Tuesday, 5 October 2010

يا سيء يا بلوي يا زكيبة فلوس نجسة


وكل زكيبة فلوس في البلد دي نجسة... بس انت انجسهم يا سيء يا بلوي
عارف.. ساويرس انضف منك.. احمد عز انضف منك يا سيء يا بلوي
انت مين عشان تعمل العملة دي؟ ومين دلدولك اللي يروح بقوة البوليس ياخد الاجهزة ويقول للمحررين: انا اطلع الجرنال ده بالجزمة وانت معاه على التليفون بتدي له تعليمات
هي الجزم محتاجة تعليمات يا سيء يا بلوي؟
عشرين مقعد في مجلس الشعب، التمن يساوي عشرين مقعد؟ يا جربعتك يا اخي... ده انت جربوع ومفجوع وعينك فارغة اخر حاجة، طب خد خمسين مقعد، خليهم يدوك التمانية وتمانين مقعد بتوع الاخوان، ده الهبرة اللي انت مديها لهم تساوي المجلسين الشعب والشورى بمقاعدهم كلها
ده الاولاني اتقفل بقوة رئيس جمهورية، قوم يا دني يا شبعة من بعد جوعة تعمل شغل رئيس الجمهورية بعشرين مقعد؟
وايه العملية الانتحارية اللي انت عملتها دي؟ ورحت ملبس الدلدول - بتاع الجزمة - الليلة كلها وخلعت انت، الصبي بتاعك شال القضية، ايه تراث الباطنية ده كله اللي انت جاي لنا بيه؟
ايه يا طبوش العكر ده؟ هو انت رئيس طابونة عشان تخلي البادي جاردز بتوعك يحاوطوا المحررين في الندوة اللي عملتها، وموقف ناضورجية؟ قال تاجر ادوية قال.. مش كنت تقول انك تاجر ترامادول؟
انت مين يا فضة المعداوي الزمان والاوان؟ وانت فين دلوقت بعد ما عملت جريمتك البجحة؟ اكيد قاعد وسط قشر البرتقان المرمي على السجادة الشنواه اللي انت اشتريتها ومش عارف قيمتها بس قالوا لك غالية، والعيال حواليك بيتفرجوا على موجة كوميدي وبيقزقزوا ترمس ويرموا على الارض وينادوا الخدامة وهم بيشتموها بالاب والام عشان تيجي تشيل وساختهم، وتكح من السجاير وتتف على الارض.. الارض الرخام الاصلي، اللي حاطه في اودة الليفنج وفوقيه تمثال غليظ لواحدة عريانة وجنبه زهرية شكل الكوابيس - بس غالية - وفيها ورد صناعي
الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه
فضة المعداوي كلت البلد

21 comments:

مواطن مصري said...

الموضوع اكبر من السيء البلوي


السيء البلوي ما هو الا اداة لتنففيذ

اوامر الحرس القديم الساحر الذي

تحدث عن ابراهيم ليس جمال مبارك


القادم ليس جمال بل شخص من الحرس

القديم

on said...

سوال بسيط هو عصام اسماعيل فهمى المالك القديم للدستور باعها ليه اصلا هل لان الدستور كانت بنسبة له مجردبذنس ولا الحكاية غير كدة خالص انا مش فاهم حاجة حد يفهمنى ؟

أبو هاجر said...

إلى ست الكل

تشبيه غير موفق يا نوارة لأن فضة المعدواي كانت معلمة بصح وصحيح وكانت هي صاحبة التمساحة ولما تركب التمساحة تنادي الولا حمو السواق .والبدوي هو سواق تمساحةالتوريث يعني هو الولا حمو إيش جاب لي جاب

hala said...

انا اعتقد انه الرئيس القادم هو رئيس جهاز امن الدوله
يا دهوتييييي ربن يعينكم والله قلبي وضلوعي ومخي وامعائي معكم

hala said...

مش قلتلكم انه سيد البلوي مش ملياردير
هو بس بنفذ اوامر اسياده

hala said...

ياترى حزب الوفد شو عامل للوطن والمواطن
يا جماعه صدقوني ‘‘‘‘صدقوني انه حزب الوفد احد فروع الحزب الوطني الحاكم
ولما ينكشف حال حزف الوفد سيخرج سيد البلوي زي المهرج ويضحك ويقول سو رأيكم بهالمفاجاءه

عبد الله السلفى said...

استاذ ابراهيم عيسى سؤال؟
حضرتك كنت بتهاجم السلفيين ليه فى مقالاتك طبعا عشان تراضى اصحاب الجرنان على حساب دينك شفت النتيجة؟ ده جزاء من يتطاول على دينه

karim said...

خليهم يشربوا الدسنور بعد الحركة الواطية ديه ويورونا حيعملوا ايه

بعد ما كنت بشتريها يوميا حضرب بالجزمة اي واحد بتاع جرايد الاقيه بيبعها

اهو الحيوان الغبي ده فقد مصداقيته قدام الهطل اللي كانوا فاكرين ان الوفد فيه امل واللي لسه فاكر ان الوفد فيه امل يبقى انتقل من مرحلة الهطل لمرحلة العته المغولي

البلوي ده اغبى مخاليق ربنا يعني متآمر واهبل بس كويس عشان يبقى فضح نفسه بنفسه

د.مدحت منصور said...

لو رشح نفسه لرئاسة الجمهورية مش حنتخبه

لورنس العرب said...

أعتقد ان السيد البدوي ليس بغبي لكي يجعل صحيفته تخسر القراء ويقل التوزيع وهذا سيحدث بإالة ابراهيم عيسى

ومعنى انهم اتفقوا معه على عدد من اعضاء مجلس الشعب إذن هم اتفقوا مع الاخوان من قبل
يعني مفيش اصلا انتخابات والكل نصاب وحرامي وبيضحك على الناس

عرفتي دلوقت ان كل الناس زي بعضها ومفيش فرق بين الحكومه والمعارضه؟

حسني مبارك والحزب الوطني لا علاقه لهم بما حدث
لو كان هؤلاء معارضين شرفاء لما رضوا ان يكونوا اداه في خدمة الحكومه من اجل الحصول على المصلحه وفي نفس الوقت التمثيل أمام الناس بدور المعارض القوي الرافض لسياسة النظام الحاكم داخل مصر

on said...

سوال بسيط هو عصام اسماعيل فهمى المالك القديم للدستور باعها ليه اصلا هل لان الدستور كانت بنسبة له مجردبذنس ولا الحكاية غير كدة خالص انا مش فاهم حاجة حد يفهمنى ؟

المهدى said...

يا ولد يا مواطن ...أول مرة شوف أول مرة أتفق معاك فى رأى
نوارة أنتى واخدة الموضوع على صدرك قوى وكأن السيد البدوى ده بنى أدم يملك أن يفاوض على مقاعد ولا حتى يحمى نفسه ده شغل أمن يا ستى والكل ...أكرر الكل كمان مرة الكل تحت السيطرة حكومة ومعارضة ثورى ورجعى سلفى وكنسى كله داخل الحظيرة
ده النجاح الوحيد لحكم مبارك
أمال اللى أحنا فيه ده من شوية
أصبرى شوية خلينا نشوف اللى جاى إيه

Mostafa said...

بالنسبه للاخ السلفي ,احا يعني , احا بجد
و شكرا

جبهة التهييس الشعبية said...

مصطفى
بالنسبة لتعليقك على تعليق الاخ السلفي

دي حقيقة فعلا.. انا متفقة معاك في الرأي بشدة

وشكرا

Mostafa said...

نواره , انتي متعرفيش انا بحترم والدك قد ايه. و اكيد عرفه دخوله للوفد عمل سمعه ازاي للبدوي و للوفد.
انا مش من حقي احكم علي قرار انضمام الفاجومي للوفد او اطلب منه ينسحب منه لان كل واحد حر و اكيد احمد فؤاد نجم شاف اكتر من اللي انا شفته و يعرف يحكم علي الناس.
انا طلبي منك انتي , مجرد تبلغيه اللي انا كتبته ده مش اكتر و تقولي له ده من شخص معجب بيك.

عبد الله السلفى said...

استاذ مصطفى استاذه نواره
انتم معندكوش حاجة غير الشتيمة انت تقول احه وهى محجبة وتقولك خوازيق مغرية كلمونا كلام محترم بدل من كلام القباحة ده دى حاجة الحاجة التانية محدش يقدر ينكر مقالات ابراهيم عيسى الى كان بيخاد عليها مرتبه الكبيييييير اوى عشان يطعن فى السنة وده مش كلامى وهو دلوقتى هوه لا شغله ولا مشغله بقى عاطل انطرد من القناة والجريدة وخليه معلق صور نصر الله وشيفارا خليهم ينفعوه محنا قلنا من زمااااااااااااان محدش خرب البلد الا العلمانيين والشيوعيين ربنا ياخدهم امين

on said...

ياعم الحج انتا وهوا ذعلنين ليه من السيد البدوى ده حتى اسمه السيد البدوى وبعدين المثل بيقول ان جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك - بيقولك ابنك عارفين يعنى ايه ابنك مش ابرهيم عيسى يا اخوانى الرجل مكره وليس بطل يعنى ببساطة كدة النظام طلع طبنجته وقال للسيد البدوى خد اقتل ابرهيم عيسى طبعا السيد البدوى فى الاول رفض يمكن علشان عنده ضمير اويكمن علشان هو جبان !! فما كان من النظام غير ان يضع طبنجته فى مؤاخرة السيد البدوى ويقول يا اما راسك يا اما راس ابرهيم عيسى فما كان من السيد البدوى غير ان يقول على عينى يا ابرهيم يا اخوى ثما اخرج طبنجته او طبنجة النظام-حسب شهود العيان -وهو يرتعد مزعورا اخذ يطلق فى جنون اعيرته النارية وان شئت قل ا لفاشنكية مما لم يسفر عن وقوع اي خسائر تذكراللهم ما الا سخرية الساخرين واستهذا المستهزاين ودعاء المستضعفين ان يسلط الله الظالمين على الظالمين وان يخرجنا من بينهم سالمين - من جهة اخرة قالت بعض المصادر ان ابرهيم عيسى فى حالة معنوية جيدة وهو يعتبر ان المرحلة القادمةسوف تعتبر مرحلة استجمام للاستعداد للجولات القادمة باذن الله

عبد الله السلفى said...

كفاية حزن على ابراهيم عيسى
نسيتم طعنه فى الصحابة سيدنا عثمان ابن عفان وسيدنا حسان ابن ثابت و سيدنا المغيرة ابن شعبه ده غير عشرات المقالات الى كتبها عن ظلم الاقباط وحبه للشيعة بجد راجل ما يستهلش اى زعل عليه

Mostafa said...

انا اسف يا اخ سلفي , انا مش من طبعي اشتم لكن انت اللي بتجيبه لنفسك بتعليقاتك اللطيفه. انا مؤمن جدا بالله و بقدرته , لكن مش منطقي انك تظن ان كل حاجه بتحصل لاي شخص مخالف ليك او للسلفيين هي عقاب من ربنا. لان ده معناه انك بتقول ان انا لوحدي (كشخص سلفي ) عندي الحقيقه و لو حد هاجمني ربنا
هيعاقبه.
و ده طبيعي في المناقشات الدينيه , لكن مش طبيعي انك تدخل ده في الخبر ده لان الموضوع هنا مش دين و عقيده , الموضوع حريه و تزوير و سياسه وسخه .
و بعدين حاول تفرق بين و احد بيهاجم الاسلام و واحد بيهاجم النبي و واحد بيهاجم السنه و واحد بيهاجم السسلفيين عشان فهمهم للسنه.
اصحي كده شويه و فتح مخك

عبد الله السلفى said...

استاذ مصطفى
تفتكر انا مستنيك انت عشان تقولى اصحى وفتح مخك انت شكلك مش عارف حاجة يا ريت تقرا مقالات ابراهيم عيسى من 2004 وانت تعرف وبعدين مفيش حاجة اسمها هنا مينفعش نتكلم فى الدين الدين فى كل مكان غصب عن اى حد انتم عايزين تخلوا كل حاجة علمانية بس ده بعدكم

مدونة صلاح ادريس said...

مش باين لها خيـــر !!
ــــــــــــــــــــــــــــــــ


كانت سعادتى لاتوصف بتجربة الوفد فى الأنتخابات النزيهة ، والشفافية الواضحة ، وروح الديمقراطية الحقيقية التى شعرنا جميعا أنها أصبحت من الممكن .. وأن الوفد بتجربته الرائدة فتح بوابة نحو ديمقراطية حقيقية شفافة .. تبدأ بالوفد .. ثم تنتقل لباقى الأحزاب .. ثم أمل فى أن ينفخ فيها الله لتصبح أسلوب حياة للمصريين جميعا .. حكومة وأحزاب .

ولكن المتابع للساحة السياسية المصرية بدأ يساوره الشك حول مصداقية ماحدث .. أو بمعنى أدق مصداقية الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد .. ورئيس مجلس إدارة جريدة الوفد .. فقد بدأ صوت جريدة الوفد العالى يخفت تدريجيا .. وتراجعت أولويات الجريدة نحو المعارضة الحقيقية التى كانت تتبوأها بجدارة بجانب الصحف المستقلة والحزبية .. والبدوى يصرح دائما أنه لايتدخل فى إدارة الجريدة .. ولكنه يرفع راتب الصحفيين بها إلى الضعف .. فيكسب ولاؤهم .. أو لنقل ولاء الأغلبية منهم بلا جدال .. وليس فى حاجة للتدخل فى الإدارة .. فيكفيه التلميح برغبته .. أو إبداء وجهة نظره فى جلساته العامة والخاصة ــ وماأكثرها ــ فيتطوع الكثيرين لتبنى آراؤه ورؤاه .. فيكون كالزوجة الذكية التى تخطط لقيادة أسرتها وزوجها القوى بالأدعاء بالطيبة والمسكنة .. وهى تدس له السم فى العسل .. وتجعله بذكائها يقود الأسرة بأسلوبها ورغبتها .. وهواها .. وهو يعتقد أن مايقوم به هو من أفكاره .. وقوة شخصيته .. وهو عكس ذلك تماما !! فالزوجة الذكية هى الحاكمة بأمرها .. شاء هذا الزوج القوى ( كذبا ) أو لم يشأ .

وأعتقد أن إبراهيم عيسى أستشعر ذلك منذ آلت ملكية الصحيفة للبدوى .. إلا أنه فضل الأنتظار والترقب حتى يتيقن من ظنونه .. وهاهو البدوى يقيل عيسى من رئاسته للدستور بعد ساعات من إنهاء إجراءات ملكيته للجريدة رسميا ..

والسؤال أو الأسئلة المطروحة هى لماذا تمت الإقالة بعد ساعات قليلة من إنهاء إجراءات الملكية ؟
فى بداية الأسبوع تم منع إبراهيم عيسى من الظهور فى فقرته ( بصريح العبارة ) ضمن برنامج ( بلدنا بالمصرى ) على قناة (أون تى فى ).. وفى منتصف ألأسبوع تمت إقالته من رئاسة تحرير الدستور !! فهل هى مصادفة ؟ أم تخطيط مرسوم الهدف منه القضاء على عيسى ومن شابهه .. وعيسى هو المربوط ..وعلى السايب أن يخاف ويعى مايحدث حوله !!
عندما شعر البدوى أن الرأى العام .. ورأى صحفيي الجريدة .. وعدد من الأقلام الحرة .. ضده وتتعاطف مع إبراهيم عيسى .. لجأ إلى حيلة فى منتهى الذكاء .. وهى إعلان أن راتب عيسى 25 ألف جنيه شهريا ، وسيقوم زيادته إلى 75 ألف جنيه لمقالة وحيدة يومية على الصقحة الرئيسية .. دون مسئوليات رئيس التحرير المرهقة .. ويمكن لعيسى كتابة مقالته من المنزل دون أى تعب أو مجهود .. وهنا نجحت الفكرة .. وتأججت النفوس .. وأنشقت الصفوف المتعاطفة مع إبراهيم عيسى .. مابين حاسد .. ومتعجب .. وناقم .. ويعنى هو إبراهيم بيعمل أيه ؟ وأزاى البدوى يدفع المبالغ الضخمة دى .. ده مافيش حد بياخدها فى نفس المنصب فى مصر ؟ وبدأ اللعاب يسيل لدى الكثيرين !! وبدأت النفوس الضعيفة تحاول أن تكسب ود البدوى !! فربما ينوبها من الحب جانب !! وحتى جمهور القراء العاديين .. اللى طافحين الكوته من الطبقة المتوسطة ( الأغلبية فى قارئى الجرائد ) تقول نفس القول .. وتنظر للأمر من زوايا أخرى ..ولهم كل الحق طبعا .. فمرتباتهم لاتزيد عن 1000 جنيه شهريا .. والرجل الذى ينادى بالحرية والديمقراطية والمساواة يتقاضى 75 ألف جنيه .. فأين هى المصداقية ؟ ( تابعوا تعليقات القراء على الموضوع فى كل الجرائد ) .. وهنا قد نجح البدوى فيما خططه بذكاء عالى جدا .. وبفطرة عجيبة .. أستطاعت أن تشق الصفوف .. وتغير الآراء فى دقائق قليلة .. وهنا لابد أن نتوقف و نتساءل عن مصير الوفد الذى علقنا عليه آمالنا بقيادة عقلية البدوى التى بدأنا ندرك بعض زواياها الخفية !! حبى للبدوى .. وأحترامى له ولتجربته الرائدة بالوفد .. تحولت إلى خوف شديد منه .. وثقتى به تحولت إلى خيفة وتوجس وقلق ..
إبراهيم عيسى هذا الرجل الحر الشريف المصرى المخلص .. سيجد له منبرا حرا يواصل منه كتاباته وجهاده .. ولكن خوفنا وحسرتنا هو سقوط الوفد .. فسقوطه هو وأد لكل أحلامنا وآمالنا فى مستقبل سياسى أفضل .. وهانحن نعود إلى نقطة الصفر .. وتساوت فى نظرنا كل الأحزاب .. وعيشة زى أم الخير .. ولو إن مش باين لها خير !!
بقلــــــــــم
صـــلاح إدريـــــــــــــس
salahedris@gmail.com