Friday, 20 July 2007

شو ها الايام اللي وصلنا لها

حد عمره سمع الكلام الآتي: اكتر ناس بتحكد عليكي
هي الناس اللي بتحسني اليهم
والله والله
(بترقيق اللام)
انا كل التشارتي اللي باعملها بيني وبين ربنا
بس فعلا سدقيني والله (بترقيق اللام) دايما الناس دول
(اللي هم ما يتسموا الفقرا يعني)
كل ما تديهم اكتر كل ما يحكدوا عليكي اكتر
ويبسوا لك بمنتهى الحكد ودايما عايزين
يهبشوا منك ويعدوا الايد اللي اتمدت لهم
==
انا بقى سمعتهم وكنت باتعامل معاهم
وغادة كانت بتحوشني عنهم عشان
دول بيتبرعوا وان كان لك عند
المتبرع حاجة قول له يا سيدي
المهم انا سبت غادة معاهم وشفت اني
اخدم بطريقة تانية غير التعامل مع الناس
اللي تفقع المرارة دي
بس لسة كلامهم بيرن في ودني
ولسة باكل في نفسي واملي
ان حد فيهم يقع في ايدي عشان اقول له
يا روح امك
الاصل في حياة الناس مش ان حد يحسن
على التاني وان المفروض ان الناس ما تمدش
ايدها لبعض غير عشان تسلم
مش عشان واحد يحسن والتاني
يا يبوس الايد يا اما
"يعدها"
حد الكفاف اللي شرحه سيدنا عمر
ان الانسان يبقى عنده بيت آدمي
ووجبة واحدة على الاقل في اليوم
لكل فرد في عائلته
وكسوة جديدة في الصيف
وكسوة جديدة في الشتا
برضه واحدة لكل فرد في الاسرة
وشغل يوفر له كل ده
ودابة تنقله من مكان لآخر
(يعني العربية دلوقت)
وتوفير فرصة الزواج مفروغ منها
وطبعا ما اتكلمش عن التعليم والصحة
لان مفروغ منه ان المعلم بيعلم من غير ما ياخد
فلوس وانه حرام عليه ياكل بعلمه
والمفروض يا اما يشتغل يا اما المتفرغين للعلم
الدولة كانت بتديهم فلوس وما حدش بياخد من المتعلم
فلوس لانه حرام
كمان الطب كان عمل انساني مش شغلانة
ويا اما يشتغل شغلانة تانية يا اما ياخد من الدولة
وما ياخدش من اللي بيتعالج فلوس برضه عشان حرام
ايا كان مستوى اللي بيتعلم او بيتعالج الاقتصادي
ما بيدفعش فلوس
واللي يتوفر له المسكن والمأكل اليومي والملبس والمهنة
والدابة ده اسمه مسكين
لانه عايش على الكفاف
اي الاحتياجات الانسانية الاساسية
الفقير هو اللي بينقصه بعض الاحتياجات الانسانية
والمفروض انه ده استثناء
(مسن مش قادر يشتغل/ يتيم في مرحلة الطفولة/ عاجز)
وهكذا
والمفروض ان الناس بتدفع صدقاتها وزكاتها
(اللي ممكن تتسمى دلوقت الضرايب او على الاقل جزء منها)
للدولة والفقير والمسكين بياخد من الدولة
عشان عينه ما تتكسرش
عشان ما يبقاش ايد بتتمد له
وطالبة منه انه يبوسها
والدولة دلوقت ما بتعملش كده
ولا بتوفر حد الكفاف ولا اقل من حد الكفاف
ولا اي حاجة للبيني ادمين
وغصب عن بوزك
لازم تساعد الناس دي انهم ياخدوا حقهم
باي طريقة
ومش مطلوب منهم انه يبوسوا ايدك
ويتمحلسوا لك عشان بتعمل اقل من واجبك
واحد مكانك كان المفروض يبقى وشه في الارض
وهو بيدي بني ادم زيه ويحطه في موقف كأنه شحات
وهو مش شحات
هو مظلوم
وله حق يحقد ولو ما حقدش يبقى البعيد ما عندوش دم
ما فكرتش اشمعنى انت عندك فلوس تديله
وهو لا؟
ما فكرتش ايه احساسك وانت بتمد ايدك
تاخد حسنة من حد؟
ما فكرتش انك ممكن تبقى مكانه في اي لحظة؟
من حقه هو كمان يسأل
من حقه يتمنى انه يخلص من الموقف المقرف ده
من حقه يتمنى انه هو كمان يبقى في ايده
يساعد غيره
من حقه يزهق من دور الشحات اللي هو بيمثله
عشان يعرف يعيش عيشة بني ادمين
وانت من حقك والله تتكسف على دمك
انك عايش في بلد اكتر من سبعين في المية منها
شحاتين بالاكراه
شو ها الايام اللي وصلنا لها
قال انو غني عم يعطي فقير
كنو المصاري طقشت لحالها
ع هيدا نتفه وهيدا
كتير

4 comments:

عبقرينو said...

يانوارة مش عارف أقولك أيه ولا أيه
بس بجد أحنا وصلنا لمرحلة زفت جدا جدا جدا يابنت عمى سمعتى عن حادثة الجمل بتاع جنينة الحيوانات اللى الصبح لاقوا بس بقايا أحشاؤه وجلده والجمل أختفى الناس جعانة خلااااااااص
أنتى عارفة الجوع كافر والمشكلة الأكبر لما تحسى أنى ده حقك بس هما بجبروتهم وطغيانهم أقنعوا الناس أنى ده مش من حقكم وأنى اللى بيعملوه ده نوع من التجبى والاحسان وتحقيقا لبرنامج سيادة الرئيس
ثورة الجياع قادمة لامحالة لو أستمر هذا الوضع هكذا ولكنها ثورة ستكون عارمة مميته شوفى اللى كتبته عنها عندى
تحياتى ليكى

Ahmad Badawy said...

أنا الصراحة مش فاهم كلامك يا نوارة ازاى البنى آدم اللى بيساعد الناس مفروض انه ينكسف من نفسه عشان هو أغنى منهم ؟؟؟؟

متهيألى دى مبالغة ... هو طبعا مش عاوزين حد يمن بعمل خير يعمله بس فى نفس الوقت مش معقولة واحد جى يعمل خير أقوله اتكسف على دمك مش كفاية أنك بتاكل و الناس مش لاقية تاكل

مش منطق يعنى !!!

... ما هو غالبا زيه زيهم مالوش ذنب أنه معاه فلوس زى ما هما مالهمش ذنب أنهم فقرا
و كتر خيره أنه بدل ما يصرف الفلوس دى ع الحشيش ولا الفسح فكر يدى جزء منها للناس اللى محتاجاها

و فى الآخر عمل الخير " الشاريتى " اللى الأخت اياها بتتكلم عنه مش منة من حد على حد ... ده حق للمجتمع و حق لربنا

جبهة التهييس الشعبية said...

طبعا مالوش ذنب ان معاه فلوس
بس الذنب ذنب الناس اللي بتوزع فلوس البلد غلط وبتاخد منه ضرايب تضربها في جيبها

عشان كده المفروض انه يبقى مكسوف
لان البلد دي مسئوليته
وهو مش قادر يغير فيها
ومش قادر يعمل حاجة غير شوية البطاطين ووجبات المحشي والكفتة

يبقى يتنيل بقى على عينه مدام مش عارف يغير البلد ولا يغير نظام توزيع الثروات الظالم واللي هو مستفيد منه
ويبطل من على الناس ويبطل يتهم الناس انهم حقوديين وحسوديين

يعني يفكر لحظة لو هو اللي بيمد ايده للناس
كانت ح تبقى مشاعره ايه

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا حبيبتي يا نوارة تاعبة نفسك شو بدك تصلحي وشو بدك تخلي مهو لو كل انسان الله عطاه بعض نعمه بيعطي حقوق الناس المساكين ما كان بتحصل مشاكل من هالنوع مافي فقير محروم بالدنيا الا لانه في غني مانع الزكاة او الخمس او الصدقة او شو مكان الحق اللي عليه لانه الله سبحانه اعدل العادلين بس الناس بطمعها وظلمها وجبروتها بتمنع الحقوق
ما بتتصلح لحتى تصلح من فوق من راس الهرم ما فيكي تصلحي القواعد والروس خربانه
بعدين مين قال انه نحن بنملك اي شي المالك هو الله وهو اللي عطانا الاموال امانة لازم نعرف كيف نتصرف فيها كما امرنا مش متل ما بدنا لانه كله ملك لله ونحن عبيده المكلفين بتطبيق احكامه فقط كما امر
شو بدك يانوارة انا بحكي كتير بس يارب يكون كلامي مفهوم
مقهورة كتير بتمنى اقدر اعمل شي اي شي بس ما عندي غير الدعاء يارب يساعدكم ويقدركم على الحق والصبر
سلام