Friday, 4 December 2009

انتراكت2

خلصت، وبعد اللي حصل لي تقدروا تتابعوا ده بمنتهى السعادة
وسيبوني انا بقى اذاكر  وتشكروا ميدو على جلبته عشان انا كنت باسأل على اللنك ده وهو اللي جابهولي كتر خيره


4 comments:

مواطن مصري said...

متشكرين يا نوارة بس انا ليا طلب غريب انا نفسي أتفرج على فلم العصفور متعرفيش منين أجيب فلم العصفور
؟

ggt1230 said...

هذه شهادة الوزيرة الاسرائيلية على فاشية شعبها و ليس فقط حكومتها

...........................


لم تبالغ الوزيرة الاسرائيلية السابقة
شالوميت ألوني عندما قالت في عيد ميلادها الحادي والثمانين 'انني غير راضية عن دولة اسرائيل، فمن الصعب ان اقول عنها كلمات طيبة.. اننا نعيش في محنة اخلاقية واجتماعية' واضافت 'منذ الانتفاضة الثانية قتلنا آلاف الفلسطينيين وتلطخت ايدينا بدمائهم.. نعم نحن أشرار، وما نفعله في الضفة هو قمة الشر، وهو يفوق ما فعله الآخرون باليهود'.
فمن رأى المستوطن الاسرائيلي، من مستوطنة 'كريات اربع' قرب الخليل، وهو يدهس بسيارته شابا فلسطينيا مصابا اتهم بمهاجمة مستوطنتين، وفق شريط بثته القناة الاسرائيلية الثانية، لا يمكن ان يصدق ان بشرا يمكن ان يقدموا على مثل هذا العمل الاجرامي البشع.

وشهد شاهد
...

يساري فلسطيني




.

أنصار السنة والسلف الصالح said...

حكم المرتد في الدنيا
1. يُفرَّق بينه وبين زوجته، فإن تاب قبل انقضاء عدتها رجعت إليه، وإن انقضت عدتها قبل أن يتوب تبيَّن فسخ النكاح منذ ارتداده، سواء كانت ردته قبل الدخول بها أوبعد الدخول.
2. يُمنع من التصرف في ماله، وينفق منه على عياله، وتقضى ديونه.
3. لا يرث، ولا يورث، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يرث المسلمُ الكافرَ ولا الكافرُ المسلمَ"21، ويكون ما تركه فيئاً لبيت مال المسلمين، ومن أهل العلم من قال لورثته.
قال القرطبي عن ميراث المرتد: ميراث المرتد لورثته من المسلمين، وقال مالك، وربيعة، وابن أبي ليلى، والشافعي، وأبو ثور: ميراثه في بيت المال).
والراجح ما ذهب إليه مالك والشافعي ومن وافقهما أن ميراثه لبيت مال المسلمين، للحديث: "لا يرث المسلمُ الكافرَ.."، وينفق على عياله من بيت مال المسلمين.
4. يُقتل المرتد من غير استتابة إن قُدِر عليه، إذا كانت ردته مغلظة، لأن الردة تنقسم إلى قسمين:
•مغلظة، وهي ما تكون مصحوبة بمحاربة الله، ورسوله، وأوليائه من العلماء العاملين، وعداوتهم، والمبالغة في الطعن في الدين، والتشكيك في الثوابت.
•ومجردة، وهي التي لم تصحب بمحاربة ولا عداوة ولا طعن وتشكيك في الدين، وكل الآثار التي وردت في استتابة المرتد متعلقة بالردة المجردة.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (إن الردة على قسمين: ردة مجردة، وردة مغلظة شرع القتل على خصوصها، وكلاهما قد قام الدليل على وجوب قتل صاحبها، والأدلة الدالة على سقوط القتل بالتوبة لا تعمُّ القسمين، بل إنما تدل على القسم الأول ـ الردة المجردة ـ كما يظهر ذلك لمن تأمل الأدلة على قبول توبة المرتد، فيبقى القسم الثاني ـ الردة المغلظة ـ وقد قام الدليل على وجوب قتل صاحبها، ولم يأت نص ولا إجماع على سقوط القتل عنه، والقياس متعذر مع وجود الفرق الجلي، فانقطع الإلحاق، والذي يحقق هذه الطريقة أنه لم يأت في كتاب ولا سنة ولا إجماع أن كل من ارتد بأي قول أوبأي فعل كان فإنه يسقط عنه القتل إذا تاب بعد القدرة عليه، بل الكتاب والسنة والإجماع قد فرَّق بين أنواع المرتدين).23
قال في "نيل المآرب في تهذيب عمدة الطالب: (ولا تقبل في الدنيا توبة من سبَّ الله تعالى، أورسوله، سباً صريحاً، أوتنقصه، ولا توبة من تكررت ردته، بل يقتل بكل حال، لأن هذه الأشياء تدل على فساد عقيدته).
5. يتولى قتله الإمامُ أومن ينوب عنه.
6. لا يغسل، ولا يكفن، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين.

حسن على said...

تمصير ناجح ل"فاوست" اذا وضعنا ف الاعتبار سنة الانتاج.لااحب يوسف بك وهبة كثيرا ولكنى احترم ريادتة واقتباسة من الادب العالمى.واللى عجبنى كمان انة يمثل ابن طليقتى,....وللة عاقبة الامور