Tuesday, 20 January 2009

ما تتفرجوش على الفيديو ده ووزعوه على اوسع نطاق

يا شباب خدوا اللنك ده عليه لنكات مدونات امريكاني
اقرفوهم بقى

ابي بعتتهولي، ما تتفرجوش عليه، وزعوه على اوسع نطاق، انا برخامتي بادخل على المدونات الاجنبية واسيب الحاجات دي تعليق، على قد ما تقدرو وزعوه، وبجد ما تتفرجوش، هم يستاهلوا يشوفوا المناظر دي احنا ما نستاهلش، عشان اي حقير بيبرر لاسرائيل اللي هي عملته باي شكل من الاشكال، بطريقة مباشرة او غير مباشرة، وعايز الناس يتعمل فيها كده من غير ما تقاوم اي مقاومة، يبقى يستحيل تبقى الست والدته جابته من ابوه

12 comments:

يقول أنى امرأة said...

نوارة
طيب ممكن تعمللنا ليست بكام مدونة اجنبية و احنا نبقى ندخل كمان على الى هما مسجلنهم عندهم
اقصد كام مدونة يكونو مدخل بس انا اصلى معرفش اى مدونة غير عربية

و بعدين المغاربة عملو حاجة اسمها الجحيم تقريبا مجموعة هكرز بتضرب المواقع الصهيونية

Anonymous said...

حسبى الله ونعم الوكيل
" واذا الموؤدة سألت بأى ذنب قتلت
سيأتى هذا الطفل المسكين يوم القيامة ليسأل الجميع أمام الله لماذا تركتموهم ليقتلونى و يفعلوا بغيرى من الأطفال الأبرياء ما فعلوا ، و وقتها لن نستطيع الرد عليه . فليسامحنا الله على تخاذلنا و تقصيرنا فى الدفاع عنهم . و بالمناسبة هذه الصورة هى أبلغ دليل على أستعمال العدو الصهيونى للأسلحة المحرمة دوليا . سؤال أخير : كيف أخذ هذا الفيديو لأنشره ؟ لا أعرف الطريقة . أرجو المساعدة

Rania said...

حسبنا الله و نعم الوكيل
شوفت واحد بيصرخ فين الاسلام و العربوه
حبيت اقوله انه كلهم متجمعين فى الكويت ما شاء الله عليهم
منظرهم يفرح
و بجد يعنى تمخض الجمل ثم ولد فارا
هو مش كان جمل بردة

معاكوا فى اى حاجة
و يا ريت يا نوارة تشوفى اى طريقه نروح بيها رفح
او يا ريت يكون غزة اصلا
نفسى اشوفها و اشم هواها و ابوس بجد ترابها اطهر تراب فى الدنيا كلها

Anonymous said...

الصهاينة قالوا ان دي مجرد دمية مش طفل حقيقي والفلسطينين بيحاولوا يكسبوا تعاطف المجتمع الدولي واقنعوا الغرب بكده حتي ضرب مدرسة الامم المتحدة طلع واحد منهم يبرر اللي حصل وقال ان كان متحصن فيها ارهابين من حماس

esraa said...

@ يقول اني امرأه

لو ماتعرفيش مدونات اجنبيه غيري دولتك في البروفيل بتاعك لاي دوله اجنبيه انتي عايزاها وبعدين ادخلي من البروفيل هيجيبلك المدونات اللي من الدوله دي

ورجعي بروفيلك باسم دولتك الاصليه تاني بعد كده

مهندس مصري said...

فلسطين

كتائب القسام: مقتل أكثر من 80 جندي صهيوني واستشهاد 48 مجاهد من القسام وإطلاق أكثر من 980 صاروخًا وتدمّير ما يقارب 47 آلية مختلفة وتنفيذ 12 كمينًا وإصابة 4 طائرات مروحية وإسقاط طائرة استطلاع واحدة
الحصاد الجهادي لسرايا القدس خلال محرقة غزة: مقتل وإصابة 90 جنديا إسرائيليا واستشهاد 34 من مجاهديها
تقرير أممي: ولادة 3570 طفلاً في غزة منذ بداية العدوان الإسرائيلي واستشهاد 1300 شخص
ألوية الناصر تزف 18 من مجاهديها وتنشر عملياتها الجهادية خلال العدوان على غزة
آليات عسكرية وجرافات صهيونية تتوغل بصورة مفاجئة شرق خانيونس
خطة عمل إسرائيلية لمواجهة دعاوى جرائم الحرب
العثور على جثث 15 طفلا وامرأة بين ركام منازل غزة
جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي: حماس ستعيد حفر الأنفاق خلال بضعة أشهر
شهود: جنود الاحتلال سرقوا منازل أهل غزة قبل تدميرها
مصادر: حكومة فياض تسرق معونات غزة وتحولها لمخازن أجهزة السلطة
صحيفة: إسرائيل ستسحب جميع قواتها من غزة قبل تنصيب أوباما
فصائل المقاومة: "عباس" فاقد للصلاحية والشرعية في قمة الكويت ولا يمثل إلا نفسه
رئيس "الشاباك" الإسرائيلي يقر بفشل الحرب على غزة ويعلن تشاؤمه من نتائجها
"عباس" يطالب بقوات دولية في غزة والتمسك بمبادرة "السلام العربية"
"مون" سيزور غزة وسيتفقد مباني ومدارس الأمم المتحدة التي قصفها الاحتلال
أردوغان يطالب الأوروبيين بعدم تهميش حماس ومنحها الوقت
حرب أخرى ضد المقاومة الفلسطينية بمدينة رفح المصرية
انتصار المقاومة يثير الغضب في إسرائيل من "فاتورة" العدوان
الصحف البريطانية: حرب إسرائيل تعيد غزة للعصور الوسطى
ضابط أمريكي: إسرائيل أطلقت صواريخ بيولوجية في ثامن أيام حربها على غزة.. والرياح حملت سحابة بكتيرية إلى داخل الأراضي المصرية
لوموند: ما يظهره إعلام إسرائيل هو نصف الحقيقة
بعد تحذير المقاومة بساعات قليلة.. إسرائيل تبدأ سحب قواتها من القطاع و"أولمرت" يؤكد أن خروج الجيش من غزة سيكون بأقصى سرعة
نيويورك تايمز: قصف منزل طبيب فلسطيني يعمل بإسرائيل
عماد السموني: الإسرائيليون سكبوا الوقود على جسمي وهددوني بإشعال النار
تقرير: من يتولى إعمار غزة؟.. "معركة سياسية" أخرى
خوفًا من قناصة المقاومة.. جنود الاحتلال ارتدوا "الحفاضات" في غزة
18 ألف لاجئ يعيشون في مدارس «الأونروا» بغزة.. ومخاوف من أن تطول إقامتهم هناك
بعد 20 يوماً.. رائحة المسك تفوح في منزل شهيد وسط غزة
تقرير: "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة".. سر صمود حماس
ضابط إسرائيلي يروي لـ"يديعوت أحرونوت" مشاهداته في حرب القطاع.. مقاتلون أشباح يندفعون صوبنا من باطن الأرض
تفاصيل مثيرة ترويها قيادات ميدانية عن المواجهات العسكرية بين المقاومة والجيش الإسرائيلي
الرابحون والخاسرون في حرب غزة / عبد الباري عطوان
وماذا استفاد الفلسطينيون؟! / محمود سلطان
الأمين العام.. والأمانة / أحمد عمرابي
مختصر الكلام في مجزرة غزة (الحلقة 11)/ إبراهيم التركي

مهندس مصري said...

حرب أخرى ضد المقاومة الفلسطينية بمدينة رفح المصرية
http://www.almokhtsar.com/news.php?action=show&id=8764
المختصر /

المختصر / ليس بعيدا عن قطاع غزة حيث القنابل تنهال على رؤوس الفلسطينيين، كانت تدور في مدينة رفح المصرية التي تبعد عشرات الأمتار عن القطاع حرب من نوع آخر موجهة هذه المرة ضد المقاومة الفلسطينية وتحديدا ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

فمعبر رفح وفنادق مدينة العريش المصرية كانت شاهدا على حملة تشويه واسعة من قبل مسؤولين وأعضاء بالسلطة الفلسطينية ضد حماس، بين آلاف الصحفيين والسياسيين والمانحين الذين أموا مدينتي رفح والعريش منذ بدء العدوان على غزة.

كما أن معبر رفح كان شاهدا على ممارسات مصرية وبدعم من السلطة الفلسطينية للتضييق على وصول المساعدات للفلسطينيين في غزة، لأسباب اعتبر الكثيرون أنها محاولة لزيادة الضغط الداخلي على المقاومة زيادة على الضغوطات الناجمة عن الحرب الإسرائيلية.

ففي ردهات مدينة العريش لا يكف أعضاء بالسلطة الفلسطينية في أحاديثهم للصحفيين وللوفود المانحة التي جاءت بمساعدات إنسانية للفلسطينيين في غزة عن تحميل حماس مسؤولية المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون بفعل آلة الحرب الإسرائيلية، بل إن بعض هؤلاء لا يتردد باتهام قادة حماس بالاختباء في "الجحور" بينما أوكلوا مهمة القتال لشبان صغار تتراوح أعمارهم بين
(17-24) عاما.

ولا عجب أن تسمع بعض المسؤولين الفلسطينيين القادمين من رام الله، يؤكد لجمع من الصحفيين والمانحين بأن عناصر حماس، يعتدون بالرصاص على مقاومين من فتح الذين يريدون المشاركة في التصدي للعدوان، ويتهمون الأخيرة بأنها تصدر بيانات تلزم العديد من عناصر فتح الإقامة الجبرية في منازلهم تحت طائلة التهديد، ودون ذنب يرتكبونه.

اتهامات بالسرقة
ومن الطبيعي جدا أن تجد بعض المسؤولين الفلسطينيين يجلس بين بعض أعضاء الوفود المانحة في ردهات أحد فنادق العريش ليؤكد لهم أن حماس "تستولي" على المساعدات الغذائية والدوائية التي تصل للقطاع، وتقصر توزيعها على أنصارها.

ووفقا لمصادر في السفارة الفلسطينية بالقاهرة، فإن قرار تسليم المواد الغذائية للأونرا عبر معبر العوجة المشترك بين مصر وإسرائيل ويخضع لتفتيش دقيق من قبل الأخيرة، جاء لمنع حماس من "الاستيلاء على المواد لغذائية وتسليمها لعناصرها وحرمان بقية الفلسطينيين منها".

أحد المسؤولين اتهم حماس بسرقة سيارات الإسعاف الثماني التي بعث بها الحزب الوطني الحاكم في مصر للفلسطينيين في غزة، غير أن مصادر طبية ومطلعة بالقاهرة أكدت للجزيرة نت أن هذه الاتهامات لا تعدو كونها هرطقات.

كما أن الجزيرة نت تأكدت من مصادر بالهلال الأحمر في القطاع، بأن جميع السيارات قد أصبحت في عهدة منظمة الهلال الأحمر، وأن حماس أو أيا من فصائل المقاومة لم تحاول الاستيلاء أو حتى استخدام سيارات الإسعاف أو مرافق ومستشفيات الهلال بالقطاع، مؤكدة أن هذه مخالفة للقوانين ولا يمكن لإدارة الهلال أن توافق على التورط فيها.

يأتي ذلك في حين تشتكي الوفود المانحة من التضييق في الإجراءات الرسمية لإيصال معوناتهم للفلسطينيين في غزة، خاصة على معبر العوجة حيث تدور الأحاديث عن تكدس آلاف الأطنان من المساعدات الغذائية على المعبر لدى الجانب الإسرائيلي.

ترديد مزاعم إسرائيلية
لكن الأمر الذي يبدو أكثر غرابة هو عندما تجد المسؤولين الفلسطينيين يرددون نفس المزاعم التي يسوقها جيش الاحتلال في عدوانه على غزة.

حيث إن أحد كبار المسؤولين بالسلطة أكد للجزيرة نت أن قوات الاحتلال لا تضرب أي هدف في القطاع، إلا بناء على معلومات دقيقة بوجود صواريخ أو عناصر للمقاومة. وعندما سألناه عن تفسير كثرة الضحايا من المدنيين بين شهداء وجرحى، برر ذلك بوجود هؤلاء قرب أهداف للمقاومة.

وبعيدا عن الخطاب الدبلوماسي والتصريحات الرسمية لوسائل الإعلام، لا يخفي المسؤولون الفلسطينيون أمانيهم بالعودة للحكم في قطاع غزة، ويكشفون عن نفاد صبرهم لأن المقاومة ما زالت تصر على الصمود رغم العنف الذي لجأت إليه الآلة الحربية الإسرائيلية.

المصدر: الجزيرة نت

مهندس مصري said...

ضابط أمريكي: إسرائيل أطلقت صواريخ بيولوجية في ثامن أيام حربها على غزة.. والرياح حملت سحابة بكتيرية إلى داخل الأراضي المصرية

http://www.almokhtsar.com/news.php?action=show&id=8753

المختصر / كشف ضابط أمريكي سابق لقناة "البنتاجون" العسكرية الأمريكية أمس الأول، أن القوات الإسرائيلية ألقت عددا من الصواريح البيولوجية أو ما تسمى بالقنابل القذرة المتطورة في ثامن أيام حربها على قطاع غزة.
وأضاف، أن إسرائيل اختارت يوما كانت فيه الرياح شديدة عند إلقائها الصواريخ، وقد حملت الرياح سحابة بكتيرية إلى داخل الحدود المصرية المجاورة، وأشار إن إسرائيل ربما استخدمت صاروخ أو اثنين على الأكثر غير معلومي نوع البكتريا، وذلك بعد تحذيرات القيادة السياسية الإسرائيلية من أن استخدام الأسلحة البيولوجية سيتأثر به المواطن الإسرائيلي لضيق المسافة والمساحة بين القدس وقطاع غزة.
وحذر من خطورة السلاح البيولوجي، ضاربا مثالا بقنبلة تجريبية ألقتها القوات الأمريكية من فوق طائرة على مسافة 260 كيلومتر بمحاذاة إحدى الشواطئ، وتبين بعد ساعات امتداد المواد البيولوجية على مساحة 750 كيلو وغطت مساحة وصلت إلى 75 كيلومتر.
وأشار إلى أن أهم وسائل استخدام هذه الأسلحة هو الصاروخ والطائرة التي تلقي قنابل صغيرة من ارتفاعات عالية جدا، وأن أي خطأ ولو طفيف قد يؤدي بالأسلحة البكتروبيولوجية إلى السقوط في دولة غير المستهدفة.
ولفت إلى أن المواد البكتروبيولوجية عاجزة عن دخول جسم الإنسان ما لم تنطلق الحشرات، ولهذا فهناك وسائل لقذف هذه المواد في الهواء حتى تدخل الجسم عن طريق الجهاز التنفسي، ويتم ذر المواد البكتروبيولوجية بثلاث طرق الضغط أو التفجير أو وضعها تيارات هوائية شديدة.
ومن أعراض الإصابة، مرض بكتيري يظهر مباشرة إلا في أنواع معينة من البكتريا، أخطرها البعوض الذي يستطيع نقل أي عدوى أو فيروس بطريقة مباشرة.
إلى ذلك، أكد أطباء أوروبيون قاموا بفحص ضحايا فلسطين أن إسرائيل استخدمت قنابل مجهولة تؤدي لتشوية الأجسام بطريقة غير مألوفة وتقوم بتدمير الجهاز العصبي للجسم موضحين أن الأعراض الجانبية لهذه القنابل ستظهر خلال الأعوام القادمة وربما تؤدي إلى تأثير فسيولوجي يؤثر على الحياة الإنجابية وتشويه الأجنة

نهر الحب said...

حسبى الله ونعم الوكيل
دمه فى رقبة حكامنا العرب الصامتين على ما يحدث
اصبحت الكراسى اهم من البشر لا حول ولا قوة الا بالله

أُكتب بالرصاص said...

نوارة
خدي كمان اللينك دا بكل اللغات

ياريت نوزعواعليهم

http://www.elfarra.ps/gallery/gaza.htm

أفندينا said...

لا يوجد ما يقال يا نوارة إلا حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من تخاذل وتفاوض وخان
أنظري هنا لنفس الموضوع

ashraf said...

سامحني يا ابني, رحمتك يارب .