Monday, 31 May 2010

مسرحية: آخر أيام سقراط للمنصور الرحباني

من روائع المسرح العربي

3 comments:

مصطفى عبدربــه said...

وما زال هناك متسع للاستمتاع بالفن الراقي هربا من السياسة وما تسببه من آلام !
والمسرحية تحمل هما سياسيا أيضا

شكرا على المسرحية
ويسلم ذوقك

khalil said...

ومسرح كمان,الواحد يخش عندك كانه داخل مكتبة الاسكندربة الكريدور علي ايدك اليمين تلاقى موسيقى ودوس هنا تلاقي متحف ممكن تفعد فية ساعتين , وتصاوير على الحيط وشوارع توديك اى حتة, وفيديوهات طول ما انت ماشى,وممكن تاكل وتشرب شاى كمان.الملاحظ ان المطرح بحرى وريحتة حلوة انتى بترشى معطرولا هو كدة .ربنا يزيدك

MR.PRESIDENT said...

جاري التحميل .. والمشاهدة .
بس يا رب تكون حلوة
ومفهاش حاجة تغلس علي الواحد