Saturday, 20 October 2012

ملخص امبارح/ بالنوسبة لسوريا

اليوم امبارح كان يوم كويس، طبعا ما قعدتش كتير عشان مافيش دب، الامور كانت مستقرة، الاعداد كانت كويسة قوي بما يوصل رسالة للاخوان انهم مش مسيطرين على البلد ولا حاجة، ولو ان حصل حاجات كتير والله العظيم طول السنتين اللي فاتوا يقولوا ان الاخوان مش مسيطرين على البلد، يرتبكوا شوية لما يتفاجئوا بالحقيقة، وبعدين يرجعوا تاني ينسوا نفسهم نقوم نرجع نلبهم وهكذا
العدد كان حيبقى اكبر لو كان فيه دب 
D:
تداعيات اليوم حتبقى ايه مش عارفة لسه، بس عموما الاخوان قعدوا يوزعوا بطاطين ووجبات ولحمة في المحافظات والاحياء الشعبية.. مش فاهمة ده ايه علاقته بالموضوع.. يمكن بيعملوا زي الست لما تبقى متغاظة تقوم على البيت تغسل الحيطان وتنكت الشقة؟ 
سيبكوا مش ده المهم
المهم دلوقت اني باقرا تقرير، هو مش جديد، من شهر اغسطس، وارجو منكوا ان يكون عندكوا الصبر تقعدوا تقروه
هو هنا
عن اللي بيحصل في سوريا
انا عرفت موضوع البنات السوريات اللي بيتقال عليهم انهم بيتباعوا والكلام ده
دلوقت اللي بيحصل ان كل الاطراف بتلعب في سوريا، غير ان الوضع كده مش حيلخص ابدا، التقرير بيقول ان النظام السوري تحول الى قلب صلب وميليشيا... وبناء عليه، مافيش مليشيا بتقع، يعني حيفضل كده الوضع ان الناس بتموت في بعض
كمان المعارضة السورية منقسمة، فيه اللي اصلا ضد التسليح وان كان شايف ان اللي اتسلحوا كانوا مضطرين، وفيه من جوه المسلحين منقسمين على بعض، وبيساعد على الانقسام ده الاطراف اللي بتلعب من الخارج خصوصا دول الخليج، ولو تشوف فتاوى مشايخ الخليج تعرف ان استمرار الوضع على ما هو عليه في مصلحتهم، بيقعدوا يقولوا للمقاتلين في سوريا مش اي حد يشيل سلاح ضد بشار يبقى معاكوا، ولازم يكون لوجه الله ولنصرة اهل السنة وكلام كده، فهم بيتعمدوا انهم يفرقوا الصف زيادة ماهو متفرق، وخناقة علماني واسلامي ابتدت بدري قوي في سوريا غير ان اصلا فيه خناقة مسلم ومسيحي وسني وشيعي 
فالوضع كالتالي: اولا النظام السوري تحول الى ميليشيا باليات دولة وهي اليات اقوى من اليات الثوار الفردية، ثانيا النظام السوري متماسك لانه بيدافع عن بقائه، بينما المعارضة مشتتة، بيتخانقوا على حاجات مش وقتها خالص زي الايديولوجية ونظم الحكم، وامكانياتهم اقل من النظام السوري... لكن ده مش معناه ان بشار حيعرف يقضي عليهم وترجع الامور كما كانت
ولا هم بصراحة كده حيعرفوا يقضوا على بشار
الموضوع كده ان كل واحد صباعه تحت ضرس التاني، وممكن يفضلوا يموتوا في بعض كده الى الابد لحد ما تحصل حاجة من برة توقفهم.. القيامة تقوم بقى، المسيح ينزل، اي حاجة.. الحرب الدائرة دي، ووفقا للتقرير القائم مش حتنتهي
لو المشكلة مع بشار يبقى ممكن تنتهي، لكن المشكلة ان بشار ده عامل زي ما يكون ابليس متجسد فعلا
عارفين ابليس لما خرج من الجنة فقرر يورط البني ادمين معاه بمنطق: لا انا مش داخل النار لوحدي على فكرة.. اهو بشار كده لانه ورط معاه طوائف من المجتمع سواء علويين او شيعة او مسيحيين او دروز واجبرهم على ممارسات تخلي يبقى فيه تار عليهم، والعكس صحيح، المعارضة جزء كبير منها، مش كلها، وباكرر مش كلها، طائفي جدا، ومن اول لحظة، من قبل ما يبتدوا يشيلوا سلاح، وهم بيتكلموا عن السنة والشيعة والكلام ده.. انا متفهمة المشاعر الطائفية المتبادلة في سوريا، من ناحية السنة هم مشحونين انهم يبقوا هم الاغلبية والاقلية هي اللي بتحكمهم وكمان بتذلهم، والعلويين زمان كانوا درجة عاشرة فالسنة حاسين ان خدامة بكيزة بتتحكم فيهم وان هم بكيزة وازاي يعني دول يتحكموا فينا ويموتونا كمان، من ناحية العلويين، هم لهم تاريخ طويل في الاضطاد والسنة بهدلوهم صراحة زمان، فجواهم احساس ان: انتوا ما ينفعش تتحكموا على حد تاني انتوا لما بتقدروا ما بتعفوش.. بس التفهم الانساني لمشاعر الاطراف حاجة والتعامل مع النتائج المتسببة فيها المشاعر دي حاجة تانية، ينفع تنجح تسقط فرد، نظام، حزب، لكن ما ينفعش تعادي طائفة وتنجح ابدا.. العلويين لهم تاريخ طويل من الاضطهاد في بلاد الشام، وكما يقول الشاعر في قصيدة بنت كرم: يا وليهم من شر مظلوم حكم.. مافيش حد بيتعرض لاضطهاد لفترات طويلة ولما يتمكن يرحم ابدا.. كل اللي اتعمل فيه بيعمله في الناس، وعليه، فالطائفة العلوية مش ممكن تحت اي بند من البنود انها ترجع لكابوس الاضطهاد السابق المحمل كمان بالتار اللي جد عليها دلوقت.. دلوقت كل طرف في المجتمع بقى عليه تار، وبناء عليه مش ممكن يسيب السلاح من ايده ابدا
مين المسئول عن ده كله، بشار طبعا، امال امي، شيطان شيطان يعني، ومن اول لحظة وهو حاسبها انه "انا مش حاقع لوحدي" وعشان كده ورط مثلا الدروز والمسيحيين في الموضوع، الاكتر من كده انه ورط سنة ما كانوش ناويين يتورطوا، يعني فيه ناس من الطائفة السنية ما كانش ليها في الطور ولا الطحين وما كانتش ناوية تضم على الثوار بس لما الجيش بتاعه ارتكب جرائم طائفية بحق اهلهم وذويهم بقى كل اللي له اب ولا ابن ولا اخ اتقتل على ايد جيش بشار عشان سني يشيل سلاح عشان ينتقم للي له
فيه حاجة كمان مهمة جدا 
الموضوع مش كله طائفي، فيه ناس فعلا خايفة من فكرة ان امريكا واسرائيل والسعودية بيدعموا الثورة السورية وشايفين انها مش ثورة وطنية وبتهدد المقاومة، وناس كويسة 
يعني مثلا انا ليا صديقتين من سوريا، والاتنين انا عارفاهم كويس قوي، ولا فيهم واحدة عميلة، ولا خاينة، ولا فاشيست، ولا جاهلة، ولا بتدي ودنها للاعلام ولا اي حاجة من دي
واحدة شيعية اثنى عشرية، والتانية سنية
السنية بتحب بشار ومساندة له، مع انها سنة متدينة ويمكن حد يقول عليها متشددة، لانها مثلا ما بترضاش تصلي جماعة ورا امام مش سني، بس هي شايفة ان بشار بيواجه مؤامرة امريكية اسرائيلية عشان هو من حزب الممانعة، ولما تطول معاها في المناقشة تقولك اديني تفسير واحد يخلي السعودية تدعم "المتمردين" في سوريا.. مسمياهم المتمردين، ووجهة نظرها ان السعودية ضد كلمة ثورة من باب وتلت.. ايه اللي يخليها تدعم المعارضة السورية ومعروف ان السعودية مخلب امريكا واسرائيل في العالم الاسلامي
الشيعية مع الثورة جدا ومساندة لها ومنهارة وزعلانة قوي من حسن نصر الله وقعدت تقولي اخر حاجة كنت اتوقعها ان السيد حسن اللي كنت باحبه وباحترمه يقف جنب سفاح بيقتل الناس ويقول اصله ساعدني.. احنا اللي ساعدناه، احنا اللي استقبلنا اللاجئين اللبنانيين واحنا اللي اتبرعنا للمقاومة واحنا اللي لولا موقفنا الداعم له كان بشار شاف له سكة مع امريكا واسرائيل.. هو بشار ايه اللي بيخليه يدعم المقاومة الا عشان يكتسب شرعية وسط الشارع؟ المفروض كان يثق فينا اكتر من كده
المفارقة بقى ان السنية ممكن جدا ميليشيات بشار تقتلها على الهوية.. والشيعية ممكن جدا بعض من ميليشيات المعارضة تقتلها على الهوية.. لان الوضع اتحول لطائفي فظيع
الخلاصة من اللت ده كله
احنا كمصر يعني ايه موقفنا غير ان رجالتنا بيريلوا على السوريات وما صدقوا يجولنا لاجئات عشان يتجوزوهم على مراتاتهم؟ 
اهم حاجة دلوقت ان القتل يتوقف.. والقتل مش حيتوقف طول ما كل الاطراف دلوقت مش حاسة بالامان وحاسة ان الطرف التاني لو هي سابت السلاح حينتقم منها على اللي عملته.. ويفضل كل طرف فيهم عامل زي ماكبث كده كل ما يحاول يهرب من جريمته اللي فاتت يرتكب جريمة جديدة
في المعارضة السورية جزء مدني مهتم بتحقيق اهداف الثورة فعلا ما اتحولش اهتمام للانتقام لاهله وذويه
المفروض مصر بدل ما تقعد تبعت في جوابات لبيريز وتعدي سفن القتل من قناة السويس تعمل وساطة بمساندة الجزء المدني ده المعارض في سوريا باي وسيلة كانت عشان توقف القتل من الجانبين.. انشالله تروح قوات عربية لحفظ السلام وبعدين يدوا ضمانات للطوائف على بعضها بحيث ماحدش فيهم ينتقم من التاني ويبقى الوضع لا غالب ولا مغلوب زي لبنان كده
واظن ان الطوائف العلوية والدرزية والمسيحية لو لقوا ضمانات كويسة ما يتقتلوش ولا يرجعوا لايام الاضطهاد القديمة حيبيعوا بشار، ولو بشار مش متأكد من انهم مستعدين يبيعوه ما كانش اجبر عناصر منهم انها ترتكب جرائم وهي بتعلن عن انتمائها الطائفي عشان تتسجل على طايفتهم ويبقوا في مرمى الانتقام
انا مش فاهمة مصر ليه ما تعملش اجتماع لكل القوى المتصارعة في سوريا هنا في القاهرة وتحل المشكلة دي؟ يعني احنا مبسوطين باستمرار القتل ده؟ طب احنا مستفيدين ايه؟ بالعكس، المصريين، دونا عن كل الشعوب اللي في العالم، متضررين جدا من اللي بيحصل في سوريا وحنتضرر اكتر لو لا قدر الله الوضع تفاقم كمان عن كده ووصل لابعاد مش عايزة اقولها من كتر ما هي كابوسية
الخليج مستفيدين امريكا مستفيدة ايران مستفيدة وكله اكل عيشهم.. احنا بالنسبة لنا ده خراب بيتنا ان الوضع في سوريا يستمر كده
هم عداهم العيب انهم بيسعوا على مصلحتهم حتى لو على دم السوريين.. احنا فين مش بندور على مصلحتنا ليه؟ 

3 comments:

hamzaata said...

نوارة, ازيك

اين هي الطائفية في الثورة السورية؟ الثورة السورية بقيت سلمية وباعترافات ابن الكلب بشار خلال الستة اشهر الاولى من عمرها, ولكن بعدما رأى السوريون ان دمهم يذهب هدرا, وان الموت المجاني لا معنى له, تحولوا الى حمل السلاح.

الثورة السورية لييست مدعومة من احد بالقدر الكافي, ولولا دعم المغتربين السوريين لها لماتت منذ زمن, تقولون دعم قطر والسعودية واميركا, هذة الدول ليست عاجزة عن اسقاط بشار خلال اسبوع لا غير, هناك فيتو اسرائيلي على اسقاط بشار لانه خادم مطيع, وهو وابوه من ضمنوا حدود اسرائيل من جهة الجولان طوال 40 سنة, ولذلك التسليح لا يدخل للثوار, اسرائيل تريد الاسد وبالتالي لا يوجد دولة تجرؤ على تحديه, انظري الى ردود افعال تركيا على تحرشاته الدائمة, تركيا التي سجدت ابوه واضطرته للاستجارة بمبارك عام 1998.

الثورة السورية ليست طائفية وان اردتي اسماء معارضين وثوار من كل الطوائف اتيتكي بها, وان كان من الطبيعي ان اغلب الثوار من السنة فهم يشكلون 80% من السوريين تقريبا, ومن يريد الضمانات من الاقليات عليه ان ينضم للثورةفلا ضمانة الا بها, هناك بعض المقاتلين لا يتجاوزون ال1000 ذو خلفية جهادية- ومشكوك بولائهم حتى-, كون نظام الاسد ذو خبرة كبيرة في اختلاق وزرع التنظيمات, عدا عن خبرته في شرذمتها وتفتيتها من الداخل , ارجو الرجوع لتجاربه مع المنظمات الفلسطينية وفتح الاسلام على سبيل المثال.

الاسد سيسقط شاء من شاء وابى من ابى, المشكلة ان ثمن سقوطه غال جدا, لغاية الان 34000 شهيد و 28000 مفقود بالاضافة الى الاف الجرحى, وهناك مدن بكاملها تهدمت تحت قصف طائراته ودباباته.

النظام السوري المدعوم من ايران وحزب الله -بينهم وبين الله مسافات- وروسيا في طريقه للانهيار, لذلك تجدينه يرفس هنا وهناك -عملية اغتيال وسام الحسن كمثال- فهو في النزع الاخير, الاسد ورط العلويين بدم السوريين وان كنت اظن ان السوريين اوعى من ان ينزلقوا الى فتنة طائفيه بعد سقوطة, قد تحدث بعض الاشكالات ولكن سيكون من السهل السيطرة عليها, وجود الفكر السلفي الجهادي امر طارىء على سوريا, كما ان الاخوان مثلا لا وجود حقيقي لهم على الارض -بعدما تم تقتيلهم وتهجيرهم على يد الاسد الاب في الثمانينيات-.

اي معلومات اخرى انا جاهز.

حمزة الصمادي

أمـل الرشـيد said...

ياريت تصيغي الافكار هذه في مقال في جريدة التحرير

حتى تصل الى المسؤولين

أنت عظيمة ورائعة جدا يا نوارة
ولازم نعمل لك تمثال في كل بلدان الربيع العربي

ibrahim alshandidy said...

السلام عليكم , ما شاء الله عليك كلامك دهب أول مرة أقرأ لك بتمعن, بالتوفيق دايما إن شاء الله وربنا ميكسر لك قلم