Sunday, 5 August 2007

الناس والحرب3: ايه يعني لما يموت مليون او كل الكون

"العمر أصلا مش مضمون والناس اعمار"
منين ما يمشوا يلاقوا ميتين
اللي متبطط تحت الدبابة
واللي مات من العطش
واللي شرب من بير سممته اسرائيل
واللي فضل يحارب لحد ما يموت
ومنين ما يمشي ضابطنا وجنوده
يدفنوا الناس ويصلوا عليهم وواحد فيهم
قال: ان شاء الله لما ربنا ينجينا
نشتغل حانوتية
طبعا القيود والرهبة راحت
والجنود قرفانين من عيشتهم والدنيا
ومستبعيين وبيطلعوا غلبهم على كل حاجة
من اول الضابط اللي ابتدوا يتطاولوا عليه
ويقولوا له انت عامل لنا ظابط ليه وانت مش عارف تروحنا
لحد ربنا سبحانه وتعالى
اللي لما اتحبسوا في كهف مع ديبة ميتة
قعد واحد فيهم يعيط ويقول: ليه يا ربي كده
هو مافيش حد عمل ذنوب غيرنا؟
هو احنا كفار؟
انت فاكرنا كفار؟ طيب لو كنا كفار ياريت تقول لنا
الدين الصح عشان نتبعه
لحد ما واحد زميله هداه وقال له ما تكفرش
وتعالوا نصلي
ونقول لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
وانفرجت كربة الكهف ووقعوا في كربات تانية
وانفرجت
طبعا مش ح احكي ربنا فرجها ازاي وحاجات شبه الكرامات
عشان ما يطلعليش واحد من اللي عاملين ملحدين عشان
يكملوا شكل المثقفين الى جانب عدم الحموم طبعا
ويقول لي ايه الخرافات دي
ان شاء الله يقع في الصحرا وساعتها نشوف شكله عامل ازاي
لما ربنا كرمهم وشافوا الكنال
بعد شهر ونص
استقبلهم ناس ركبوهم لنش
وطبعا خيالات الجوع والعطش خلتهم يتوهموا
انهم لما يوصلوا بورسعيد الناس ح تقول لهم حمد الله ع السلامة
وصلوا المخابرات العسكرية اخدت بياناتهم
وحملتهم تكاليف الفاقد من الاجزاء من السلاح اللي ضاعت منهم
في الصحرا
وقالت لهم: يا ولاد الشرموطة
(هو اللي كاتب كده)
وضربتهم
وبعد ما قدموا واحد منهم كبش فدا ورفدوه
عشان الضابط وعساكره قالوا انهم مش ح يسكتوا
اخدوهم وحطوهم في المستشفى
بس طبعا العساكر لهم مستشفى
والظباط لهم مستشفى
اخدوا الملازم اسامة على المستشفى
وحطوه في اودة مع بقية الظباط
اللي استنكفوا جدا انهم يحطوا معاهم ملازم
بينما اقل واحد فيهم رائد
واصروا يبيتوه في البلكونة
تاني يوم لما جه المشرف
زعق له عشان سمع كلامهم
!!!!!!
طبعا من ضمن الاجراءات اللي اخدوها
انهم غيروا له على جرح ايده
اللي كان ح يدود ويعمل غرغرينة لولا واحد بدوي
حط له عليه جاز قبل كده
وشقوا له قدمه من تحت عشان يفضوا المية
اللي خلت رجله عبارة عن كورة من كتر المشي
لدرجة انهم قصوا الجزمة والشراب من رجله
وبيتوه مش فاكرة يوم او يومين
وقالوا له ياللا بقى يا بطل روح سلم نفسك لوحدتك
في القاهرة
طيب اروح الزقازيق اعرف اهلي اني عايش
الله بلاش دلع بقى يا بطل
طيب انا لسة تعبان
عيب عليك
ياللا مع السلامة
ونزلوه من غير ما يدوه مليم واحد
وبعد ما خلص الفلوس اللي كانت معاه
من قبل الحرب
لقى نفسه في القاهرة لازم يروح الاشلاء
ومش معاه فلوس
ركب الترام والكمسري قال له
فين الفلوس يعني هزيمة وفقر؟
وبعدين راح ورجع وقال له: حقك عليا يابني
وانت ذنبك ايه
راح الاشلاء والدنيا ليل
قال للعسكري افتح لي: قال له ما اقدرش
مافيش حد من الرتب دلوقت
تعالى الصبح وسلم نفسك
انا جعان ومش معايا فلوس
لو على الجوع اديك اكلي
بس انا كمان مش معايا فلوس
ده كلام العسكري طبعا
راح قعد على الرصيف جه حرامي يرفعه بمطواة
لقاه غلبان راح سرق له عشان يأكله
لما البوليس قبض على الحرامي كان قاعد مع الملازم اسامة
بيأكله
راحوا القسم لقوا ظابط لطيف شرحوا الامر
قام الظابط قال للمجني عليه: ادفع لك الجنيه اللي اتسرق منك
وتتنازل عن المحضر؟ اصل الحرامي ده سرق عشان يأكل
ضابط الجيش ده
طبعا المجني عليه اتنازل عن المحضر
ظابط البوليس قال للملازم اسامة: اصلك بتفكرني باخويا
يا ترى عامل ايه يا وليم؟
اسامة: وليم شفيق؟
ضابط البوليس: ايوة ما هو انا اسمي عاطف شفيق
اسامة: لا حول ولا قوة الا بالله...اقرا له الفاتحة بقى
لا مش دي النكتة
النكتة ان عاطف شفيق قال له بس انا مش حافظها
قولها وانا اقول وراك
"الناس والحرب"
بيتكلم عن تفاعل الناس مع الجيش
اللي هو منهم وهم منه
وازاي انهم حتى الحرامية منهم
كان عندهم رحمة ما كانتش عند القيادات
اللي اصلا اتسببت في الهزيمة
بس الحقيقة كان لازم كمان يسميها
الناس والحيوانات والحرب
لان فعلا حصل لهم موقف مع الديابة
ومع حيوانات تانية
كانت ارحم عليهم من القيادات العظيمة
بس مش مهم
مش مهم الجوع والعطش والموت
وريحة الموت
ايه يعني
ايه يعني شعب في ليل ذله ضايع كله
ده كفاية بس اما تقول له
احنا الثوار
ايه يعني في العقبة جرينا وللا في سينا
هي الهزيمة تنسينا اننا
احرار

8 comments:

اسلام رفاعى said...

عذرا للتحليق خارج السرب
من اجل رفع الظلم عن المظلومين
ادعوكى للمشاركة فى حملةرفع الظلم عن طلاب الاسكندرية المختطفين
التفاصيل بمدونتى

أميرة ويلز said...

ربنا يسامحك اقولك ايه بس قلبتى فى حاجات حسستينى بالحرب والمعركة والذل كأنى كنت هناك والا اتولدت ايام النكسة وكلام عمنا الوالد زودها وكمل على الموضوع

omar مشروع بطل said...

انا لما بفتكر أيام النكسة بتمر فى عقلى حاجات كتير اوى وبفتكر قصص كتير زى دى

لكن من أغرب نا أتذكره كيف ان الشعراوى سجد لله شكرا يوم النكسة وكيف ان القرضاوى بيقول لا بد ان نحتفل بالنكسة

رغم كل البلاوى دى لكن لا يزال العالمين الجليلين يرون ان نفع النكسة كان أكبر من ضررها
__________
كنت أحب أعرف رأيك فى الموضوع ده .. لكن يفضل أعرفه منك فى تعليق عندى فى المدونة علشان اقدر أقراه فى اقرب وقت

الطائر الحزين said...

الله يكرمك
عرض سلس وشيق

Alexandrian far away said...

الله ينور يا نواره
موضوع رائع فعلا
وجعتي قلبي
يا خسارتك في التيار الديني يا نواره
تحياتي

الدرويش المرووش said...

ربنا يورينى فيكى شهر يا نوارة يا بنت أبويا نجم

أنا بأكتب و أنا بأعيط زى العيل اليتيم المعزوم فى قصر الطاهره

إيه ده يا ربى
هو إحنا كفار صحيح؟

إيه مستنقع القذاره اللى إحنا فيه ده؟

سؤال صحيح
هو صحيح صحيح يعنى فيه حزب إسمه الناصرى؟؟؟

و فيه واحد كان بيقول
لقد علمت (أمكم) العزه
لقد علمت (اللى جابوكم) الكرامه
إن مات جلال عبد القادر
فكلكم جلال عبد القادر

و الناس تسقف و تقول هيييييييه

يا رب يرضيك كده
إن إحنا نبقى لا مؤاخذه كده
و إن ماكانش يرضيك كده
يارب ما تسيبناش كده


أه
و برضه منك لله يا نواره

جبهة التهييس الشعبية said...

اسلام الرفاعي
جاية لك حالاااا
عنننننننننن

اميرة ويلز بحالهاعندنا
نورت يا ستي بس كنت احب استقبلك ببوست احسن من كده

عمر مشروع بطل

معلش ما تآخذنيش
يعني ايه واحد يسجد شكر عشان ناس اتذلت واتبهدلت واتمسح بيها البلاط وكفرت كمان؟؟؟؟؟
هو عبد الناصر اتأذى في ايه؟
الناس هي اللي اتأذت وهم ذنبهم ايه؟

الطائر الحزين
شالله يجبر بخاطرك

alexandrian far away

ههههههههه
ربنا يهدي العاصي
؛)

الدروييييش

هيييييه
بتدعي علينا في مولد النبي يا رمضان

اه زرع فينا العزة والكرامة يا خويا
خلاالناس تكفر وبرضه ما تعرفش تغلط فيه

انت عارف بعد كل ده لما العساكر انضربوا من ضابط المخابرات العامة ورجالته
عارف عملوا ايه عشان ياخدوا حقهم ويتم الالتفات لشكواهم؟
قالوا ده شتمنا وقال لنا يا جيش عبد الناصر الجبان

تصور؟

يعني مش كافي انه ضرب وشتم مقاتلين وهم لسة راجعين جراحهم النفسية والبدنية ما اندملتش

كان لازم يقولوا انه شتم عبد الناصر عشان ياخدوا حقهم

mahmoud said...

الشعراوي لما سجد سجدة شكر بعد يونيو 67 كان وجهة نظره ان الهزيمة حصلت لبعدنا عن المنهج السليم اللي يرضي ربنا..
هي وجهة نظر برضه..
هاقولك حاجة صغننة اد الننة.. اقرا نجيب سرور وانت تعرف احنا كنا ماشيين رايحين على فين..
بأمارة ايه كنت عايز ربنا ينصرنا..
مش باقول كده من فرط إيمان أو التزام.. بس واحد زائد واحد يساوي اتنين..
ما تبقاش ماشي في طريق عوج وتنتظر ان ربنا ينصرك.