Wednesday, 2 December 2009

ابراهيم عيسى... قول يا شيخ بردت ناري



ايوة والنبي... هاتهم من شعرهم كمان...الله، ربنا يريح قلبك يا شيخ كنت لسة من كام يوم باقول اذا كانت نظرية ان الامم زي الافراد دي صحيحة فمصر بقت عاملة زي البت اللي حالها مال ما بتذاكرش وداخلة خارجة على كيفها وتسهر على التليفون ياخويا ما اعرفش بتكلم مين ولما اكلمها تبجح وتحط لي ايدها في وسطها، وانا غلبت معاها وما بقتش قادرة عليها، عايزة بقى راجل يجيبها من شعرها ويرنها علقة كويسة ويكتفها في السرير وياخد منها الموبايل ويتقطع عنها المصروف بعد ما يقول لها يا فاشلة يا ساقطة ح اطلعك من المدرسة واجوزك ابن البقال اذا ما اتعدلتيش عشان تتربى...اخيرا ابراهيم عيسى عمل الحكاية دي، الرجالة بينفعوا برضه في الحاجات المهمة دي.
انا مش متعودة اعلق في مقالات ابراهيم عيسى، بس من فرحتي بالعلقة علقت شوية بالاحمر

إبراهيم عيسى يكتب: تلك الحقيقة التي تريد ألا تعرفها أبدًا طباعة ارسال لصديق


أولا: هل مصر فعلاً صاحبة فضل علي البلاد العربية؟




هذا السؤال قد يبدو ساذجا ومستفزا، هل مصر فعلا صاحبة فضل علي البلاد العربية أو بالأحري علي الشعوب العربية؟ حيث يبدو أن هناك إجماعا عاما واسعا ومسلما به بين المصريين علي هذا الأمر باعتباره حقيقة لا تقبل النقاش وأن الشيء الوحيد المسموح به (وعلي استحياء هذه الأيام) هو لوم وتقريع خفيف لزوم العشم بألا نعاير العرب بذلك، أي أن حقيقة أننا أصحاب فضل مفروغ منها والجدل (الخافت والمستحي) هو حول شرعية المعايرة وليس علي ثبوت وإثبات تلك الحقيقة، الأمر الذي يستوجب فعلا مصارحة بيننا تستلزم أن نفتح عقولنا ونسأل أنفسنا عن أشياء باتت موضع البدهيات بينما هي في الأصل موضع شبهات أو بأكبر قدر ممكن من المجاملة مشتبهات!


مبدئيا فإن شعبا يلوك في فمه كلاما من نوع: «ده إحنا فضلنا علي الكل، أو هؤلاء نسيوا فضل مصر، ده إحنا اللي عملناكم وإحنا اللي حررناكم»، وهذا اللغو المسكين يعبر عن استجداء المصريين للآخرين أكثر منه معايرة، وكأننا نقول لهم والنبي قولوا إننا كويسين، وحياتكم كلموني عن جمالي وروعتي، شيء ما في إلحاح المصريين علي طلب اعتراف الآخرين بفضل مصر يشبه تلك المرأة العجوز المسنة التي تريد ممن حولها أن يتذكروا كم كانت جميلة؟ وكم يطربها أن يتحدث الآخرون عن جمالها، بينما صورتها في المرآة حاليا كاشفة لتجاعيد تملأها قهرت جمالها السابق وتحيله الآن قبحا!


المصريون الآن أشبه بأحفاد رجل أصيل الأصل وغني المال وعظيم الأخلاق وواسع الثروة مات فبدد أبناؤه وأحفاده قصوره ومصانعه ومزارعه وثروته وقعدوا كحيانين علي الرصيف لا يملكون ما يقولونه وما يفعلونه سوي الحديث عن مجد جدهم دون أن ينتبهوا أنه مات وأنهم ضيعوا ثروته ومرمغوا سمعته وحلاً!
لاحظ أنني حتي هذه الفقرة أساير وأسير مع الذين يقولون إن لمصر فضلا وأناقش الطريقة لا الحقيقة، الطريقة التي تعبر عن ناس لا يعرفون الفضل والفضائل لكن يثرثرون عنه طول الوقت فصاحب الفضل إن كان فضلا وإن كان صاحبه يفقد قيمته وقيمه حين يتباهي به ويتنابز حوله ويرتكب حين يردد هذا اللغو، فعلا غير أخلاقي، فمن هو الإنسان المحترم الذي يفعل فعلا نبيلا شريفا ثم يعاير الناس به ثم أيضا يطلب مقابل هذا الفعل بل يريد أن يكون الناس أسري أو عبيدا لفضله وكأنه خسيس فعل شيئا قيما في حياته نادرا واستثنائيا وما صدق أنه فعله فأخذ يعاير الناس به ويطلب مقايضة أمامه حتي كره الناس فضله وكان يوم أسود بستين نيلة يوم ما قبلت تسلفني يا أخي! !
بينما نقول عن الشخص الذي ينسي الفضل إنه ندل، فإننا نصف الشخص الذي يطلب مقابل فضله وكأنه ماسك ذلة بذات الصفة.... الندالة!!
المذهل هنا أن أجيال المصريين الحالية ومنذ أربعين عاما تحديدا هي أكثر أجيال تخلت وولت وخلعت وفرت واستندلت مع العرب ومع ذلك فهم -وليس أجدادهم وآباءهم -الذين يطالبون الآخرين بسداد قيمة الفضل (إن وجد)، وهم هنا يسيئون ويهينون ذكري أجدادهم كما يعرون مادية وانتهازية تفكيره!
لكن دعنا من هذا كله رغم أهميته، وتعال لنسأل السؤال الجاد الناشف الجاف: هل نحن فعلا أصحاب فضل علي العرب؟
أولا مكرر: هل نحن فعلا أصحاب فضل علي العرب؟
في علم السياسة وعلاقاتها كلمة فضل كلمة غريبة ومهجورة ليس لها أي محل ولا مجال ولا مكان لها في العلاقات بين الشعوب وبين الدول، والحديث عن الفضل خساسة مضحكة ومثيرة للشفقة فلم نسمع يوما من الأمريكان أنهم أصحاب فضل علي أوروبا وبالتحديد علي ألمانيا مثلا حيث خرجت برلين مهزومة ومنسحقة ومفلسة من الحرب العالمية الثانية فتولت أمريكا في مشروعها الشهير مشروع مارشال إعادة بناء الاقتصاد الألماني عبر حجم هائل من المنح والقروض ساهم المشروع مع علم وعمل ووعي وعقل الألمان في نهضة هذا الشعب وتجديد هذه الدولة لتصبح واحدة من الدول الثماني العظمي في الكرة الأرضية، فهل تطاول أمريكي وقال يوما لمستشار (رئيس) ألمانيا أو للصحف الألمانية: تذكروا فضل أمريكا عليكم يا عرر يا جرابيع يا نازيين!!!
لن أطيل عليكم في سرد تجارب دولية كبري في مساندة الشعوب الصديقة والجارة والتي تربطها مصالح مشتركة عميقة ومهمة وأهداف واحدة وثقافة تكاد تكون موحدة، لكن المحصلة أنه لا أحد في العالم يقول هذا الكلام الفارغ بتاع الفضل وكلام الناس العاجزة الخايبة!
ثم في مجال الأخلاق السياسية والسياسة الأخلاقية كلام مثل هذا معيب وجارح للطرفين، فالذي يقول إنه صاحب فضل كأنما هو تاجر البندقية شيلوك اليهودي الذي يريد أن يقتطع لحم الناس المدينين له كي يوفوا بسداد ديونهم كما أنه أمر يثير عدوانية الطرف الذي نال الفضل (لاحظ مازلت ماشي معاك في أننا أصحاب فضل وهذا غير صحيح بالمرة وتماما) فأنت عندما تعاير شخصا وتضغط عليه فأنت في الحقيقة تبتزه ابتزازا رخيصا كي يكون تابعا أو خادما أو مكسورا أمامك وهو ما ينقلب إلي عكس ما تطلبه وضد ما ترجوه فللصبر حدود وللطاقة احتمال محدد!
لكننا فعلا لسنا أصحاب فضل علي العرب!
أعرف أنك لن تستطيع معي صبرا لكنك لو صبرت لاستطعت!




ثانيا : إذا كان لأحد فضل علي العرب فهي ليست مصر بل جمال عبدالناصر!




نعم الجملة شديدة الوضوح، إذا كان لأحد فضل علي العرب فهي ليست مصر بل جمال عبدالناصر، ما نتحدث عنه باعتباره عطاء مصريا عظيما وبلاحدود للعرب وللدول العربية أمر يخص مصر جمال عبدالناصر ولا دخل بمليم فيه لمصر أنور السادات وطبعا مصر حسني مبارك، وإلا قل لي وحياة أبيك ماذا قدمت مصر للعرب منذ تولي الرئيس مبارك حكم مصر؟
ما فضل مصر علي العرب؟
ما فضل مصر علي ليبيا مثلا؟ حتي يتذكر الشعب الليبي فضل مصر فتنهال دموعهم وتنسال أنهارا من فيض الفضل المصري؟ ربما تكون العلاقات التجارية التي مارستها مصر مبارك مع ليبيا خلال الحصار الدولي عليها موضع تذكير وفخر من حفنة تعرف بذلك في دوائر السياسة الحاكمة، لكن الحقيقة هذه العلاقات أفادت مصر أكثر من ليبيا ثم إن ليبيا كانت تقيم ذات العلاقات سرية وتحتية مع شركات ودول أخري في تبادل فوائد مشتركة فهو أمر لا يخص مصر مبارك بميزة ولا يقدم لمصر فضلا!
طيب ما فضل مصر علي الشعب السوداني؟ ممكن تحكي لي شوية عما فعلناه للسودان مثلا، ولا أي حاجة، حكومة وشعبا، بل نسينا السودان ونتغافل عن مشاكله ولا نتعامل مع همومه ولا حتي نستفيد من خيراته وفرص استثماراته؟
حد فيكم فاكر أي فضل لمصر علي السودان منذ استقلال السودان، بلاش منذ استقلاله، بل منذ 28عاما هي حكم الرئيس مبارك، ألا تتذكرون معي أننا كنا مقاطعينه أصلا بعد انقلاب البشير ومنذ محاولة اغتيال الرئيس مبارك في أديس أبابا وكانت هناك فجوة كبيرة وجفوة أكبر، وقبلها كانت خناقات للدجي مع حسن الترابي (وكذا المهدي وحزب الأمة أيضا) وكنا ننتصر لجعفر النميري ديكتاتور السودان حتي تخلصت منه ثورة سودانية شعبية، هل فعلا عملنا أي شيء كي يدين لنا سوداني واحد بإيقاف مذبحة دارفور، أو منع انفصال الجنوب (ربما ساهمنا بتكريس انفصاله!!) هل رحبنا باللاجئين السودانيين كما يجب علينا مع اللاجئين ومع السودانيين؟ هل نشطنا تجارة واستثمارا مع السودان كما فعلت الصين وتكاد تكون المستثمر رقم واحد في السودان؟ هل انتهينا إلي حل محترم يصون حقوق البلدين في خلافنا حول شلاتين وحلايب (ألم تسمع أن حكومة الخرطوم تعاملت مع حلايب باعتبارها دائرة انتخابية سودانية!)
حد يقول لي أي حاجة في فضلنا علي العراق؟
وماذا فعلنا للجزائر ومع الجزائريين منذ أربعين عاما!!
وما فضل حضرة أي واحد فينا علي تونس مثلا وقد كنا نخاصم الحبيب بورقيبة منذ أيام عبدالناصر ثم لا نتذكر عن علاقاتنا مع تونس سوي مباريات كرة القدم ذات الخيبة! وأن الفرق التونسية كانت تمثل حتي حين عقدة للفرق المصرية!!
أما المغرب فمش عايز أسمع ولا كلمة عنا معها فقد انتهي وجودنا فيها بعد رحيل عبدالحليم حافظ وحفلاته وأغنياته للملك محمد الخامس!
بينما موريتانيا أنا أتحدي أي مصري يقول لي اسم رئيسها الحالي؟ أو عدد سكانها؟ أو اسم جورنال واحد فيها؟، بل أظن أن معظم المصريين لا يعرفون أن موريتانيا تتحدث اللغة العربية!!
ندخل بقي علي المشرق العربي!
كلموني شوية عن فضلنا علي لبنان... الحقيقة لبنان ذات فضل متبادل يخص نانسي عجرم وهيفاء وهبي وإليسا وأفلامنا السينمائية التي صورناها في بيروت بعد النكسة وكان القلع والخلع فيها فوق الركب، ثم تفرجت مصر علي الحرب الأهلية في لبنان خمسة عشر عاما ولا حيلة لنا إلا جملة ارفعوا أيديكم عن لبنان بينما لم تكن لنا فيها يد، وحتي الآن فإن حكومتنا تتعامل مع نصف لبنان باعتباره خصما لها (حزب الله وحركة أمل وتيار ميشيل عون وقلبنا مؤخرا علي وليد جنبلاط فلبنان بالنسبة لحكمنا الرشيد هي سعد الحريري وسمير جعجع!!).
أما فضلنا علي سوريا فبلا حدود طبعا فيكفي أن مالناش دعوة بيها منذ 1973تقريبا ورغم محاولات فنانين مصريين أنصاف موهوبين وأنصاف مثقفين طرد ممثليها من حياتنا المصرية إذا بنجوم سوريا يسطعون في مصر!
وهذه فرصة لطيفة جدا للكلام الفارغ الآخر الخاص بموضوع أن مصر تفتح ذراعيها للفنانين العرب وكأن هذه منة أو منحة، لكن الحقيقة أن مصر بلا فنانين عرب لا تملك أن تقول عن نفسها ولا كلمة من عينة هوليوود الشرق والذي منه، ثم هوليوود الأصل يا بتوع الأصول هي التي تفتح ذراعيها لكل فنان ولأي فنان من أي مكان في العالم وهذا شرط التميز وأس النجاح!
(اديله يا ابراهيم.. على فكرة مخبية شريحة تانية للموبايل في المحفظة)

ثم إذا كان فتح مصر ذراعيها للفنانين العرب فضلا فأرجو أن يكون واضحا لدي كل أعضاء نقابة المهن التمثيلية الذين يبدو أنهم في حاجة ماسة إلي دورات تثقيفية في التاريخ فالذي أدخل المسرح إلي مصر يا بهوات يا بتوع الفن هم السوريون والشوام، هم الذين علمونا يعني إيه مسرح وهم الذين بنوا المسرح المصري وخلقوه علي شكله المعاصر من عدم، ثم الشوام والفنانون العرب يا نجوم مقصورة استاد المريخ في الخرطوم هم الذين أسسوا فن السينما في مصر وأنتجوا وأخرجوا ومثلوا أفلامنا الأولي الرائدة واقرأوا تاريخكم الفني لتعرفوا وتفهموا فضل العرب والشوام علي كل فنان مصري!
وبالمرة بقي طالما جئت إلي الذي يوجع فإن الصحافة المصرية هي صحافة صنعها شوام العرب من سوريين ولبنانيين وهم رواد فن الصحافة المصرية الأوائل بل هم مؤسسوها وأصحابها من أول الأهرام والمصور والهلال والمقطم ودار المعارف حتي روزاليوسف إلخ إلخ!
(يا ضنايا يا بنتي... ح تطير عينها يا راجل، وللا اقول، اعجنها تستاهل)

ثم ما فضل مصر علي السعودية؟ وعلي الخليج العربي؟ (لم يأت دور فلسطين حتي الآن فصبرا جميلا والله المستعان).
آه هنا ستسمع كلاما حقيقيًا عن دور المدرسين المصريين والأطباء والمهندسين وغيرهم الذين ساهموا في تعمير وإعمار وتعليم وتطبيب أهل السعودية والخليج!
هذا صحيح لكنه ليس فضلا
هذا عمل ولا أقول واجبا
بذمتك ودينك هل سافر مئات الآلاف من المدرسين والأطباء للسعودية والخليج حبا في أهل هذه البلاد أو رغبة في خدمة الإنسانية أو كرما أو عشقا لسواد عيون المواطن العربي في الخليج (أو في ليبيا والجزائر حيث سافر المصريون ليعملوا هناك).
يا أخي عيب، لايزال السفر لهذه الدول حلما لدي كل شاب مصري كي يكون نفسه ويعمل قرشين ويتزوج أو يبني بيتا، ومحدش يقولي إحنا اللي علمناهم!
فالحقيقة أنهم يتعلمون الآن في أوروبا وأمريكا ولم نسمع عن أن أوروبا وأمريكا تعايرهم، ثم إذا كنا علمناهم فأنا وعلي مسئوليتي الشخصية أزعم أن نصف بيوت أقاليم مصر إن لم يكن أكثر من نصفها كثيرا تم بناؤه بفلوس مصريين يعملون في الخليج والسعودية، يعني بنوا بيوتنا وصرفوا علي أهالينا مقابل ما تعلموه أو اتعالجوا بيه، كان عملا ولم يكن فضلا ولا حتي رسالة! وكان حلم أي مدرس فيكي يا مصر أن يأتي اسمه في كشوف الإعارة للدول العربية، هل بسبب إنه سيذهب لرسالة العلم ونشر الثقافة ورفع راية التنوير، أبدا ولكن بسبب أنه سيقدر علي بناء البيت أو تزويج البنات وتجهيزهن أو توفير مبلغ للزمن أو غير ذلك من مقتضيات ضرورات الحياة!
طبعًا لم أذكر اليمن حتي الآن متسائلا عن فضلنا عليها خصوصا إنه كل شوية يفكرك واحد من إياهم إننا حاربنا لأجل اليمن بينما نحن حاربنا كذلك لأجل الكويت، وهذا ما يقودنا مرة أخري إلي فضل جمال عبدالناصر.
فالمؤكد أن العمل العربي الوحيد المشترك الذي فعلته مصر لأجل شعب عربي منذ 28عاما كان مشاركة قواتها في حرب تحرير الكويت عام 1991، لكن دعني أذكرك أن هذه المشاركة كانت تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية!! ثم كان إسقاط ديون مصر الخارجية تاليا لهذه المشاركة (لا أقول ثمنا وقد تقول، ولا أقول مقابلاً وقد تقول، وإذا قلت أنت ذلك لن أجادلك).
لعلنا في السياق نفسه نتذكر أن مصر أمدت العراق بسلاح في حرب صدام مع إيران وبموافقة ورعاية أمريكية ثم بمقابل مالي ضخم وليس حبا في العروبة (ربما كرها في إيران)، وساعدنا زعيما عربيا مجنونا ومستبدا هو صدام حسين علي تبديد ثروة شعبه وقتل الملايين من أبناء وطنه في حرب بلا طائل وبلا هدف إلا خدمة الأمريكان والصهاينة!
الحقيقة أنه من 28سبتمبر 1970ليلة وفاة جمال عبدالناصر فإن الشعب المصري ليس له أن يفتح عينه أمام أي شعب عربي ليقول له إنني منحتك أو أعطيتك أو تفضلت عليك خلال أربعين عاما، ومع ذلك فإن مصر جمال عبدالناصر لم تكن هي أيضا صاحبة فضل علي العرب!


ثالثا: ومع ذلك فإن مصر جمال عبدالناصر لم تكن هي أيضا صاحبة فضل علي العرب!
(خلاص يا راجل، خلاص.. انت ما صدقت؟ انا خارجة برة الاودة)



جمال عبدالناصر كان زعيما مؤمنا بالعروبة وحالما بالوحدة بين الدول (الشعوب) العربية، هذا صحيح، لكنه ساند ودعم حركات التحرر العربية ضد الاحتلال والثوار العرب ضد الحكومات التابعة للغرب إدراكا منه حقيقيا وعميقا وبعيد النظر للمصلحة المصرية التي هي مع المصلحة العربية في موضع التوأم الملتصق (لم تكن ظاهرة التوائم الملتصقة قد انتشرت كما تنتشر الآن)، مصر كي تتقدم وتتطور وتكبر وتصبح قوة إقليمية قادرة علي بناء ذاتها ومد نفوذها وتلبية احتياجات شعبها لابد أن تملك محيطا حليفا لها ومؤمنا بمبادئها ينسق معها ويخطط معها وينفذ معها، علي سبيل المثال كي يقوم جمال عبدالناصر بتأمين احتياجاتنا المصيرية من مياه النيل والحفاظ علي اتفاقية وقعها مع دول حوض النيل وهي تحت الانتداب أو الاحتلال فلابد أن تكون هذه الشعوب التي تملك مفاتيح ماء النيل صديقة لمصر وحليفة لها، من هنا يمد لها يد العون ويزود ثوارها بالسلاح والمال كي يتحرروا ويتمكنوا من قيادة بلادهم وهذا ما كان في كل الدول الأفريقية التي صار بطلها جمال عبدالناصر حيث مصر موجودة بالقوة المادية وبدعم السلاح والمعلومات وبالأزهر الشريف وشيوخ الدين وبالمدارس والجامعات وبالتأييد لهذه الشعوب في المحافل الدولية سواء الأمم المتحدة أو حركة عدم الانحياز أو غيرهما، لتصبح مصر ساعتها الحليفة والصديقة بل الأخت الكبيرة التي ضحت وساعدت ودعمت وتحصل بالمقابل وبدون أي تردد وبكل حب ونبل علي ما تريده من هذه الشعوب والحكومات، ويكفي يا سادة للمفارقة فقط أن جميع الدول الأفريقية صوتت لصالح مرشحنا المصري فاروق حسني علي منصب مدير عام اليونسكو بينما الرئيس مبارك لم يشارك في مؤتمر الوحدة الأفريقية منذ 15عاما تقريبا! ! كما أن أجهزة إعلام مصر كانت تشير طوال الوقت إلي خوفها من أن تتم رشوة الدول الأفريقية للتصويت ضد مصر! ! وهكذا جهل واضح وغياب مطلق وخلعان كامل يجعلنا بلا قيمة وبلا دور في أفريقيا الآن رغم احتفاظنا بآثار قديمة في قلوب الأفارقة، آثار عهد وقيمة جمال عبدالناصر، انظر الحصيلة: جمال عبدالناصر الذي قطع رجل إسرائيل من أفريقيا بمواقفه وبطولة مصر مع حركات التحرر في أفريقيا صنع أمانا رائعا لمصر من أي اختراق إسرائيلي لمياه النيل أو للدول الأفريقية، ثم إذا بإسرائيل خلال أربعين عاما من حكم الرئيسين السادات ومبارك ترتع في أفريقيا بل ووصلت حتي سدود علي نيلك! !
بنفس المنهج كان عبدالناصر يساند الجزائر وثورتها وشعبها لأن مصر عبد الناصر كانت تنتصر للشرف وللحرية ولكرامة الشعوب في مواجه العدوان والاحتلال، ولأن مصر عبدالناصر كانت في حاجة لأن يكون العرب في حاجتها ومحيطها، ولأن وجود فرنسا محتلة للمغرب العربي معناه أن استقلال مصر وأي دولة عربية منقوص ومهدد، وأنه لا يمكن لاستعمار مجاور لك ومحيط بك أن يسمح لك بالتقدم الاقتصادي أو الاستقلال السياسي أو الصعود التنموي، مصر عبدالناصر كانت تساند وتدعم لأجل نفسها قبل الآخرين ومن أجل مستقبل أبنائها ومواطنيها قبل أي أحد آخر، كذلك فعل عبدالناصر في اليمن (بدون ما تسقط عنه ديون مصر الخارجية بل زادت)، وكذلك كان السودان في قلب اهتمامات جمال عبدالناصر بل في قمة وعيه وخططه، ويكفي أن شعب الخرطوم وأبناءه حملوا سيارة جمال عبدالناصر من فوق الأرض حبا يفوق الوصف واعترافا يفوق الحب بمكانة مصر حين زار الخرطوم في مؤتمر قمة عربي بعد نكسة يونيو المريرة والرهيبة!!

الأمر إذن لم يكن مجرد مبادئ عبدالناصر المؤمنة بالحرية والوحدة بل كذلك كانت خطة عبد الناصر لتحويل مصر قوة إقليمية ودولية مهمة، وقد كانت كذلك فعلا حتي أن عشرات الخطط وضعها جهازا المخابرات الأمريكية والبريطانية لاغتيال عبدالناصر (ظني أن إحدي هذه الخطط أفلحت وقتلوا الرجل في 28سبتمبر 1970فعلا)، ثم كانت نكسة يونيو لتكسير عظام عبدالناصر وإنهاء مشروع مصر الرائدة لبداية مشروع مصر التابعة!!
هنا نتوقف عند فضل مصر علي فلسطين لأكاد أقسم لك بالله أن مصر لا فضل لها علي فلسطين، بل إن مصر ضيعت فلسطين ولو كنت فلسطينيا لركعت لله وسجدت أدعوه أن تحل مصر عن فلسطين كي تتحل!!
(يادهوتي..انت ياراجل قلبك جامد قوي.. مهما كان دي عيلة يعني)

مصر حاربت إسرائيل في 1948فانتهت الحرب بضياع نصف فلسطين وبالنكبة الكبري حيث قامت دولة إسرائيل بينما كانت مصر الدولة الأكبر والجيش الأكبر وانهزم أمام عصابات صهيونية، ومن ثم فالمؤكد أن مصر هي المسئولة الأولي عن نكبة 48وهي بالمناسبة شاركت في هذه الحرب لأن أهداف إسرائيل التوسعية والاستعمارية لا تغيب عن أي حمار فما بالك بالعاقل النابه الذي يعرف أن إسرائيل تبحث عن دولتها الكبري من النيل للفرات، ومن ثم فالسكوت عنها وهي تحتل فلسطين كأنه رضوخ وموافقة لأن تحتل بعدها من نيلنا المصري السوداني إلي فراتنا العربي!
أما حرب 67فإن إسرائيل هي التي بدأت وشنت الحرب وقد أضعنا فيها نصف فلسطين حيث كانت القدس تحت ولاية الأردن، وغزة تحت ولاية مصر؛ فانهزمنا وضيعنا القدس وغزة وسيناء والجولان بالمرة.
أما حرب أكتوبر فقد كانت حربا من أجل سيناء وليست من أجل فلسطين وليس في خطتها التي وضعها عبدالناصر أو التي وضعها السادات كلمة واحدة عن فلسطين، فهي حرب مصرية تحاول استعادة أرض مصرية وشاركتنا في الحرب دول عربية كثيرة سواء بسلاح البترول (حد يكلمنا عن فضل البترول) أو بالمدرعات والدبابات كما فعلت الجزائر وكان منوطا بقواتها الدفاع عن القاهرة ضد محاولات احتلالها بعد الثغرة واحتلال السويس، أو بالأبطال الغر الميامين كما فعل الفدائيون الفلسطينيون.
ومن يومها فض اشتباك أول وفض اشتباك ثان ولا فلسطين ولا غيره حتي إننا تحولنا في عصر الرئيس مبارك إلي دولة تقف علي الحياد كما يقول هو نفسه بين إسرائيل والفلسطينيين (لا يقول فلسطين بل الفلسطينيين!)، وصارت مصر الدولة الوسيطة والسمسارة السياسية للصفقات بين طرفي النزاع والصراع وتتباهي بأنها موضع ثقة الطرفين، ثم لاتكف مصر عن لعب دور السنترال في أي أزمة تحيط بالشعب الفلسطيني، حيث تتصل طوال الوقت بوزراء ورؤساء دول أجنبية ترجو منهم وقف إطلاق النار المفرط وتدين بالمرة اللجوء إلي العنف!!. ثم نغلق معبر رفح حتي في لحظات العدوان الإسرائيلي علي غزة، ويملك كثير من المصريين الجسارة أن يقولوا إن هذا عدل وحق، ثم نسمع عن مخاوف من أن يأتي الفلسطينيون إلي سيناء يا خويا ويقعدوا فيها وهيه ناقصة، بينما يقاتل ويناضل اللاجئون الفلسطينيون كي يعودوا إلي أرضهم يخشي عوام منا وغوغاء من بيننا أن يأتينا فلسطينيون من غزة إلي سيناء وكأن نخوة المصريين جفت وكأن ما نسمعه ونراه من تدين المصريين مقصور علي النقاب واللحية والسبحة وتكفير الأقباط وحرق البهائيين، أما الانتصار للحق ونصرة المظلوم وإغاثة اللاجئ والاعتصام بحبل الله فكلام لا يعرفه المصريون ولا عايزين يعرفوه!!
(انا اللي غلطانة.. انا اللي قلت له يضربها)



رابعا: هل مصر فوق الجميع فعلا؟




آه جينا للي يزعل أكتر
هل مصر فوق الجميع؟
السؤال الواجب هنا هو أي جميع؟ من هم الجميع الذين مصر تقف أو تجلس فوقهم؟
هل جميع المصريين؟ أم جميع البشر؟ أم جميع الدول؟
الغريب أن دولتين فقط من بين كل دول العالم رفعتا هذا الشعار، الأولي هي ألمانيا النازية، وشعارها ألمانيا فوق الجميع، ألمانيا أدولف هتلر العنصرية العدوانية وكان هذا بشكل رسمي ولفترة مؤقتة (سوداء علي العالم كله)، والثانية التي هي مصر بشكل غير رسمي وفي عهد الرئيس مبارك حيث تتجرأ بعض قيادات الحزب الوطني وببغاوات الإعلام ودببة الفضائيات ويكررون شعار مصر فوق الجميع دون وعي بنازيته وعنصريته وربما دون وعي بمعناه ومغزاه أصلا؟
هذا الشعار عنصري رفعته دولة في فترة عنصرية آمنت فيه فئة مهووسة في مرحلة متطرفة وفي أجواء ديكتاتورية بأن الألمان جنس مختلف ومتميز عن العالم كله، وأن الجنس الألماني نبيل متفوق علي غيره من الأجناس والتي هي أجناس أدني أو قذرة تستحق إفناءها أو قتلها والتخلص منها، أي المقصود والمفهوم من ألمانيا فوق الجميع أنها أعلي وأهم من الشعوب الأخري وأكثر رقيا وتفوقا بحكم الجينات والهرمونات، وأن الألمان يستحقون وفق هذا الإيمان أن يحكموا ويتحكموا في العالم وأن تكون الأجناس الأخري مجرد عبيد وأرقاء وأقنانا عند الجنس الألماني اللي فوق بينما الجميع تحت!!
من إذن أدخل هذا الشعار المجنون إلي بلدنا وجعل حمقي أحيانا ومخلصين جهلة أحيانا أخري وسياسيين متحمسين حينا يرددون هذا الهوس الخرف دون فهم ودون تفكير؟
ثم ماذا يعني هذا الشعار الأخرق؟
هل يعني أن مصر فوق بقية الدول؟ النبي تتلهي!!
فمصر التي تحتل المركز الأخير بين دول العالم في سوق كفاءة العمل، والتي تقبع في المركز 111بين دول العالم من حيث النزاهة والشفافية، والتي لا تزرع قمحها وتستورد رغيف عيشها، والتي لا تشكل أي صناعة فيها أي أهمية في العالم، والتي لا تمثل أي تجارة لديها أي أهمية في العالم والتي لا تظهر في قائمة الدول العشرين الأكثر تصديرا في العالم ولا قائمة المائة، والتي لا تضم جامعة واحدة ضمن أهم خمسمائة جامعة في العالم والتي والذي والذين، هل يمكن أن يصدق أي مهفوف أنها فوق الجميع!
غالبا يتم استخدام هذا الشعار في مواجهة الدول العربية، وهو ما يعود بنا إلي أصل الموضوع وهو هذا الإحساس الزائف عند الشعب المصري بأنه جنس مخصوص غير العرب كلهم وأنه متفوق عليهم وأنه أعظم منهم وأنهم ولا حاجة أمام المصريين، وإذا لم يكن هذا الكلام عنصريا فهو ألعن، فسيصبح كلام ناس عيانة يستحسن ذهابها فورا لطبيب نفسي فهذا مرض شهير معروف بالبارانويا وهو جنون العظمة مقرونة بجنون الاضطهاد، وهذا عين حالتنا السياسية (والشعبية) الراهنة؛ حيث نشعر أننا أعظم ناس علي وجه الأرض، ثم إن العالم كله يتآمر علينا ويتحالف ضدنا ولا نسأل أنفسنا ليه؟
ليه بيتأمروا علينا، هل نشكل أي تهديد لأي دولة في العالم؟
هل ننافس أي دولة أو شعب في التفوق العلمي والاختراعات الهائلة أو الصعود للفضاء أو امتلاك الرءوس النووية؟
هل نهدد الصين في قدرتها علي التصدير ونشكل خطرا علي أمريكا في امتلاكها الفيتو؟ هل يرتجف منا نتنياهو وقادة تل أبيب أم يصفوننا بالأصدقاء والحلفاء؟
لماذا تحقد علينا الشعوب العربية؟
هل تحقد علينا لأننا نتمتع بأقوي صحة بدنية في المنطقة فلا عندنا فيروس سي ولا فشل كلوي وكبدي ولا ينتشر فينا السرطان وأمراض السكر والضغط، أو لأننا نشكل أكبر عدد مرضي بالاكتئاب في الوطن العربي مما يستدعي حقد الشعوب العربية علينا لأننا مفرطو الحساسية؟
هل يحقدون علينا لأننا اكتفينا ذاتيا في الزراعة والصناعة مثلا؟
هل يحقدون علينا لأننا صرنا ننافس كوريا الجنوبية في التصنيع وهونج كونج في التجارة والهند في الكمبيوتر وتركيا في الديمقراطية؟
هل يحقدون علينا لأن رئيسنا عندما يزور دولة عربية يخرج ملايين لتحيته والهتاف باسمه ورفع سيارته فوق الأكتاف؟
كلها أسئلة أليس كذلك؛ فهل تملك أنت إجابات عنها؟
أم أنك ستكتفي بأن مصر فوق الجميع!
أما إذا كان مقصودا بأن مصر فوق الجميع أي أن لها الأولوية الأولي في أي حسابات أو أي قرارات تصدر عن حكومتنا فهذا كلام بدهي ينطبق علي مصر كما ينطبق علي أي دولة في الوجود الإنساني، فلا توجد دولة تتخذ موقفا أو قرارا في غير مصلحتها ووفق أولوياتها وإلا تبقي دولة يحكمها مجانين أو عملاء!
أما إذا كان مقصودا أن مصر أهم من مواطنيها فالحقيقة أن لا دولة محترمة تتعامل بأنها أهم من مواطنيها فالوطن هو مواطنوه، وقيمة وكرامة وكبرياء الوطن من كرامة وكبرياء مواطنيه، وأن حق كل مواطن أن يكون رقم «واحد» في أي قرارات خاصة بالدولة ومن الدولة ومع ذلك فإن مصر بلد الكوسة والمحسوبية وحيث يحصل أقل من عشرين في المائة من مواطنيها علي أكثر من ثمانين في المائة من الناتج القومي لها، بلد أنت مش عارف أنا مين وتوريث الحكم والمناصب للأبناء والأصهار وتكويش خمسين عائلة علي ثروة وحكم البلد، دولة هذا حالها لا يمكن أن تخدع نفسها إلي حد أن تتصور أنها فوق الجميع، فالجميع من السيد الرئيس حتي أصغر مسئول في الحزب أو الحكم فوق مصر!


خامسا: طبعا من السهل جدا اتهام هذه السطور وكاتبها
(لا ياخويا عداك العيب.. بس دي بت مش واد.. انت نزلت عليها جامد قوي هي تستاهل ما قلتش حاجة..)



سهل حيث يلجأ البعض حين سماع كلام لا يحبه إلي كراهية من يقوله لا مناقشة ما قاله، ومن ثم طبيعي جدا أن تخرج اتهامات لكاتب هذه السطور بأنه:
-لايحب مصر.
-أنه متشائم ونظارته سوداء.
-أنه مأجور وعميل.
-أنه يعارض الرئيس لهذا يريد أن يحط من شأن البلد في عهد السيد الرئيس.
أما عن الاتهام الأول فلا أنت ولا اللي خلفوا حضرتك يملك أن يتهمني أنني لا أحب بلدي ولا أنا مطالب أن أثبت لجنابك أنني أحبها.
أما ردا علي الاتهام الثاني فأعترف أن نظري ناقص سبعة العين الشمال، وناقص خمسة العين اليمين، وعندي استجماتيزم وحصلت علي إعفاء من الخدمة العسكرية، بسبب ضعف نظري، ومع ذلك فإن نظارتي بيضاء ولا أحب ارتداء نظارات شمس ملونة أو سوداء طبعا «وإن كنت أحب نادية لطفي وهي ترتديها في فيلم النظارة»، السوداء ثم إنني لست متشائما ولست متفائلا ولا أجد أي ضرورة للتشاؤم والتفاؤل في السياسة بقدر ضرورة الإرادة والعزيمة.
أما الاتهام الثالث فالمأجور والعميل أسهل تهمة يلقيها العملاء والمأجورون علي الناس.
أما الاتهام الرابع فأنا أعارض الرئيس مبارك طبعا وقطعا، فأقول كلاما ويرد علينا غيرنا بكلام (ويردون بشتائم أحيانا كثيرة وبقضايا ومحاكم وأحكام بالسجن أحيانا أخري)، وشوف أنت الكلام الذي تصدقه فصدقه دون تفتيش في نوايا أي من المعارض والمؤيد، ثم أعارض الرئيس مبارك لكنني لا أعارض مصر، ومصر ليست الرئيس مبارك رغم أن ما فعله فيها الرئيس مبارك ربما جعلها غير مصر التي نعرفها، وأخشي أن يورثها لدرجة أن تصبح مصر تلك التي لا تريد أن تعرفها!
(صح ياخويا.. انت عايز مصلحتها، بكرة تكبر وتفهم)





سادسا: هل مصر دولة صغيرة وعليها أن تعرف حجمها عشان تتكلم علي قدها؟




كل ما كتبته هنا وسأكتبه لاحقا يهدف إلي أن تسمع تلك الحقيقة التي لاتريد أن تعرفها أبدا، ثم لهدف أكبر هو أن نكبر فعلا؟
ماذا يعني كل هذا الكلام؟
معناه أن مصر دولة عظيمة مرهون تألق عظمتها بشعبها، برئيسها ورجالها، إما أن يكون الشعب المصري في مرحلة ما من تاريخه يليق بهذا البلد فيرفع من مكانته ويعلي من مقامه وتقدم الأمم وقود منطقته العربية، وإما أن يكون الشعب في مرحلة ما (مثل التي نعيشها من 28عاما) خامل الهمة خانع الروح مهدور الكبرياء منكفيا منحنيا معزولا ومنعزلا عن محيطه ومنطقته فيتراجع البلد مكانة وشأنا ويتحول إلي التباهي الممض والابتزاز العاطفي المريض، وتزوي قيمه ويصبح دوره هشيما تذروه الرياح....!
(سامعة يا مقصوفة الرقبة؟ عقلك في راسك تعرفي خلاصك.. ايه ده؟ انت ح تقفل عليها بالمفتاح؟ طب اعشيها طاه.. ح تنام بعد العلقة دي على لحم بطنها؟ لبعدين البت تعمل في نفسها حاجة..لا.. انا لا بوظتها ولا ليا دعوة بيها من هنا ورايح، اهي عندك..على الله يبقى بفايدة وربنا يصلح حالها)


75 comments:

مواطن مصري said...

انا اول مرة اختلف مع ابراهيم عيسي


بجد مش عنى انة ضد النظام يقوم يكره مصر و تاريخها

لا لا لا انا مش مصدق الكلام الي كاتبة براهيم عيسي


مصر هتفضل فوق الجميع

و المانيا قبل عهد ادلوف هتلر كانت دولة ضعيفة و لما مسكها هتلر اصبحت من الدول القوية

لا انا مختلف ل اول مرة مع ابراهيم عيسي

مش معني اني ضد شخص او حزب أني أكرهة بلدي مصر و تاريخها

جبهة التهييس الشعبية said...

انت اهبل مش كده؟ اهبل؟

مواطن مصري said...

نوارة الظاهر اني اسف لما بكلمك باحترام

و أدب و المفروض يكون الرد بأحترام و أدب حتى لو مختلفة معايا في الرأي

ربنا يسمحك يا نوارة فعلاً انا مصدوم من طريقة ردودك الاخيرة الي مفيهاش أي نوع من الأحترام

أبويوسف said...

I am going to print this post and give it to all my egyptian friends.

Really Nawara this article is a historical one.

أبويوسف said...

Sob7an Allah Ibrahim Essa expected that mowatin is going to accuse him of hating the country and its history due to his position from mubarak.

Mowatin, Ibrahim Essa already told you that you have no right to question his patriotism.

M.F.A said...

غبي ابراهيم عيسي ما شاء الله علية جااااااااااااااامد
حانوتي يعني
اعتقد ان مقالاتة واراءة من اهم ما يكتب الايام دية حتي كتاباتة في الدين بنفس اهمية كتاباتة في السياسة
مشكلتة ان العامة بيفهمو كلامة باسلوب خاطئ وان كتاباتة في الفترة الاخيرة محتاجة فئة مثقفة شوية او نخبة - او علي الاقل عندها عقل او بالميت قرات اي حاجة قبل كدة -

khairy said...

اولا كل سنه وانتي طيبه ثانيا بجد حرام عليكي يعني البنت مبطلتش عياط من يوم الماتش وزعلانه ومقهوره ييجي عمك ابراهيم يكمل عليها ويدور فيها الضرب خلاص بقي سيبوا البنيه هيا عرفت غلطتها ومش هتعمل كده تاني
نيجي للجد فعلا هو ده الكلام الصح احنا مجبناش ورا غير حضارة سبعة اللاف سنه ديه وقطز والتتار وصلاح الدين والقدس وجيش مصر فعلا مصر بقيت عامله زي اللي عندها امتحان بكره وقاعده تتفرج علي التلفزيون وكل محد يقولها قومي زاكري اقريلك كلمتين تقوم بمنتهي الغلاسه تقولك لا اصل انا زاكرت ونجحت السنه اللي فاتت طيب يابت امتحان السنادي هتسقطي يا منيله تقولك لا اصل انا نجحت كتير قبل كده يبقي البت دي بقي تستاهل الضرب وتتشد من شعرها كمان عشان تقوم تزاكر

شلاطة said...

http://www.youtube.com/watch?v=vewcN_xzSuM&feature=player_embedded#at=57

انا عارف انه بره الموضوع بس برجاء هو الموضوع دا حقيقي او عندك خلفيه عنه او لا
وان كان حقيقي انا عاوز افهم اللي عمل كده عمله ليه
لاني مش حاسس انه عمله على اساس مبدا لا دا عمله عبط
او زي اللي بيشوف رد فعل واحد

هتشوفوا said...

اقتنعتي بقى أنه مش خايف زي ما قلتي من أسبوع, أصل مش معقول يشوط في مبارك وجمال ويخاف من علاء

wutever0 said...

اقرب للحمار..


بصه علي صورة اخناتون و علي مدونتك بتقولي انك عايش في احلام يقظة..

Kontiki said...

ازيك يا نوارة
صباح الخير
المقال موضوعى قوى وبيوضح حقائق غايبة عن الاعلام والهرج و المرج و ثقافة التغييب والقنزحة والكليشيهات المحفوظة
شكرا على المشاركة

ivan said...

أفففف ..
مكنش يصح نذيع كدةعالملأ

Dalia said...

نوارة
لأول مرة تعليقاتك باللون الأحمر تبقى نشاذ يفسد متعة القراءة
ياريت المقال ده تحديداً تحذفي التعليقات وكفاية المقدمة البرتقالية دخلتنا في الموود وعرفنا انتي عايزة تقولي ايه
مافيش داعي بقا
للجمل الاعتراضية الـ حمرا قوي

Adel said...

بجد تهييس بس فعلا احنا عمالين نطنطن بامجاد لاعلاقة لنا بها غير اننا اكتر ناس مرمطتها واللي يغيظ لما نقول ان احنا احفاد الفراعنة واحنا اصلا من كل فيلم اغنية بجد يسلم ابو خليل على البقين الحلوين دول بس على الرغم من ده كله انا باموت في مصر بس مش عاجبني عيالها رخمين ومستهبلين

Amr said...

تصدقى صعبت عليا
بس فكرك البت هاتتعدل ولا هاتعند؟
بس حتى لو عندت هاتروح فين
دى بأت بتطلع فى قنوات البورونو العالميه

أستاذ أبراهيم - ماسبتلناش حاجه نقولها بجد
مقال أكثر من رائع


أستاذ مواطن - ألمانيا أصبحت قويه فى عهد هتلر؟
وياترى أنتحر ليه ؟
من فرط القوه؟
وياترى ثلثين مساحة ألمانيا دمرت فى الحرب ليه ؟
أيه المنطق والحجه دى ؟

مصطفى محمود مصطفى said...

سواء ان كان كلامه صح أو غلط
مصر فوق الجميع مش فوق الجميع
مش هي دي القضية دلوقتي
المهم ان لازم ييجي يوم ونتغير بقى
وياريت اليوم ده ييجي بينا احنا
مش يحصل بعد لما نموت
ياريت نقدر نعمل حاجة

Lina said...

مافيش كلام يتقال بعد كدا
مقال جامع شامل
مش ممكن فعلاً
قايل اللي كل الناس بتتشدق بيه
ورادد عليهم ردود مفحمة
:)

عجبني تصوير المشهد
;)
أظن إن اللي بيدافعوا عن البنت دي ويبرروا أخطاءها وتصرفاتها
يا ينتحروا ،،، يا يهاجروا
:D :D

mido said...

منتظر الزيدى اتذف بالجزمة

:D

http://www.youtube.com/watch?v=vQJbrGaptyw

مايهمش said...

نوارة

المقال رائع وموضوعى جدا وبالذات فى تحليله لفترة عبدالناصر...بس بصراحة وبدون زعل تعليقاتك الساخرة بالأحمر نشاز قوى وبره الموضوع والمود

الأخ مواطن مصرى تحول فى الفترة الأخيرة فى كل تعليقاته الى جملة ربنا يسامحك...وده فى حد ذاته تأكيد لمقال ابراهيم عيسى...كل ماتردى عليه ناشف يقول لك : احترمينى ربنا يسامحك

زقزوق said...

ابراهيم عيسى رجع يتألق تاني دا مقال يتبروز ويتحفظ فعلا

ggt1230 said...

ابراهيم عيسي

انت رائع ... رائع

بعد الكابةالتي اصابتني من محمد صبحي و تعليقاته على موضوعات الكورة التافهة ( رغم اعجابي الكبير بأعماله).. ياتي ابراهيم و نوارة و يثبتون ان لمصر فضل ... نعم لها فضل .. فهكذا اراء حرةو شريفة توجد في مصر اساسا

..

اما مدرسة سعدة و غيره من اصوات النفاق و العهر فمصيرها الزبالة ..

استمر يا ابراهيم عيسي

ففي زمن الجنون ... يبقى للاصوات الحرة طعم مختلف
...

سؤال لنوارة نجم :
تستطيعيين ان تغضبي مني و من معلقين اخرين و لكن سؤلاي هو : كيف يكون لمن لديه ارائك السديدة و مواقفك الرائعة ... هذا اللسان السليط على ضيوف مدونتك " انت اهبل مش كده؟ اهبل؟"

انا لااعلم من هو مواطن مصري و لكنك من هدعيت انك تحترمين اراء الجميع في بوست سابق ؟؟؟؟!!!!!!!!!!

مع التحية

يساري فلسطيني

جبهة التهييس الشعبية said...

هو ليه تعليق
"مايهمش"
مش عايز ينزل كل ما اعمل له بابليش يعمل ايرور

ما يهمش

اكتب التعليق تاني

جبهة التهييس الشعبية said...

مواطن مصري جاب لي استبحس في مخي وانا صابرة على الاختلاف
بس ايام موضوع الجزائر كان بيقول كلام نازي عن العرق المصري المتميز
ههههههههههههههه
طب المانيا لما اتهبلت في مخها كان عندها مبررات
انما احنا اديني امارة لتفوق العرق المصري
الا اذا كان يقصد العرق بفتحة على العين

جبهة التهييس الشعبية said...

اللي بالبرتقالي ده لنك المقال في الدستور على فكرة

ggt1230 said...

ملحوسة ( حقوق نشر التعبيرات الخاصة بنوارة لا يتعدى علبها احد )
:
من قرائتي للردود على مقالة ابراهيم عيسى هنا و في اماكن اخلاى لاحظت شىء غريب
...

سعة صدر اغلب المعلقين المصريين و عدم تعصبهم الاعمى بدون سبب

رغم مرارة المقالة
..

هذه ميزة اخرى تحسب للمصريين

يساري فلسطيني

مايهمش said...

التعليق نزل يانوارة بعد تعليق ميدو على طول

محمد (ام 5 ام سابقا)

zaky502 said...

وجول وجول وجول وجوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

الله عليك يا حبيب والديك
ربنا يحميك يا ابني
ايه ده ايه ده
مزيكا ... سيمفونية

جبهة التهييس الشعبية said...

هي التعليقات بتطلع روحي ليه على ما تنزل؟

معلش انا باحاول انزلها اهو كل شوية تعمل ايرور

mido said...

اللنك بالبرتقالى مش شغال

جبهة التهييس الشعبية said...

هو العيب من المدونة وللا من النتي؟

لسة تعليق زكي

الله المستعان

جبهة التهييس الشعبية said...

اه بالنوسبة لسعة صدر المصريين

بص هم المصريين ان جنرال غلابة يعني
يعني بينتقدوا نفسهم كتير قوي ومهما كان النقد حاد لما ييجي من مصري بيتبلع عادي

بس بيبقى فيه مشكلة لما حد مش مصري يقول اقل من كده بكتير

يعني زي ما قال ابراهيم كده
المصريين بيحبوا الكلمة الحلوة

بص
عشان بس البت مضروبة وصعبانة عليا بس انا ح اقول الحق

هم غجر يعني ولسانهم طويل وشراشيح ما قلناش حاجة بس زي ما بيطلعوا بسرعة بيهبطوا بسهولة برضه
وسهل جدا انك تكسبهم بكلمتين حلوين، تحطهم في جيبك يعني

عشان كده اللبنانيين بسهولة بيكسبوا المصريين، عشان لسانهم حلو

لما بتلاقيهم ولا تغديهم بتديهم فرصة انهم ينتقدوا نفسهم ولو فيه حاجة غلط يعترفوا بيها

بس لما حد مش مصري بينتقدهم بيحطهم في موقف دفاعي وتلاقيهم يكابروا وحتى يدافعوا عن الغلط

غلابة يعني... الكلمة الحلوة من الغريب تخليهم زي القطة السيامي

جبهة التهييس الشعبية said...

اصبر يا زكي
باحاول انزل التعليق اهو

جبهة التهييس الشعبية said...

اللنك اشتغل وتعليق زكي نزل بعد ما قريت الفاتحة ههههههههههه

mido said...

انت نسخت المقال من الموقع و لا كتبتيه بايدك من الجريدة بليل ؟

جبهة التهييس الشعبية said...

انا مجنونة يعني عشان اكتب كل المقال ده بايدي؟

عملت كوبي بيست طبعا

mido said...

اه انت مجنونة و عملت حاجات شبيهة قبل كده

:))

ola said...

مواطن مصري
والله العظيم إنت محيرني جدا
عااادة
غاااالبا
بعد فترة بتلاقي كل مجموعة بشرية لها آراء متقاربة نسبيا عملت جروب كدة حتى لو مش معلن
يعني أنا لو دخلت مدونة ما أو صحيفة لها توجه معين اتضح إنه بيخالف كل آرائي
طبيعي الواحد مش بيحب يتعب أعصابه
ممكن طبعا داخل الجروب يكون في إختلافات في الآراء
بس ضمن اتفاق عام
لكن من متابعتي للمدونة هنا و تعليقاتك في أماكن أخرى
ألاحظ إختلافك الكلي فكريا يعني مع معظم المتواجدين هنا باستمرار
سؤالي بجد والله
ليه معذب نفسك كدة؟؟؟ هل هي رسالة يعني
في ناس كتير بتتكلم في نفس خطك
مقال الأسبوع الماضي في المصري اليوم ليوسف زيدان هيعجبك أوي على فكرة :)

ggt1230 said...

قرائت المقال للمرة الثانية

فعلا مقال تاريخي و صدق يحسد عليه صاحبه

....

تعليقا على كلامك بخصوص اللبنانيين , انا معك ان لسانهم حلو و انهم حيويين مثل الشعب المصري و العراقي

الا ان الافضل هم شعب مصر في الستينات و السبعينات

الناس مكتنتش مشدودة مثل الان
و الفلوس لم تكن من الالهة التي تعبد

...


تعليقاتك على المقالة اضافة رائعة

تحياتي

يساري فلسطيني

.

الشجرة الأم said...

في حقيقة الأمر هذه الشعارات الرنانة لا تدل على القوة بل كما تفضلت فإنها تدل على الإستجداء ليس إلا

ولكن أنا أرى أن مصر بالذات هي أم الخلود

محمد فوزي said...

مبدأياً فيه مدرستين لتقويم الخانع والمتكاسل وإصلاح مساره

مدرسه بتعتمد أسلوب تذكيره بعظمته ومكانته ووقاره وأصله ومجده الذي لا يليق بهم جميعا ما هو فيه وما آل إليه

ومدرسه بتعتمد على توبيخه وإهانته وتحقيره والحط من شأنه أملاً في أن يستفذ وأن يدفعه هذا إلى النحرره

وأرى أن أستاذ إبراهيم عيسى إختار هذا النموذج الثاني الفاشل والسيء بل وتمادى فيه إلى أقصى الحدود فبينما في كل دول العالم نجد من يدعي لنفسه مجداً وفضلاً حتى وإن لم يوجد ( حتى أن دولاً مثل السويد والدنمارك تتباهى بأنهم أحفاد الفايكنج وهم مجموعه من القراصنه التي كانت حياتهم قائمه على إستلاب السفن وقتل أصحابها ببشاعه ) نتخلى نحن بكل ببساطه عن تاريخ طويل يدعو للفخر والشرف الحقيقي لمجرد أننا نعاني فتره حاليه من العلل وغير راضين عن سياسات تحكمنا

وللعلم يا ساده ملحوظه جانبيه كل الدول التي تنتمي لحضاره قديمه لديها إحساس بتفوقها وتميزها عن غيرها ومن يقرأ عن اليابانيين يجد نفس المفهوم والإنجليز وغيرهم وغيرهم

لن أجادل في ما كتبه الأستاذ إبراهيم عيسى كثيراً يكفيني فقط أن أسأل هل مصر جمال عبد الناصر دي مكانتش مصر يعني ؟ يعني جمال عبد الناصر كان بيصرف من جيبه ؟ بلاش , هل جمال عبد الناصر كان بيعمل كده ضد إرادة شعبه ولا الشعب كله كان مؤيد ومبارك ما فعله ويفعله جمال عبد الناصر ؟ ثم يتمادى الأستاذ لإثبات وجهة نظره فيقول إن جمال عبد الناصر عمل ده لمصلحة مصر أولاً وأخيراً , يا سلام ؟ طب ما أحنا عارفين هو فيه رئيس دوله ممكن إتنين من شعبه يحبوه لو كان بيحارب ويدعم ويساند ويستنفذ موارده من أجل الدعم والمسانده فقط دون إنتظار فائده تعود على البلد التي يحكمها ؟ بالتأكيد لأ بس الفرق إن طرق البحث عن الفائده دي ممكن تبقى بمساعدة الدول الشقيقه للتخلص من الإستعمار والقوى الأجنبيه وممكن تبقى بالإحتماء والإرتماء في أحضان الدول الأجنبيه , فجمال عبد الناصر لما إختار الأولى ده كان عشان رئيس عظيم ولما الشعب وافق ده كان عشان شعب عظيم وله فضل

ممكن نقول للدوله دي فوقي إرجعي لمجدك اللي تستحقيه إنما نقولها إنتي ولا حاجه من 28 سنه وأصلا من قبل 28 سنه مفتحتيش عكا يعني ؟ ده شيء مش مقبول

ومنين الفلسطينيين يتمنوا يبعدونا عن قضيتهم عشان تتحل ومنين لو مفتحناش معبر رفح نبقى كخه ؟ إيه التناقض ده ؟ ومين الفصيلين اللي كل شويه نصالح فيهم دول ؟ ما هو الفلسطيني اللي مش بتعبر عنه فتح أكيد بتعبر عنه حماس ولا دول مين دول وبيعبروا عن مين ؟

إزاي نقول كده وإزاي نفرح لكده ؟

محمد فوزي said...

بعدين مصر بشهادة الكثير من أوفياء العرب عملت ووفت وضحت وقادت فعلاً هما بيقولوا كده وإحنا بنقول لأ ؟

إحنا مش عاوزين نعاير حد ولا ناخد أكتر من حقنا لكن لازم نقدر على الأقل بحجم الكلام السياسي اللي بيتقال في المناسبات , ليه دوله زي الكويت مثلا من أول ما تدخل مطارها تحس إنك مواطن درجه تانيه عشان أول حاجه هتعملها هتعدي على الجوازات هتلاقي يافطه مكتوب عليها مجلس التعاون الخليجي والموظفين فيها فاضيين ويافطه تانيه على شبابيك زحمااااه مكتوب عليها بقية الدول !!

مبتسمعوش عن إهانة المصريين في الخارج خالص بينما إحنا بنعامل أشقائنا هنا كأنهم كلهم من حاملي الجوازات الديبلوماسيه ؟

الخلاصه إني مؤمن إن مصر دوله عظيمه ورائده ولها فضل وإن إكتفينا بالسبق والرياده فهذا يكفي , وإن لم يقنعكم التاريخ وأحداثه فأنا يكفيني تشريفها وذكرها دوناً عن كل الأمصار أكثر من خمسه وعشرين مره بالقرآن ما بين التصريح والتلميح , دوله قال الرسول صلى الله عليه وسلم عنها ولم يقل عن غيرها أن أهلها في رباط إلى يوم القيامه , دوله مر بها الأنبياء ونزلت بها الرسالات , وانا لا أقول هذا الكلام على سبيل الدروشه وإنما لأنه من الواضح أن كل شيء في زماننا هذا صار قابلا لإنتزاع قيمته فأستند إلى ما أظنه راسخاً وأراه مقدر لمصر حتى من غير المصريين

نعم صارت الصوره مشوهه فيكون الحل هو أن نعيد التذكير بالصوره القديمه لا أن نمزقها هي الأخرى !!

ola said...

نوارة
هو ليه صحيح إحنا المصريين كدة؟ بنتحمق قوي من أي حد برة يشتم الناس اللي إحنا ذات نفسينا مقطعينهم :)
أنا للأسف شخصيا كنت كدة
بس قراري من ساعة مهزلة الماتش
أنا مش هأزعل تاني أبدا من أي حد يشتم مصريين لو زي خالد الغندور ومصطفى عبده و إبراهيم حجازي
هما دول أصلا بيمثلوني؟ يالهوي!! والله أنا متبرية منهم أصلا
وهم يستاهلوا يتشتموا
نفس الكلام برضو على الحكومة

مش فاهمه said...

مش ابراهيم عيسى برضك كان لعه مقالتين يهيم فيهما شوقا لعمع علاء مبارك و بعدين فرقت ايه مصر عبد الناصر عن مصر السادات عن مصر مبارك قصدى يعنى ناس مصر فرقوا ايه جارتى المدرسه اللى جات لها اعاره فى الجزائر فى الستينات و سابت زوجها و عيالها علشان كان تكليف من وزارة التربيه و التعبيم و كانت بتقبض من حكومتنا فرقت ايه جارتنا دى اللى بلغت دلوقتى تمانين سنه عنها و هى فى عهد السادات عنها فى عهد مبارك احنا زى ما احنا و الحكام اللى بتتغير ...........يعنى ايه الفضل لمصر عبد الناصر و ليس الفضل لمصر السادات و مصر مبارك ايه ده ...........ده المقالتين بتوع علاء مبارك كانوا احسن شويه

جبهة التهييس الشعبية said...

معلش يا شباب ح ارد على محمد فوزي

انت سامع نفسك يا محمد؟
انت عمال تقول التفوق التفوق التفوق

انت مش مكسوف؟

بجد يعني مش مكسوف؟
طب احساسك ايه لما الامريكان يتكلموا عن تفوقهم؟

يا اخي ده لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر

انت عايز الراجل يغش ضميره ويزور ويدلس ويكدب عشان الناس خاطرها مكسور؟

طب الناس اللي خاطرها مكسور دي عملت ايه غير المعايرة وقلة الادب وطولة اللسان؟

هو ما تماداش في اي حاجة

هو اتكلم في نقطة معينة وحللها صح وبصدق
الفيصل هو الصدق

انت تقدر تقول عليه كداب؟

ثم ايه اوفياء العرب دول؟ هم كلاب؟ انت بتتكلم عن كلاب؟ وللا بتتكلم عن خدامين في سرايا جدو الباشا اللي طلعوا عندهم اصول وما رضيوش يمشوا بعد ما جدو فلوسه اتأممت وقالوا الباشا خيره علينا؟

طب اقرا تاني الكلام اللي انت بتقوله

مافيش انسان عنده قدر من الانسانية وللا الدين وللا اي حاجة في الدنيا يتكلم عن التفوق

عيب

عيب

تفوق ايه؟ انت مش مسلم وللا ايه؟ الناس سواسية كأسنان المشط

ثم هو ما انكرش تاريخ مصر

هو بيقول ان ده جيل عار على تاريخ مصر وعمال يتآلط بانجازات مش بتاعته

الناس اللي عملت انجازات ماتت خلاص

ما نقعدش احنا زي العواطلية على القهوة نقول جدو الباشا وخالي وزير الزراعة

ده زي الصعيدي اللي قالوا له معاك بطاقة قال لهم ابن خالي معاه الاعدادية

جبهة التهييس الشعبية said...

عشان غلابة يا علا

ماهو الغلبان كده دايما

ما كل الناس بتشتم امريكا، فيه امريكاني بيزعل؟ لا، ليه؟ عشان هم قوة عظمى

لما كان فينا رمق ما كناش بنزعل من نقد حد لينا

عمرك جربتي تقول لواحد سكري يا سكري؟ بيزعلوا قوي وبيتجرحوا جدا

لكن لو قلتي لواحد يا سكري وهو مش سكري ح يضحك ويمكن يقوم يمثل انه بيطوح ويقول انا جدع ويكركرع

جبهة التهييس الشعبية said...

ggt1230

لا انا مش قصدي احسن او اوحش

كل الناس كويسة، كلنا بني ادمين

انا قصدي ان اللبنانيين بيعرفوا يتعاملوا مع المصريين كويس، حتى لما الحكومة المصرية عملت مشكلة مع حزب الله وشرشحت وصقفت بالقبقاب وزغردت اللبنانيين عرفوا يتمصوا كل الشرشحة دي بالطبطبة والكلمة الحلوة

احنا اصلا غلابة قوي يا سيد ههههههههههههه

جبهة التهييس الشعبية said...

انا اللي خلاني اجيب سيرة اللبنانيين موضوع الجزائر

اصل الجزائريين ما عرفوش ياخدونا على قد عقلنا خالص وكبروا المشكلة وعملوا عقلهم بعقلنا

وبصراحة ده سوء تصرف منهم

كل حاجة كانت تخلص بالمحايلة وطبطبة كده وكلمة حلوة وعلى راسي وبعيوني وكلام السهوكة بتاع اللبنانيين ده
كانت الليلة خلصت

انما هم الجزائريين نفسهم ظروفهم صعبة واعصابهم محترقة بسبب معاناة طويلة وكفاح طويل ومالهمش خلق ولا صبر على المحايلة

واحنا ما قدرناش برضه بوظان اعصابهم ولا هم قدروا اننا نفسنا مكسورة

حسن على said...

اذا قال ابراهيمو فصدقوهو فخيرالقول ما قال ابن عيسى

ggt1230 said...

تحية للفنانة ماجدة الصباحي و رفضها للانجرار و راء لعب العيال ( مع الاعتذار للعيال لانهم اعقل من بعض الاعلاميين و الفنانيين
(
المؤلم في الموضوع هو القوة المعنوية الرهيبة التي يمتلكها الفنانوون المصريون و حرقها و اهدارهامن قبل بعضهم في تفاهات ... للاسف

تذكرت و انا اقرأ مقالاتك عن حرب 73 و ابطالها الذين قتلوا الجنرال مندلر و كيف تكلموا عن القوات الجزائرية و دورها في الحرب

لم ينسوا الجميل لمصر

و لو كان لمصر فضل اخراج اليمن من العصور ما قبل البرونزية لكفاها فخارا ليوم الدين.

و بعد كل ذلك ياتي غندور و دموعه
فيخربط الدنيا

لعن الله التافهين و الماجورين

امين

يساري فلسطيني

المهدى said...

يعنى المقالة بردت نارك زى ما توقعت طب مافيش شكرا للى دلك عليها ماشى ماشى بس عمالة تقوللى عايزيين كلمة حلوةعايزيين كلمة حلوة ياللا رزقنا على الله
المهم ياريت تكونى شوفتيها فى الجرنال نفسه مش على النت بس صور عبد الناصر فى الخرطوم والجزائر مش بس تفوق دى تصحى الميت

Eldebug said...

مساء الخيييير

مش واخدين بالكوا ان مفيش ولا مشكلة ظهرت حدانا فى البلد واتحلت ابدا ... دايما تعمل الهيصة والزمبليطة بتاعها لحد ما فى الاول الناس تزهق شوية وبعدين تطلع مشكلة تانية تغطى عليها .. مفيش حاجة حلوة كده الناس اتلمت عليها وبقت مشكلة شعبية الناس اتلمت عليها وقرروا يحلوها ويتابعوا حلها
وجايز ده اللى كان مزهقنى شوية وانا باقرا المقال بتاع ابراهيم عيسى .. المقال جميل ولذيذ وكل حاجة حاجة فيه مقنعة .. بس وبعدين يعنى .. بعد ما اقتنعت بالكلام ده .. كسبت ايه يعنى .. المناخ مش صالح لتغيير مفاهيم عند الناس .. لازم الاول نبنى عند الناس البديل اللى يتمسكوا بيه عن الاعتزاز والفخر بماضى مش حقيقى بواقع على الاقل مُرضى .. وبعدين نقولهم انسوا بقى الماضى ده ..

انتى عارفة ليه الحكومة بدات تسيب جرايد المعارضة تكتب اللى هى عايزاه ؟؟ علشان اكتشفت انهم بالظبط زى المغنيين .. صوته حلو وكلمات الاغنية حلوة والناس قاعدة متسلطنه من المغنى .. وفى الاخر يطلعوا يصقفوا ويقولوا اغنية هادفة .. بس ايه الهدف وهيتحقق ولا لا .. محدش عارف

فيها ايه يعنى لو جرايد المعارضة دى اتفقوا مع بعضيهن واخدوا كل اسبوع او كل شهر قضية مسكوها وتابعوها مع بعض من قضايا الفساد اللى ماسكة البلد .. واهو يبقوا عملوا خير فى البلد وبقوا فعلا معارضة

جبهة التهييس الشعبية said...

المهدي

صحيح انا متشكرة قوي

انا من الفرحة نسيتك

ههههههههههههه
معلش اشمعنى انا يعني اللي مش ح اطلع ندلة؟

karima said...

هذه اول مشاركة ليا طبعا من المتتبعين الجدد والصراحة الى خلاني اضع تعليق هو قولك ان الجزائريين ما عرفوا يتعاملوا مع المصريين وهذا صحيح لان طبعاهم تقريبا نفس الشي وعلشان انا جزائرية يا استاذة نوارة عارفة جدا عقلية الجزائريين الى دمر نفسيتهم هو الارهاب ..احنا بنحب مصر وسنضل نحبها مهما صار ...تحياتي لك ولوالدك اعشق كل ما يكتب

المهدى said...

لا شكر على واجب يا ستى أنا ليا بقى بدل الشكر ده عتاب أو طلب ياريت تفكرى فيه
بعد كل الكلام الحلو اللى أتفقنا عليه عن فترة جمال عبد الناصر ياريت نبطل نقد للفترة دى بالذات من تاريخنا وذلك للأسباب الآتية :
1- نحن لا نملك ترف هذا النقد الأن فنحن أصبحنا لا نعرف الفارق بين الجزائر وأسرائيل فيجب أن نحافظ على التوجه على الأقل
2- هى فترة مضيئة ( مش مهم بأى لون ) وسط فترات أخرى حالكة السواد
3- المعارضين لعبد الناصر ومرحلته ممكن يكونوا أشرف الناس فى زمانهم ولكن الأن معارضة تلك الفترة هى مساندة لأعداء مصر راجعى كل أراء من تكرهين فى مصر عن جمال عبد الناصر والعروبة من أول جمال وعلاء مبارك لحد أنس الفقى
4- وده الأهم لو كل تاريخنا مرحلة واحدة سوداء فده العدم ولا شئ سواه
جمال حمدان ( مش ناصرى ) له مقولة فى أول زمان الردة نقلها عنه يوسف القعيد قال : من لم يكن ناصريا الأن فهو خائن

مسلم مصري said...

هناك حديث عن استبعاد منى الشاذلي من قناة دريم بعد ضغوط على القناة نتيجة تقديم حلقة من برنامجها قبل العيد
تحدثت فيها بشكل واضح عن ازمة الادارة في مصر. منى انتقدت رئيس الوزراء ووزير الخارجية ومؤسسة الأهرام ووزيرة القوى العاملة. يعني من الآخر ما سابتش حد. مرفق الرابطين للحلقة:


Part I

http://www.youtube.com/watch?v=YZp8MlcEyvU



Part II

http://www.youtube.com/watch?v=YRpmYmsaA_w&NR=1

حسن على said...

من ضمن الاسباب التى خلق اللة ابراهيم عيسى عشانها,هو ان يكون حجة على الكافة ان السياسة هى التى سوئت سمعة المنوفية وليس اهلها الشرفاء

حسن على said...

سامعة يا مقصوفة الرقبة؟ عقلك في راسك تعرفي خلاصك.. ايه ده؟ انت ح تقفل عليها بالمفتاح؟ طب اعشيها طاه.. ح تنام بعد العلقة دي على لحم بطنها؟ لبعدين البت تعمل في نفسها حاجة..لا.. انا لا بوظتها ولا ليا دعوة بيها من هنا ورايح، اهي عندك..على الله يبقى بفايدة وربنا يصلح حالها)
اعيد نشر هذة السطور وأهديها لصديقى قليل (الا..) ضعيف الذاكرة

جبهة التهييس الشعبية said...

يا كريمة
انت نورت اولا
ثانيا انا والله كنت في بوست تاني قلت سبب التصادم اللي حصل بين المصريين والجزائريين انهم شبه بعض

وبرضه العشم يا كريمة، عندنا مثل بيقول: العتاب على قد المحبة

هم الاتنين زعلوا من بعض بزيادة وبالغوا في الزعل عشان كل واحد كان عنده عشم في التاني

doudou said...

نوارة مش بذمتك بنقول الكلام ده بقالنا قد ايه والناس بتقول علينا مجانين بلد شهادات صحيح
بالضبط زي مبنقول ان احنا مسلمو بني اسرائيل واحنا احفادهم وبنعمل نفس اللي عملوه والقرآن بيوضح المسلمين هيبقوا عاملين ازاي واليهود الأيام دي مش هم بني اسرائيل
والله تسلم ايدك يا ابراهيم يا عيسى
والمصيبة رغم انه بيشرح كويس برضه فيه ناس مفهمتش زي مواطن مصري

جبهة التهييس الشعبية said...

دودو
اه ما انا كنت كاتبة مقالة مشابهة وبعتها للدستور امبارح الصبح وبعدين شفت مقال ابراهيم بالليل فكلمت ابراهيم منصور قلت له ما تنشرش المقالة بقى ابراهيم وفى وكفى وزاد

بس هو توارد خواطر
great minds think a like
ههههههههههههههههههههههههههه

جبهة التهييس الشعبية said...

بس بصراحة يا دودو هي ما كانتش مقالة طويلة كده وما جابتش من الشرخ الجواني كده وما شدتش البت من شعرها وسحلتها قوي كده

برضه الرجالة بينفعوا في الحاجات دي
الستات قلبهم علء

زقزوق said...

محمد فوزى
احنا لو كان عندنا ذرة انسانية مكناش قفلنا المعبر اثناء ولا قبل ولا بعد الحرب
لو كنا كخه مكناش برضه قفلناه لوكنا ولاد كلب مكناش قفلناه برضه احنا اسفل من كدا اسفل اسفل
ارمى يا حبيبى مفتاح المعبر اللى فى ايدك ودا وبلاش السيرة دى

ggt1230 said...

سؤال ... بعد مشاهدة المقابلات السلبية مع الناس في دريم

و بعد قرائتي للردودالايجابية هنا

ما هي في اعتقادك نسبة الناس التي تقف ضد ارائك في الشارع من المواطنين
العاديين ؟؟؟

جبهة التهييس الشعبية said...

انت بتتكلم عن موضوع الجزائر

والله ما اعرف
بص
هو زمايلي في الشغل متفقين مع رأيي في الموضوع ده، بس بتوع شيفت بالليل، بتوع شيفت الصبح مختلفين

عشان بتوع شيفت الصبح دول ستات البيوت وكده يعني

وبعدين اصل الناس هنا متقلبة شوية
يعني ياخدوا الحاجة على صدرهم في الاول وبعدين يهدوا بسرعة
مش بيفضلوا يفكروا بنفس الطريقة طول الوقت

في وقت الماتش ماكنتش عارفة اتكلم مع حد بعد شوية الناس بتهدا وتبتدي تفكر في الموضوع

سواقين التاكسي بيحبوا علاء مبارك عشان جاب سيرتهم ههههههههه

وقت الهوجة كانت الناس مستثارة قوي وبتقول كلام مقرف

دلوقت هديوا شوية وبقوا يقولوا كلام تاني من قبيل انهم انضحك عليهم وتمت اثارتهم بالقصد..إلخ

ثم معظم الناس العادية كائنات اعلامية، اللي بيسمعوه في التلفزيون بيقولوه

دلوقت الاعلام هدي فهم هديوا هم كمان

البياعين بيقولوا الكلام وعكسه
سواقين التوك توك اللي اتكلمت معاهم شايفين اننا ما كناش رجالة واننا رجعنا فضحنا نفسنا
ههههههههههههههه

بص، هو بشكل عام في مصر الرأي العام بيتأثر بالاعلام قوي

عشان كده ابراهيم عيسى بيعمل شغلانة مهمة لان فيه ناس كتير بتقرا له وبتثق فيه وهو مهم انه يفوقهم

وبعدين يعني الرأي العام كمان في مصر قلبه مش اسود، بينسى بسرعة

مش المشكلة في الراي العام المصري لأنه بيتغير بسهولة وفي اقل من اربعة وعشرين ساعة، المشكلة ان اعلامنا غلط في ناس كتير وجرح في ناس كتير، ومش كل الناس بتنسى زينا فيه ناس ح تحقن في نفسها ومش ح تنسى الكلام اللي اتقال عليها

ربنا يستر

بلادي الجميلة said...

معلش كلامي مش ماشي مع التعليقات
بس متهيأ لي ان الاختلاف في الرأي افضل للنقش

يعني ابراهيم عيسى عايز يطلع مصر ولا حاجة وخلاص
الف باء تحليل او تقييم لاي ثصرف شخصي او شعبي انه يكون محايد يعنى لا يفترض نتيجة مسبقة ويشتغل بكل همة ويظبط اي تصرف
ليصل لهدفةالنبيل وهو ايقاظ الشعب
علشان بعد كده يكسر الدنيا على دماغه
ودماغ اللي خلفوه زي ماقال في مقالته
المصريين بدأت تقول الكلام ده دفاعا عن نفسها
والمثل اللي انت قولتيه ان الولد اللي ابوه دكتور وامه عالمةذرة لما افتأر ومبقاش دكتور زي ابوه بدأت الشعوب تعايروا يافقير يا شحات يا مريض وياللي وياللي والكلام ده من سنوات واحيانا من ناس وضعهم اسوأمننا ورد الفعل
من اي شخص طبيعي انه يقول ده انا عملت وعملت وفي الاخر يكون ده جزائي

وايه حكاية عبد الناصر هل الفلوس اللي كانت بتتصرف على الجيش في اليمن كانت من جيبه و الناس اللي ماتت كانوا من المريخ
وبعدين كما قال الاخ محمد فوزي الازهر الشريف كان يرسل مدرسين الي من بحتاج ويدفع مرتباتهم من مصر وهذا الكلام قاله لي اخ عربي محب لمصر وعايش هذه الفترة
بدون ولا كلمة من واحدة
وعلى فكرة مصر وقتها لم تكن غنية بالمرة
ولكنها الاخوة والمحبة وليس كما فسره كاتب المقال وبعدين عبد الناصر
كان معاه علماء ومفكرين وسياسين
حتى السادات وانا على فكرة ضد صلحه مع اسرائيل
لكن الكل يعاير مصر من تلالتين سنة ولم يفعل شيئ ضد اسرائيل منهم من يتصالح في السر ومنهم في العلن ومنهم من يحتفظ بحق الرد من اكتر من تلاتييين سنة
ومنهم من يتفرج والكل يتهمنا بالتقصير
وهو نائم في بيته والغريب ان الاستاذ ابراهيم جعل اخطاء السادات مسئولية مصر شعبا وحكومة عكس عبد الناصر اللي اختزل مصر كلها في شخصه علشان كانت افعاله مشرفة
وليه كمية القص و اللصق ده
ولغي اي شيء جميل عملناه
وكبر وعللا افعال غيرنا ومركبش عليها الميكروسكوب بتاعه
وانا معاه ان عيب اقول انا عملت لك لكن احيانا تجبرك الاهانة لتقول ده

واي تصرف من الشعب المصري
اصبح عجيب على درجة صدق او لا تصدق
وعلى فكرة حكاية امريكا لا تعاير احد
دي مغالطة من ضمن كثير
فعندما لم تقف اوربا مع امريكا في الحرب على العراق
طهرت اصوات كثيرة وعايرتهم خصوصا بمشروع مارشال ناهيك عن كم الافلام التي
تقول كلمة واحدة ان امريكا هي اللي حررتهم
كفاية استخاف بعقولنا
وهو متخيل انه لما يلغي ويهد ماضي وحاضر مصر بكده هيبني المستقبل
كل اللي هيحصل ان الشعب هيزداد حيرة والاخريين هيفرحوا فينا
واحنا واللي خلفونا
لينا ربنا وعلى فكرة دول اللي كانوا ايام عبد الناصر بيساعدوه قصدي بيتفرجوا عليه بيعمل الامجاد دي لوحده
واسف للاطالة

wahat_alshohada said...

بصراحة مقال رااائع جدا الله يكرمك نوارة على النقل - بس فعلا التعليقات بالاحمر على المقال دة مكنتش تنفع ممكن تنقليها كلها تحت بعد المقال؟
ودايما كدة اتحفينا بالحاجات الحلوة دى و ربنا يكرم ابراهيم عيسى على المقال دة و يا رب فى يوم من الايام بتوع الشرشحة والمعايرة يفهموا انها عيييييييييييب

جبهة التهييس الشعبية said...

ما كانتش من جيب حد ولا كانت فضل على حد
ده كان بيصرف من مالنا على امننا القومي
لا فضل ولا جمايل
هو فيه دولة بتعمل جمايل في دولة تانية؟
مافيش حاجة عملناها الا كانت عشان امننا القومي وعشان مصلحتنا احنا
وده مش عيب، ده حقنا
زي ما امريكا كده بتدينا فلوس دلوقت عشان نشتغل لها خدامين دلوقت
يعني امريكا فضلها علينا؟ وللا بتدينا معونة عشان مصلحتها؟

جبهة التهييس الشعبية said...

وبعدين انت مدام شايفة ان المعايرة تصرف "طبيعي" طب يعني الجزائر ما عايرتناش بانهم صرفوا لنا شيك على بياض وبعتوه للاتحاد السوفييتي وقالوا لهم شوفوا مصر عايزة ايه وده شيك على بياض

وما عايروناش بكتيبتين ماتوا عن اخرهم في حرب تلاتة وسبعين
مع انهم قلوا ادبهم برضه
بس ما عايروش، قالوا يهود، قالوا قتلتوا غزة، قالوا رقاصات
لكنا ما عايروناش بالناس اللي ماتت والشيك اللي على بياض
هو يعني الفلوس دي والناس اللي ماتت دي ايه؟ مش فلوس الجزائر وناس الجزائر؟
عشان هم ما كانوش بيدفعوا لمصر، ده المفروض حرب كل العرب، والمفروض ان ده امنهم القومي
اشمعنى احنا اللي بنعاير؟ وبنعاير الناس اننا ساعدناهم عشان يخدموا مصلحتنا

بلادي الجميلة said...

انا طبعا لا اوافق على المن والمعايرة ولكن انا فسرت لماذا يحدث

الاستاذ ابراهيم يصور مصر والشعب المصري كأنه يعيش في الفضاء
وده تسطيح غريب نحن نعيش بين بشر مثلنا

نتفاعل معهم وان جزء من اقوالنا وتصرفاتنا هي ردود افعال وهذا تصرف بشر لسنا كما يصفنا الاستاذ مجموعة مهاوييس
والاخرين هم الكمٌل
ولكن واضح ان الموضة الايام دي هي اهانة مصر فقط لا غير وخصوصا منناوترك الاخرين لانهم ادرى بشاعبهم
كما قال فهمي هويدي
واذا اردت معالجة مريض فوصمتي كل قطعة من جسده بالفساد سيموت قبل ان تعطيه حبةدواء واحدةعلاج امراض الشعوب فن وانتماء للشعوب قبل
ان يكون مقالات مدججة بكل اسلحة الاحباط والتهوين والتحقير
لأ ولسة يبشربنا الاستاذ بان الجيل الثاني من مقالات الدمار الشامل في المطابع ربنا يستر

بذمتك عمرك شفتي كاتب يكلم قراءه اللي عاوز يصلح حالهم يقول لهم لا انتوا ولا خلفوكواحضرتكوا تقدروا تعترضوا على كلامي ونعم الاصلاح ونعم الرأي والرأي الاخر
حاضر يا استاذ محدش هيفتح بقه ولا حتى عنيه لو عاوز

بلادي الجميلة said...

ومن قال لك انهم لا يعايرون انا سمعت عن القوات اللي وصلت يوم 17 اكتوبر
لكن طبعا قاتلت واستشهد منها وسمعت كتير منهم عن الشيك ب 100 مليون دولار
كما يقول سعد الشاذلي في مذكراته وليس على بياض وكانت تاني قوة عربية بعد العراق
وده صحيح ولكنهم يقولون ذالك في كل اعلامهم ليس الان فقط لكن من قبل الازمة بكثير يعني بيمنوا وبيعايروا
لأ وفوق كده بيقولوا علينا يهود مش عارف ليه ده احنا شعب زي شعبهم ملوش رأي
وكمان ال فرعون ورقاصات بس زي ما تكون دي اوصاف ما تزعلش حد
يعني من وشتيمة يعني اللي مبيحبش من يلاقي شتيمة
واحنا على فكرة ما بنشتمش حد بالاوصاف دي الا من افراد معدودين وليس من الشعب وانا مش عاوز اكرر كلام الازمة تاني لكن بوضحلك انهم بشر زينا
على فكرة ال فرعون غير فرعون لان الاول في قاع جهنم لانه دول ال فرعون موسى اما باقي الفراعنة امتدوا لالاف السنين
واقاموا حضارة عظيمة
منهم الصالح ومنهم الطالح زي اي حكام وانا مش بحب كلمة احنا فراعنة ولكن ده تاريخ و دي تسميه المنتخب زي كده فرنسا منتخب الديوك

حسن مدني said...

الحقيقة إن جزء كبير مما قاله إبراهيم عيسى هنا صحيح، ولكنه أغفل دور مصر ما قبل الثورة، وكأن مصر قبل عبد الناصر لم يكن لها دور في الأرض.

مصر بدأت إرسال المعلمين إلى بلاد الخليج من الأربعينات (على حساب مصر، وقدم المصريون الدعم للثورة الفلسطينية منذ أواخر الثلاثينات، للمقاومة الليبية في العشرينات. وقام الأزهر بدوره في العالم الإسلامي منذ قرون. وكانت مصر ملجأ للثوار الهاربين من بلادهم في الشام أو المغرب أو العراق، كما كان الشام ملجأ للهاربين من مصر.

أعتقد وبإنصاف أن مصر هي الكبيرة، هي البلد الرائد، بحكم موقعها وتعداد سكانها وبحكم طبيعتها التي تساعد القادمين على الاندماج فيها. ولا يعني ذلك أن نتعالى على غيرا بذلك. فجزء كبير من تاريخ مصر ونهضتها كان بأيدي القادمين إليها. فطلبة الأزهر من كل بلاد المسلمين ساهموا في ثورة القاهرة الكبرى في مطلع القرن التاسع عشر. وكما ذكر إبراهيم عيسى عن دور الشوام في الصحافة والفن. بل إن من بنى القاهرة في الحقيقة لم يكن حلواني، وإنما كان صقلي قادما من تونس. جوهر الصقلي، ومن أعلى شأن مصر في التاريخ لم يكونوا مصريين، قطز وبيبرس كانوا أتراك، ومحمد علي كان ألباني ، وغيرهم كثير.

الخلاصة أن مصر كبيرة في العالم العربي. فإذا انتزعناها من هذا المحيط العربي لم تبق كبيرة. والعالم العربي كبير وقوي بوجود مصر فيه، فإذا خرجت منه، لم يعد قوياً.

لا يمكن أن أتكلم عن فضل القاهرة على بورسعيد لأنها أرسلت سلاح إلى بورسعيد في العدوان الثلاثي، ولا فضل بورسعيد على القاهرة لأنها تحملت العدوان الثلاثي بسبب قرارات القاهرة.

تحياتي

well said...

الرئيس مبارك ربما جعلها غير مصر التي نعرفها،
امتى هترجع مصر
تحياتى

Shoukry said...

Brilliant! and your comments is LOOOOOL
I love Ibrahim Issa... he is very professional in dealing with hot topics:)

I adopt the same situation from the Egyptian aid to the arabian countries but with a slightly different point of view.

1. Does Egypt Abdel Nasser aid the arabian countries? Egypt Abdel Nasser failed in many situations and acted with all arabian countries like if they should belindly obey his commands (his protectorates). He was a dictator and used to take one-sided decisions. He also was the one who seeded this Egyptian false bride of giving aid to arab countries

2. Could any president who followed Abdel Nasser take the same route in dealing with arab countries? Impossible! Abdel Nasser did fail! We all remember Saudi Arabia and what they did to us in Yemen! and diplomatic problems with Sudan. They learned the lesson

3. Why did Abdel Nasser fail(in my opinion)? He was a dictator, relations with countries needs diplomacy. Also, Not all of them dealt with him with love. Many of them deceived him and were jealeous and wanted to take over his position as leader especially after his death!

4. Did all presidents who followed Abdel Nasser succeed? Sure, they didn't. They neither took his situations nor tried to take any other valid actions to assure the arabian relationships. They Standed helpless

5. Why all of them failed? Because, None of them understood that these countries that were once small had grown up and they want respect and more understanding from the supposingly greatest country. For example, When Qatar wanted to take the initiative and make peace with palestians groups. Egypt was the first country to stand against this instead of adopting it. Really an act of an big country. Kids play!

6. Do we need the arabian countries? YES WE DO, They are our neighbours at the first place. We have common goals. We all face the same enemy of ignorance, economic problems and many other problems which you might add Israel to it (I don't mind but I don't consider it the first one). Also, the current world groups force us to stand together or we will lose respect and breached and very soon.

7. Do the other countries need us? because they have the same problems.

8. What can we do? in my opinion, We need an arabian committe that have "independent" - not messengers - representatives from all arabian countries and all arabian countries sign a contract that any decision taken by this committe is obligatory. Taking a decision in this committe is by the majority of 75% for example and you can add a lot

Sorry for the long comment:)
BTW.. he will take his celluar phone so it doesn't matter that she has another sim:)

Wanda said...

شكرا على الموضوع
وجه نظر ابراهيم عيسى فعلا تحتلرم و عنده حق فى اغلب كلامه

بس خلانى ارجع لنقطة محيارانى
الحاكم الى بيهتم بمصلحة بلده قبل مصالح الدول الثانية المحيطة صح و لا غلط

معلش اكيد كلامى مش واضح ، بس مسلسل شوفته خلانى افكر فى موضوع عبد الناصر ده من زاوية ثانية، و المقال ده من زاوية ثالثة

احمد فرج said...

أهلا نوارة
إبراهيم عيسى حط إيده ع الجرح وانت كنت بتضغطي عليه لغاية لما نزف وبقي مفيش فايدة في العلاج
بس فعلا هي مصر جمال عبد الناصر وبس
لسادات ولا مبارك
ولا المتشدقين بكلام مش فاهمينه
أنا بحب مصر مووووووووووووت
بس مصر مش أم الدنيا بالكلام إحنا عاوزين فعل زترجمة للكلام ده
مش هنعرف نتكلم ونرفع صوتنا من تاني غير لما ناكل من خيرنا ونصنع لبسنا وحاجتنا وسلاحنا إللي لازم ندافع بيه عن نفسني
وفعلا قوة مصر باتحادها مع العرب والدول الاسلامية والافريقية
بوابتنا الجنوبية ومصدر الماء
بس أرجوكي مدينا ديما بكل اللي يخلينا نقف قدام المراية ونشوف عيوبنا وذلاتنا وأحقادنا ومظاهر الغباء اللي بتحاول الحكومة تثبته كل يوم ان احنا أغبى شعب
أكيد شعب مغيب مضحوك عليه وبينفذ السيناريو اللي عاوزاه منه حكومة مبارك من اول اصطدامنا بفلسطين والفلسطينيين لغاية اكذوبة مباراة الجزائر
فليسقط كل من يسلبنا عقلنا
وعاش جمال عبدالناصر ومن يتبنلا فكره