Saturday, 23 July 2011

بيان اسر الشهداء المعتصمين بميدان التحرير


نظرا لما نشهده من تعتيم اعلامي وتضليل متعمد تجاه كل ما يتعلق بقضية شهداء ومصابي الثورة - وهي القضية التي فجرت الثورة المصرية – ولأن حتى الآن لم يحاسب القتلة بل تتم ترقيتهم ومكافأتهم وليس هذا فحسب بل وتطلق يديهم للممارسة الضغوط والتهديدات بشتى الطرق والأساليب مرورا بأحداث البالون وثلاثاء الغاز.. لذلك كله نحن معتمصون منذ ٢٤ يونيو وحتى الآن على أمل أن نجد من شرفاء مصر من يحمينا من البلطجية الذين يمارسون بلطجتهم في ثياب العمل الرسمي.


إن محاولة تصدير قضية دم شهداء هذه الثورة المباركة باعتبارها قضية مادية نسعى من خلالها لتحقيق بعض المكاسب أو تشويه ملامحها عبر إلصاق تهمة البلطجة بالشهداء وترويج أن الضباط القتلة كانوا يدافعون عن أنفسهم وعن مقار عملهم، هو تضليل وتزييف للحقائق التي تشهد عليها الكاميرات والوثائق. وعليه فإننا نؤكد نحن أهالي شهداء ٢٥ يناير على أن مطالبنا هي التالية:


١- حبس الضباط المسئولين والقيادات المتهمين بقتل خيرة أبنائنا وأخوتنا وذلك لمنعهم من الاستمرار في التأثير علي الشهود وطمس الأدلة وترويع أهالي الشهداء والشهود


٢- الاسراع في إحالة بقية قضايا قتل المتظاهرين التي لم تحال الي المحاكم الجنائية وتقصير مدة تأجيلات القضايا المنظورة بالفعل وسرعة تفريغ الدوائر


٣- تكوين فريق متفرغ من أكفأ رجال النيابة العامة يختص بالتحري وجمع الأدلة والمعلومات المتعلقة بالقضايا التي أحيلت من قبل


٤- اصدار بيان رسمي من وزارة الداخلية يتضمن اعتذارا رسميا للشعب المصري عامة ولأهالي الشهداء خاصة عن الممارسات التي حدثت تجاه هذا الشعب ويقر بأن شهداء ٢٥ يناير ليسوا بلطجية


٥- تشكيل لجنة دائمة من أهالي الشهداء ومحامييهم ورئاسة الوزراء وأعضاء من فريق النيابة العامة تكون مهمتها تذليل كافة العقبات التي تحول دون سرعة الفصل في هذه القضايا


٦- بث محاكمات المتهمين بقتل الثوار على محطات التليفزيون بثا مباشرا دون تعليق ذلك علي إذن القاضي أو أي جهة أخرى


٧- تكريم شهداء الثورة والمصابين ومساواتهم بشهداء الحرب وإعطائهم وسام الدولة


٨- إقالة وزير الداخلية والنائب العام لعدم قيامهما بواجبهما نحو دماء الشهداء وملاحقة قاتليهم


أخيرا، نؤكد أن مطالبنا ليست مستحيلة وليست مخالفة للقانون فأصل القانون هو إقامة العدل وأداء الحقوق ونحن فقط نطالب بحق دماء أبنائنا


أسر شهداء ومصابي ٢٥ يناير
٢٢-٧-٢٠١١



8 comments:

أحمد منصور said...

فهل من مجيب

أحمد منصور said...

فهل من مجيب ؟

أحمد منصور said...

فهل من مجيب ؟

jehad said...

ياريت بس الشعب يصحى لانها بقيت حاجة تقرف الناس استشدت عشان نعيش واحنا مش عايزين نعيش عايزين نفضل دايما مختومين على قفانا

خالد المصرى said...

نوارة ...
انا مش عارف انت غطسانة فين و الدنيا بتتحرق
و فين بلال فضل من اللى بيحصل ده
الكلام الجميل اللى انت كاتباه ده ولا واصل للناس
ولا حد بيناقشة
النت والعة بين فريقين : واحد عايز المجلس العسكرى يتحرق
و التانى عايز يولع فى بتوع التحرير -اللى هما سعادتك- عشان عايزين يولعوا فى البلد
الدنيا بقت بزرميط يا نواره .. و معدش حد عارف الحقفيقة فين
و فيه ناس كتير بتصطاد فى المية الوسخة .. زى عفيفى الكلب اللى كان بيدى تعليمات "للثوار" امبارح عشان يهجموا على المجلس العسكرى
ارجوكى يا نوارة .. استمرار الاعتصام بالشكل ده بيدمر البقية الباقيةمن الثورة
التحرير اتسيطر عليه من قوى عايزة تقصى الكل
الاسلاميين خلاص حاسين انهم بقوا لوحدهم .ز و بالتالى هتسمعى الفترة الجاية عن مليونيات الاسلاميين
و احسن الله عزاؤكم فى الثورة
و لو العسكر عايزين ينطوا فعلا على الثورة .. و يركبوا البلد .. يبقى ده الوقت المناسب
الله يخرب بيت ام الغباء

GHADA said...

اللي مايجيبش حق اخواته وولاده واهله مايستحقش يبقى منهم واللي بيحب مصر مايضيعش حق ولاد مصر........ ودم ولاد مصر دهب وماس ومسك وعنبر على ارض مصر

رمضان الجندي said...

لن يضيع حق وراءه مطالب,,,اللهم ارحم شهداءنا,,وانتقم من قاتليهم شر النتقام ياجبار السموات والأرض,,

hardway said...

نـرنـر
اشربي من البحر
نسيت اقول لكي ..صحيح هو فين توأم روحك
تميم..ولا فين بلال..تلاقي راحوا يستحموا..
سلفيهم الدش بتاعك
كتكم خيبه ثوار أخر زمن