Friday, 24 August 2007

بالنوسبة للتصويت

أولا خدامتكوا لسة ما رقعتش بالصوت في التصويت ده
ح استنى اصوت اخر يوم
ثانيا
انا حريصة ان التصويت يبقى نزيه
وارجو من السادة العملاء الالتزام بالتصويت مرة واحدة
فقط لا غير
ومافيش داعي حكاية التصويت من عدة اجهزة ولا مسح
الانبوكس اللي في كوكيز وكده يعني
ثالثا
ارجو انك تاخد نفس عمييييييييييق من الهواء النقي
وتتخيل ان مصر في حرب فعلا وانك على الجبهة فعلا
وانك مخير ما بين انك تكمل او ما تكملش او تحارب او ما تحاربش
وبعدين ترقع بالصوت على الاستفتاء
يعني مافيش داعي للتسرع
ولا التصرع
وبعد ما يخلص الاستفتاء وهو قدامه أسبوع
نبقى نحلل النتيجة مع بعض
كل واحد يجيب علبة عشان ياخد التحليل بتاعه فيها

7 comments:

Ahmed Nasr said...

بصراحة مش عارف، ياما فكرت فيها..بيتهيألي مبتجيش مع أول الاشتباك..يعني عالأقل الواحد يسخن شوية في المعركة..
في رهبة في الأول، بعد دقايق بتتكسر وتبقى في الوضع الطبيعي..ممكن بعدها تاخد فعلا قرار زي ده..

لكن بارجع أقول ربنا يثبتنا..بالقرار السليم في الوقت السليم، ويثبتنا في معركة زي دي منجبنش..

مش عارف، مش هاقدر اصوت، هاسيبها للعساكر الاسرائيليين يصوتوا براحتهم :D

فعلا مش هاقدر لأنه موقف مهيب..هاحس بسخافة يعني اني أقول وانا قاعد كدة..والله انا لو في المعركة هدخل في حقل الألغام..والله أنا لو في المعركة هدخل في ماسورة المدفع..
ما كل اللي عالبر سباح..لكن يارب ثبتنا..

جبهة التهييس الشعبية said...

طيب ما انا حاطة الاختيار التاني بتاع مش عارف وللا انت عايز تعاندني وبس
:(

غازى said...

بصراحة الخيارات الى انتى حاطاها اصعب من بعض

أنا شخصيا .. مش متأكد هاعمل إيه بتهيألى هاخاف

لكن أرجع واقول إنى لا اقل وطنية عن اللى عملوا كده فـ 73 ولا اقل عنهم ايمانا بقضية النصر

وفى النهاية اقدر اقوللك ان المشى على الالغام اسهل بكتير من العيش فى الذل

ووالله ماهى شعارات وبس

بس الحرب تقوم وخلاص









وعلى فكرة .. أنا حطيت الجبهة عندى فى اللينكس ياريت تشرفينا .. وتحطي مدونتى عندك




سلاااااااااااااااااااام

أنونيمس said...

ليه بس تحرجي الواحد قصاد نفسياته
أعمل ليه انا بقى لو طلعت جبان ولا متردد بعد كل طرقعة الحنك اللي الواحد شغال فيها ليل نهار ..وبعد الصلاة اللهم الحقني بالشهداء
.
.
ينفع كده

عاجبك كده

الواحد ينافق نفسه ازاي بعد كده ويقول أنا واد سسجييييييييييييع

Ahmed Nasr said...

مش مسألة مش عارف..
يعني أقدر اتخيل والفكرة جميلة جدا :D
لكن اني أقول آه..واعمل بتاع وانا قاعد قدام الكمبيوتر..بايخة..
أقول لأ..لأ مش لأ..يارب ثبتني اعملها لو الموقف احتاج..
أقول مش عارف..لأ عارف..بس مش عارف اذا اللي انا عارفه ده ربنا هيوفقني له ولا لا..

كلامي له معنى؟

Bella said...

صعب قوي الواحد يقرر ناوي يعمل ايه وهو في بيته وقدام المروحة او مادد رجليه في وش التكييف

بس اعتقد وقت الجد حتى اللى قال مش ح يروح الجبهة اصلا صعب يعمل كده

اعتقد لو لاقدر الله وحصلت حرب الكل ح يشارك

مش معقول ح ننتظر لما الصهاينة يدنسوا بيوتنا وحرماتنا ونقف نتفرج عليهم نكاية بالحكومة

صعب قوي الاحساس ده ومخزي كمان

دي بلدنا مهما كان ومن لاجذور له لايمكن ينبت له فروع

bahry said...

صراحة انا كنت متردد أوي اصوت في الموضوع المعقد دا

بس بجد هو محير جدا جدا

افتكر وانا في الجيش واول مرة أضرب فيها نار حسيت ان طبلة ودني اتخرمت رغم انه رصاص عادي من بندقية آلي

بس بعد كده بقيت شيئ عادي
لكن لما دخلت ارض المشروع(المكان اللي بنتمرن فيه علي الحرب )وسمعت صوت دانة مدفع كنت اول مرة اعرف معني ان قلبي وقع في رجليا

واحساس فظيع بانك شيئ صغير اوي اوي قدام آلة الحرب الجهنمية

بس في الوقت نفسه الرك علي الحافز وأظن ان الحافز النفسي اقوي بكتير اوي من القناعات السلبية

بدون سفسطة افتكر خالي لما كان هربان من التجنيد بعد حرب 67 لانه كان زهق من الجيش واحساسه ان الجيش مش حيحارب وهو كان مجند في سلاح الصاعقة وهرب بعد ثلاثة اعوام علشان يظبط حاله

بس اول ما الحرب قامت سلم نفسه يوم 6 اكتوبر وراح عالجبهة وكانت الكتيبة بتاعته بتستعد لعملية إنزال خلف خطوط العدو في سيناء ونفذ معاهم العملية وبيحكي اهوال عن الحرب وعن شجاعة وشهامة البدو اللي الداخلية بتذلهم دلوقتي وبتقلع نسونهم وبتاخدهم رهائن

خالي دا بقا راجل بسيط جدا لا هو مثقف ولا مدون ولا حزبي ولا صاحب ايدلوجية وبتنجانية

العملية بالنسبة ليه كانت في منتهي البساطة

حتحربوا يلا بينا

حتلكوا وجعجعه علي الفاضي
انا بقا مش فاضي


من الاخر

اه


ححارب

بس حكون مرعووووووووب

وحيصعب عليا عمر اوي يتربي من غيري


بس ححارب

وأظن حموت بسرعة

علشان انا بطيخة شوية في الحاجات دي

بحري
من ارض المعركة
الاسكندرية