Saturday, 18 August 2007

ما تركزوش معايا انا باهييس

لحد امتى اللي نبات فيه نصبح فيه
لحد امتى يا بهية سجونك فاتحة بقها لكل الل بيحبك
واللي يسرقك ترفعيه لسابع سما؟
لحد امتى كل اللي يكتب كلمتين يفك بيهم عن نفسه
وللا يتهبل في مخه ويحاول يدور لك على حل لمشاكلك اللي ما بتخلصش
يغيب في سكة اللي يروح ما يرجعش
وكل مرة بحجة شكل
مرة ده رشح نفسه في الانتخابات
مرة ده قاطع الانتخابات
ده ملحد
ده مسلم
ده محظورة
ده منظورة
ده مبيوئة
ده محصورة
ده مهبولة
ومرات كتير من غير اي توضيحات
هو كده ده النظام
البلد بلدهم وهم حرين فيها
واحنا حتى البحر مش لاقيين نشرب منه
ما احنا نستاهل برضه
لحد امتى كل ما نختلف مع بعض
نقدم بلاغات امنية في بعض وننشرها على صفحات
الجرائد ونحرض على بعض وننشرها على النت
ونشمت في بعض
ولما اللي صاب غيرنا يصيبنا
نعيط ونقول اي؟
وامتى ح نعرف ان الحكومات لما بتتسعر
بتاكل الكل
واننا لما بنقول للحكومة بسك على واحد مختلف معانا
بتتبس علينا بعد شوية
والمصيبة ان اللي بيحبوكي
ما بيتعلموش
مش واخدين بالهم انهم تاعبين نفسهم وحالك هو هو
الفقر زي ما هو
والعطش زي ما هو
والغلب زي ما هو
واحتمالك هو هو؟
ليه البعيدة ما بتحسش؟
وابتسامتك هي هي؟
تضحكي للصبح يـ...
بتضحكي على ايه يا هابلة الضحك من غير سبب
قلة ادب
ح تكشري امتي؟ على الاقل نحس انك معانا يعني
الا لما قريت كتاب ممر التنمية بتاع فاروق الباز
قال ان التاريخ بيعيد نفسه
وانه يتمنى ان تاريخ مصر يعيد نفسه ويرجع لايام مجدها
طيب الاخ التاريخ واضح انه موحول في حتة معينة
عمال يعيد ويزيد فيها زي الاسطوانة المشروخة
مش عارف يعيد غيرها
اسود حتة في تاريخك يا مصر
عجبته ما تفهميش
وللا تاه ومش عارف يخرج منها
وللا بطل يعيد نفسه
وبقى يلف حوالين نفسه
ودوخنا معاه
واحنا تعبنا يا ستي بقى قوي
ايه يا حاجة
انت مش لاقية مية تشربيها بتشربي في دمنا؟
هم صحيح بيقولوا المصريين دمهم شربات
بس انت نفسك ما جزعتش؟
ما نفسكيش في حاجة حرشة؟
وبعدين ايه كل الشرب ده انت واكلة فسيخ وللا ايه؟
وللا مش لاقية تاكلي بتملي بطنك باي سوايل
آآآآه عشان الجلكوز يعني؟
طيب ما نعلق لك محاليل وترحمينا شوية

15 comments:

الدرويش المرووش said...

برافو عليكى

أنا مبسوط جدا إنك أخدتى بنصيحتى

أهو ده الكلام
و دى الروح العاليه اللى تفرح

وااااااااااااااء

Ahmed Nasr said...

هاهاهاهاهاها
طيب يللا حملة تبرع بالدم :D

Ahmed Nasr said...

بس عارفة يا نوارة؟..هذا يفسر ليه في فئة من الناس عايشة مبسوطة فيها!!
ببساطة لأنو معندهمش دم :D

كلاكيت تانى وتانى said...

واللة حاللك يامصر معدش ينفع فية الا الضحك النفوس بقت واطية قوى والموت بعيد قوى والتفكير المادى هو اللى مسيطر ع البشر والظلم والنخاسة والفساد بقة هوة الأساس والأية الكريمة اللى بتقول أمرنا مترفيها ففسقوا فيها الظاهر هى اللى بتتحقق بس تعرفى لازم نضحك عشان منموتش لازم نضحكك وع فكرة ضحكتك كانت جميلة جدا فالعاشرة مساءأ مع والدتك القديرة الرائعة بقوتها وكينونتها
وخلينا نهييس

الطائر الحزين said...

هى دى التدوينة اللى تضحك الله يسامحك

الوسواس المصرى said...

احنا هندى الشعب محاليل جلوكوز وحديد علشان ما يجلهوش انيميا و فقر دم من كتر المص او كل واحد يعلقله صليب حولين رقبته علشان معروف ان مصاصين الدماء بيخافوا من الصلبان مع احترامى لمشاعر المسلمين الى هو انا منهم وسلميلى على توم كروز فى لقاء مع مصاص دماء

محمود الششتاوي said...

بصراحة دي مش تهييسة دي تدوينة تعبر عن واقع خاصة الجزء اللي بيتحدث عن تقديم البلاغات الأمنية بقت موضة كل اللي يختلف مع واحد يتهمه بالعمالة للامن ويشهر بيه

حــنــظــلــة
http://7anzala.wordpress.com

صــــــدى صــــوت  
http://sada-sout.blogspot.com/

misrology said...

على رأى الست كريمة مختار
ان جاله جفاف اديله محلول
وبالتالى أنا أؤيد اقتراح تعليق المحليل
تحياتى

bahry said...

معلش يا نوارة
عندك حق
هي بقت قاسية قوي فعلا
بس برضه النور بيبقي احلي قوي بعد الضلمة الشديدة
والحنية بتبقي ليها طعم اخر بعد قسوة عنيفة
والحق بيبقي قوي بعد الظلم البهيم

....
وكنت أظنها أن لا تفرج

...

بحري

بنت القمر said...

العيب مش فى البلد العيب فى ناسها
لايغير الله ما فى قوم حتي يغيروا ما فى انفسهم

Laila said...

و الله يا نوارة الموضوع مُغري جداً
للمشاركة
و كلنا في الهم شرق

و أنا بقرا كلامك لقيت حالي بفتكر اغنية بتقول:

"يا ابني بلادك قلبك.. عطيها
و غير فكرك ما بيغنيها
ان ما حميتها يا ابني من الويلات
ما في حدا غيرك بيحميها

بيّك موصّيلك قبل ما مات
بلادك صلاة للحب.. صلّيها
لو عليها ثقلت الحملات
و شي عين غدر.. اطلّعت فيها
مثل الأسد خليك في الحزات
صرخة بطل عالكون ودّيها"

بس لقيت الاغنية موضة قديمة

و لتطويرها لتصير معاصرة صار لازم نقول

يا بني بلادك ..ضهرك عطيّها.

شوفي بقى:
الكلام اللي قلتيه أنا متأكدة أنه بيدور في قلب و عقل كل واحد فينا.

بس لحد الان لم أستطيع ان أعرف أو أحدد وين المشكلة؟؟

هل فينا كجيل عرف و شاف و قرا عن نقط مضيئة في تاريخه ؟؟

و لاّ المشكلة بأننا عندنا ذاكرة حية؟؟

و لاّ المشكلة في أهالينا اللي الله يسامحهم علمونا نفك الخط

و علمونا شو يعني كرامة و علمونا ان نميز بين الحق و الباطل

و نركض و نلهث ورا الحق لحد ما ينقطع نفسنا, و نرفض الباطل

و نقاطعه و نرفضه و نشجبه لحد ما نموت من القهر.

و لاّ المشكلة في الظروف اللي حوالينا و الناس و المعتقدات

اللي مخليتنا مثل اللي رايح ع الحج و الناس راجعين منه.

بس الشي الاكيد اللي انا متأكدة منه هو أن المشكلة ليست في الوطن او البلد
إطلاقاً.

الوطن مثل السيارة, بس السائق هو اللي بيحدد وين و كيف يمشي.

نحنا اللي على ايامنا صار

الاسلام ارهاب
و العروبة صارت تهمة
و الحق صار مستحيل
و الغلط ,مباح
و المقاومة, مغامرة
و النصر ,هزيمة
و العدو الواضح, صديق
و الصديق الاخ, عدو
و الأمل ,غباء
و الاستسلام ,سلام
و غيره كتيــــر

نحنا أهملنا بالعلاج في المراحل الاولى لحتى وصلنا لهون

و صار الشفاء مستحيل إلا بمعجزة إلهية.
و نحنا ناس بيجمعنا

رب و نبي و كتاب و دين واحد

بس خلقنا نحنا مليون شغلة تفرقنا عن بعض

سني و شيعي
مسلم و مسيحي
شيوعي و اخوان
اهلي و زمالك

و عملنا أحزاب و طوائف و انتماءات و عقائد و ملل و علل و هبل ,

حتى رنة التليفون اللي هي نغمة واحدة في كل العالم

صار كل واحد فينا له رنة خاصة فيه لوحده, هههههههههه

يمكن نحنا شعوب

قيادية لوحدها كل واحد بدو يمشي على مزاجه و اللي بيختلف معه بيصير
ضده, طيب ليه زعلنا من بوش لما قال اللي مش معي هو ضدي؟؟؟؟

و أحيانا بقول لنفسي لما بتعب من التفكير و الحلول :

طيب الانسان اللي الله خلقه لما بيجي أجله, مش بيمرض او بيتعرض
لحادث او حتى بينام ما بيفيق. يعني لا بد من مشكلة حتى يقول القدر كلمته.

طيب ما يمكن نحنا الان في حالة النزاع,

و طالما نحنا أمة لا تموت يبقى ممكن كتير يكون
ما نحن فيه الان هو الهدوء اللي قبل العاصفة او الضيق اللي بعده الفرج؟؟؟!!!


أما عن سؤالك للحاجة أنها ليه ما بتحس معنا و تعليق المحاليل, فأنا بقولك

إني وقفت قدام الحاجة و هي في حالة الغيبوبة و مسكت ايدها و بوستها و قلت لها

أرجوكي يا حاجة قومي و شدّي حيلك و

ارحمينا من شماتة العِدا فينا

فسمعتها بتقول لي:

الله يخرب بيوتكم وصلتوني لهي الحالة من الشلل

و بدكم مني أشد حيلي,

منكم لله يا ولاد ... بطني.

محمود فهمى said...

ماهى لو نفسها فى حاجه حرشه برضو مش هتلاقى غيرنا
صباح الفل

مواطن زهقان said...

بجد يعنى
رائعة
الله عليكى
والله

طريقة جامدة
ياريت بقا تزورينى فى مدونتى

مواطن زهقان said...

بجدرائعة
مش عارف اقول ايه
طريقة عرض تحفة
ياريت بقا تزورينى فى مدونتى

تــحـوتــمـــــس Thutmose said...

هي فين مصر ؟؟

هو فضل من مصر حاجة ؟؟

مصر خلاص الله يرحمها و يحسن اليها كانت اجمل ام في الدنيا

دلوقتي في مبارك ,جمال ,اخوان ,امريكا
في الجمهورية المتحدة العربية الاسلامية

الي نفسه يشوف مصر يوصل للنيل اهو يمكن ده الي فاضل منها بس و يرمي نفسه فيه و حضن النيل هيكون اول شيئ من مصر الحقيقية يوصله

تحياتي