Thursday, 24 December 2009

رقية السادات عم بتزت حكي

ماهو حاجة من الاتنين، يا المرة دي مهبوشة وربنا صايبها في فصوص مخيخها بعاهات نادرة مالهاش علاج ومفسخهولها من بعضه ومنطوره في انحاء مختلفة من جسمها واطرافها ومخارج معدتها وفي الحالة دي اكرام الميت دفنه شوفوا لها مصحة تقضي بقية عمرها فيها، يا اما رباية ابوها صح، وفي كل الاحوال هي بنت حلال مصفي وولد السو يجيب لاهله اللعينة
اسمعوا وشنفوا اذانكوا وصدقوا عينيكوا:
رقية السادات ترحب بتكريم إسرائيل للزعيم المصري الراحل


رحبت أسرة الرئيس المصري الراحل أنور السادات بإطلاق مدينة حيفا، ثالثة المدن الإسرائيلية، أمس الأول الثلاثاء اسم السادات على ساحة بوسط المدينة الواقعة شمال إسرائيل.


واعتبرت رقية السادات ابنة الرئيس الراحل أن هذا الحدث يمثل تكريما لوالدها من أعدائه السابقين. وقالت لـ"العربية نت" في مقابلة خاصة "من كانوا أعداءنا المفترضين يكرمونه وليس بلاده".



تجاهل رسمي


وأضافت بانفعال واضح "يكفيه أن من يكرمه ويقدر قيمته هم من انتصر عليهم، بينما في بلده لا يتلقى التكريم المفروض".
(لا يلقى تكريم هنا ازاي؟ امال الخرا اللي احنا عايشين فيه ده كله جلبة مين؟)

وسألها "العربية.نت" عما إذا كانت تشعر بأنه يتم نوع من التجاهل الرسمي للسادات في مصر، فقالت "طبعا! وهذا واضح في كل شيء. لكنها شددت في المقابل على أن والدها الزعيم الراحل يكفيه أنه حفر اسمه في التاريخ".
(من ناحية حفر هو حفر.. حفر وثبتنا في الحيطة، ان شاء الله لما الجيل ابن الحرام سليل معاهدة السلام ده يغور في داهية قبورهم ح تغرق وسط تفافة الاجيال الجاية)



وتابعت "المفروض أن التكريم في مصر يكون على مستوى زعامة السادات لأنه إذا كانوا ( المصريين) الآن ينعمون بالأمن والسلام فالسادات هو من فعل ذلك ولولاه لكنا مثل بعض الدول العربية من حولنا".
(واي نعمة، عقبالك كده لما تشوفي النعمة اللي شايفها سكان العشوائيات والفلاحين اللي ابوك طردهم من اراضيهم والعمال اللي متوقعين في رحمة المالك الاسرائيلي)



ولفتت إلى أن كتب التاريخ في المدارس لا تقدم سوى كلمتين للتلاميذ عن سيرة الراحل. وقالت "أعتقد أنه شيء مقصود. ويكفي والدي أنه الميت الحي لأن سيرته تخيف البعض"، على حد تعبيرها.
(ما بلاش.. ما تخليهم ساكتين احسن لك واحسن له، وللا ينشروا نصوص المعاهدة اللي ابوك نفسه كان مخبيها علينا وما طلعتش غير لما كلب العرب اندبح؟)



وردا على اقتراح بعض أفراد أسرة السادات ومن بينهم طلعت السادات نجل شقيقه والنائب بمجلس الشعب المصري بإطلاق اسم عمه السادات على ميدان التحرير أحد أكبر ميادين القاهرة وأكثرها شهرة وازدحام، قالت بلهجة عامية مصرية "تكريم والدي ليس بشارع ولا تمثال. وبعدين هو يعني بعد 28 سنة ها يعملوا له تمثال. ميدان التحرير كان المفروض يتسمى باسمه لكنهم عدلوا".
(حد يفهمني الجملة دي.. دي بتتكلم زي اللمبي: زمن اللللل.. خلاص انتهى)



وأضافت "إنجازاته ثابتة وواقعة موجودة لأنه حفر اسمه بحروف من ذهب في سجل التاريخ".


وقالت: "حتى المثقفون والصحفيون والجميع لم يفهموا والدي فالعيب فيهم لأنهم لم يكونوا على قدر فكره ولا حنكته وسياسته، حبه لبلدها وترابها وليس للكرسي. وضع ملايين الخطوط تحت هذه الكلمة. كانت مصر معشوقته حتى أكثر منا نحن أسرته وأولاده".
(لا طبعا، ما كانش بيطيق الكرسي، بامارة تعديل الدستور: "مدد" تالية، ثم مش مهم نفهم حنكته، كفاية ان احنا عايشين فيها اهو بالصلاة ع النبي، الا مافيه بني ادم ما بيتفش علينا من تحت راسه، حتى الامريكان والسويسريين بتوع المآذن ماحدش بيحبنا دلوقت غير ليبرمان ونتانياهو اتنين من اجن تلاتة في العالم، طبعا معروف مين التالتة)



ومضت إلى القول "ربنا كرمه واختاره شهيدا. ما يعزيني هو أنه رغم التجاهل الرسمي هنا. لازال أعداء والدي السابقين يعرفون قدره".


ونفت رقية السادات لـ"العربية.نت" تلقيها دعوة لزيارة إسرائيل، وقالت لم أتلق دعوة لزيارة إسرائيل ولا توجد قنوات اتصال. تلقيت في السابق دعوات لحضور حفلات رسمية للسفارة الإسرائيلية لكني لم أذهب ولم ألب الدعوة.


واستطردت قائلة: "لكن أشكرهم جدا جدا لأن من هزمهم هم يكرمونه. هذه خبطة لنا ومش عارفة الناس هنا ليه مش مكسوفين من نفسهم".
(انت يا ولية هابلة؟ هابلة وللا بتستهبلي وللا جين العته ده مادد في العيلة وللا ايه بالظبط؟ هو فيه دولة في الدنيا بتكرم اللي هزمها؟ ده حتى المانيا ما بعد النازي ما كرمتش تشرشل مع انها تابت وانابت وعادت الى حظيرة الربرارية سالمة وبقت تحب اليهود موت موت موت وتطلعه على ميتنا احنا.. انت مجنونة يا ولية؟ مجنونة؟ انت مصدقة نفسك؟ يعني هو هزمهم وهم بيكرموه؟ طب احنا ما عملناش ميدان موشيه ديان ليه عشان اتهزم لنا؟ واحنا اللي مش مكسوفين من نفسنا؟ احنا؟ ده اللي اختشوا ماتوا واندفنوا وبقوا حفريات وبترول يا شيخة دول حتى ما عبروكيش بدعوة



ولاحظت أن ما وصفته بإنجازات والدها الراحل على مدى سنوات حكمه البالغة 11 عاما تحتاج إلى مائة عام لتقييمها
هو فيه مائة عام ح ندفع فيهم تمن انجازات ابوك بصراحة، ده احنا لسة بنقول يا هادي، احنا لسة شفنا حاجة؟ ابوك قتل امين عثمان عشان جوز مصر لانجلترا جواز كاتوليكي وراح منيمنا مع اسرائيل في الحرام مقابل "عشرات المليارات نازلة ترف علينا والحمد لله من غير الامة العربية" فاكراه لما كان قاعد يترقص ويقول الكلمتين دول؟ وادي عشرات المليارات خلصت واحنا عجزنا وبقينا عجر وجمالنا راح وبقينا ندفع فلوس لاسرائيل ونقلع لها مالط ونرقص لها رقصة المجنونة عشان بس ترضى تتحرش بينا حتى، وان رضيت تحسس في اي مكان ان شالله على ارنبة مناخيرنا نفقع زغرودة
وما نابناش غير خلفنا جيل كامل لقيط ابن حرام وواخد على الحرام وما ياكلش غير الحرام وماحدش عايز يعترف بيه، وكل الناس عمالة تقول له زي عماد حمدي: اننننننننت مش ابنيييييييي حسني مبارك بس هو اللي ابنيييييييي انت لقيط لقيط لقيط فاهم يعني ايه لقيط؟  بعد ما الباشمهندز اسرائيل ضحك على هنادي ابوكي واديه راح في الوبا وسابنا احنا لمصيرنا

ده عمرها ما حصلت ان كل الدول العربية والافريقية والاوروبية ومنظمات حقوق الانسان في امريكا كلها كلها كلها بتسب الدين لمصر، دول عمالين يقولوا لنا ده اسرائيل ارحم منكوا، انتوا ايه عذركوا؟

فيه كده في الدنيا؟ فيه حد يتمكن من ده كله في حداشر سنة بس؟ 
فعلا ظاهرة فذة لا وما رضاش المرحوم يمشي ويسيبنا في حالنا، ساب لنا خلفته السو بجيناته المشوهة قاعدة تعمل زي الناس من بقها في دماغنا ومش عايزة تتلط وتسكت بقى على وكستها وهي وانجازاته العظيمة تتضافر جهودهم عشان يجيبوا للراجل الشتيمة في قبره

طب واست شيهان بنت الانجليز مش ح تتحفنا هي كمان بكلمتين؟ وللا ناوية تاخد الطيارة على تل ابيب على طول وتأنسهم هناك
طاااااااااب يا امورة، مدام مبسوطة بتكريم اسرائيل لابوك روحي لهم بقى، ماهو يا خدمهم يا خدمنا، لاننا كنا في حالة حرب، وما ينفعش في حالة الحرب زعيم طرف من الطرفين يخدم الطرفين المتحاربين، ده بالمنطق كده يعني، كومن سنس وللا ايه؟ وتجاهل الاعلام المصري لابوك ده حماية له من اللعن اللي ح ياخده، واذا كنتوا طلعتوا الجمسي حاقد، والشاذلي مجنون، وعصمت سيف الدولة حنجوري... اهي اسرائيل اهي، اصدق انباء من الكتب
اكتر واحدة شهادتها مش مجروحة على خيانة ابوك لبلده اللي كانت معشوقته، بس الظاهر هو كان غاوي عشق عنيف شوية 

5 comments:

شمس العصارى said...

انتى تاعبة نفسك
يعنى تعملى عقلك بعقلها
بالمناسبة يا نوارة ما تيجى نعمل حملة " مبارك مش اقل من السادات " و نطالب بتكريمه اسرائيليا برضه
انا ممكن اكتب موضوع فى مدونتى و ياريت انتى برضه تكتبى لان انتشارك اكبر
بس ايه رايك مش موضوع الحملة حيضرب و يرن و جلجل هههههههههههههه
نلتقى بعد رقية السادات

Lina said...

حد يقول لها
إذا بليتم فاستتروا

MedZag said...

احنا وراكي وراكي. ومش حنسيبك مقر شتوي مقرصيفي مقرينا وراكي
وان شاء الله التعليقات الجاية احاول اتناقش معاكي في المواضيع لانك في المرة دي قولتي كل حاجة ومش حنقدر نضيف

حسن مدني said...

يا سيدتي

كل فتاة بأبيها معجبة

خلي في قلبك شوية رحمة بقى

تحياتي

الجمل said...

ياجماعة السادات مش وحش بس بنته اللي هبله شويه