Saturday, 20 November 2010

اسكندرية تقوم ثورة في انصاص الليالي وانا عايزة انام





بداية المصادمات والاعتقالات في صفوف الاخوان المسلمين في كذا محافظة مصرية
اسكندرية بقى.. طبعا يعني هم دول حينضربوا ويسكتوا؟ بس ده وقت ثورة يا اسكندرية انا عايزة انام
هنا مصادمات الامن ضرب الناس بالمطاطي والقنابل المسيلة للدموع
قام الاهالي جريوا ورا الامن بالسيوف والامن هرب منهم هههههههههههه طب ليه قلة القيمة دي يا ح الظابط وتهزأوا نفسكم مع الاسكندرانية اللي اكيد ما جريوش بالسيوف وهم ساكتين يعني سمعوكوا اصوات ما كنتوش تحبوا تسمعوها، مافيش اخوان ولا غير اخوان، الاسكندراني اسكندراني، وتسهرونا احنا بقى
اللي مش قادر يشوف الفيديوهات على الفيسبوك حاحملها لكوا وانقلها على اليوتيوب ان شاء الله
اجلي الثورة شوية يا اسكندرية لحد ما انام لي ساعتين بس

17 comments:

koko wawa said...

ههههههههه
حلوه ح الظابط دى
الصفحه دى الاخوان اللى عاملينها على الفيس بوك
بس مصورين كل حاجه فيها
فضاااااايح
http://www.facebook.com/?ref=home#!/barlman2010

مواطن مصري said...

نوارة طب لية الاخوان بتشارك من الاساس


يعني هما غاوين ضرب ضرب ضرب

يعني دة لو الواحد عندة دم

كان انسحب من الانتخابات


بصراحة مبقتش مصدق لا الاخوان

ولا اي حزب في مصر كلهم نصابين


الاخوان بيحبو ينضربو عشان الشو

الاعلامي و يلعبو دور الضحية

و كلة طالع بمصلحة

من الاخر الي عاوز يعمل حاجة

كان انسحب من لعبة الانتخابات دي

و نزل للشارع انما مش بيعطي

الشرعية و ينضرب و يقول اي

مواطن مصري said...

نسيت اقولك

التغير هيجي من الصعيد و المحلة و سينا

مش من الاسكندرية

utopia said...

يسلم قلمك يانوارة
المقالة الاخيرة هاااااااااايلة
بس هو ممكن الناس المتشفرة دول يفهموا؟؟
يااااااااااارب

MN said...

@Nawara and Koko Wawa: Could you check this photo. I went to check the link posted by Koko Wawa bec I missed the news the past few days and want to see wt went down there. I found this photo at the posted group link
http://www.facebook.com/photo.php?pid=473833&o=all&op=1&view=all&subj=152129164811451&aid=-1&id=100000596921780&oid=152129164811451&fbid=171936152836281

The caption below the photo is referring to an MBH and security confrontation but the faces shown are clearly of darker skin. Seems to me as if the photo was taken in a confrontation between some African "probably Sudanese" and the security!!!

ramy1313 said...

Labels: هو فيه ايه؟
ههههههههههههه

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

= = = = =
Support that I got from Mr. Kamal Bardan. He said:
My dear friend, I have read your letter several times and I have tried not to be biased? I went over it several times got my daughter state her opinion because she does not know you and all we could say that is an arrogant decision and it has nothing to do with what you are capable of presenting or to what has age got to do with it?.
Somehow I felt that, it is a personal attack on you for reasons beyond me and only you may have an idea, perhaps your political views? or the new person is related to higher authority? no matter how I look at it, the answer is the same, it is the singer not the song is under attack.
Perhaps if you were not available to continue your post, then and only then, a replacement of lesser value may be to take your place, but will never fill your shoes and the biggest losers in this case will be the future generations, because they had to settle for less regarding their future and the future of Egypt.
I am writing unintelligibly, because I fell emotional and it is the story of the whole Middle East and staying behind? I was watching a Bulgarian film and one of the actors ask his friend if he knows why there is no Arabs in star trek and the answer was because it is too far in the future, how sad and what is happening now prove why it is so.
Please look after your self and keep well for you are too precious and irrepressible.
= = = = =

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

= = = = =
My reply is:
= = = = =
Personal attack on me started since 20 years when I came back with a new quantitative hydrological and isotopic approach that my colleagues have no idea about, and during my long absence abroad many of them used to get their doctoral degrees approved for very poor Ph.D. theses supervised by their ignorant superior supervisors and Sadat has introduced a new law of the organization of the Egyptian universities in order to block and break down his opponents and he canceled the staff position that was known a the (chairman professor) that was there (for many generation before that law) a leadership and protection for the high quality of university teaching in Egypt.

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

The generations that came after that law found themselves without a leadership in their specialization and the (war) of professors started, as silly struggle of get more money by teaching more hours per month and leaving their opposites in the dark without work (and that has partly lad) to a big deal of hostilities among the professors and they invented what they called a "bola" where it is not important that some teach some stay at home or not but to put all the money got per month on the table and divide it among all the staff-members in order to get those who do not teach satisfied with a higher income - that was nothing more than few dollars more per month, probably 10 dollars or so, imagine - so the Egyptian professorship stated to decline and their social prestige went down for those 10 dollars par month and for their political silence toward the Sadat political line, the Egyptian universities were "assassinated" by that law in Sadat time which is still today the law in action for the organization of the Egyptian universities). The second cause was that in the old days when some one returns back for his doctor formation abroad he got a leadership position for those who stayed without travelling to Europe or USA for their Ph.D. degree.

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

Under the Sadat law that rule was canceled and those who return find themselves equal of inferior to those who stayed in Egypt and every type of (war) among the colleagues of yesterday became the rule on the ground. That way Sadat has significantly weakened the Egyptian university-staff community which became only occupied by those types on (internal war) and afraid of showing their opponent political views in face of the power of Sadat and his political/social regime, and the population started to lose faith in the leadership of the university staff-members and started to call any "simple regular policeman soldier" in the street with the old nomination that was in use only for the high-end political staff in the country before 1952 : (ya Pacha). Only very few rich / powerful university staff-members were able to tackle that tremendously deteriorating atmosphere since Sadat time. That deteriorated education system in the Egyptian universities since that time has also excreted some professors and other staff-members who work for the police against their colleagues in order to get some benefits from the Sadat regime (selected as minsters or other high-end administrative positions inside and / or outside the university walls or even positions in the Embassies of Egypt abroad). Do you see how much the profile of the Egyptian universities became low since that time when Sadat has decided to break down his opponents in the Egyptian universities?

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

By that law, Sadat has destroyed - before and after his death - everything in the higher Egyptian education system, not only his opponents. Mubarak has continued that way and with time the profile of the higher Egyptian Education got lower and lower to the Earth, in particular under the pressure of massive numbers of students and the (fabrication) of new universities that have no technical means to tackle its duties. Many of the leader staff of those new-born universities were nothing more than police agents at head positions in these new artificial universities that are nothing more than secondary schools not real universities, and the (war) among the staff-members became the rule, not the exception, and the arm of those (worriers) was to introduced false info against their staff colleagues in order to destroy them and o take their positions. Many university staff members who stayed and considered like open opponents to the regime were arrested and send (behind the Sun) and the regular Egyptian street man sys to describe that crime committed by the regime against his open opponents in the universities and elsewhere in Egypt during the last 30 years. Egypt was being killed for inside, not from outside. For me, I am not an open opponent to the political regime but I do not eat my words, I show my rejection of certain decisions and their is no unity of Egyptian professors of any kind to protect me or these who are like me or I am like them in being free to say my word against the regime

Bienveillant أوفياء مصر d'Égypte said...

I have no more time to live and lie, I have no more extended life expectation before me, my life is behind me not before me. Thus I talk and write what I consider as being the truth without fear. But I should know that I should pay for that simple personal position and attitude since all Egyptian staff-members are under close control by the police for what they would do, say and / or write.
Recently, Cairo University has awarded an (honor doctor degree) to the wife of the president. Some staff-member were against that award everywhere in the country, and was among this simple movement of rejection. I am also opponent to the regime line of approach between Egypt and Israel and I, like many other university staff-members in Egypt condemn the regime for that unjustified actions against Gaza, Iran etc. This should be well know to the policemen and their agents inside the university. I do not say that I am a victim for my for my political position or sayings and l or writings, but I am, like may other university staff-members in Egypt, are, at least, not among the friends of the regime and his political National Party, and this counts someway against me. However, I should address my rejection of the above-mention decisions that was recently taken against me to the authorities in position, regardless what result should I get. I will say my word and go ahead. I will leave this life in a short time, I do not care any more what (they) would do against me. They are foolish and they destroy their own country. (We) must not stay wordless.
= = = = =

أبو هاجر said...

إلى ست الكل ألف تحية

إما أنني متخلف جدا تكنولوجيا أو هناك سبب آخر أجهله في كل مرة ادخل عندك في الفيسبوك يطلع اسمك لكن الصورة لصديقنا إبراهيم عيسى.كما انني لا اجد المقالات الحديثة لهذا ارجو منك ان ترشديني للطريقة المثلى حتى اتمكن من متابعتك لأني وجدت صعوبة في ذلك
وفي انتظار الرد و التوضيح لك اجمل وأصدق التحيات
محمد نور الدين

بهيج الشرير said...

ياترى ياأبلتي سمعتي عن أخبار ملك السعودية والجلطة إللي حصلت له، الراجل في غيبوبة وفي النزع الأخير وهو دلوقتي في طريقه لأمريكا في محاولة لإنقاذ حياته! جاتنا نيلة في حظنا الدكر

Ahmed said...

الرجل صدر له أوامر مُحددة بالتركيز على كورنيش الاسكندرية وتم منحه ما يلزم من إمكانات وأموال وكان ذلك من ليتناسب الكورنيش مع افتتاح مكتبة الاسكندرية وهذا ما تم وانتهى الأمر.
لكن قلب وداخل الاسكندرية فيه منطق وأحياء بكاملها تعف النفس عن المرور فيها لما بها من تكسير وتدمير وقذارة ... هذا في عز مجد المحجوب في الاسكندرية وليس بعده.
ألم يكن الحزب الوطني هو من عين وترك الجوسقي قبل المحجوب 20 سنة يُدمر في المدينة؟
ألم يكن الحزب الوطني هو من حاول تنحية المحجوب لما تحقق له من شعبية على خلفية الإنجازات الزائفة وعندما فشل في تنحيته في المرة الأولى تم رفعه إلى كوزير للمحليات حتى لم نعد نسمع عنه ولا منه؟
فكما نعلم جميعاً سياسة الحزب أنه لا نجوم ولا شعبية إلى لشخص واحد فقط وما دون ذلك يتم نفيه أو فصله أو ترقيته إلى موقع لا يسمع عنه الناس بعدها أبداً.

ثم أخيراً أليس المُحافظ الحالي للإسكندرية هو نفسه من حول قنا إلى جنة عندما صدر إليه الأمر؟
ماذا فعل في الاسكندرية غير تغيير الأرصفة منذ اليوم الأول لتوليه المُحافظة؟
هذا إذا تجاهلنا ما فعله من تضييق على المنازل من التمتع بالخدمات الإنسانية الطبيعية مثل الغاز والكهرباء والماء حتى للمباني المُرخصة قبل سنوات من قدومه إلينا؟
ألم يتم نقل هذا المُحافظ من قنا بعد أن علا نجمه ليذهب إلى البحيرة ثم يتركه فجأة وهي مُدمرة الطرق والمرافق ثم تم دفعه إلى الاسكندرية بدون إمكانات واضحة وبدون أوامر للتطوير حتى تجمدت المدينة وكل ذلك للحد من النجومية التي اكتسبها الرجل في قنا.

المحجوب مثله مثل غيره ولا فضل له على الاسكندرية ولا أرى أنه يستحق لقب المحبوب ... فالمحبوب لا يسكت على فظائع الحكومة فضلاً عن كونه وزيراً فيها.
والمحبوب لا يصمت على السجون والتعذيب والسحل وتدمير الوطن.
وبالتأكيد المحبوب لا يأتي علينا ليُخرج لسانه لفئة ضد فئة مُخالفاً قانون عدم استغلال الدين في السياسة وهو يجلس في قلب الكنيسة وبين رموز الدين المسيحي وصلبانهم في كل مكان حوله وفي الخلفية وفي المقدمة في نفس الوقت الذي يتم فيه سحل فئة أخرى من المواطنين لأنهم (مسلمون).

أحترم الإخوة المسيحين بل ومنهم أعز من أحب من أصدقائي وجيراني وكما قرأنا في تعليقات القراء هنا وفي الكثير من المواقع الأخرى أن الشريف من المسيحين مثله مثل الشريف المسلم لا يقبل هذه الأوضاع المُشينة.

لكل هذا فالمحجوب ليس محبوباً ولو كنت في دائرته ما انتخبته.

Ahmed said...

مضطر لنقل تعليق ومقالة لي عن المحجوب.

المحجوب لا فضل له على الاسكندرية...الرجل عندما كان مُحافظاً صدرت له أوامر مُحددة بالتركيز على كورنيش الاسكندرية وتم منحه ما يلزم من إمكانات وأموال وكان ذلك من ليتناسب الكورنيش مع افتتاح مكتبة الاسكندرية وهذا ما تم وانتهى الأمر.
لكن قلب وداخل الاسكندرية فيه منطق وأحياء بكاملها تعف النفس عن المرور فيها لما بها من تكسير وتدمير وقذارة ...ناهينا عن الارتفاعات العشوائية والغير قانونية للمباني التي منحها لأصحاب النفوذ والمال...هذا ولا ننسى دوره في تخصيص شواطىء الاسكندرية وتدميرها حتى صار التنفس على شواطىء الاسكندرية لابد أن يكون بمقابل مادي .... هذا في عز مجد المحجوب في الاسكندرية وليس بعده.
ألم يكن الحزب الوطني هو من عين وترك الجوسقي قبل المحجوب 20 سنة يُدمر في المدينة؟
ألم يكن الحزب الوطني هو من حاول تنحية المحجوب لما تحقق له من شعبية على خلفية الإنجازات الزائفة وعندما فشل في تنحيته في المرة الأولى تم رفعه إلى كوزير للمحليات حتى لم نعد نسمع عنه ولا منه؟
فكما نعلم جميعاً سياسة الحزب أنه لا نجوم ولا شعبية إلى لشخص واحد فقط وما دون ذلك يتم نفيه أو فصله أو ترقيته إلى موقع لا يسمع عنه الناس بعدها أبداً.

ثم أخيراً أليس المُحافظ الحالي للإسكندرية هو نفسه من حول قنا إلى جنة عندما صدر إليه الأمر؟
ماذا فعل في الاسكندرية غير تغيير الأرصفة منذ اليوم الأول لتوليه المُحافظة؟
هذا إذا تجاهلنا ما فعله من تضييق على المنازل من التمتع بالخدمات الإنسانية الطبيعية مثل الغاز والكهرباء والماء حتى للمباني المُرخصة قبل سنوات من قدومه إلينا؟
ألم يتم نقل هذا المُحافظ من قنا بعد أن علا نجمه ليذهب إلى البحيرة ثم يتركه فجأة وهي مُدمرة الطرق والمرافق ثم تم دفعه إلى الاسكندرية بدون إمكانات واضحة وبدون أوامر للتطوير حتى تجمدت المدينة وكل ذلك للحد من النجومية التي اكتسبها الرجل في قنا.

المحجوب مثله مثل غيره ولا فضل له على الاسكندرية ولا أرى أنه يستحق لقب المحبوب ... فالمحبوب لا يسكت على فظائع الحكومة فضلاً عن كونه وزيراً فيها.
والمحبوب لا يصمت على السجون والتعذيب والسحل وتدمير الوطن.
وبالتأكيد المحبوب لا يأتي علينا ليُخرج لسانه لفئة ضد فئة مُخالفاً قانون عدم استغلال الدين في السياسة وهو يجلس في قلب الكنيسة وبين رموز الدين المسيحي وصلبانهم في كل مكان حوله وفي الخلفية وفي المقدمة في نفس الوقت الذي يتم فيه سحل فئة أخرى من المواطنين لأنهم (مسلمون).

أحترم الإخوة المسيحين بل ومنهم أعز من أحب من أصدقائي وجيراني وكما قرأنا في تعليقات القراء هنا وفي الكثير من المواقع الأخرى أن الشريف من المسيحين مثله مثل الشريف المسلم لا يقبل هذه الأوضاع المُشينة.

لكل هذا فالمحجوب ليس محبوباً ولو كنت في دائرته ما انتخبته.

Ahmed said...

مضطر لنقل تعليق ومقالة لي عن المحجوب.

المحجوب لا فضل له على الاسكندرية...الرجل عندما كان مُحافظاً صدرت له أوامر مُحددة بالتركيز على كورنيش الاسكندرية وتم منحه ما يلزم من إمكانات وأموال وكان ذلك من ليتناسب الكورنيش مع افتتاح مكتبة الاسكندرية وهذا ما تم وانتهى الأمر.
لكن قلب وداخل الاسكندرية فيه منطق وأحياء بكاملها تعف النفس عن المرور فيها لما بها من تكسير وتدمير وقذارة ...ناهينا عن الارتفاعات العشوائية والغير قانونية للمباني التي منحها لأصحاب النفوذ والمال...هذا ولا ننسى دوره في تخصيص شواطىء الاسكندرية وتدميرها حتى صار التنفس على شواطىء الاسكندرية لابد أن يكون بمقابل مادي .... هذا في عز مجد المحجوب في الاسكندرية وليس بعده.
ألم يكن الحزب الوطني هو من عين وترك الجوسقي قبل المحجوب 20 سنة يُدمر في المدينة؟
ألم يكن الحزب الوطني هو من حاول تنحية المحجوب لما تحقق له من شعبية على خلفية الإنجازات الزائفة وعندما فشل في تنحيته في المرة الأولى تم رفعه إلى كوزير للمحليات حتى لم نعد نسمع عنه ولا منه؟
فكما نعلم جميعاً سياسة الحزب أنه لا نجوم ولا شعبية إلى لشخص واحد فقط وما دون ذلك يتم نفيه أو فصله أو ترقيته إلى موقع لا يسمع عنه الناس بعدها أبداً.

ثم أخيراً أليس المُحافظ الحالي للإسكندرية هو نفسه من حول قنا إلى جنة عندما صدر إليه الأمر؟
ماذا فعل في الاسكندرية غير تغيير الأرصفة منذ اليوم الأول لتوليه المُحافظة؟
هذا إذا تجاهلنا ما فعله من تضييق على المنازل من التمتع بالخدمات الإنسانية الطبيعية مثل الغاز والكهرباء والماء حتى للمباني المُرخصة قبل سنوات من قدومه إلينا؟
ألم يتم نقل هذا المُحافظ من قنا بعد أن علا نجمه ليذهب إلى البحيرة ثم يتركه فجأة وهي مُدمرة الطرق والمرافق ثم تم دفعه إلى الاسكندرية بدون إمكانات واضحة وبدون أوامر للتطوير حتى تجمدت المدينة وكل ذلك للحد من النجومية التي اكتسبها الرجل في قنا.

المحجوب مثله مثل غيره ولا فضل له على الاسكندرية ولا أرى أنه يستحق لقب المحبوب ... فالمحبوب لا يسكت على فظائع الحكومة فضلاً عن كونه وزيراً فيها.
والمحبوب لا يصمت على السجون والتعذيب والسحل وتدمير الوطن.
وبالتأكيد المحبوب لا يأتي علينا ليُخرج لسانه لفئة ضد فئة مُخالفاً قانون عدم استغلال الدين في السياسة وهو يجلس في قلب الكنيسة وبين رموز الدين المسيحي وصلبانهم في كل مكان حوله وفي الخلفية وفي المقدمة في نفس الوقت الذي يتم فيه سحل فئة أخرى من المواطنين لأنهم (مسلمون).

أحترم الإخوة المسيحين بل ومنهم أعز من أحب من أصدقائي وجيراني وكما قرأنا في تعليقات القراء هنا وفي الكثير من المواقع الأخرى أن الشريف من المسيحين مثله مثل الشريف المسلم لا يقبل هذه الأوضاع المُشينة.

لكل هذا فالمحجوب ليس محبوباً ولو كنت في دائرته ما انتخبته.