Thursday, 9 August 2007

لو سباك نط من الشباك البوليس وراك

سباك في العمرانية قدم بلاغ في امين شوربة اسم الله
لانه حرامي وسرق منه تسعين جنيه
وموبايل والسرقة كانت بالاكراه
بقية افراد العصابة
قصدي الشوربة
راحوا له وقالوا له ما تفكك من البلاغ
قال لهم حقي بالقانون
راحوا رامينه من الشباك
ياللا بقى
بلا زهق
هو ح يخنقهم ليه؟
بس لجل بختهم المدوحس وللا الكويس مش عارف
صادفت ان السباك ده مسيحي
ايون نعملها خناقة طائفية ونخلص
بس لجل الحظ المدوحس فعلا
الجيران كلهم لما عرفوا ان جارهم اترمى من الشباك
شالوا العصيان وراحوا يضربوا البوليس
طيب وبعدين في الاحراج ده؟
ما نفعتش تبقى فتنة طائفية دي
نعملها ايه؟
اه الواد اللي مات ده مسجل خطر ولما شاف
البوليس رمى نفسه من الشباك
لانه اذا حضرت ملائكة الشرطة نطت شايطين
الشعب من الشباك
تفاصيل الخبر هنا

4 comments:

الدرويش المرووش said...

ما فيش فايده فيكى
غاويه (أوشاعات) تملى بيها البلد

يا ستى الراجل ده الله يرحمه و يقدس روحه أنا سمعت تفسيرين لحكايته
الإتنين مالهمش علاقه باللى إنت بتقولى عليه

أول تفسير إنه الراجل ده كان بيحضر نفسه لأولمبياد بكين فى لعبة القفز العالى
و من حماسه كان بيتدرب ليل نهار تى فى البيت
بس القفزه عليت معاه حبتين المره دى
هاتقوليلى و البوليس كان بيعمل إيه
طبعا كان بيشجعه
هو ده مش واجب قومى ولا إيه

التفسير التانى إنه الله يرحمه كان بيمشى و هو نايم ولجل القضا مشى ناحية البلكونه المره دى و وقع
عارفك حقنه
هاتسألينى برضه على البوليس
يا ستى المرحوم كان متقل ف الأكل حبتين قبل النوم و جاله كابوس
طلعوله م الكابوس بعيد عنك
بس ربنا ستر إنه ما وقعش م البلكونه بكابوسه

شفتى بقى الحقائق الواضحه الجليه بس نقول لمين
و فى النهايه أرجو نشر هذا التوضيح فى نفس مكان الموضوع الأصلى و بنفس البنط
و تفضلوا

خالد منصور said...

بصراحة يا نوراة انا بقالي كتير معدتش عندك
بس قصة العقيد دة عجباني فعلا و مصدقها بجد
و ياريت تعميللها تصنيف و تحطيها في التصنيفات عشان يبقى سهل على كل الناس تشوفها

الطائر الحزين said...

حاجة تحزن أو حاجة تقرف مش عارف مش كطالبة معايا سخرية

bluestone said...

أحلى حاجة في الموضوع المنطقية الرائعة اللي بتتميز بيها الشرطة المصرية بجد بجد .. يعني رايح يقولك .. الواد مسجل خطر راحوا يقبضوا عليه راح رامي نفسه من الشباك
واحد اتقبض عليه في القسم .. من كتر الخضة جاله هبوط حاد في الدورة الدموية
وواحد تاني من الندم على افعاله السيئة راح خابط دماغه في الحيط لحد مامات ..

والرابع هو اللي هاجم رجال الشرطة اللي كانوا بيدافعوا عن نفسهم يا حرام قدام هذا الوحش (اللي مش مطلوب اصلا اخوه هو اللي كان مطلوب) ولكن يظهر خدتهم الحماسة شوية فخلص في ايديهم