Sunday, 5 December 2010

لبنان بيتحرق بقاله اسبوع ولا سامعين عنه خبر

وغير ان مصر ما بعتتش طيارة للبنان
مافيش حد في العالم كله اتحرك
الاخ بتاع اخلاق الاسلام اللي اسمه رجب ده، ما بعتش طيارة اغاثة ولا حاجة
اسرائيل ما ولعتش الا يومين العالم كله اتقلب، ولبنان بتتحرق بقالها اسبوع ماحدش سامع حتى خبر، انا فاتحة الجزيرة على طول ما سمعتش خبر عنهم
هو خلاص يعني؟ خلاص كده؟
انا بقيت باعيط على طول، بس حاكمل، حاكمل ترجمة وحنفضل ننشر، مش عشان حاجة عشان ده حق الناس اللي انا كنت عمالة ابص في وشوشهم النهاردة في الشارع واعيط عليهم وهم ماشيين كده خاليين البال ومش عارفين مال الجمال مشيها وئيدا؟ وحيصحوا في يوم على خراب، وخالص احتقاري لكل الصحف الورقية ... يعني الاهرام اهو تعبيري، ايه اللي الشروق والمصري اليوم بيعملوه ده؟ ايه كم التدليس ده؟ هي البلد دي بلدنا احنا لوحدنا يعني؟ يعني لما يصحوا في يوم ما يلاقوش بلد حينفعهم بايه اللي هم بيعملوه ده؟ 

14 comments:

احنا المأجورين said...

نوارة هانم اضحكي معانا بصوت عالي
محافظ المنيا : مصر في عرس ديمقراطي و الىل يقول غير كدةيبقي حاقد
احمد ابو العبيط بيقول ان انفصال الجنوب السوداني امر حتمي
الحكومة نجحت مجدي عاشور في النزهة والمرج وضحت بحمدي السيد علشان حمدي السيد كان نفسه يصلح الحزب العار دا
احمد شوبير اغمى عليه لانه تأكد ان الكرسي ضاع منه ماهو كدةمش هيعرف يشتم مرتضى منصور بصوت عالي لان الكرسى كان تحتيه كدة الكرسي بقى فوق دماغه
اما بالنوووووووووووووسبة لموضوع المطافي واسرائيل ولبنان ومصر
اقدر اقول وبكل ثقة ان المية اللى راحت اسرائيل دي من حر مال عوووكل يعنى هو حوشها من مصروفه واشترى بيها ميةوبعتها لاسرائيل يعنى محدش يقدر يقول مايبعت للبنان
اصل المصروف جه لحد اسرائيل وخلص
لمؤاخذة يا نوارة احنا عايشين في بلد هزوء

حلم بيعافر said...

هههههههههههههههه

وهى لبنان دى دولة عربية؟

دولة شقيقة؟

فيها مسلمين ومسيحيين زينا؟

بيسمعوا عبدالوهاب وفيروز وام كلثوم زينا؟

هما شبهنا فى ايه عشان نسال عليهم؟!

حلم بيعافر said...

طب اللى يحب يشوف تعليقه قبل مايمشى يعمل ايه؟

الظاهر الجو فى مصر اثر عليييييييك

محمد صبرى said...

أحيانا بيصدر نفس التصرف من أكثر من جهة ,بس مبتكونش الدلالة واحدة

مصر لما بتعبت مساعدة لإسرائيل دا دليل على شيء كلنا عارفينه من غير شك , لانه امتداد لسياسات واضحة فى الماضي , و توطئة لتوسع فى السياسة دى فى المستقبل

لكن لما أردوغان اللى بعت أسطول الحرية, و اللى وقف مع حق الشعب الفلسطينى علنا في دافوس , و مسابش مناسبة غير و أكد فيها على عقيدته -الفكرية-بخصوص وحدة المصير العربي التركي باعتبار الشراكة التاريخية الكبيرة اللى بينا و بينهم في جوانب كتير من جوانب الهوية, يقدم مساعدة لاسرائيل- فده رغم امتعاضي منه كأى مواطن عربي طبيعي-يتحط فى اطار تانى خالص و يتشاف من زاوية مختلفة تماما, فأولا أردوغان تسلم قيادة دولة علمانية مصالحها و ارتباطاتها الخارجية أولوية ,عضو في حلف شمال الأطلنطي اللى هو أساسا فى حقيقته القوة الضاربة الحقيقية للصهيونية العالمية-حسب رؤيتى الشخصية-و عليه فكان من الطبيعي أصلا إننا نلاقي تركيا دولة أقرب بكتير لاسرائيل منها للعرب - و هذا ما كانت عليه فعلا قبل وصوله للحكم-تحقيقا لمصالح الشعب التركيى و رفاهه اللى اكيد هى فى استمرار شراكته و تحالفه مع القوة الأكبر -كما يعتقد و يسعى للتأكيد عليه الكثير من ساسة العلمانية التركية-و رغم كده جه أردوغان بسياسة مختلفة أساسها قناعته بأنه حتى بنظرة براجماتية نفعية إحداث و لو نوع من التوازن فى علاقاته مع محيطه الجغرافي و الفكرى هو الضمانة الحقيقية لرفاه و أمن و رخاء تركيا على المدى الطويل و هو أساس أمنها الاجتماعى و استقرار جبتهتا الداخلية اللى أغلب أفرادها هويتهم الفكرية ضاربة جذورها عميقا جغرافيا و تاريخيا في أرض العرب و حضارة الإسلام.

ثانيا ,لازم مناقشة سياسته تكون في إطار البدائل المتاحة أمامه , تفتكرى ايه المطلوب منه ؟ التصرف بشكل شوية أكثر راديكالية , طب مهو نجم الدين أربكان عملها قبله و منفعتش الحكاية,و تم حظر نشاطه السياسى افتكر لخمس سنين , و بعدت تانى تركيا بعده عن محيطها العربي و الإسلامي و حاول العلمانيين استثمار تجربته للتدليل على فشل أصحاب المناهج الفكرية المماثلة ,فهل المطلوب تكرار نفس التجارب غير الناجحة فى كل مرة تتوفر فيها فرصة لكسر استحواذ اسرائيل على تركيا؟

ثالثا العدالة و التمية حزب حقيقي فعلا و الظاهر دا احنا لسه مش مستوعبينه لاننا مشفناش حزب عنده رؤية متكاملة قبل كده,يعنى أردوغان هامش الحركة عنده بناء على عقيدة أو قناعة شخصية محدود جدا , مش بس بسبب العلمانيين , لكن لأنه رئيس حزب له سياسة و تنظيرات منشورة و معروفة و على أساسها انتخبه الشعب, و المقالات المترجمة عن منظر الحزب و وزير الخارجية أحمد داوود أغلو بتقول أنه من أسس سياسات حزب الرفاه هو تصفية العداوات بالكامل بين تركيا و كل دول الجوار تأسيسا لتركيا قوية قادرة على استغلال كل طاقاتها المادية و البشرية لتحقيق النمو الاقتصادي اللى بناء عليه تقدر تكون أكثر فعالية إقليميا و دوليا, و السياسة دى كانت حتى مع الأكراد اللى كانوا أكثر فبولا لحكومة أردوغان من أى حكومة أخرى.

يعنى راجل محاط بمؤسسات دولة-زى الجيش و القضا إلى حد ما- بيحجموا توجهاته ناحية الشرق , و عنده حزب له سياسة غير عنيفة انتخب على أساسها , و رئيس دولة مدنية حديثة هو مسئول عن مصالحها بالأساس مش عن مصالح غيرها , مش مطلوب منه انه يحاول يكون الحاكم الفرد و لا مطلوب منه انه يتصرف على غير أسس انتمائه الحزبي , مش مطلوب منه إنه يكون خليفة المسلمين

محمد صبرى said...

أحيانا بيصدر نفس التصرف من أكثر من جهة ,بس مبتكونش الدلالة واحدة

مصر لما بتعبت مساعدة لإسرائيل دا دليل على شيء كلنا عارفينه من غير شك , لانه امتداد لسياسات واضحة فى الماضي , و توطئة لتوسع فى السياسة دى فى المستقبل

لكن لما أردوغان اللى بعت أسطول الحرية, و اللى وقف مع حق الشعب الفلسطينى علنا في دافوس , و مسابش مناسبة غير و أكد فيها على عقيدته -الفكرية-بخصوص وحدة المصير العربي التركي باعتبار الشراكة التاريخية الكبيرة اللى بينا و بينهم في جوانب كتير من جوانب الهوية, يقدم مساعدة لاسرائيل- فده رغم امتعاضي منه كأى مواطن عربي طبيعي-يتحط فى اطار تانى خالص و يتشاف من زاوية مختلفة تماما, فأولا أردوغان تسلم قيادة دولة علمانية مصالحها و ارتباطاتها الخارجية أولوية ,عضو في حلف شمال الأطلنطي اللى هو أساسا فى حقيقته القوة الضاربة الحقيقية للصهيونية العالمية-حسب رؤيتى الشخصية-و عليه فكان من الطبيعي أصلا إننا نلاقي تركيا دولة أقرب بكتير لاسرائيل منها للعرب - و هذا ما كانت عليه فعلا قبل وصوله للحكم-تحقيقا لمصالح الشعب التركيى و رفاهه اللى اكيد هى فى استمرار شراكته و تحالفه مع القوة الأكبر -كما يعتقد و يسعى للتأكيد عليه الكثير من ساسة العلمانية التركية-و رغم كده جه أردوغان بسياسة مختلفة أساسها قناعته بأنه حتى بنظرة براجماتية نفعية إحداث و لو نوع من التوازن فى علاقاته مع محيطه الجغرافي و الفكرى هو الضمانة الحقيقية لرفاه و أمن و رخاء تركيا على المدى الطويل و هو أساس أمنها الاجتماعى و استقرار جبتهتا الداخلية اللى أغلب أفرادها هويتهم الفكرية ضاربة جذورها عميقا جغرافيا و تاريخيا في أرض العرب و حضارة الإسلام.

ثانيا ,لازم مناقشة سياسته تكون في إطار البدائل المتاحة أمامه , تفتكرى ايه المطلوب منه ؟ التصرف بشكل شوية أكثر راديكالية , طب مهو نجم الدين أربكان عملها قبله و منفعتش الحكاية,و تم حظر نشاطه السياسى افتكر لخمس سنين , و بعدت تانى تركيا بعده عن محيطها العربي و الإسلامي و حاول العلمانيين استثمار تجربته للتدليل على فشل أصحاب المناهج الفكرية المماثلة ,فهل المطلوب تكرار نفس التجارب غير الناجحة فى كل مرة تتوفر فيها فرصة لكسر استحواذ اسرائيل على تركيا؟

ثالثا العدالة و التمية حزب حقيقي فعلا و الظاهر دا احنا لسه مش مستوعبينه لاننا مشفناش حزب عنده رؤية متكاملة قبل كده,يعنى أردوغان هامش الحركة عنده بناء على عقيدة أو قناعة شخصية محدود جدا , مش بس بسبب العلمانيين , لكن لأنه رئيس حزب له سياسة و تنظيرات منشورة و معروفة و على أساسها انتخبه الشعب, و المقالات المترجمة عن منظر الحزب و وزير الخارجية أحمد داوود أغلو بتقول أنه من أسس سياسات حزب الرفاه هو تصفية العداوات بالكامل بين تركيا و كل دول الجوار تأسيسا لتركيا قوية قادرة على استغلال كل طاقاتها المادية و البشرية لتحقيق النمو الاقتصادي اللى بناء عليه تقدر تكون أكثر فعالية إقليميا و دوليا, و السياسة دى كانت حتى مع الأكراد اللى كانوا أكثر فبولا لحكومة أردوغان من أى حكومة أخرى.

يعنى راجل محاط بمؤسسات دولة-زى الجيش و القضا إلى حد ما- بيحجموا توجهاته ناحية الشرق , و عنده حزب له سياسة غير عنيفة انتخب على أساسها , و رئيس دولة مدنية حديثة هو مسئول عن مصالحها بالأساس مش عن مصالح غيرها , مش مطلوب منه انه يحاول يكون الحاكم الفرد و لا مطلوب منه انه يتصرف على غير أسس انتمائه الحزبي , مش مطلوب منه إنه يكون خليفة المسلمين

محمد صبرى said...

أنا فاهم طبعا قرفك و امتعاضك من بعض مواقف تركيا , و افتكر دا طبيعى , مش انتى لوحدك انا كمان مش عاجبنى انه تركيا موجودة في أفغانستان , غضبت جدا من ردة الفعل التركي لما اعتدت اسرائيل على مواطنين اتراك و و آخرين أبطال وعدوا بالحماية التركية ,مش شايف انه الحل العسكرى ممكن يكون ابدا حل فى مواجهة الحقوق الكردية , لكن مينفعش اتجاهل انه قرار تواجد تركيا فى أفغانستان هو قرار سايق على حكم اردوغان, دا فضلا عن ان انسى رفض البرلمان التركي التاريخي للتعاون مع امريكا- الحليف الطبيعي- في عزو العراق فى ظل حكم العدالة و التمنية,كرهتها جدا من أردوغان إنه يقول ما لا يفعل لما وعد الناس اللى منهم مواطنى شعبه بالتأمين و سابهم يواجهوا مصيرهم مع وحوش الصهيونية و تظل دى أسود نقطة فى تاريخه هيحاسبه عليها شعبه و لن يخفف من آثارها غير نوع من الثأر الواضح لكرامة الأتراك ,و بالنسالنا هى نقطة نظام بتقول اننا كعرب علينا ألا ننتظر مخلص أجنبي و نتوقع منه انتشالنا من غياهب الجب اللى توهنا فيه ,أردوغان ليس خليفة ليس صلاح الدين و دورنا اننا نستثمر ايجابياته و نمنع مصيبة انه يكون عبد الناصر جديد و إن مكنش عندنا الوعى الكافى لفهمه و التعامل معاه فأنا لا استبعد ان نجنى ما هو اسوأ من عبد الناصر , سادات جديد.من قبل, كثير من الآذريين-الأتراك عرقيا- فشلوا فى استيعاب سياسة أردوغان فى التقارب مع أرمينيا و اعتبروا دا تراخى تركى فى دعم أذربيجان ضد أرمينيا فى قضية ناجورنو كراباخ,رغم أن تركيا لم تعلن تخليها عن الدور الداعم لأذربيجان-حسب علمي- ثم اختار حزب العمال الكردستاني استئناف المواجهة مع تركيا في أسوا توقيت ممكن حين كانت المشادات الكلامية مستعرة بين أردوغان و اسرائيل , و تناسوا أن أردوغان -حسب معلوماتى- أول رئيس حكومة تركية يسعى لتحقيق أكثر من مجرد خطوة إيجابية مستحقة تجاه الأكراد ,حين قرر تأمين استيعاب كريم لبعض مقاتلى حزب العمال الكردستانى أنفسهم و السماح للأكراد باستقبالهم كأبطال فى مواجهة تورة القوميين الأتراك , فمن الطبيعى و من غير المستغرب سقوطنا كعرب فى نفس الفخاخ إذا لم نعي طبيعة دور أردوغان و كيفية استثمار دوره , دون تهويل له أو انتقاص و هضم لدوره

*بالنسبة لحرايق لبنان اللى بقالها أسبوع , فمش عارف الحقيقة دى مشكلة مين بالظبط , إذا كنا نحن العرب لم نسمع بها إلا بعد ما تم السيطرة على حرايق اسرائيل.. افتكر يجوز دا غباء لبناني فى تقدير الموقف, و خلل إعلامى ساذج؟ مش عراف الحقيقة اذا كان اردوغان -المنتظر- على علم بحريق لبنان و لا لأ , لكن فى كل الأحوال لو طلبت لبنان من تركيا لا أظنها تتأخر , و ياريت لبنان تجرب و تطلب علنا عشان تكشفلنا اردوغان على حقيقته, و ان كان يجوز برضو تكون تركيا علمت وعرضت المساعدة- دون اعلان- باعتبار الموضوع كان سر لبنانى اساسا و اتقالها انه الموضوع مش مستاهل

Sharm said...

بغض النظر عن ان حريق اسرائيل اكبر بكثير ( الحمد لله ) من حريق لبنان

لكن تبقى عدم المصداقية الاعلامية في عرض مشاكل ناس و اخفاء مشاكل ناس تانية

دانتيلا said...

ازاي لبنان بتتحرق ومحدش يعرف

إبراهيم أبوسيف said...

للعلم يانوارة ... تركيا بتاعة اللي اسمه رجب ده الزعيم الليبرالي الملهم بعتت طيارات للبنان كمان عشان هما حلوين مع الكل .. ولا تزعلي .. الخبر على البي بي سي

Laboudy100 said...

طائرتا الإطفاء التركية تتوجهان الى لبنان
أعلنت وزارة الخارجية التركية أن طائرتي الإطفاء التركية غادرت إسرائيل في أعقاب إنتهاء عمليات الإخماد في الكرمل, متوجهة الى لبنان بتعليمات من رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لإخماد الحرائق التي اندلعت في غاباتها.
06.12.2010 15:53
http://www.akhbaralaalam.net/news_detail.php?id=42603

ضياء said...

خفي شوية يا نوارة عن (أردوغان) هو لو معملش كده هيلاقي بتوع الجيش إللي مسميين نفسهم (حماة العلمانية) انقلبوا عليه و دخلوه السجن

torero said...

انتى ربنا يحرسك عشان الشعب الغلبان ده اللى مش فاهم حاجة ولسه بيشجع كورة و يسمع تامر حسنى

wahat_alshohada said...

انا برضو لسة عارفة امبارح وتخيلت ان النار امتدت وبعدين صدمت لما عرفت ان بقلها اسبوع واكتر وقبل فلسطين المحتلة
حسبنا الله ونعم الوكيل

مواطن مصري said...

القبض على مؤسس موقع ويكيليكس في بريطانيا بتهمه ارتكابه لجرائم جنسية
http://www.masrawy.com/news/world/reuters/2010/december/7/3265710.aspx


قالت شرطة لندن يوم الثلاثاء ان
الشرطة البريطانية ألقت القبض على جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس بناء على أمر اعتقال أوروبي أصدرته السويد.