكر نفسي وأفكر حضراتكم بأن جريدة الأهرام (الحكومية) نشرت تحقيق في سبتمبر 1995 عن اكتشاف مقبرتين جماعيتين خارج مدينة العريش، إحداهما تحتوي على رفات 90 شهيداً، والأخرى على رفات حوالي 30 شهيداً، وكان هذا التحقيق مصحوباً بتصريحات حماسية من الرسميين المصريين، ولك يبدو أنهم في النهاية ـ ولأسباب نعرفها جيداً ـ اتبعوا سبيل المثل الصعيدي الخالد: "يا قديم عليك الرديم" ـ

http://www.time.com/time/international/1995/951002/middleeast.html